إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آداب الخروج من المنزل والدخول فيه

    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده نبينا محمد وعلى آله وصحبه ، وبعد :
    فالمنزل والبيت والمسكن والدار ، هو ذلك المكان الذي أعدَّه الإنسان ليأوي إليه ، ويسكنه ، ويرتاح فيه بعد كَدِّه وتعبه في السعي على رزقه وقضاء حوائجه .
    وهذا المكان نعمة من الله تعالى تستوجب الشكر ، وله آداب عند الخروج منه والدخول فيه ، علمنا إياها رسول الله e ، فعلى المسلم أن يتعلمها ، ويعمل بها ، لما فيها من تحقيق العبودية لله تعالى ، وشكرٍ لنعمته ، ومع ذلك ففيها من الفضل والأجر ما يدعو للعمل بها .
    وسأتناول في هذه الرسالة هذا الموضوع من خلال المحاور الآتية :
    معنى المنزل والبيت والمسكن والدار .
    نعمة المسكن .
    شكر نعمة السكن .
    آداب الخروج من المنزل والدخول فيه .
    ما يقول عند الخروج .
    فضل صلاة ركعتين عند الخروج .
    آداب عند الدخول .
    آداب أخرى .
    فضل السلام إذا دخل بيته .
    آداب إذا دخل بيته مساء .
    استحباب السواك عند دخول المنزل .
    فضل صلاة ركعتين عند الدخول .
    ما يقول إذا دخل بيتًا لا أحد فيه .
    هذا ، والله الكريم أسأل أن ينفع به كاتبه وناشره وقارئه والدال عليه ، إنه جواد كريم ، لا رب غيره ، ولا أرجو إلا خيره ، عليه توكلت ، وإليه أنيب .
    وكتبه
    أفقر العباد إلى عفو ربِّ البرية
    محمد بن محمود بن إبراهيم عطية
    د . محمد عطية

  • #2
    معنى المنزل والبيت والمسكن والدار
    المنزل : المَنْزِل : موضع النُّزول ؛ وقال الجوهري : المَنْزِل : المَنْهَل والدارُ ( [1] ) ؛ سمي الدار منزلا لسكناه وكثرة النزول به ؛والمَنْهَلُ : الموضعُ الذي فيه المَشْرَبُ ، فيكثر النزول عنده ، فسُمي منزلا .
    وقال القونوي – - في ( أنيس الفقهاء ) : المنزل : اسم لما يشتمل على بيوت ( حجرات ) ، وصحن مسقف ، ومطبخ ؛ ليسكنه الرجل بعياله .
    والبيت : اسم لسقف واحد له دهليز ، والدهليز : ما بين الباب والدار ، فارسي معرب ؛ والجمع الدهاليز .
    والدار : اسم يشتمل على بيوت ، ومنازل ، وصحن غير مسقف ؛ فكانت أعم من أختيها ، لاشتمالها عليهما ( [2] ) .

    البيت : المسكن ، من البيتوتة ، وهي النوم ليلا ، وكأنه سُمي بيتًا لكثرة بيتوتة الإنسان فيه .
    قال القرطبي – : وكل ما سترك من جهاتك الأربع فهو جدار ، فإذا انتظمت واتصلت فهو بيت .ا.هـ .
    وقال ابن عاشور – في ( التحرير والتنوير ) : والبيت : مكان يجعل له بناء وفسطاط يحيط به ، يُعيِّنُ مكانه ، ليتّخذه جاعلُه مقَرًّا يأوي إليه ، ويستكنُّ به من الحرِّ والقَرِّ ؛ وقد يكون محيطُه من حَجَر وطين ، ويسمَّى جدارًا ، أو من أخشاب أو قصب أو غير ذلك ، وتُسمّى - أيضًا - الأخصاص ؛ ويوضع فوق محيطه غطاء ساتر من أعلاه يسمَّى السقْف ، يُتَّخذ من أعواد ويُطيَّن عليها ، وهذه بيوت أهل المدن والقرى .
    وقد يكون المحيط بالبيت مُتَّخَذًا من أديم مدبوغ ( جلد ) ، ويسمى القبَّة ، أو من أثواب تُنْسج من وَبر أو شَعْر أو صُوف ، ويسمَّى الخَيمة أو الخباءَ ؛ وكلُّها يكون بشكل قريب من الهرميِّ ، تلتقي شُقَّتاه ، أو شُققه من أعلاه معتمدةً على عمود ، وتنحدر منه مُتَّسعَة على شكل مخروط ؛ وهذه بيوت الأعراب في البوادي ، أهل الإبل والغنم يتَّخذونها ؛ لأنها أسعد لهم في انتجاعهم ، فينقلونها معهم إذا انتقلوا يتتبَّعُون مواقع الكَلأ لأنعامهم ، والكَمْأة لعَيشهم .ا.هـ .

