• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • من درر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

      "والناس إذا تعاونوا على الإثم والعدوان أبغض بعضهم بعضا".مجموع الفتاوى15/128.
      "وكثير من الناس ،بل أكثرهم كراهتهم للجهاد على المنكرات أعظم من كراهتهم للمنكرات لاسيما إذا كثرت المنكرات".مجموع الفتاوى 15/241.
      فلعل هاتين الدرتين تكون باكورة في هذه الزاوية لسلسلة من كلم هذا الإمام العلم ،نور الله قبره وأعلى درجته.
      د.محمد الصاعدي
      الأستاذ المساعد بجامعة الباحة

    • #2
      قال ابن القيم – في ( عدة الصابرين ص 226 – الكتب العلمية ) : وسمعت شيخ الإسلام يقول : الزهد تركك ما لا ينفعك ، والورع تركك ما يضرك .
      د . محمد عطية

      تعليق


      • #3
        وذكرها بعبارة أوضح في ( مدارج السالكين : 2 / 10 – دار الكتاب العربي ) قال : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه - يقول : الزهد ترك ما لا ينفع في الآخرة ؛ والورع : ترك ما تخاف ضرره في الآخرة .ا.هـ .
        ثم قال ابن القيم : وهذه العبارة من أحسن ما قيل في الزهد والورع وأجمعها .
        د . محمد عطية

        تعليق


        • #4
          قال ابن القيم في ( مدارج السالكين : 3 / 3 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - - يقول : في بعض الآثار الإلهية يقول الله تعالى : ( إني لا أنظر إلى كلام الحكيم وإنما أنظر إلى همته ) ؛ قال : والعامة تقول : قيمة كل امرىء ما يحسن ، والخاصة تقول : قيمة كل امرىء ما يطلب .ا.هـ . يريد أن قيمة المرء همته ومطلبه .
          د . محمد عطية

          تعليق


          • #5
            قال ابن القيم - - في ( مدارج السالكين : 2 / 156 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه يقول : كان صبر يوسف عن مطاوعة امرأة العزيز على شأنها أكمل من صبره على إلقاء إخوته له في الجب وبيعه وتفريقهم بينه وبين أبيه ؛ فإن هذه أمور جرت عليه بغير اختياره ، لا كسب له فيها ، ليس للعبد فيها حيلة غير الصبر .
            وأما صبره عن المعصية : فصبر اختيار ورضى ومحاربة للنفس ، ولا سيما مع الأسباب التي تقوى معها دواعي الموافقة ؛ فإنه كان شابًا ، وداعية الشباب إليها قوية ؛ وعزبًا ، ليس له ما يعوضه ويرد شهوته ؛ وغريبًا ، والغريب لا يستحي في بلد غربته مما يستحي منه من بين أصحابه ومعارفه وأهله ؛ ومملوكًا ، والمملوك - أيضًا - ليس وازعه كوازع الحر ؛ والمرأة جميلة ، وذات منصب ، وهي سيدته ، وقد غاب الرقيب ، وهي الداعية له إلى نفسها ، والحريصة على ذلك أشد الحرص ؛ ومع ذلك توعدته إن لم يفعل بالسجن والصغار .
            ومع هذه الدواعي كلها صبر اختيارًا وإيثارًا لما عند الله .
            وأين هذا من صبره في الجب على ما ليس من كسبه ؟
            د . محمد عطية

            تعليق


            • #6
              "وليس للقلوب سرور ولا لذة تامة إلا في محبة الله والتقرب إليه".مجموع الفتاوى 28/32.
              " كلما قوي التوحيد في قلب العبد قوي إيمانه وطمأنينته وتوكله ويقينه".28/35.
              "إذا اجتمع في الرجل الواحد خير وشر ،وفجور وطاعة،ومعصية وسنة وبدعة:استحق من الموالاة والثواب بقدر مافيه من الخير،واستحق من المعادات والعقاب بحسب ما فيه من الشر ،فيجتمع في الشخص الواحد موجبات الإكرام والإهانة،فيجتمع له من هذا وهذا ،كاللص الفقير تقطع يده لسرقته،ويعطى من بيت المال ما يكفيه لحاجته.28/209.
              د.محمد الصاعدي
              الأستاذ المساعد بجامعة الباحة

