إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ليلة في بيت النبي صلى الله عليه وسلم

    ليلة في بيت النبيe

    الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن اقتفى .. أما بعد :
    فهذه كلمات موجزة تحكي ليلة في بيت قدوة الأمة e ، لتقتدي به أمته في ليلها ، فقد حاد كثير من المسلمين عن سنة النبي e في كثير من أمور حياتهم ، وقد قال الله تعالى : ] لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا [ ( الأحزاب : 21 ) ، قال ابن كثير – : هذه الآية الكريمة أصل كبير في التأسي برسول الله e في أقواله وأفعاله وأحواله .ا.هـ .
    فالمسلم الذي يرجو الله واليوم الآخر يقتدي بالنبي e في أقواله وأفعاله وأحواله ، ولا قدوة بدون علم ، فالعلم قبل القول والعمل ، كما يقول العلماء .
    من هنا كان لا بد للمسلم أن يقف على فعله e في الليل ، فيعلم ليعمل ، ولما كان ما يفعله e في بيته من الغيب النسبي ، أي : الذي لا يعلمه إلا من شاهده ؛ فقد نقل لنا – ولله الحمد - أزواجه ما كان خفيًّا علينا في بيته ، ونقل لنا – أيضًا - بعض صحابته من ذلك ما عايشه مع النبي e .
    ومن هذا النقل نسوق قصة ليلة في بيت النبي e .. نتأمل عمله فيها .. ونتفاعل مع ذلك ، لنطبقه في حياتنا .
    والله الكريم أسأل أن يوفقنا للفهم والعمل ، وأن ينفع بهذه الرسالة كل من اطلع عليها .. إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وصلى الله وسلم وبارك على النبي محمد وعلى آله .

    وكتبه


    أفقر العباد إلى عفو رب البرية

    محمد بن محمود بن إبراهيم عطية
    د . محمد عطية

  • #2
    ليلة في بيت النبي e
    في الصحيحين عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا - قَالَ : بِتُّ عِنْدَ خَالَتِي مَيْمُونَةَ ، فَتَحَدَّثَ رَسُولُ اللَّهِ e مَعَ أَهْلِهِ سَاعَةً ، ثُمَّ رَقَدَ ، فَلَمَّا كَانَ ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ قَعَدَ ، فَنَظَرَ إِلَى السَّمَاءِ ، فَقَالَ : ] إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ [ .. ثُمَّ قَامَ فَتَوَضَّأَ ، وَاسْتَنَّ ، فَصَلَّى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً ؛ ثُمَّ أَذَّنَ بِلَالٌ ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ خَرَجَ فَصَلَّى الصُّبْحَ .. هذا لفظ البخاري ، ولفظ مسلم : رَقَدْتُ فِي بَيْتِ مَيْمُونَةَ لَيْلَةَ كَانَ النَّبِيُّ e عِنْدَهَا ، لأَنْظُرَ كَيْفَ صَلاَةُ النَّبِيِّ e بِاللَّيْلِ ؛ قَالَ : فَتَحَدَّثَ النَّبِيُّ e مَعَ أَهْلِهِ سَاعَةً ، ثُمَّ رَقَدَ .. فساق الحديث ( [1] ) .
    ففي هذا الحديث بيان لما كان يفعله النبي e في بيته ليلا ، ونجملها في الآتي :
    1 – الحديث مع أهله .
    2 – النوم إلى ثلث الليل الأخير .
    3 – الاستيقاظ .
    4 – الوضوء .
    5 – الاستنان .
    6 – الصلاة .
    7 – صلاة سنة الصبح بالبيت ... ثم الذهاب إلى المسجد فصلى الصبح بالناس e .
    وقول ابن عباس - : ( رَقَدْتُ فِي بَيْتِ مَيْمُونَةَ لَيْلَةَ كَانَ النَّبِيُّ e عِنْدَهَا ) أي : في ليلتها المختصة بها بحسب قسمالنبيeبينالأزواج؛ وأم المؤمنين ميمونة هي بنت الحارث الهلالية ، وهي خالة ابن عباس .