    المسكن : مكان السكن،والسكن:منالسكون،والسُّكُونُضدُّالحركة،أي: القرار ، وهو ما سكنتَ إليه ، وما سَكنْتَ فيه ، ويسمَّى البيتُ سكنًا ، لأن الإنسان جعله مقرًّا له ، فالسَّكَنُ والمَسْكَنُ والمَسْكِن : المنزلوالبيت؛أي : مكانًا تسكنون فيه وتخلدون للراحة ، ويستر عوراتكم وحرمكم ؛قالتعالى: ] وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا [ [ النحل : 80 ] ( [3] ) .

    الدار : المحل يجمع البناء والعرصة ( الفناء ) ، من دَارَ يَدُورُ ، لكثرة حركات الناس فيها ؛ وفي حديث زيارة القبور : " السلام عليكم دَارَ قَوْمٍ مؤمنين " ، سمي موضع القبور دارًا تشبيهًا بدار الأَحياء ، لاجتماع الموتى فيها .
    فدُور القوم وديارُهم : منازل إقامتهم ؛ فهي المنازلُ المسكونَة ( [4] ) .

    [1] - انظر لسان العرب باب اللام فصل النون ، والمصباح المنير ( مادة : ن ز ل ) .

    [2] - أنيس الفقهاء ، ص 217 .

    [3] - انظر لسان العرب باب النون فصل السين ، ومفردات الراغب ، والمصباح المنير ( مادة : س ك ن ) .

    [4] - انظر لسان العرب باب الراء فصل الدال ، ومفردات الراغب ، والنهاية في غريب الحديث والأثر ، والمصباح المنير ( مادة : د و ر ) .
    د . محمد عطية

    تعليق


    • #3
      نعمة المسكن
      ] وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ [ [ النحل : 80 ] .
      هذا من تعداد النِّعم التي ألهم الله إليها الإنسان ، وهي نعمة الفكر بصنع المنازل الواقية والمرفِّهة ، وما يشبهها من الثياب والأثاث ؛ وكلُّ هذا من الألطاف التي أعدَّ الله لها عقل الإنسان وهيَّأَ له وسائلها .
      ونعمة الإلهام إلى اتِّخاذ المساكن هي أصل حفظ النوع من غوائل حوادث الجوِّ من شدَّة بردٍ أو حرٍّ ، ومن غوائل السباع والهوامِّ ، ودفعًا لتطاول السرَّاق والمعتدين ، وحفظًا لمقتنيات الإنسان وأمواله .
      وهي - أيضًا - أصل الحضارة والتمدُّن ؛ لأن البلدان ومنازل القبائل تتقوَّم من اجتماع البيوت ؛ وأيضًا تتقوَّم من مجتمع الحِلل والخيام .
      والسكن ما يُسكَن إليه ، أي : يُطمأن إليه ويُرتاح به وفيه ؛ أي : مكانًا تسكنون فيه وتخلدون للراحة ، وهو مشتق من السكون بالمعنى المجازي ، وهو سكون النفس ، أي : سلامتها من الخوف ونحوه ، لأن الخوف يوجب كثرة الحذر واضطراب الرأي ، فتكون النفس كأنها غير مستقرة ، ولذلك سمي ذلك قَلَقًا ؛ لأن القلق كثرة التحرك .
      قال الرازي – : واعلم أن البيوت التي يسكن الإنسان فيها على قسمين ؛ القسم الأول : البيوت المتخذة من الخشب والطين والآلات التي بها يمكن تسقيف البيوت ؛ وإليها الإشارة بقوله : ] وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنا بُيُوتِكُمْ سَكَنًا [ وهذا القسم من البيوت لا يمكن نقله ، بل الإنسان ينتقل إليه .
      والقسم الثاني : القباب والخيام والفساطيط ، وإليها الإشارة بقوله : ] وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الأنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ [ وهذا القسم من البيوت يمكن نقله وتحويله من مكان إلى مكان .ا.هـ .
      فامتن الله - الذي له الحكمة البالغة والقدرة الشاملة - على عباده بأن جعل لهم من بيوتهم التي يبنونها من الحجر وغيره من أدوات البناء ويسقفونها ، موضعًا يسكنون فيه ، فيأوون إليه ، وينتفعون به من سائر وجوه الانتفاع ، فيستر عوراتهم وحرمهم ، ويقيهم حر الصيف وبرد ومطر الشتاء ، ويحفظون فيه متاعهم وأغراضهم ، ولا يُحصى كم في هذه النعمة من وجوه المنافع .
      فمن أعظم نِعَم الله على عباده أن يكون لهم سكَن يأوون إليه ، ويرتاحون فيه من عناء وحركة الحياة .
      ومن نعمه - أيضًا - أن جعل لهم من جلود الأنعام بيوتًا أخر ، مغايرة لبيوتهم المعهودة ، وهي : القباب والخيام وغير ذلك من البيوت التي يخف عليهم حملها في أسفارهم في النقض والحمل والنقل ؛ ويخف عليهم نَصْبها وقت نزولهم في الضرب والبناء ، فلا تثقل عليهم في الحالتين .
      فهذه الآية فيها تعديد نعم الله تعالى على الناس في البيوت ، فذكر أولا بيوت المدن ، وهى التي للإقامة الطويلة ؛ ثم ذكر تعالى بيوت القلة والرحلة ؛ فلما ذكر البيوت المسكونة امتن بكونه جعلها سكنًا يسكنون فيها من تعب الحركات ؛ وذكر أنه جعل لهم بيوتًا أخرى يحملونها معهم ويَستَخفُّونها يوم ظعنهم ويوم إقامتهم ؛ فذكر البيوت الثقيلة التي لا تحمل ، والخفيفة التي تحمل .
      وامتن عليهم Y بنعمة أخرى يتم بها كمال السكن ، بأن جعل لهم من أصواف الغنم ، وأوبار الإبل ، وأشعار المعز ما يكون فراشًا وأثاثًا لهذه المساكن ، فالأثاث ها هنا هو متاع البيت ؛ وجعل ذلك مما يتمتع به بأنواع التمتع ؛ وقيل : إن الأثاث ما يكتسي به الإنسان ويستعمله من الغطاء والوطاء ، والمتاع ما يفرش في المنازل من الفرش والأكسية ويتزين به ؛ والمتاع ولو أنه يطلق على ما في الأرحال من فرش وأغطية وأدوات ، إلا أنه يشي بالتمتع والارتياح .
      ومعنى ] إِلَى حِينٍ [ أي : إلى أن تقضوا أوطاركم منه ، أو إلى أن يبلى ويفنى ، أو إلى الموت ، أو إلى القيامة .
      والسكن والطمأنينة في البيوت نعمة لا يقدرها حق قدرها إلا المشردون الذين لا بيوت لهم ، ولا سكن ، ولا طمأنينة .
      قال سيد قطب - : ونستطرد هنا إلى شيء عن نظرة الإسلام إلى البيت ، بمناسبة هذا التعبير الموحي : ] وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا [ فهكذا يريد الإسلام البيت مكانًا للسكينة النفسية ، والاطمئنان الشعوري ؛ هكذا يريده مريحًا تطمئن إليه النفس وتسكن وتأمن ، سواء بكفايته المادية للسكنى والراحة ، أو باطمئنان من فيه بعضهم لبعض ، وبسكن من فيه كل إلى الآخر ؛ فليس البيت مكانًا للنزاع والشقاق والخصام ، إنما هو مبيت وسكن وأمن واطمئنان وسلام .
      ومن ثم يضمن الإسلام للبيت حرمته ، ليضمن له أمنه وسلامه واطمئنانه ؛ فلا يدخله داخل إلا بعد الاستئذان ، ولا يقتحمه أحد بغير حق باسم السلطان ، ولا يتطلع أحد على من فيه لسبب من الأسباب ، ولا يتجسس أحد على أهله في غفلة منهم أو غيبة ، فيروع أمنهم ، ويخل بالسكن الذي يريده الإسلام للبيوت ، ويعبر عنه ذلك التعبير الجميل العميق ( [1] ) .

