• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل يعتذر لكل عالم خالف الحق ؟

      يميل كثير من طلبة العلم إلى الاعتذار للعلماء والدعاة إذا خالفوا الحق ، وهو مسلك حسن إلا أنه ينبغي أن يعلم أنه لا يسوغ الاعتذار إلا لمن كان أهلا للاعتذار دون من عرف بمعارضة الكتاب والسنة ؛ يقول ابن عثيمين : ( الواجب على المرء أن يكون تابعاً لما جاء به الرسول ، ومن خالفه من الكبراء والأئمة ، فإنهم لا يحتج بهم على الكتاب والسنة ، لكن يعتذر لهم عن مخالفة الكتاب والسنة إن كانوا أهلاً للاعتذار، بحيث لم يعرف عنهم معارضة للنصوص ، فيعتذر لهم بما ذكره أهل العلم ، ومن أحسن ما ألف كتاب شيخ الإسلام ابن تيمية: "رفع الملام عن الأثمة الأعلام"، أما من يعرف بمعارضة الكتاب والسنة ، فلا يعتذر له ) . القول المفيد 1/ 364 . وعلى هذا فلا ينبغي الاعتذار عن أصحاب الأصول البدعية التي ردوا بها أكثر النقل ؛ كالزعم بأن القرآن من قبيل الخطاب الجمهوري ، أو أن النقل لايفيد اليقين ، أو أن العقل أو الكشف أو القياس مقدم على النقل عند التعارض وغير ذلك من الأصول الكثيرة التي عرف أهلها بمعارضة النقل ودفعه بأنواع التأويلات حتى يلتقي مع تلك التأصيلات !!
      عيسى بن عبدالله السعدي
      أستاذ العقيدة بجامعة الطائف
    20,040
    الاعــضـــاء
    238,104
    الـمــواضـيــع
    42,819
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X