إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكاية حفيد الفيلسوف بَيْدبا و القضية الفلسطينية - من النسخة العصرية لكتاب كليلة و دمنة

    بَعْد أن علم حفيد الفيلسوف بَيْدبا بما أشار به مستشار الملِك ، أتاه و قال : يُحكَى يا مِوْلاي أنَّ جماعةًً مِن عُتاة المجرمين المفسدين أِتَوا من بلاد بعيدة ، و أغاروا على بلدةٍٍ من البلاد الآمنة المسالمة ، و أَخذوا أموالها و قتلوا أهلها و شَرّدوا معظم سكانها و احتلوا أرضها و سكنوا ديارها ، و لم يكتفوا بذلك بل استقدموا إليهم جُموعا من نظرائهم و ممن هم على شاكلتهم من المجرمين المفسدين من البلدات المجاورة ، شاركوهم و ساعدوهم في إجرامهم و اعتداءاتهم على تلك البلدة المنكوبة و على تلك البلدات المجاورة ، فلَمّا عَجز الجَمع عن مقاومتهم و إخراجهم مما استلبوه و استولوا عليه من أراض و أموال ، تشاوروا فيما بينهم و سألوا كبراءهم عمّا آل إليه حالهم ؛ فاقترح أحدهم أن : نُبادلهم فَرْداًً من أهلينا بِفِردٍٍ من مجرميها ، تأخذ كل بلدةٍٍ مِنّا مجرميها الذين كانوا فيها و سَفّاحيها منهم ، و يعود أهلونا مكانهم و تعود أراضينا !

    فلَمّا رَضُوا بذلك و فرِحوا به ، ما عاد واحدٌٌ مِن أهاليها ، ولكن عاد بعض مجرميها و مفسديها ، عادوا و عاثوا فساداًً فيها ، و خرّبوها و دمّروها تدميرا ، و حاربوا أهلها و احتلوها !

    قال حفيد الفيلسوف بَيْدَبا : فكذلك يا مَوْلاي ، ينبغي للعاقل أن لا يُعيد إلى أرضه أَفاعى و عقارب لدَغَت يديه ، و لا ذئاب و ثعالب عَضّت رجليه ؛ كما حكيتُ لكم يا مَوْلاي في الحكاية الأُخرى !

    قال الملك للفيلسوف بَيْدبا : فما المخرج لتلك الأفاعي و العقارب و الذئاب و الثعالب الموجودة في تلك البلدة المنكوبة ؟
    قال الفيلسوف بيدبا : تلك حكاية أخرى يُستشار فيها عاقلوها و متخصصوها يا مولاي

    سكَتَ الملك قليلاًً و تفَكّر ، ثم قال : صدقتَ يا بيدبا
    اجعل لسانك رطباً دائماً بذكر الله تعالى ؛
    قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : « كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان فى الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم » .

  • #2
    و لِمَن فاتَه الاطلاع على مشورة إعادة الأفاعى :
    هي هنا
    اجعل لسانك رطباً دائماً بذكر الله تعالى ؛
    قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : « كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان فى الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم » .

    تعليق

    19,957
    الاعــضـــاء
    231,886
    الـمــواضـيــع
    42,547
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X