      [1]- انظر تفسير ابن جرير ، وتفسير الرازي ، وتفسير البغوي ، وتفسير القرطبي ، وتفسير ابن كثير ، وتفسير أبي السعود ، والتحرير والتنوير ، وفي ظلال القرآن ، عند الآية ( 80 ) من سورة النحل .
      د . محمد عطية

      تعليق


      • #4
        شكر نعمة السكن
        النعم واجبها الشكر ، ولذلك يعلمنا النبي e أن نشكر نعمة السكن ، ففي صحيح مسلم عَنْ أَنَسٍ t أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ e كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ قَالَ : " الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا ، وَسَقَانَا ، وَكَفَانَا ، وَآوَانَا ، فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كَافِيَ لَهُ وَلاَ مُئْوِىَ " ، أي : لا موطن له ، ولا مسكن يأوي إليه ويسكن إياه .
        ومعنى : " وَكَفَانَا " أي : دفع عنا شر خلقه ، " وَآوَانَا " أي : في كِنٍّ نسكن فيه ، يقينا الحر والبرد ، ونحرز فيه متاعنا ، ونحجب به عيالنا ؛ " فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كَافِيَ لَهُ وَلاَ مُئْوِيَ " أي : كثير من خلق الله لا يكفيهم الله شر الأشرار ، ولا يجعل لهم مسكنًا ، بل هم يتأذون في الصحارى وغيرها بالبرد والحر ، ويتعرضون لإيذاء الوحوش وغيرها ؛ فلا سكن ، ولا اطمئنان ، ولا راحة ؛ فحري بنا أن نقول كما علَّمَنَا نبيُّنا e : " الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا ، وَسَقَانَا ، وَكَفَانَا ، وَآوَانَا ، فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كَافِيَ لَهُ وَلاَ مُئْوِىَ " .
        د . محمد عطية

