• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما هو تخريج و تحقيق حديث : " من أسلم فليختتن " ، و ما درجته ؟

      بسم الله الرحمن الرحيم ، و الصلاة و السلام على خاتم النبيين و المرسلين ، سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ، وعلى آله و صحبه الكرام إلى يوم الدين .
      أما بعد

      الإخوة الأحبة

      أحببت أن أطرح عليكم ما طرحته على إخوتكم في " ملتقى أهل الحديث " ، علني أجد مزيد غناء .

      ومطلبي ما يلي :

      الإخوة الأحبة
      سلام الله عليكم و رحمته و بركاته

      أخرج البيهقي عن الزهري عن النبي قال :" من أسلم فليختتن " .
      ذكره الإمام السيوطي في كتابه " الدر المنثور " ،

      وذكره الإمام ابن حجر في كتابه " تلخيص الحبير " ،

      ونقله عنه الإمام الشوكاني في كتابه " نيل الأوطار " ، و ذكر أن ابن حجر لم يضعفه ، و إن ضعفه هو بما لا حجة له فيه .

      و لم أجد تخريجا لهذا الحديث أكثر مما ذكره السيوطي ، و قد تقدم .

      - فهل أجد تخريجا أوفى ؟

      وما درجة هذا الحديث من الصحة ( ما الحكم عليه ) ؟

      أفيدونا أفادكم الله يا أهل التخريج .

      أخوكم
      د. أبو بكر عبد الستار خليل

      ---------------------------------------------------------------------
      و قد تلقيت هذا الرد من أخي الشيخ / عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي :



      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      لعلك حفظك الله ترجع إلى تحفة المودود بأحكام المولود للإمام ابن القيم تعالى

      -----------------------------------------------------------------




      ورد صاحبكم ، فقال :


      ياأخي هذا ما ذكره ابن القيم :

      (الوجه الثالث قال حرب في مسائله عن الزهري قال قال رسول الله : من أسلم فليختتن وإن كان كبيرا . وهذا وإن كان مرسلا فهو يصلح للاعتضاد ) . (في الفصل الرابع) .انتهى .


      وهو كما ترى عن حرب ( في مسائله ) مرسلا ، فهل هو غير ما عند البيهقي كما ذكر السيوطي ؟
      وتعقب الشوكاني المذكور آنفا يخالف تعضيد ابن القيم ، و تعقبه مستند لما لايصح نقله عن ابن المندر .

      فهل من مزيد أوفى في التخريج ، من غير إحالة على كتاب هنا أو هناك ، للإيضاح و تمام الإلمام .
      وجزاكم الله خيرا .

      -----------------------------------------------------------------

      وأفاد الأخ / أبو ابراهيم الكويتي بما يلي :



      [ ألق عنك شعر الكفر ، واختتن . قاله لرجل أسلم ] . ( حسن المتن ) وله شاهد مختصر جدا في الختان من رواية الزهري قال : قال رسول الله : من أسلم فليختتن ولو كان كبيرا . وأخرج البخاري في الأدب المفرد عن ابن شهاب قال : كان الرجل إذا أسلم أمر بالاختتان وإن كان كبيرا . وإسناده صحيح مقطوع أو موقوف . وفي الحديث : اختتن إبراهيم وهو ابن ثمانين سنة . ثم روى الخلال عن الإمام أحمد أنه سئل عن حج القلف ؟ فقال : ابن عباس كان يشدد في أمره ، روي عنه أنه لا حج ولا صلاة له . قيل له : فما تقول : ؟ قال : يختتن ثم يحج . ثم ذكر عنه رواية أخرى فيها التسهيل في أمر الأقلف . والظاهر أن ذلك إذا خاف على نفسه . والله أعلم .
      سلسلة الأحاديث الصحيحة المجلدالسادس بقسميه
      المؤلف محمد ناصر الدين الألباني
      وقال عنه صـحـيـح

      ---------------------------------------------------------------------



      فقال صاحبكم :



      جزاكم الله خيرا ، ولكن ماذا عن تحقيق حديث " من أسلم فليختتن " ؟

      وفي أي مصنف للبيهقي ؟

      و ما درجته من الصحة ؟

      --------------------------------------------------------------------


      و كان هذا آخر ما تلقيته من الشيخ / عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي :


      جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
      لعل هذا الأثر في الخلافيات للبيهقي ، ولم يطبع من أصله إلا ثلاثة مجلدات فقط ،وأما المختصر فهو مطبوع

      وإسناد البيهقي هو نفس إسناد حرب ، وهو أنه مرسل من مراسيل الزهري، وهذا ما يشير له كلام السيوطي في الدر المنثور.)ز انتهى .

      ---------------------------------------------------------------------==============================================

      فهل أجد مزيد تحقيق لهذا الحديث الشريف ؟

      و ما القول في درجة صحته ؟

      وجزاكم الله خيرا .
      اجعل لسانك رطباً دائماً بذكر الله تعالى ؛
      قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : « كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان فى الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم » .

    • #2
      التخريج

      بسم الله الرحمن الرحيم . حديث الزهري هذا أخرجه الإمام البخاري كما نقله الأخ الكويتي في (الأدب المفرد 1/428) من طريق ابن شهاب الزهري قال : (كان الرجلُ إذا أسلَمَ أُمِر بالاختتانِ وإنْ كان كبيرًا) ، ورواه أيضاً الإمام ابن عدي في (الكامل 5/10) في ترجمة عمر بن موسى الوجيهي وهو متروك الحديث . وأورده الإمام ابن عبد البر في (التمهيد 21/62) فهذا النص قريب جداً من المتن الذي ذكرتَه في سؤالك . وهو أيضاً من طريق الزهري فلماذا لا تكتفي به ؟(1) أم أنك تريد معرفة الكتاب الذي روى فيه البيهقي هذا الحديث ؟ .
      -------------------------------------------------
      1- وأنا في ظني أن الحديث الذي ذكرتَه هو نفسه الذي أخرجه البخاري وابن عدي إلا أن حرباً الكرماني رواه بالمعنى .

      تعليق

      19,961
      الاعــضـــاء
      231,887
      الـمــواضـيــع
      42,545
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X