• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سؤال وجواب حول مسألة صيام يوم السبت

      يصح صيام يوم السبت إذا اقترن بصيام يوم الجمعة بشرط عدم صيام يوم الخميس


      ( بحث حول مسألة صيام السبت على شكل سؤال وجواب )


      الأول : هل أستطيع صيام يوم السبت في أي وقت ؟
      الثاني : نعم ولكن بشرط.
      الأول : وما هو الشرط ؟
      الثاني : أن تصوم قبله الجمعة.
      الأول : ولكن ألم يصح النهي عن صيام يوم السبت الا في فريضة ؟
      الثاني : نعم فأن صيام يوم السبت في حق من صام الجمعة فرض, وانت لم تخالف فان رسول الله قد نهى عن صيام يوم السبت الا فيما افترضه الله علينا, وصيام يوم السبت بعد صيام الجمعة قد افترضه الله علينا, فعن أبي هريرة عن النبي قال : ( لا يصومن أحدكم يوم الجمعة, إلا يوما قبله أو بعده ) وفي هذا إعمال لجميع ما ورد في الباب.
      الأول : ولكنهم يقولون أن هذا فقط في حق من كان يجهل الحكم الشرعي لصيام يوم الجمعة.
      الثاني : إذا والذي يعلم الحكم ؟
      الأول : لا يصومه.
      الثاني : حسنا, الجواب من وجهين:
      أما الوجه الاول فهو : من أين جاءوا بهذا القيد ؟ هل هذا مذكور في الحديث,لا, هل ورد في حديث آخر, أيضا لا, هل في هذا نص أو دليل, أقول لا,فهذا القيد اذا باطل لأنه لا نص فيه ولا دليل عليه بل هو استدراك على الشرع.
      أما الوجه الثاني : فأنت تقول أن هذه الحالة خاصة, تكون فقط في حق من كان يجهل الحكم الشرعي لصيام يوم الجمعة, اذا سافترض أنني جاهل في حكم صيام يوم الجمعة وأسألك : ما هو الحكم الشرعي لصيام يوم الجمعة ؟
      الأول : ألا تصومه إلا ان تصوم يوما قبله أو يوما بعده.
      الثاني : إذا فانا الان اصبحت عالما بالحكم الشرعي لصيام يوم الجمعة وهو ألا تصومه إلا أن تصوم يوما قبله أو يومابعده, إذا فهل صيام يوم الجمعة مع صيام يوم بعده مشروع, الجواب طبعا نعم فان هذا هو الحكم الشرعي لصيام يوم الجمعة, فأنا الان عالم بالحكم الشرعي لصيام يوم الجمعة وأستطيع أن أصومه بشرط أن أصوم يوما بعده وهو السبت. وهذا لا يتعارض مع حديث عبدالله بن بسر : ( لا تصوموا يوم السبت الا فيما افترض عليكم ) ذلك أن الله قد افترض علينا أن نصوم السبت إذا أردنا صيام يوم الجمعة, ويبقى حكم صيام يوم السبت في غير الفريضة ممنوع.
      الأول : ولكن في حديث جويرية بنت الحارث ، أن النبي دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة، فقال : أصمت أمس، قالت : لا، قال : تريدين أن تصومي غداً، قالت : لا، قال : فأفطري.
      أليس في هذا الحديث دلالة على أن هذا فقط في حق من كان يجهل الحكم الشرعي لصيام يوم الجمعة، فالملاحظ أن جويرية كانت تجهل الحكم فلا يوجد أمامها إلا أن تصوم يوما بعده فلما كان جوابها لهذين الخيارين ،لا، أمرها بالإفطار؛ ومن هنا يستفاد هذا الحكم.
      الثاني : لا، ليس في الحديث ما يدل على هذا القيد وبالتالي على هذا الحكم صراحة وانما هو استنتاج وفهم يحتمل الصواب والخطأ، وإلا فأين هذا القيد في الحديث صراحة ( أي إباحة صيام السبت لعذر الجهل بالحكم فقط )، وتأمل فان الرسول هنا فيمقام تعليم وبيان، وكما تعلم فان السكوت في معرض الحاجة الى البيان إقرار وبيان،نعم فان جويرية جاهلة بحكم صيام الجمعة ولذلك لم تصم قبله الخميس،ولذلك وجهها رسول الله لصيام يوم السبت، ولم يقل لها بانه لايصحلها صيام يوم السبت إلا لجهلها بالحكم ( فكما قلنا فالسكوت في معرض الحاجة إقرار وبيان )، بل وجهها الى صيام السبت لأن ذلك مباح لها اصلاً بل هو واجب عليها بالتخيير فاما خميس وإما سبت، وهذا الفهم يوافقه ويؤيده الحديث الآخر ( لا يصومن أحدكم يوم الجمعة، إلا يوماً قبله أو بعده ) وهو – أي هذا الحديث – يرد الفهم الآخر وهو اشتراط الجهل بحكم صيام الجمعة.