        تعليق


        • #5
          آداب الخروج من المنزل والدخول فيه
          للخروج من المنزل والدخول فيه آداب جميلة لها فضل وأجر ، يسعد من يلتزمها ، وبيانها كالتالي :
          ما يقول عند الخروج
          يستحب لمن يخرج من بيته أن يقول : " بِسْمِ اللَّهِ ، تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ ، لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ " ؛ لما روى أبو داود والترمذي عن أنس t قال : قال رسول الله e : " إِذَا خَرَجَ الرَّجُلُ مِنْ بَيْتِهِ فَقَالَ : بِسْمِ اللَّهِ ، تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ ، لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ " ، قَالَ : " يُقَالُ حِينَئِذٍ : هُدِيتَ ، وَكُفِيتَ ، وَوُقِيتَ ، فَتَتَنَحَّى لَهُ الشَّيَاطِينُ ، فَيَقُولُ لَهُ شَيْطَانٌ آخَرُ : كَيْفَ لَكَ بِرَجُلٍ قَدْ هُدِيَ ، وَكُفِيَ ، وَوُقِيَ ؟ " ؛ وروى نحوه ابن ماجة عن أبي هريرة t ( [1] ) .
          قوله : " بِسْمِ اللهِ " أي : خرجت مستعينًا بذكر اسم الله ، " تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ " أي : اعتمدت عليه في جميع أموري ، " لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ " لا تحول من حال إلى حال ، ولا قوة على ذلك إلا بالله تعالى .
          قوله e : " " يُقَالُ حِينَئِذٍ " أَيْ : يُنَادِيهِ مَلَكٌ : يَا عَبْدَ اللَّهِ ، " هُدِيتَ " أي : يسَّرَ الله لك طرق الهدى ، " وَكُفِيتَ " أَيْ : مُهِمَّاتِكَ مما تريد وتطلب ، " وَوُقِيتَ " مِنَ الْوِقَايَةِ ، أَيْ : حُفِظْتَ مِنْ شَرِّ أَعْدَائِكَ ؛ " فَتَتَنَحَّى لَهُ الشَّيَاطِينُ " أَيْ : تَبَعَّدَ ؛ " فَيَقُولُ شَيْطَانٌ آخَرُ : كَيْفَ لَكَ بِرَجُلٍ قَدْ هُدِيَ ، وَكُفِيَ ، وَوُقِيَ " ، أي : لا سبيل لك عليه .
          وفي مصنف عبد الرزاق عن كعب قال : إذا خرج الرجل من بيته فقال : بسم الله ؛ قال له الملك ( هديت ) ، وإذا قال : توكلت على الله ، قال له الملك : ( كفيت ) وإذا قال : لا حول ولا قوة إلا بالله ، قال الملك : ( وقيت ) قال : فتتفرق الشياطين ، فتقول : لا سبيل لكم إليه ، إنه قد هدي وكفي ووقي ( [2] ) .
          وكعب هو كعب الأحبار – – وكان أسلم في عهد عمر t ؛ وكلامه يحتمل أن يكون تفسيرًا لحديث النبي e ، ويحتمل أنه مما توافق عليه أهل الكتاب قبلنا ، وهذا يدل على فائدة هذا الذكر عند الخروج من المنزل .. والعلم عند الله تعالى .
          وروى أحمد وأهل السنن عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ - - أَنَّ النَّبِيَّ e كَانَ إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ قَالَ : " بِسْمِ اللهِ ، تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ ، اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نَزِلَّ ، أَوْ نَضِلَّ ، أَوْ نَظْلِمَ أَوْ نُظْلَمَ ، أَوْ نَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيْنَا " ؛ وفي رواية : ما خرج رسولُ الله e من بيته قَطُّ إلا رَفَعَ طَرْفَهُ إلى السماءِ فقال : " اللَّهُمَّ أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَضِلَّ أَوْ أُضَلَّ ، أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَلَّ ، أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ ، أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ " ( [3] ) .
          قوله : " بِسْمِ اللهِ " أي : خرجت مستعينًا بذكر اسم الله ، " تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ " أي : اعتمدت عليه في جميع أموري ، " اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نَزِلَّ " أي : من أن نقع في ذنب ومعصية ، من الزلل ، يقال : زلت رجله إذا زلقت ، وهي هنا كناية عن وقوع الذنب من غير قصد ؛ وفي الرواية الأخرى : " أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَلَّ " ، أي : أقع في ذنب من قبل نفسي ، أو يوقعني فيه أحد .
          وقوله : " أَوْ نَضِلَّ " من الضلالة ، وهو ضد الرشاد والهداية ؛ أي : نَضِل عن الحق أو عن الهدى ؛ وفي الرواية الأخرى : " أَنْ أَضِلَّ أَوْ أُضَلَّ " أي أقع في الضلالة من قبل نفسي ، أو يوقعني فيها غيري .
          وقوله : " أَوْ نَظْلِمَ أَوْ نُظْلَمَ " بالجمع ، وفي الرواية الأخرى : " أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ " بالمفرد ، أي : أن أظلم أحدًافيالمعاملات،أوأنأؤذيهمفيالمخالطات، أو يظلمني أحدٌ ؛ ومن سَلِمَ من ظلم غيره ، وسَلِمَ الناس من ظلمه ، فقد عُوفي ، وعوفي الناس منه ؛ وكان بعض السلف يدعو : اللهم سلِّمني ، وسلِّم مني .
          وقوله : " أَوْ نَجْهَلَ ، أَوْ يُجْهَلَ عَلَيْنَا " بالجمع ، وفي الرواية الثانية : " أَوْ أَجْهَلَ ، أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ " بالإفراد ؛ أي : أفعل بالناس فعل الجهال من الإيذاء وإيصال الضرر إليهم ، أو أن يفعل الناسبناأفعالالجهالمنإيصالالضررإلينا.
          قال الطيبي - : ومن خرج من منزله لا بد أن يعاشر الناس ، ويزاول الأمور ، فيخاف أن يعدل عن الصراط المستقيم ، فإما أن يكون في أمر الدين ، فلا يخلو من أن يضل أو يضل ؛ وإما أن يكون في أمر الدنيا ، فإما بسبب جريان المعاملة معهم ، بأن يظلم أو يُظلم ؛ وإما بسبب الاختلاط والمصاحبة ، فإما أن يجهل أو يجهل عليه ، فاستعيذ من هذه الأحوال كلها بلفظ سلس،ومتنرشيق، وروعي المطابقة المعنوية ، والمشاكلة اللفظية .ا.هـ ( [4] ) .
          والقصد من ذلك تعليم الأمة ، وإلا فهو e معصوم من الزلل والظلم والجهل.

