إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • طريقة مبتكرة للسرقات العلمية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأحبة الكرام، فوجئت بإحدى الطرق الذكية المبتكرة لمن لا يتق الله بسرقة البحوث العلمية؛ فحينما يبعث أي طالب علم بحثه للتحكيم إلى مجلة علمية ترسلُ بعض المجلات بحثه إلى جهات خارجية، أو محلّية، فيمسك بها فاحصها أشهرا عديدة مماطلا ليأخذ منها ما يريد وينشره سريعا في إحدى المجلات قبل أن يجيب المجلة التي أرسلت له البحث بالقبول أو الرفض. ومن الغريب أيضا أن بعض نشالين البحث العلمي ينشرون البحوث التي ينحلونها تحت نفس العنوان الذي وضعه صاحب البحث، أو بتغيير يسير.
    فحسبي الله ونعم الوكيل في كل من يقدم على مثل هذا الفعل
    أ.د.حسن عبد الجليل عبد الرحيم -تخصص علوم القرآن الكريم -
    قسم العلوم الأساسية - جامعة البلقاء التطبيقية- الأردن abadela@yahoo.com
    777717312 / 00962

  • #2
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    أما نحن فالحمد لله لازالت الطرق عندنا قديمة ، فأحد دكاترتنا الحاليين قدم أبحاثه المعدَّة للترقية ، ونسي أن يحذف الورقة الثانية من أحد الأبحاث والمكتوب عليها اسم الباحث الحقيقي للبحث ، فأُوقِفَتْ ترقيته ، وبقي على رأس عمله دكتور في أحد علوم الشريعة .
    وأتساءل : هذا الدكتور لو لم ينس حذف الورقة وقُبِلَتْ ترقيته ألم يدر في خلده إشكالات دينية عضال :
    - كذبه وهو مدرس شرعي ؟
    - غشه أخيه الباحث وسرقته ؟
    - خيانته العلمية وجنايته على شرف مهنته التي تلزمنا الأخلاق الإسلامية بها ؟
    - ماله الآتي من الترقية لو تمت مِن أين اكتسبه ؟
    ماذا ستكون الإجابة في يوم نُرجَع فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يُظلَمون ؟
    ماجستير في التفسير وعلوم القرآن

    تعليق


    • #3
      حياكم الله أختي الفاضلة أهلا بكم وبكل آل جبر.
      لعل سؤالكم الأخير يجمع كل ما تقدم ، ولو كان من يقدم على مثل هذا الأمر يؤمن حقا بوجود الله وبوجود اليوم الآخر لما أقدم على مثل هذا العمل.
      أ.د.حسن عبد الجليل عبد الرحيم -تخصص علوم القرآن الكريم -
      قسم العلوم الأساسية - جامعة البلقاء التطبيقية- الأردن abadela@yahoo.com
      777717312 / 00962

      تعليق


      • #4
        عندما نقرأ في موضوع السرقات الشعرية لا نجد سرقة بالمعنى الواضح الذي نظنه بل السرقة في الفكرة وهذا الشاعر يأتي بأفضل تعبير له ومع ذلك سرقة !
        هذا شعر لكل أسلوبه ويعدونه سرقة كما أنه لا يتصل بأمر الدين كالمصيبة و الداهية التى حذرنا منها الشخ الجليل حسن عبدالجليل وتزداد المصيبة بشاعة عندما تجد من يدافع عن السارق بأي شبهة والغالب أنها منافع متبادلة ومجاملات متتابعة ومصايب متعددة وبعد السرقة تتم الترقية تجد الرجل التافه يتكلم في أمور المسلمين ويفتى ويتعالى ويحضر المؤتمرات ويترقى وتفتح له الأبواب ويسمع له
        السرقات كثيرة والسارقون كثيرون والمجاملون كثير وحسبنا الله ونعم الوكيل
        أخوكم أ.د.عبد الحميد محمودالبطاوي
        أستاذ التفسير وعلوم القرآن جامعة الأزهر الشريف
        https://www.facebook.com/profile.php?id=100002112678341
        betawy25@yahoo.com

        تعليق

        19,840
        الاعــضـــاء
        231,457
        الـمــواضـيــع
        42,355
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X