      الأول : ولكنهم أيضاً يقولون أن هذا فقط في حق من كان يجهل الحكم الشرعي لصيام يوم السبت.
      الثاني : حسنا, وما هو الحكم الشرعي لصيام يوم السبت ؟
      الأول : ألا نصومه إلا فيما افترضه الله علينا.
      الثاني : حسنا, فان الله قد افترض علينا صيام يوم السبت لمن كان قد صام الجمعة.
      الأول : ولكنهم أيضاً يقولون أن هذا فقط في حق من كان غافلاً عن النهي ولم يكن قد صام الخميس قبل الجمعة, فانه فرض على من أراد صيام يوم الجمعة أن يصوم قبله الخميس فان لم يصمه فينتقل الى السبت, أما من كان على علم بالنهي ولم يصم الخميس, فليس له صيامه.
      الثاني : حسناً, كان من الممكن أن يكون هذا حقاً لو أن لفظ الحديث كان ( لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا يوماً قبله, فمن لم يستطع فليصم بعده ) ولكن والحمد لله فان لفظ الحديث جاء بالتخيير فلك أن تصوم يوما قبله أو يوما بعده كيفما شئت, دون ذلك القيد المذكور, فقد قال رسول الله : ( إلا يوما قبله أو بعده ).
      الأول : ولكنهم أيضاً يقولون أنك بفعلك هذا تكون قد تقصدت صيام يوم الجمعة وهذا منهي عنه, فعن أبي هريرة , عن النبي قال : (لَا تَخْتَصُّوا لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ بِقِيَامٍ مِنْ بَيْنِ اللَّيَالِي، وَلَاتَخُصُّوا يَوْمَ الْجُمُعَةِ بِصِيَامٍ مِنْ بَيْنِ الْأَيَّامِ،إِلَّا أَنْ يَكُونَ فِي صَوْمٍ يَصُومُهُ أَحَدُكُمْ ).
      الثاني : حسناً, فان الجواب موجود في الحديث ذاته, فان كان المقصود بلفظ ( تخصوا ) هو التقصد والتعمد, ونعم هو قول لأهل العلم وذكر هذا عن الشعبي ومجاهد , فان الاستثناء الذي هو دليل التناول يستثني من هذا التقصد والتعمد, أن يكون في صوم يصومه أحدهم, وهو أن يكون صيام يوم الجمعة بين عدة أيام وأقلها إثنين, بحيث يحمل هذا الكلام على ما يوافق حديث أبي هريرة السابق الذكر ( لا يصومن أحدكم يوم الجمعة, إلا يوماً قبله أو بعده ), وهو كما قلنا ( الخميس والجمعة ) أو على التخيير ( الجمعة والسبت ), أو بين أيام أكثر من ذلك وهذا قول لأهل العلم ومنهم شيخنا الألباني وهو الراجح والله أعلم.
      الأول : ولكنهم يقولون أنك بهذا تكون قد ألزمت نفسك بصيام يوم الجمعة ليكون السبت فريضة عليك، فالشرع لم يفرض عليك هذا بل أنت الذي فرضته على نفسك, والأصل هو النهي عن الصوم يوم السبت.
      الثاني : كلا فأنا لم ألزم نفسي ولم أفرض على نفسي ما لم يفرضه علي الشرع، بل أنا فعلت ما أباحه و خيرني فيه الشرع، وهذا لي, فأنا أريد صيام يوم الجمعة, فان رسول الله قال : ( لا يصومن أحدكم يوم الجمعة ) ثم استثنى من هذا النهي فقال : ( إلا يوما قبله أو بعده ) فلي أن أصوم يوم الجمعة متى شئت, بشرط أن أصوم يوماً قبله أو بعده, وهذا فعل مشروع مخير أنا فيه، وقد تم شرح هذا سابقاً, وحتى لو فرضنا - تماشياً معك - أنني بهذا أكون قد ألزمت نفسي بصيام يوم الجمعة, فهل هذا الإلزام يجعل من صيامي ليوم الجمعة باطلاً, وهل يصبح صيام يوم السبت بهذا الإلزام نافلة وليس بفريضة, طبعاً لا, ثم اعلم أن هذا التخصيص ليس تبعا للهوى ولا هو استحسان من قبل النفس, بل هذا تخصيص مشروع له دليله جاء به نص صريح بقوله : ( ولاتخصوا ) ثم استثنى فقال ( الا ان يكون في صوم يصومه أحدكم ) أي أن التخصيص جائز إذا كان داخل في الاستثناء والذي هو ( الا ان يكون في صوم يصومه احدكم ) وقد تم شرح هذا مسبقاً, ثم إن الله الذي أفترض علينا صيام يوم السبت بعد الجمعة, هو الذي أباح لنا صيام يوم الجمعة مقرونا بالخميس أو بالسبت على وجه الإختيار, ولذلك فان السؤال الذي يهمنا فعلا ويحل هذا الإشكال هو : هل لي أن أصوم يوم الجمعة وأختار أن أصوم معه يوم السبت وليس الخميس ؟ والجواب : نعم, فان هذا لي, وقد تم شرحه سابقاً أيضاً, وأما قولك – والأصل هو النهي عن الصوم يوم السبت - , فأقول - إلا في فريضة بارك الله فيك - , وأنا لم أخالف.