          [1] - أبو داود ( 5095 ) ، والترمذي ( 3426 ) ، والنسائي في الكبرى ( 9917 ) ، ورواه ابن ماجة ( 3886 ) عن أبي هريرة.

          [2] - مصنف عبد الرزاق ( 19827 ) ، وإسناده صحيح إلى كعب ، وهو كعب الأحبار ، فربما يكون ذلك مما نقله عن كتبهم ، وربما يكون تفسيرا لحديث النبي e ، والعلم عند الله تعالى .

          [3] - أحمد : 6 / 306 ، 318 ، وأبو داود ( 5094 ) ، والترمذي ( 3427 ) وصححه ، والنسائي ( 5486 ) ، وابن ماجة ( 3884 ) .

          [4]- نقلا عن تحفة الأحوذي : 9 / 272 .
          د . محمد عطية

          تعليق


          • #6
            فضل صلاة ركعتين عند الخروج
            روى البزار والبيهقي عن أبي هريرة t عن النبي e قال : " إِذَا خَرجْتَ مِنْ مَنْزِلَكَ فَصَلِّ رَكْعَتَيْن ، تَمْنَعانِك مَخْرجَ السُّوءِ ، وَإِذَا دَخَلتَ إِلَى مَنْزِلِكَ فَصَلِّ رَكْعَتين ، تَمْنَعانِكَ مَدْخَلَ السُّوءِ " ( [1] ) ؛ وقوله : " تَمْنَعانِك مَخْرجَ السُّوءِ " : أي : ما عساه أن يكون خارج البيت من السوء .

            [1]- رواه البزار ( كشف الأستار : 1/357 ( 746 ) ، والبيهقي في شعب الإيمان ( 3078 ) . وحسنه الألبانيفي ( الصحيحة ) رقم 1323 .
            د . محمد عطية