              تعليق


              • #7
                قال ابن القيم – : سمعت شيخ الإسلام تقي الدين بن تيمية - قدس الله روحه - يقول : كيف يطلب الدليل على من هو دليل على كل شيء ؟ وكان كثيرا ما يتمثل بهذا البيت :
                وليس يصح في الأذهان شيء ... إذا احتاج النهار إلى دليل
                ومعلوم أن وجود الرب تعالى أظهر للعقول والفطر من وجود النهار ، ومن لم ير ذلك في عقله وفطرته فليتهمها .
                .................................................. ................... ( التفسير القيم : ص 52 ) .
                د . محمد عطية

                تعليق


                • #8
                  قال ابن القيم في ( إعلام الموقعين عن رب العالمين : 3 / 4 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه ونور ضريحه - يقول : مررت أنا وبعض أصحابي في زمن التتار بقوم منهم يشربون الخمر فأنكر عليهم من كان معي فأنكرت عليه وقلت له إنما حرم الله الخمر لأنها تصد عن ذكر الله وعن الصلاة وهؤلاء يصدهم الخمر عن قتل النفوس وسبي الذرية وأخذ الأموال ؛ فدعهم .
                  د . محمد عطية

                  تعليق


                  • #9
                    قال ابن القيم في ( الجواب الكافي ص 20 ) : وسمعت شيخ الإسلام يقول : كما أن خير الناس الأنبياء ، فشر الناس من تشبه بهم من الكذابين وادعي أنه منهم وليس منهم ، فخير الناس بعدهم العلماء والشهداء والصديقون والمخلصون ، فشر الناس من تشبه بهم يوهم أنه منهم وليس منهم .
                    د . محمد عطية

                    تعليق


                    • #10
                      قال ابن القيم – - في ( الوابل الصيب ص 63 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله تعالى روحه - يقول : الذكر للقلب مثل الماء للسمك ، فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء ؟
                      د . محمد عطية

                      تعليق


                      • #11
                        قال ابن القيم – – ( في الوابل الصيب ص 67) : وقال لي مرة : المحبوس من حُبس قلبه عن ربه تعالى ، والمأسور من أسره هواه .
                        د . محمد عطية

                        تعليق


                        • #12
                          قال ابن القيم - - في ( بدائع الفوائد : 4 / 112 ، 113 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه ونور ضريحة - مرارًا يقول : ذَكَرَ الله الصبر الجميل ، والصفح الجميل ، والهجر الجميل ؛ فالصبر الجميل الذي لا شكوى معه ، والهجر الجميل الذي لا أذى معه ، والصفح الجميل الذي لا عتاب معه .
                          د . محمد عطية

                          تعليق


                          • #13
                            قال ابن القيم – – في ( إعلام الموقعين عن رب العالمين : 4 / 236 ، 237 ) : وقد سمعت شيخنا - - يقول : جاءني بعض الفقهاء من الحنفية فقال : أستشيرك في أمر ، قلت : ما هو ؟ قال : أريد أن انتقل عن مذهبي قلت له ولم قال لأني أرى الأحاديث الصحيحة كثيرا تخالفه واستشرت في هذا بعض أئمة أصحاب الشافعي فقال لي لو رجعت عن مذهبك لم يرتفع ذلك من المذهب وقد تقررت المذاهب ورجوعك غير مفيد وأشار على بعض مشايخ التصوف بالافتقار إلى الله والتضرع إليه وسؤال الهداية لما يحبه ويرضاه فماذا تشير به أنت علي قال فقلت له اجعل المذهب ثلاثة أقسام قسم الحق فيه ظاهر بين موافق للكتاب والسنة فاقض به وأنت به طيب النفس منشرح الصدر وقسم مرجوح ومخالفه معه الدليل فلا تفت به ولا تحكم به وادفعه عنك وقسم من مسائل الاجتهاد التي الأدلة فيها متجاذبة ، فإن شئت أن تفتي به وإن شئت أن تدفعه عنك ؛ فقال : جزاك الله خيرًا ... أو كما قال .
                            د . محمد عطية

                            تعليق


                            • #14
                              قال ابن القيم - - في ( مدارج السالكين : 1 / 514 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه - يقول : الخوف المحمود : ما حجزك عن محارم الله .
                              د . محمد عطية

