• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تجربة الأستاذ عبد المتعال الصعيدي مع طريقة المتون في تحصيل العلم

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الموازنة بين طريقة حفظ المتون ودراسة شروحها وحواشيها ، وبين طريقة البحث والتنقيب والمطالعة الحرة في الكتب في الفنون المختلفة ، من المسائل التي يبنغي الاعتناء بها بتوسط دون إفراط أو تفريط .
      ولما كانت مثل هذه المسائل لا تدرك إلا بالاختبار والتجربة ، كان من المفيد الاطلاع على تجارب من سبقت له التجربة ، ولا ينقص من قيمة هذه التجربة ظهور شذوذات من أولئك المجربين في بعض المسائل .
      أنقل هنا تجربة للأستاذ عبد المتعال الصعيدي ( توفي سنة 1971م) أوردها في كتابه الحرية الدينية في الإسلام (ص9-11) وميزة هذه التجربة أنها جاءت من رجل مارس هذه الطريقة فترة من الزمان ، بل له بين أيدينا كتاب معروف في علم البلاغة يستفيد منه أصحاب طريقة المتون ، وهو كتاب ( بغية الإيضاح لتلخيص المفتاح ) .
      وكتابه المذكور هو رد على الشيخ عيسى منون الفلسطيني ( توفي سنة 1957 م) ذكرتُ قصته في موضوع سابق .
      يقول : " وهذا إلى أن الشيخ عيسى منون إنما يجيد هو وأمثاله فهم العبارات المعقدة في المتون ، لأنهم يجدون شروحا ترشدهم إلى فهمها ، ثم يجدون حواشي لها بعد الشروح ، ثم يجدون لها تقارير بعد الحواشي ، وهي ما يسمونها بالكتب المخدومة ، وقد ألفوا هذه العبارات المعقدة حتى صار المعقد عندهم سهلا ، وصار السهل عندهم معقدا ، لأنه ليس على أسلوب المتون التي ألفوها ، فليس له شرح يرشدهم إلى فهمه ، وليس له حواش ولا تقارير واضحة .
      وقد تربيت مثلهم على هذه الطريقة وعانيت منها وأنا طالب أكثر مما يعانيه أشدهم تعلقا بها ، حتى كنت موضع إعجاب شيوخي ، وكنت محل رضاهم وتقديرهم ، وقد أمكنني وأنا طالب أن أؤلف كتاب زبد العقائد النسفية مع شرحها وحواشيه فألخص فيه أحسن تلخيص ما وضع على متن العقائد النسفية من شروح وحواش وتقارير ، مع صعوبة عباراتها ، ودقة علم الكلام الذي ألفت فيه ، وقد استعان بكتابي هذا كثير من طلاب الشهادة العالمية الأزهرية ، واعترفوا لي بفضله عليهم في نيل هذه الشهادة .
      ولي غير هذا آثار كثيرة مخطوطة وضعتها مدة الطلب ، لأني كنت أعنى أشد العناية بالكتب الأزهرية من متون وشروح وحواش ، ومنها أني اختصرت تفسير الفخر الرازي على هامش تفسير النسفي ، واختصرت شرح مسلم الثبوت وغيره من كتب أصول الفقه على هامش كتاب المنتهى لابن الحاجب ، إلى غير هذا مما ألفته في وقت الطلب .
      ولكن الله تعالى أراد بي خيرًا وأنا طالب صغير في المكتب ، فحبب إلي المطالعة التي شغفت بها ، حتى إني طالعت قصة عنترة أكثر من ثلاث مرات ، وكان أهل قريتي يجتمعون حولي ويلذ لهم سماعها مني وأنا تلميذ صغير في سن العاشرة ولما انتقلت من المكتب إلى المعاهد الدينية زدت في المطالعة شغفا ، ولم أقصر نفسي على الكتب الأزهرية التي كنت أعنى بها تلك العناية السابقة ، بل كنت أطالع الجرائد التي كان يندر بين الطلاب الأزهريين من يطالعها في تلك الأيام ، وأطالع كل ما تخرجه المطبعة من كتب قديمة وحديثة في العلوم على اختلاف أنواعها ، من أدب إلى فلسفة إلى تاريخ إلى اجتماع إلى سياسة إلى غير هذا من العلوم والفنون ، حتى ألفت هذه الكتب أكثر من إلفي للكتب الأزهرية ، وشغفت بها أكثر من شغفي بهذه الكتب ، وعرفت كيف أفهم الصنفين : صنف الكتب ذات المتون والشروح والحواشي والتقارير ، وصنف الكتب المبسوطة العبارة ، وهي التي لا تحتاج إلى ما تحتاج إليه المتون من تعاليق ، ولا تضيع الزمن في فهم ما فيها من تعقيد ، بل عرفت بهذا فساد طريقة المتون ، وأدركت أنها تصرف طلابنا إلى العناية بالقشور ، وتحول بينهم وبين الوصول إلى حقائق العلوم ، وإلى فهم مسائلها على الوجه الذي يربي فيهم ملكة الفهم الصحيح ، ويصل بهم إلى رتبة الاجتهاد التي وصل إليها السلف الصالح ، حين كان لا يدرس العلم في مثل هذه المتون ، ولا يعنى بالقشور في فهمها كما نعنى بها ، فأخذت أدعو إلى الإصلاح بين الأزهريين ، حتى ساء بهذا ما بيني وبين كثير منهم ، وساء ظنهم بي في عقيدتي ، وفي درجة فهمي لكتبهم ، وكانوا يثورون علي المرة بعد المرة ، فأداريهم وأتلطف معهم ، حتى أنجز منهم بحسن التلطف ، ويقيني بالله من شرهم بحسن الإخلاص ، إلى أن ابتلوا بمثل الشيخ خالد محمد خالد ، وبمثل الشيخ عبد الحميد بخيت ، ممن كال لهم الصاع صاعين ، حتى انهزم الحق على أيديهم ، وانتصر الباطل عليهم ، لانهم لا يعرفون الطريق الصحيح لنصر الحق ، بعد أن تقيدوا بطريقة المتون ، ولم يعرفوا إلا ما فيها من قشور ضعيفة ، لا يمكنها أن تنصر حقا ، ولا تقوى أن تقف أمام باطل " .