            تعليق


            • #7
              آداب عند الدخول

              قال ابن القيم – في ( زاد المعاد ) : ( فَصْلٌ فِي هَدْيِهِ e عِنْدَ دُخُولِهِ إلَى مَنْزِلِهِ ) : لَمْ يَكُنْ e لِيَفْجَأَ أَهْلَهُ بَغْتَةً ، يَتَخَوّنُهُمْ ؛ وَلَكِنْ كَانَ يَدْخُلُ عَلَى أَهْلِهِ عَلَى عِلْمٍ مِنْهُمْ بِدُخُولِهِ ؛ وَكَانَ يُسَلِّمُ عَلَيْهِمْ ، وَكَانَ إذَادَخَلَ بَدَأَ بِالسّؤَالِ ، أَوْ سَأَلَ عَنْهُمْ ؛ وَرُبَّمَا قَالَ : " هَلْ عِنْدَكُمْ مَنْ غَدَاء ؟ " ، وَرُبَّمَا سَكَتَ حَتّى يُحْضَرَ بَيْنَ يَدَيْهِ مَا تَيَسّرَ .ا.هـ ( [1] ) .
              فيا لها من آداب تملأ البيت مودة ورحمة ، وتشيع الألفة والمحبة بين أفراده ، ففي صحيح مسلم عَنْ جَابِرٍ t قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ e أَنْ يَطْرُقَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ لَيْلاً يَتَخَوَّنُهُمْ ، أَوْ يَلْتَمِسُ عَثَرَاتِهِمْ ( [2] ) .
              قال النووي – : ومعنى ( يَتَخَوَّنُهُمْ ) : يظن خيانتهم ، ويكشف أستارهم ، ويكشف هل خانوا أم لا ( [3] ) .
              وأما قول ابن القيم : ( وَكَانَ يُسَلِّمُ عَلَيْهِمْ ، وَكَانَ إذَادَخَلَ بَدَأَ بِالسّؤَالِ ، أَوْ سَأَلَ عَنْهُمْ ) ففي الصحيحين من حديث عائشة - – في قصة الإفك : ( وَيَرِيبُنِي فِي وَجَعِي أَنِّي لَا أَرَى مِنْ النَّبِيِّ e اللُّطْفَ الَّذِي كُنْتُ أَرَى مِنْهُ حِينَ أَمْرَضُ ؛ إِنَّمَا يَدْخُلُ فَيُسَلِّمُ ، ثُمَّ يَقُولُ : كَيْفَ تِيكُمْ ؟ ) ففيه دليل على أن النبي e كان يسلِّم إذا دخل على أهله ، وكان يسأل عنهم ، ويتلطف معهن حال مرضهن .
              وأما قوله : ( وَرُبَّمَا قَالَ : " هَلْ عِنْدَكُمْ مَنْ غَدَاء ؟ " ، وَرُبَّمَا سَكَتَ حَتّى يُحْضَرَ بَيْنَ يَدَيْهِ مَا تَيَسَّرَ ) ؛ فقد روى الدَّارَقُطْنِيّ عن عائشة - - قالت : كَانَ النَّبِيُّ e يَأْتِينَا فَيَقُولُ " هَلْ عِنْدَكُمْ مَنْ غَدَاء ؟ " فإن قلنا : نعم ، تغدى ؛ وَإِنْ قُلْنَا : لَا ، قَالَ : " إنِّي صَائِمٌ " ، ورواه مسلم بلفظ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ e ذَاتَ يَوْمٍ : " يَا عَائِشَةُ ، هَلْ عِنْدَكُمْ شَىْءٌ ؟ " ؛ قَالَتْ : فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا عِنْدَنَا شَيْءٌ ؛ قَالَ : " فَإِنِّي صَائِمٌ " ( [4] ) .

              [1] - زاد المعاد : 2 / 347 .

              [2] - مسلم ( 715 ) .

              [3] - شرح النووي على مسلم : 13 / 71 .

              [4] - مسلم ( 1154 ) ، والدارقطني : 2 / 176 ، وله ألفاظ عن أهل السنن .
              د . محمد عطية

              تعليق


              • #8
                آداب أخرى

                عن أبي مالك الأشعري t قال : قال رسول الله e : " إِذَا وَلَجَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَلْيَقُلِ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ الْمَوْلَجِ وَخَيْرَ الْمَخْرَجِ ، بِسْمِ اللَّهِ وَلَجْنَا ، وَبِسْمِ اللَّهِ خَرَجْنَا ، وَعَلَى اللَّهِ رَبِّنَا تَوَكَّلْنَا ، ثُمَّ لِيُسَلِّمْ عَلَى أَهْلِهِ " ( [1] ) .
                معنى : " إِذَا وَلَجَ " أي : دخل ، وقوله : " اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ الْمَوْلَجِ وَخَيْرَ الْمَخْرَجِ " فيه إيماء إلى قوله تعالى : ] وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ [ [ الإسراء : 80 ] ، فهو يشمل كل دخول وخروج ؛ والمراد : خير الموضع الذي يولج فيه ، ويخرج منه .
                وقوله : " بِسْمِ اللَّهِ وَلَجْنَا " أي : مستعينين بذكر اسم الله دخلنا ؛ " ثُمَّ لِيُسَلِّمْ عَلَى أَهْلِهِ " أي : يلقي السلام على أهل بيته .

                [1] - أبو داود ( 5096 ) ، والطبراني في الكبير : 3 / 296 ( 3452 ) ، وقد صححه الألباني في السلسلة الصحيحة ( 225 ) ، ثم تراجع عن تصحيحه لانقطاع في إسناده ، فالحديث من رواية محمد بن إسماعيل : حدثني أبي : حدثني ضمضم بن زرعة ،عن شريح بن عبيد ، عن أبي مالك ؛ وهو إسناد شامي صحيح ، غير أن شريح بن عبيد لم يسمع من أبي مالك ؛ قال ابن أبي حاتم في ( المراسيل ، ص 90 ) عن أبيه : وسمعته يقول : شريح بن عُبَيْد ، عن أبي مالك الأشعري : مرسل .
                د . محمد عطية