                              تعليق


                              • #15
                                قال ابن القيم - - في ( مدارج السالكين : 1 / 523 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه - يقول : العارف لا يرى له على أحد حقًّا ولا يشهد له على غيره فضلا ، ولذلك لا يعاتب ولا يطالب ولا يضارب .
                                د . محمد عطية

                                تعليق


                                • #16
                                  قال ابن القيم في ( مدارج السالكين : 3 / 140 ) : وفي كتاب ( الزهد ) للإمام أحمد أن المسيح قال للحواريين : إنكم لن تلجوا ملكوت السموات حتى تولدوا مرتين .ا.هـ . وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - - يقول : هي ولادة الأرواح والقلوب من الأبدان وخروجها من عالم الطبيعة ؛ كما ولدت الأبدان من البدن وخرجت منه ، والولادة الأخرى هي الولادة المعروفة ؛ والله أعلم .
                                  د . محمد عطية

                                  تعليق


                                  • #17
                                    جزاكم الله خيرا على هذه الدرر.

                                    تعليق


                                    • #18
                                      قال ابن القيم – – في ( مدارج السالكين : 1 / 292 ) في ذكر حال التائب بعد توبته والخلاف في ذلك : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - - يحكي هذا الخلاف ثم قال : والصحيح : أن من التائبين من لا يعود إلى درجته ، ومنهم من يعود إليها ، ومنهم من يعود إلى أعلى منها ، فيصير خيرًا مما كان قبل الدنب ؛ وكان داود بعد التوبة خيرًا منه قبل الخطيئة ؛ قال : وهذا بحسب حال التائب بعد توبته وجده وعزمه وحذره وتشميره ؛ فإن كان ذلك أعظم مما كان له قبل الذنب ، عاد خيرًا مما كان وأعلى درجة ؛ وإن كان مثله ، عاد إلى مثل حاله ؛ وإن كان دونه ، لم يعد إلى درجته ، وكان منحطًا عنها .
                                      قال ابن القيم : وهذا الذي ذكره هو فصل النزاع في هذه المسألة .
                                      د . محمد عطية

                                      تعليق


                                      • #19
                                        قال ابن القيم – – في ( مدارج السالكين : 2 / 68 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه - يقول : إذا لم تجد للعمل حلاوة في قلبك وانشراحًا فاتهمه ، فإن الرب تعالى شكور .
                                        يعني أنه لابد أن يثيب العامل على عمله في الدنيا من حلاوة يجدها في قلبه ، وقوة انشراح وقرة عين ، فحيث لم يجد ذلك فعمله مدخول .
                                        د . محمد عطية

                                        تعليق


                                        • #20
                                          قال ابن القيم – – في ( مدارج السالكين : 2 / 104) في الاستقامة : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه يقول : استقاموا على محبته وعبوديته ، فلم يلتفتوا عنه يمنة ولا يسرة .
                                          د . محمد عطية

                                          تعليق


                                          • #21
                                            قال ابن القيم – – في ( مدارج السالكين : 2 / 105 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله تعالى روحه - يقول : أعظم الكرامة لزوم الاستقامة .
                                            د . محمد عطية

                                            تعليق


                                            • #22
                                              قال ابن القيم – في ( طريق الهجرتين 155 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : عاتبت بعض شيوخ هؤلاء ( يعني الصوفية ) ، فقال لي : المحبة نار تحرق من القلب ما سوى مراد المحبوب ، والكون كله مراد ؛ فأي شيء أَبغضُ منه ؟ قال : فقلت له : إذا كان المحبوب قد أبغض بعض من في الكون وعاداهم ولعنهم ، فأحببتهم أنت وواليتهم ، أكنت وليًّا للمحبوب أو عدوًا له ؟
                                              قال : فكأنما ألقم حجرًا .
                                              د . محمد عطية

                                              تعليق


                                              • #23
                                                قال ابن القيم في ( مدارج السالكين : 2 / 157 ) : وكان يقول ( أي شيخ الإسلام ) : الصبر على أداء الطاعات أكمل من الصبر على اجتناب المحرمات وأفضل ؛ فإن مصلحة فعل الطاعة أحب إلى الشارع من مصلحة ترك المعصية ، ومفسدة عدم الطاعة أبغض إليه وأكره من مفسدة وجود المعصية .
                                                د . محمد عطية