    [1]- البخاري ( 4293 ) ، ومسلم ( 763 ) .
    د . محمد عطية

    تعليق


    • #3
      إليك تفصيل ما أجملناه :

      1 – الحديث مع أهله

      قال ابن عباس - : فَتَحَدَّثَ رَسُولُ اللَّهِ e مَعَ أَهْلِهِ سَاعَةً ، ثُمَّ رَقَدَ ، فيه دلالة على حديث الرجل مع زوجته بعد العشاء ، فيُستثنى من كراهة السمر بعد العشاء ، لما فيه من المصلحة من مؤانسة الأهل وحسن العشرة ؛ وما يترتب على ذلك من مصالح عظيمة في بناء الأسر المستقيمة ، فكم من مشكلات في البيوت سببها إهمال الزوج الحديثَ مع أهله ، وتجاهله فوائد هذه المحادثة .
      وفي ( مصنف ابن أبي شيبة ) عن ابن أبي مليكة أن قومًا من قريش كانوا يسمرون ، فترسل إليهم عائشة – : انقلبوا إلى أهليكم ، فإن لهم فيكم نصيبًا ( [1] ) . وهذا يدل على فقهها - – فقد استحبت السمر عند الأهل ؛ لما فيه من المؤانسة لهم ، وهو من حسن العشرة .


      2 – النوم إلى ثلث الليل الأخير

      فائدة ذلك ليأخذ الجسم راحته ، فيقوم نشيطًا على العبادة ؛ ثم كان هذا آخر ما انتهى إليه عمل النبي e ، وهو تأخير الوتر لثلث الليل الأخير ، لفضيلة الوقت ، فإنه وقت التنـزل الإلهي على ما يليق بجلاله وعظمته ، فقد روى مسلم عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ t أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ e قَالَ : " يَنْزِلُ رَبُّنَا - تَبَارَكَ وَتَعَالَى - كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ ، فَيَقُولُ : مَنْ يَدْعُونِى فَأَسْتَجِيبَ لَهُ ، وَمَنْ يَسْأَلُنِى فَأُعْطِيَهُ ، وَمَنْ يَسْتَغْفِرُنِى فَأَغْفِرَ لَهُ " ( [2] ) .
      ويدرك في الثلث الأخير من الليل وقت السحر الذي امتدح الله تعالى المستغفرين به ، فقال : ] وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ [ [ آل عمران : 17 ] ، وقال : U : ] وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ [ [ الذاريات : 18 ] .


      3 – الاستيقاظ ثم قراءة الآيات الأخيرة من سورة آل عمران

      قال ابن عباس - - فَلَمَّا كَانَ ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ قَعَدَ [ أي قام من النوم ] ، فَنَظَرَ إِلَى السَّمَاءِ [ يتفكر في عجائب خلق الله ] ، فَقَالَ : ] إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ [ ؛ وفي رواية للبخاري : فَجَعَلَ يَمْسَحُ النَّوْمَ عَنْ وَجْهِهِ ، ثُمَّ قَرَأَ الْآيَاتِ الْعَشْرَ الْأَوَاخِرَ مِنْ ( آلِ عِمْرَانَ ) حَتَّى خَتَمَ ( [3] ) ؛ وهذه الآيات فيها من عجائب الخلق ، وعظيم آيات الله تعالى ، ما تحار فيه العقول ، وتخضع له القلوب ؛ ولذا قال تعالى : ] لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ [ أي : لأرباب العقول السليمة .
      وفي تلاوته e لهذه الآيات بعد استيقاظه ليلا تعليم للأمة عبادة التفكر ، وهي عبادة عظيمة أمر الله تعالى بها في كثير من آيات القرآن ؛ وتخصيص ذلك بالليل لسكونه ، وخلو القلب عن الشواغل ، وظهور آيات السماء التي لا تظهر إلا ليلا ، والعلم عند الله تعالى .
      وللحديث صلة .
      [1]- انظر ( المصنف ) رقم : 6697 .