                تعليق


                • #9
                  فضل السلام إذا دخل بيته
                  في فضل من دخل بيته فسلم ؛ روى البخاري في ( الأدب ) وأبو داود وابن حبان والحاكم عَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ e قَالَ : " ثَلَاثَةٌ كُلُّهُمْ ضَامِنٌ عَلَى اللَّهِ U : رَجُلٌ خَرَجَ غَازِيًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَهُوَ ضَامِنٌ عَلَى اللَّهِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُ فَيُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ أَوْ يَرُدَّهُ بِمَا نَالَ مِنْ أَجْرٍ وَغَنِيمَةٍ ؛ وَرَجُلٌ رَاحَ إِلَى الْمَسْجِدِ فَهُوَ ضَامِنٌ عَلَى اللَّهِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُ فَيُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ أَوْ يَرُدَّهُ بِمَا نَالَ مِنْ أَجْرٍ وَغَنِيمَةٍ ؛ وَرَجُلٌ دَخَلَ بَيْتَهُ بِسَلَامٍ فَهُوَ ضَامِنٌ عَلَى اللَّهِU " هذا لفظ أبي داود ، وعند البخاري : " ثلاثة كلهم ضامن على الله : إن عاش كفي ، وإن مات دخل الجنة .." وعند الحاكم : " ورجل دخل بيته بالسلام " ، وعند ابن حبان : " ثلاثة كلهم ضامن على الله ؛ إن عاش رزق وكفي وإن مات أدخله الله الجنة : من دخل بيته فسلم " ( [1] ) . قال النووي : معنى ضامن على اللّه تعالى ، أي : صاحب ضمان ؛ كما يقال : تَامِرٌ ولاَبنٌ : أي صاحب تمر ولبن ؛ والضمان : الرعاية للشيء ، فمعناه أنه في رعاية اللّه تعالى ؛ وما أجزل هذه العطية اللهمَّ ارزقناها ( [2] ) .
                  وقوله e : " وَرَجُل دَخَلَ بَيْته بِسَلَامٍ " : قَالَ الْخَطَّابِيُّ : يَحْتَمِل وَجْهَيْنِ ؛ أَحَدهمَا : أَنْ يُسَلِّم إِذَا دَخَلَ مَنْزِله ، كَقَوْلِهِ تَعَالَى : ] فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسكُمْ [ الْآيَة ؛ وَالْوَجْه الْآخَر أَنْ يَكُون أَرَادَ بِدُخُولِ بَيْته بِسَلَامٍ لُزُوم الْبَيْت مِنْ الْفِتَن ، يُرَغِّبُ بِذَلِكَ فِي الْعُزْلَة ، وَيَأْمُر فِي الْإِقْلَال مِنْ الْمُخَالَطَة . اِنْتَهَى من ( عون المعبود ) ( [3] ) .
                  قال مقيده – عفا الله عنه : يُرجِحُ الوجه الأول لفظ الحاكم : " ورجل دخل بيته بالسَّلام " ، وابن حبان : " من دخل بيته فسلَّم " ، وبوب عليه ابن حبان ( ذكر تضمن الله دخول الجنة للمسلِّم على أهله عند دخوله عليهم إن مات ، وكفايته ورزقه إن عاش ) ؛ والعلم عند الله تعالى .

                  [1] - البخاري في الأدب المفرد ( 1094 ) ؛ وأبو داود ( 2494 ) ، وابن حبان ( 499 ) ، والحاكم ( 2600 ) وصححه ووافقه الذهبي .

                  [2] - الأذكار للنووي ص 24 .

                  [3] - وبنحو ذلك قال ابن الأثير في النهاية في غريب الحديث والأثر ( مادة : سلم ) .
                  د . محمد عطية

                  تعليق


                  • #10
                    آداب إذا دخل بيته مساء

                    روى مسلم عن جابر t قال : سمعت رسول الله e يقول : " إِذَادَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ ، قَالَ الشَّيْطَانُ : لا مَبِيتَ لَكُمْ وَلا عَشَاءَ ، وَإِذَا دَخَلَ فَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ ، قَالَ الشَّيْطَانُ : أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ. وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ طَعَامِهِ ؛ قَالَ : أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ " ( [1] ) .
                    قال العثيمين – – في ( شرح رياض الصالحين ) : ذكر الله تعالى عند دخول البيت أن يقول : " بسم الله ولجنا ، وبسم الله خرجنا ، وعلى الله ربنا توكلنا ، اللهم إني أسألك خير المولج ، وأسألك خير المخرج " ، هذا الذكر عند دخول المنزل سواء في الليل أو في النهار ؛ وأما الذكر عند العشاء فأن يقول : بسم الله ؛ فإذا ذكر الله عند دخوله البيت ، وذكر الله عند أكله عند العشاء ، قال الشيطان لأصحابه : لا مبيت لكم ، ولا عشاء ؛ لأن هذا البيت ، وهذا العشاء ، حُمي بذكر الله U ، حماه الله تعالى من الشياطين ، وإذا دخل فلم يذكر الله تعالى عند دخوله ، قال الشيطان : أدركتم المبيت ، وإذا لم يذكر الله تعالى عند طعامه ، قال : أدركتم المبيت والعشاء ؛ أي أن الشيطان يشاركه المبيت والطعام ، لعدم التحصن بذكر الله ، وفي هذا حثٌّ على أن الإنسان ينبغي له إذا دخل بيته أن يذكر اسم الله .ا.هـ .