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  قال ابن القيم – – في ( مدارج السالكين : 1 / 454 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه - يقول : إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة .
                                                  د . محمد عطية

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    قال ابن القيم – في ( مدارج السالكين : 2 / 332 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - - يقول : التكبر شر من الشرك ، فإن المتكبر يتكبر عن عبادة الله تعالى ، والمشرك يعبد الله وغيره .
                                                    د . محمد عطية

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      قال ابن القيم – – في ( مدارج السالكين : 2 / 384 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - - يقول : أمر الله بقدر زائد على ستر العورة في الصلاة وهو أخذ الزينة فقال تعالى : ] خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ [ [ لأعراف : 31 ] ، فعلق الأمر بأخذ الزينة لا بستر العورة ، إيذانًا بأن العبد ينبغي له أن يلبس أزين ثيابه وأجملها في الصلاة .
                                                      د . محمد عطية

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        قال ابن القيم في ( مدارج السالكين : 2 / 426 ) في قول الله Y ] إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ [ [ العنكبوت : 45 ] : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - - يقول : معنى الآية أن في الصلاة فائدتين عظيمتين ، إحداهما : نهيها عن الفحشاء والمنكر ، والثانية : اشتمالها على ذكر الله وتضمنها له ، ولما تضمنته من ذكر الله أعظم من نهيها عن الفحشاء والمنكر .
                                                        د . محمد عطية

                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          قال ابن القيم – – في ( إعلام الموقعين عن رب العالمين : 4 / 176 ) : وسمعت شيخ الإسلام يقول : حضرتُ مجلسًا فيه القضاة وغيرهم ، فجرت حكومة حَكَمَ فيها أحدهم بقول زفر ؛ فقلت له : ما هذه الحكومة ؟ فقال : هذا حكم الله ! فقلت له : صار قول زفر هو حكم الله الذي حكم به وألزم به الأمة ؟ قل : هذا حكم زفر ، ولا تقل : هذا حكم الله .... أو نحو هذا من الكلام .
                                                          د . محمد عطية

                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            قال ابن القيم – - في ( مدارج السالكين : 2 / 258 ) : وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه - يحكى عن بعض العارفين أنه قال : الناس يعبدون الله ، والصوفية يعبدون أنفسهم .
                                                            قال ابن القيم ما خلاصته : أراد أنهم واقفون مع مرادهم من الله لا مع مراد الله منهم ؛ وهذا عين عبادة النفس ، فليتأمل اللبيب هذا الموضع حق التأمل ، فإنه محك وميزان .. والله المستعان .
                                                            د . محمد عطية

                                                            تعليق


                                                            • #30
                                                              قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : ولا يَنْفَقُ الباطل في الوجود إلا بشوب من الحق ؛ كما أن أهل الكتاب لبسوا الحق بالباطل بسبب الحق اليسير الذي معهم ، يضلون خلقًا كثيرًا عن الحق الذي يجب الإيمان به ، ويدعونه إلى الباطل الكثير الذي هم عليه . ( مجموع الفتاوى : 35/ 190 ) .
                                                              د . محمد عطية

                                                              تعليق


                                                              • #31
                                                                قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : وقد كتبت قديما في بعض كتبي لبعض الأكابر أن العلم ما قام عليه الدليل ، والنافع منه ما جاء به الرسول ، فالشأن في أن نقول علمًا ، وهو النقل والصدق والبحث المحقق ، فإن ما سوى ذلك - وإن زخرف مثله بعض الناس - خزف مزوق ، وإلا فباطل مطلق .
                                                                ( دقائق التفسير : 2 / 478 – مجموع الفتاوى : 6 / 388 )
                                                                د . محمد عطية

                                                                تعليق


                                                                • #32
                                                                  قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : ودليل واحد صحيح المقدمات سليم عن المعارضة خير من عشرين دليلا مقدماتها ضعيفة بل باطلة وهي معارضة بأصح منها يدل على نقيضها .
                                                                  ( منهاج السنة النبوية : 8 / 421 – ت : محمد رشاد سالم – دار قرطبة )
                                                                  د . محمد عطية