      الأول : ولكن ماذا لو أن أحداً صام الجمعة ولم يستطع أن يصوم السبت بعده, لعارض شرعي, فهل عليه قضاء يوم السبت ؟
      الثاني : وسؤال أيضاً, هل رسول الله , لما فرض علينا بصيام يوم الجمعة صيام يوم قبله أو بعده على التخيير, جهل إمكانية حدوث هذا العارض ؟, بالطبع لا, بل هو أعلم الناس بذلك – - , ومع هذا فقد فرض علينا صيام يوم السبت بعد الجمعة مع علمه بامكانية حدوث عارض شرعي يمنع من صيامه, فاذا تقرر هذا عندنا, وعلمنا أن صيام يوم السبت مع الجمعة قد افترضه الله علينا, نعلم أنه إذا لم يستطع أحدنا صيام يوم السبت بسبب عذر شرعي من مرض أو سفر ونحوه من الاعذار الشرعية التي أباح الله لأجلها الفطر, فلا إثم عليه حينئذ لفطره, ذلك أن الله قد وضع عن أمته الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه, ويقول : ( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها ), أما بالنسبة للقضاء فعليه أن يقضي يوما مكانه سواء كان إفطاره بعذر أو بغير عذر, فان كل من شرع في شيء واجب يلزمه إتمامه, يقول ابن قدامة - كما في المغني - : ( وَمِنْ دَخَلَ فِي وَاجِبٍ , كَقَضَاءِ رَمَضَان , أَوْ نَذْرٍ معين أو مطلق، أَوْ صِيَامِ كَفَّارَةٍ ; لمْ يَجُزْ لَهُ الْخُرُوجُ مِنْهُ, لأن المتعين وجب عليه الدخول فيه، وغير المتعين تعين بدخوله فيه، فصار بمنزلة الفرض المتعين، وَلَيْسَ فِي هَذَا خِلافٌ بِحَمْدِ اللَّهِ ).
      الأول : ولكن سؤالاً أيضاً يخطر بالبال, ماذا لو أنني صمت يوم الخميس مع الجمعة فهل يجوز لي أن أصوم السبت أيضاً, أم أن الفرض هو صيام يوم واحد مع الجمعة لا يومان ؟
      الثاني : نعم بارك الله فيك, فان الفريضة تتحق بصيام أحدهما – أي الخميس أوالسبت – لابكليهما, وذلك لأن لفظ الحديث ( إلا يوماً قبله أوبعده ) فالواجب هو إما يوماً قبله وهو الخميس - أويوماً بعده وهو السبت, لذلك فانه لا يجوز صيام السبت لمن كان قد صام الخميس قبل الجمعة ذلك أن صيام السبت في هذه الحالة ليس بفريضة, عملا بمنطوق الحديث ولما سبق, فانه من أراد صيام الجمعة فيجب عليه وجوبا مخيراً إما خميس أو سبت ومن صام الجمعة ولم يصم الخميس تعين في حقه السبت ومن صام الجمعة وكان قد صام الخميس من أجل الجمعة أو من أجل أجر الخميس أو غير ذلك فقد صدق عليه أنه قد صام قبل الجمعة, والله علم.






      هذا وما كان من صواب فمن الله وحده

      وما كان من خطأ فمن نفسي وأستغفرالله

      والله الموفق وهو يهدي السبيل



      وكتب

      أشرف بن تيسير الحديدي

    • #2
      ملتقى أهل التفسير و ....

      لا أدري هل أنا في ملتقى أهل التفسير أم في مدونة من مدونات الافتاء والدعوة ؟؟؟
      رجاء حددوا هوية الملتقى حتى لا يغدو على شاكلة " المستطرف في كل فن مستظرف"

      تعليق


      • #3
        رجاء حددوا هوية الملتقى
        الهوية محددة حفظك الله، وهذه المشاركة في الملتقى العلمي المفتوح، وهو خاص بالمشاركات العلمية الخارجة عن التخصص.
        شكرا لاهتمامك وتنويهك.
        محمد بن حامد العبَّـادي
        ماجستير في التفسير
        [email protected]

        تعليق

        19,984
        الاعــضـــاء
        237,740
        الـمــواضـيــع
        42,692
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X