                    [1] - رواه مسلم ( 2018 ) .
                    د . محمد عطية

                    تعليق


                    • #11
                      استحباب السواك عند دخول المنزل

                      في صحيح مسلم عَنِ شُرَيْحٍ قَالَ : سَأَلْتُ عَائِشَةَ - رضي الله عنها - قُلْتُ : بِأَيِّ شَيْءٍ كَانَ يَبْدَأُ النَّبِىُّ e إِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ ؟ قَالَتْ : بِالسِّوَاكِ ([1])؛ ولفظ ابن ماجة : عن شريح بن هانئ قال : قلت : أخبريني ، بأي شيء كان النبي e يبدأ إذا دخل عليك ؟ قالت : كان إذا دخل يبدأ بالسواك ( [2] ) ؛ ولفظ ابن حبان عن عائشة - - أن رسول الله e كان إذا دخل بيته يبدأ بالسواك ( [3] ) .
                      وهذا أدب جميل في حسن معاشرته لأهله e .
                      قال السيوطي في ( حاشيته على النسائي ) : قال القرطبي : يحتمل أن يكون ذلك لأنه كان يبدأ بصلاة النافلة ، فقلما كان يتنفل في المسجد ، فيكون السواك لأجلها ؛ وقال غيره : الحكمة في ذلك أنه ربما تغيرت رائحة الفم عند محادثة الناس ، فإذا دخل البيت كان من حسن معاشرة الأهل إزالة ذلك ؛ وفي الحديث دلالة على استحباب السواك عند دخول المنزل .ا.هـ .
                      وقال المناوي في ( التيسير بشرح الجامع الصغير ) : لأجل السلام على أهله ؛ فإن السلام اسم تشريف ، فاستعمل السواك للإتيان به ؛ أو ليطيب فمه لتقبيل زوجاته ؛ وفيه ندب السواك لدخول المنزل( [4] ) .

                      [1] - رواه مسلم ( 2018 ) ، ورواه بلفظ مسلم : أبو داود ( 51 ) ، والنسائي ( 8 ) .

                      [2]- ابن ماجة ( 290 ) .

                      [3]- ابن حبان ( 1074 ) .

                      [4]- انظر ( التيسير بشرح الجامع الصغير : 2 / 485 .
                      د . محمد عطية

                      تعليق


                      • #12
                        فضل صلاة ركعتين عند الدخول
                        تقدم حديث أبي هريرة t عن النبي e قال : " إِذَا خَرجْتَ مِنْ مَنْزِلَكَ فَصَلِّ رَكْعَتَيْن ، تَمْنَعانِك مَخْرجَ السُّوءِ ، وَإِذَا دَخَلتَ إِلَى مَنْزِلِكَ فَصَلِّ رَكْعَتين ، تَمْنَعانِكَ مَدْخَلَ السُّوءِ " .
                        د . محمد عطية

                        تعليق


                        • #13
                          ما يقول إذا دخل بيتًا لا أحد فيه
                          قال الله تعالى : ] فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً [ [ النور : 61 ] . وَأَخْرَجَ ابْن أَبِي شَيْبَة عَنْ اِبْن عُمَر - - في الرجل يدخل في البيت أو في المسجد ليس فيه أحد ؛ قال : يَقُول : السَّلَام عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَاد اللَّه الصَّالِحِينَ ( [1] ) .
                          فَيُسْتَحَبّ إِذَا لَمْ يَكُنْ أَحَد فِي الْبَيْت أَنْ يَقُول : السَّلَام عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَاد اللَّه الصَّالِحِينَ .
                          قال ابن عبد البر - - في ( الاستذكار ) : قد روي عن جماعة من السلف العلماء بتأويل القرآن قالوا : إذا دخلت بيتًا ليس فيه أحد فقل : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ؛ روينا ذلك عن ابن عباس وعلقمة ، وإبراهيم النخعي ، وعكرمة ، ومجاهد ، وأبي مالك ، وعطاء ؛ وبعضهم يقول : السلام علينا من ربنا ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ( [2] ) .

                          [1] - ابن أبي شيبة ( 25835 ) ، وحسنه الحافظ في الفتح .

                          [2] - انظر الاستذكار : 8 / 471 ؛ وانظر المجموع للنووي : 4 / 612 .
                          د . محمد عطية

                          تعليق


                          • #14
                            خاتمة
                            هذا ما يسره الله الكريم المنان في كتابة هذه الرسالة ، وهو جهد مَنْ بضاعته مزجاة ، وعمل البشر محفوف بالنقص .
                            لكن قدرة مثلي غير خافية ... والنمل يعذر في القدر الذي حملا
                            ومع ذلك فإني أطمع في فضل الله تعالى وكرمه أن يتقبله مني ، وأن يجعل له القبول في الأرض ، فهو سبحانه ولي ذلك والقادر عليه ، لا رب غيره ، ولا أرجو إلا خيره ، عليه توكلت ، وإليه أنيب ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
                            وكتبه
                            أفقر العباد إلى عفو رب البرية
                            محمد بن محمود بن إبراهيم عطية
                            د . محمد عطية

                            تعليق

                            19,840
                            الاعــضـــاء
                            231,444
                            الـمــواضـيــع
                            42,350
                            الــمــشـــاركـــات
                            يعمل...
                            X