                                                                  تعليق


                                                                  • #33
                                                                    - قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : المصلي إذا قال : إياك نعبد وإياك نستعين فبدأ بالمقصود الذي هو الغاية على الوسيلة التي هي البداية ؛ فالعبادة غاية مقصودة ، والاستعانة وسيلة إليها ؛ تلك حكمة وهذا سبب . ( مجموع الفتاوى : 10 / 284 ) .
                                                                    د . محمد عطية

                                                                    تعليق


                                                                    • #34
                                                                      جزاك الله خير وبارك فيك ..
                                                                      شَيْء جَمِيل أن نَأنَس كُل يَوِم بِأحْرُفٍ سَلْسَبِيلِيّة مِن كِتَاب اللهِ
                                                                      تَستَنْطِق بِدَاخِلنَا صَوت الحَنِين إلِى الله وَ تَستَقِر فِى الْأعمَاق

                                                                      تعليق


                                                                      • #35
                                                                        وجزاك مثله ، وبارك فيك .. إنه جواد كريم .
                                                                        د . محمد عطية

                                                                        تعليق


                                                                        • #36
                                                                          قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : فالسعادة أن يكون العلم المطلوب هو العلم بالله وما يقرب إليه ، ويعلم أن السعادة في أن يكون الله هو المحبوب المراد المقصود ، ولا يحتجب بالعلم عن المعلوم . ( النبوات ، ص 90 – المطبعة السلفية )
                                                                          د . محمد عطية

                                                                          تعليق


                                                                          • #37
                                                                            قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : والتعبير عن حقائق الإيمان بعبارات القرآن أولى من التعبير عنها بغيرها ؛ فإن ألفاظ القرآن يجب الإيمان بها ، وهي تنزيل من حكيم حميد ؛ والأمة متفقة عليها ، ويجب الإقرار بمضمونها قبل أن تفهم ، وفيها من الحكم والمعاني مالا تنقضي عجائبه ؛ والألفاظ المحدثة فيها إجمال واشتباه ونزاع . .. ( النبوات ، ص 235 – المطبعة السلفية )
                                                                            د . محمد عطية

                                                                            تعليق


                                                                            • #38
                                                                              قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : الشياطين تؤيد الكذب ، والملائكة تؤيد الصدق ، والتأييد بحسب الإيمان ؛ فمن كان إيمانه أقوى من غيره كان جنده من الملائكة أقوى ...... ( النبوات ، ص 292 – المطبعة السلفية )
                                                                              د . محمد عطية

                                                                              تعليق


                                                                              • #39
                                                                                قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : قوله تعالى :  تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ  ( الشعراء : 222 ) ؛ ليس من شرطه أن يتعمد الكذب ، بل من كان جاهلا يتكلم بلا علم فيكذب فإن الشياطين تنزل عليه أيضًا ؛ إذ من أخبر عن الشيء بخلاف ما هو عليه من غير اجتهاد يعذر به فهو كذاب .... (النبوات ، ص 298 – المطبعة السلفية ) .
                                                                                د . محمد عطية

                                                                                تعليق


                                                                                • #40
                                                                                  قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : مَحَبَّةُ اللَّهِ ، بَلْ مَحَبَّةُ اللَّهِ وَرَسُولِهِ مِنْ أَعْظَمِ وَاجِبَاتِ الْإِيمَانِ ، وَأَكْبَرِ أُصُولِهِ ، وَأَجَلِّ قَوَاعِدِهِ ؛ بَلْ هِيَ أَصْلُ كُلِّ عَمَلٍ مِنْ أَعْمَالِ الْإِيمَانِ وَالدِّينِ ، كَمَا أَنَّ التَّصْدِيقَ بِهِ أَصْلُ كُلِّ قَوْلٍ مِنْ أَقْوَالِ الْإِيمَانِ وَالدِّينِ ؛ فَإِنَّ كُلَّ حَرَكَةٍ فِي الْوُجُودِ إنَّمَا تَصْدُرُ عَنْ مَحَبَّةٍ : إمَّا عَنْ مَحَبَّةٍ مَحْمُودَةٍ ، أَوْ عَنْ مَحَبَّةٍ مَذْمُومَةٍ .
                                                                                  ( التحفة العراقية في الأعمال القلبية ، ص 22 ، ومجموع الفتاوى : 10 / 48 ، 49 )
                                                                                  د . محمد عطية