      [2]- مسلم ( 758 ) .

      [3]- البخاري ( 4294 ) .
      د . محمد عطية

      تعليق


      • #4
        4 – الاستنان
        قوله : ( وَاسْتَنَّ ) ؛ الاستنان : استعمال السواك ، لأن من استعمله يُمِرُّه على أسنانه ؛ وكانت هذه سنته e : يستاك إذا قام من الليل ، ففي صحيح مسلم عَنْ عَائِشَةَ – - قَالَتْ : كُنَّا نُعِدُّ لَهُ سِوَاكَهُ وَطَهُورَهُ ، فَيَبْعَثُهُ اللَّهُ مَا شَاءَ أَنْ يَبْعَثَهُ مِنَ اللَّيْلِ ، فَيَتَسَوَّكُ ، وَيَتَوَضَّأُ ، وَيُصَلِّى ( [1] ) ؛ وفي سنن أبى داود عَنْهَا - - أَنَّ النَّبِيَّ e كَانَ يُوضَعُ لَهُ وَضُوءُهُ وَسِوَاكُهُ ، فَإِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ تَخَلَّى ، ثُمَّ اسْتَاكَ ( [2] ) . وفي مسند أحمد سُئِلَتْ عَائِشَةُ – - عَنْ صَلَاةِ رَسُولِ اللَّهِ e بِاللَّيْلِ ؛ فَقَالَتْ : كَانَ يُصَلِّي الْعِشَاءَ ، ثُمَّ يُصَلِّي بَعْدَهَا رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ يَنَامُ ، فَإِذَا اسْتَيْقَظَ - وَعِنْدَهُ وَضُوءُهُ مُغَطًّى وَسِوَاكُهُ - اسْتَاكَ ، ثُمَّ تَوَضَّأَ ، فَقَامَ فَصَلَّى ( [3] ) .
        وهذا يدل على أنه e كان يستاك قبل الوضوء .
        5 – الوضوء
        قال ابن عباس – : ( ثُمَّ قَامَ فَتَوَضَّأَ ، وَاسْتَنَّ ) ، وفي رواية : ( فأحسن الوضوء ) ، ولمسلم : ( ثُمَّ تَوَضَّأَ وُضُوءًا بَيْنَ الْوُضُوءَيْنِ ، وَلَمْ يُكْثِرْ وَقَدْ أَبْلَغَ ) ؛ وفي رواية : ( فأسبغ الوضوء ، ولم يمس من الماء إلا قليلا ) .
        قوله : (بَيْنَ الْوُضُوءَيْنِ ) أي : من غير إسراف ولا تقتير ؛ وهو يدل على أن ما كان بين طرفي الإفراط والتفريط فهو حسن ، ويحتمل أن يكون المعنى أنه يتوضا مثنى مثنى ، فهو وسط بين الوضوء مرة مرة ، وثلاث ثلاث ؛ وقوله ( فأسبغ الوضوء ، ولم يمس من الماء إلا قليلا ) صفة أخرى لوضوءه e ، أو : بيان للوضوء الحسن ، وفيه إيماء إلى عدم الإسراف في استعمال الماء ؛ وقوله : ( وَلَمْ يُكْثِرْ وَقَدْ أَبْلَغَ ) أي : أسبغ الماء إلى محاله المفروضة .
        6 – الصلاة
        قال ابن عباس : فَصَلَّى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً ؛ وفي رواية عند الشيخين تفصيل لهذه الركعات ، قال : فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ أَوْتَرَ ؛ ثُمَّ اضْطَجَعَ حَتَّى أَتَاهُ الْمُؤَذِّنُ ، فَقَامَ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ ، ثُمَّ خَرَجَ فَصَلَّى الصُّبْحَ ( [4] ) .
        وفي هذه الرواية ما يفيد أنه e صلى ثلاث عشرة ركعة ؛ وفي صحيح مسلم عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِىِّ t أَنَّهُ قَالَ : لأَرْمُقَنَّ صَلاَةَ رَسُولِ اللَّهِ e اللَّيْلَةَ ؛ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ طَوِيلَتَيْنِ ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَهُمَا دُونَ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا ، ثُمَّ أَوْتَرَ ؛ فَذَلِكَ ثَلاَثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً ( [5] ) .