    • #2
      الحقيقة ان هذا المقال ماتع على الرغم مما فيه من الجناية على الكتب القديمة وسوء الظن باهلها وظني ان الصيعيدي وان كانت له كتب نافعة لولا انه حذق الطريقة القديمة ما وصل الى ما وصل اليه وجميل ان يحمد الانسان الحالة العالية التي يتوصل اليها في المعرفة لكن دون ان يكر على الحالة القديمة التي مهدت له الطريق بالمعاول والفؤوس وتحياتي لواضع المقال
      الدكتور جمال محمود أبو حسان
      أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
      جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

      تعليق


      • #3
        جميلٌ تعبير المعاول والفؤوس ( العاشوري ) ، وإن كنت أظن أن الصعيدي لا يصل موقفه إلى هذه الدرجة .. ولا شك أن مثل ابن عاشور نادر في طبقته في قدرته على التجديد مع احترام جهود الأئمة السابقين والاستفادة منها ..
        لكن يبقى أن مثل هذا النقد اللاذع الذي قد يكون فيه نوع من التطرف ، يستفاد منه في زعزعة المتطرفين في الجهة المقابلة عن موقفهم .. أو يستفاد منه في تقليل الثقة بهم على الأقل ..
        وثمة نقطة أخرى .. وهو أن ما شاده الأقدمون لا يقتصر على كتب المتون وشروحها ، أو الكتب الأزهرية ، بل هو نمط من التأليف والتدريس انتشر في أزمنة معينة .. وكتب التراث أعم من ذلك بكثير ..

        تعليق

        20,040
        الاعــضـــاء
        238,103
        الـمــواضـيــع
        42,819
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X