                                                                                  تعليق


                                                                                  • #41
                                                                                    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : وَالرُّسُلُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَسَلَّمَ - بُعِثُوا لِتَقْرِيرِ الْفِطْرَةِ وَتَكْمِيلِهَا ، لَا لِتَغْيِيرِ الْفِطْرَةِ وَتَحْوِيلِهَا . ( مجموع الفتاوى : 10 / 135 ) .
                                                                                    د . محمد عطية

                                                                                    تعليق


                                                                                    • #42
                                                                                      قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : الشَّرِيعَةُ مَبْنَاهَا عَلَى تَحْصِيلِ الْمَصَالِحِ وَتَكْمِيلِهَا ، وَتَعْطِيلِ الْمَفَاسِدِ وَتَقْلِيلِهَا ؛ وَالْوَرَعُ تَرْجِيحُ خَيْرِ الْخَيْرَيْنِ بِتَفْوِيتِ أَدْنَاهُمَا ، وَدَفْعِ شَرِّ الشَّرَّيْنِ وَإِنْ حَصَلَ أَدْنَاهُمَا . ( مجموع الفتاوى : 30 / 193 ) .
                                                                                      د . محمد عطية

                                                                                      تعليق


                                                                                      • #43
                                                                                        قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : وَمَنْ تَكَلَّمَ فِي الدِّينِ بِلَا عِلْمٍ كَانَ كَاذِبًا ، وَإِنْ كَانَ لَا يَتَعَمَّدُ الْكَذِبَ ؛ كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ النَّبِيِّ e لَمَّا قَالَتْ لَهُ سبيعة الأسلمية - وَقَدْ تُوُفِّيَ عَنْهَا زَوْجُهَا سَعْدُ بْنُ خَوْلَةَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ ، فَكَانَتْ حَامِلًا فَوَضَعَتْ بَعْدَ مَوْتِ زَوْجِهَا بِلَيَالٍ قَلَائِلَ ؛ فَقَالَ لَهَا أَبُو السَّنَابِلِ بْنُ بعكك : مَا أَنْتَ بِنَاكِحَةٍ حَتَّى يَمْضِيَ عَلَيْكِ آخِرُ الْأَجَلَيْنِ - فَقَالَ النَّبِيُّ e : " كَذَبَ أَبُو السَّنَابِلِ ، بَلْ حَلَلْتِ فَانْكِحِي " . ( مجموع الفتاوى : 10 / 449 ) .
                                                                                        د . محمد عطية

                                                                                        تعليق


                                                                                        • #44
                                                                                          قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : وَالْعِلْمُ إمَّا نَقْلٌ مُصَدَّقٌ عَنْ مَعْصُومٍ ، وَإِمَّا قَوْلٌ عَلَيْهِ دَلِيلٌ مَعْلُومٌ ؛ وَمَا سِوَى هَذَا فَإِمَّا مُزَيَّفٌ مَرْدُودٌ ، وَإِمَّا مَوْقُوفٌ لَا يُعْلَمُ أَنَّهُ بَهْرَجٌ وَلَا مَنْقُودٌ . ( مجموع الفتاوى : 13 / 329 ، ومقدمة في أصول التفسير ) .
                                                                                          د . محمد عطية

                                                                                          تعليق


                                                                                          • #45
                                                                                            قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : وَلَيْسَ لِأَحَدِ أَنْ يُكَفِّرَ أَحَدًا مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَإِنْ أَخْطَأَ وَغَلِطَ ؛ حَتَّى تُقَامَ عَلَيْهِ الْحُجَّةُ ، وَتُبَيَّنَ لَهُ الْمَحَجَّةُ ؛ وَمَنْ ثَبَتَ إسْلَامُهُ بِيَقِينِ لَمْ يَزُلْ ذَلِكَ عَنْهُ بِالشَّكِّ ، بَلْ لَا يَزُولُ إلَّا بَعْدَ إقَامَةِ الْحُجَّةِ وَإِزَالَةِ الشُّبْهَةِ . ( مجموع الفتاوى : 12 / 466 ) .
                                                                                            د . محمد عطية