        قال ابن حجر – في ( الفتح ) : والحاصل أن قصة مبيت ابن عباس يغلب على الظن عدم تعددها ، فلهذا ينبغي الاعتناء بالجمع بين مختلف الروايات فيها ، ولا شك أن الأخذ بما اتفق عليه الأكثر والأحفظ أولى مما خالفهم فيه من هو دونهم ، ولا سيما إن زاد أو نقص ؛ والمحقق من عدد صلاته في تلك الليلة إحدى عشرة ، وأما رواية ثلاث عشرة فيحتمل أن يكون منها سنة العشاء ، ووافق ذلك رواية أبي جمرة عن ابن عباس بلفظ : ( كانت صلاة النبي e ثلاث عشرة ) يعني بالليل ، ولم يبين هل سنة الفجر منها أو لا ، وبينها يحيى بن الجزار عن ابن عباس عند النسائي بلفظ : ( كان يصلي ثمان ركعات ، ويوتر بثلاث ، ويصلي ركعتين قبل صلاة الصبح ) . انتهى المراد منه ( [6] ) .
        قال مقيده – عفا الله عنه : القول بأن الركعتين فوق الإحدى عشرة هما ركعتا الفجر موافق لما في صحيح مسلم عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ : سَمِعْتُ عَائِشَةَ - - تَقُولُ : كَانَتْ صَلاَةُ رَسُولِ اللَّهِ e مِنَ اللَّيْلِ عَشَرَ رَكَعَاتٍ ، وَيُوتِرُ بِسَجْدَةٍ ، وَيَرْكَعُ رَكْعَتَيِ الْفَجْرِ ؛ فَتِلْكَ ثَلاَثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً ( [7] ) ؛ وهو عند البخاري بلفظ : كَانَ النَّبِيُّ e يُصَلِّي مِنْ اللَّيْلِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً ؛ مِنْهَا الْوِتْرُ ، وَرَكْعَتَا الْفَجْرِ ( [8] ) . والعلم عند الله تعالى .


        7 – صلاة سنة الصبح بالبيت
        قال ابن عباس – : ( ثُمَّ أَذَّنَ بِلَالٌ ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ ) أي : سنة الصبح ، ( ثُمَّ خَرَجَ فَصَلَّى الصُّبْحَ )أي : بالجماعة .
        صلى الله وسلم وبارك على رسوله محمد ؛ كانت حياته كلها عبادة لله تعالى ، وأمرنا الله Y أن نقتدي به ..
        اللهم من كان من أمة محمد على غير الحق وهو يظن أنه على الحق فردَّه إلى الحق ردًّا جميلا حتى يكون من أهل الحق .. آمين .

        [1]- مسلم ( 746 ) .

        [2]- أبو داود ( 56 ) .

        [3]- أحمد : 6 / 236 ، ونحوه عند أبي داود ( 1346 ) .

        [4]- البخاري ( 4294 ) ، ومسلم ( 763 ) .

        [5]- مسلم ( 765 ) .

        [6]- انظر ( فتح الباري : 3 / 421 .

        [7]- مسلم ( 738 ) .

        [8]- البخاري ( 1089 ) .
        د . محمد عطية

        تعليق

        19,961
        الاعــضـــاء
        231,883
        الـمــواضـيــع
        42,541
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X