                                                                                            تعليق


                                                                                            • #46
                                                                                              قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : بَيَّنَّا أَنَّ كُلَّ مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ فَإِنَّهُ مُوَافِقٍ لِصَرِيحِ الْمَعْقُولِ ؛ وَأَنَّ الْعَقْلَ الصَّرِيحَ لَا يُخَالِفُ النَّقْلَ الصَّحِيحَ ، وَلَكِنْ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ يَغْلَطُونَ إمَّا فِي هَذَا وَإِمَّا فِي هَذَا ؛ فَمَنْ عَرَفَ قَوْلَ الرَّسُولِ وَمُرَادَهُ بِهِ كَانَ عَارِفًا بِالْأَدِلَّةِ الشَّرْعِيَّةِ ، وَلَيْسَ فِي الْمَعْقُولِ مَا يُخَالِفُ الْمَنْقُولَ . ( مجموع الفتاوى : 12 / 80 ، 81 ) .
                                                                                              د . محمد عطية

                                                                                              تعليق


                                                                                              • #47
                                                                                                قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : الْحَاجَةُ إلَى الْهُدَى أَعْظَمُ مِنْ الْحَاجَةِ إلَى النَّصْرِ وَالرِّزْقِ ، بَلْ لَا نِسْبَةَ بَيْنَهُمَا ؛ لِأَنَّهُ إذَا هُدِيَ كَانَ مِنْ الْمُتَّقِينَ ؛ ] وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [ ، وَكَانَ مِمَّنْ يَنْصُرُ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ، وَمَنْ نَصَرَ اللَّهَ نَصَرَهُ اللَّهُ كَانَ مِنْ جُنْدِ اللَّهِ وَهُمْ الْغَالِبُونَ . ( مجموع الفتاوى : 14 / 39 ) .
                                                                                                د . محمد عطية

                                                                                                تعليق


                                                                                                • #48
                                                                                                  قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : خَفَاءُ الْعِلْمِ بِمَا يُوجِبُ الشِّدَّةَ قَدْ يَكُونُ رَحْمَةً ، كَمَا أَنَّ خَفَاءَ الْعِلْمِ بِمَا يُوجِبُ الرُّخْصَةَ قَدْ يَكُونُ عُقُوبَةً ، كَمَا أَنَّ رَفْعَ الشَّكِّ قَدْ يَكُونُ رَحْمَةً وَقَدْ يَكُونُ عُقُوبَةً . ( مجموع الفتاوى : 14 / 159 ) .
                                                                                                  د . محمد عطية

                                                                                                  تعليق


                                                                                                  • #49
                                                                                                    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : كُلَّ صَلَاحٍ فِي الْأَرْضِ فَسَبَبُهُ تَوْحِيدُ اللَّهِ وَعِبَادَتُهُ وَطَاعَةُ رَسُولِهِ e ؛ وَكُلُّ شَرٍّ فِي الْعَالِمِ وَفِتْنَةٍ وَبَلَاءٍ وَقَحْطٍ وَتَسْلِيطِ عَدُوٍّ وَغَيْرِ ذَلِكَ ؛ فَسَبَبُهُ مُخَالَفَةُ الرَّسُولِ e وَالدَّعْوَةُ إلَى غَيْرِ اللَّهِ . ( مجموع الفتاوى : 15 / 25) .
                                                                                                    د . محمد عطية

                                                                                                    تعليق


                                                                                                    • #50
                                                                                                      المشاركة الأصلية بواسطة محمد محمود إبراهيم عطية مشاهدة المشاركة
                                                                                                      قال شيخ الإسلام ابن تيمية – : خَفَاءُ الْعِلْمِ بِمَا يُوجِبُ الشِّدَّةَ قَدْ يَكُونُ رَحْمَةً ، كَمَا أَنَّ خَفَاءَ الْعِلْمِ بِمَا يُوجِبُ الرُّخْصَةَ قَدْ يَكُونُ عُقُوبَةً ، كَمَا أَنَّ رَفْعَ الشَّكِّ قَدْ يَكُونُ رَحْمَةً وَقَدْ يَكُونُ عُقُوبَةً . ( مجموع الفتاوى : 14 / 159 ) .
                                                                                                      ما معنى كلامه ؟

                                                                                                      جزاكم الله خيرا على كل ما تقدمونه.

                                                                                                      تعليق

                                                                                                      19,984
                                                                                                      الاعــضـــاء
                                                                                                      237,739
                                                                                                      الـمــواضـيــع
                                                                                                      42,692
                                                                                                      الــمــشـــاركـــات
                                                                                                      يعمل...
                                                                                                      X