• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • آداب طلب الرزق

      الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده نبينا محمد وعلى آله وصحبه ، وبعد :
      فإن كان الرزق مما تكفل الله تعالى به ، فقال I : ] وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [ [ هود : 6 ]؛ وكم رأينا من أنواع الحيوانات التي لا تقدر على أي اكتساب ، ومع ذلك يأتيها رزقها في مكانها ، كما قال Y : ] وَكَأَيِّن مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ [ [ العنكبوت : 60 ] .
      فإذا كان الأمر كذلك ؛ فإننا نعلم أن الأسباب التي نتسبب بها من مختلف الأعمال كحراثة الأرض ، والبناء ، وأنواع التجارات والوظائف إنما هي أسباب ؛ ولذلك قال الله تعالى : ] هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا [ فهذا أمر بالسعي على طلب الرزق ، ] وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ [ [ الملك : 15 ] ؛هذا فيه دلالة على أن السعي إنما هو سبب ، ولكن الرزق فضل من الله تعالى ؛ ولهذا قال الله تعالى : ] فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ [ [ الجمعة : 10 ] ، والابتغاء من فضل الله هو طلب الرزق ؛ وكذلك المعنى في قوله تعالى : ] وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ [ [ المزمل : 20 ] .
      ما لا يفوت وما قد فات مطلبه ... فلن يفوتني الرزق الذي كتبا
      أسعى لأطلبه والرزق يطلبني ... والرزق أكثر لي مني له طلبا
      وقد وسع الله تعالى في طرق الحلال ، وضيق طرق الحرام ، والكسْب مُقيَّد بأن يكون مِن الطُّرُق المَشروعة ، التي ليس فيها مَعصية لله ، ولا مُخالفة لأمره ، ولا ارتكاب لمَا نهى عنه ، أو مُعاونة على معصية ؛ وطُرُق كسب الحلال كثيرة ، وأسبابه مُتنوِّعة ، فلْيَطْلُبُ المسلم رزقه مِن الحلال البعيد عن الْمُحرَّم ، ومتى خلُصت النِّيَّة لله ، فإن الأبواب تَتفتح ، ويُبارِك الله في السعْي .
      فلْيَلتزم المُؤمن قولَ رسول الله e : " أَيُّهَا النَّاسُ ، إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لاَ يَقْبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا ، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ ، فَقَالَ : ] يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّى بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [ ، وَقَالَ : ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [ ( [1] ) .
      إن قضية الرزق قضية إيمان بأن الله تعالى هو الرزاق ، فيحسِّن المسلم توكله على الله تعالى ، ويتقيه ، ويبتعد عن الذي حرمه Y ، ويلتمس أسباب الرزق فيما أحل الله تعالى له ، مع القناعة برزق الله له .. عندها يعيش سعيدًا ، ويموت كذلك ، بإذن الله الكريم .
      وفي هذه الرسالة ( آداب طلب الرزق ) أحاول أن أُلِمَّ بجوانب هذا الموضوع المهم ، والله الكريم أسأل العون والسداد والقبول ، إنه ولي ذلك والقادر عليه ، لا رب غيره ، ولا أرجو إلا خيره ، عليه توكلت ، وإليه أنيب ، وصلى الله على النبي محمد وعلى آله .

      وكتبه


      أفقر العباد إلى عفو رب البرية


      محمد بن محمود بن إبراهيم عطية


      [1]- رواه مسلم ( 1015 ) ، عن أبي هريرة .
      د . محمد عطية

    • #2
      معنى الرزق
      قال ابن فارس : الراء والزاء والقاف أُصَيْلٌ واحدٌ ، يدلُّ على عَطاءٍ لوَقت ، ثم يُحمَل عليه غير الموقوت ؛ فالرِّزْق: عَطاء الله جلَّ ثناؤُه ( [1] ) .ا.هـ .
      يقال : رزق الله الخلق رِزْقًا ورَزْقًا ، ورزقه الله يرزقه : أوصل إليه رزقًا ؛ فالرَزْقُ : ( بالفتح ) مصدر ، و( بالكسر ) اسم الشيء المرزوق ، وهو كل ما ينتفع به ، ويجوز أن يوضع كل منهما موضع الآخر ؛ والرزق : ما ينتفع به مما يؤكل ، ويلبس ، وما يصل إلى الجوف ويتغذى به ؛ وفي التنزيل العزيز : ] فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ[ [ الكهف : 19 ] ؛ والرزق : المطر ، قال I : ] وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا [ [ الجاثـية : 5 ] ؛ لأنه سبب الرزق والعطاء ، والرزق : العطاء الجاري ؛ يقال : كم رزقك في الشهر ؟ أي : كم راتبك ؛ والجمع : أرزاق .
      والأرزاق نوعان : أرزاق ظاهرة للأبدان ، كالأقوات .
      وأرزاق باطنة للقلوب والنفوس ، كالمعارف والعلوم ( [2] ) .
      وعلى ذلك ، فالرِزق ( بكسر الراء ) اسم عام يشمل كل ما يصلح أن يُرزق ، يعني : أن يُمنح ويُعطى وينتفع به ، فيدخل في ذلك الجاه ، والسلطان ، والعلم ، والصحة ، والعافية ، والمال ، والطعام ، والشراب والملبس ، والمسكن ، والدواب ، والذرية ، وكل ما يحتاجه المرء ؛ فيشمل العطاء الدنيوي والأخروي .
      والرزق الحسن : هو ما يصل إلى صاحبه بلا كد في طلبه ، وقيل:ماوجدغيرمرتقب، ولا محتسب ، ولا مكتسب .
      والكفاف من الرزق : ما كف عن الناس ، وأغنى عنهم .
      وكل ما خلقه الله تعالى في الأرض مما يملك فهو رزق للعباد في الجملة ، بدلالة قوله تعالى : ] هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا [ [ البقرة : 29 ] .

      [1]- انظر ( معجم مقاييس اللغة ) مادة ( ر ز ق ) .

      [2]- انظر لسان العرب باب القاف فصل الراء ، ومختار الصحاح مادة ( ر ز ق ) ، والمعجم الوسيط ( باب الراء ) : 1 / 342 .
      د . محمد عطية

      تعليق


      • #3
        الرزق نوعان
        الرزق نوعان : رزق بسبب ، ورزق بغير سبب ؛ فالأول يجب السعي له ، وله أسباب لجلبه ، كما قال الله I : ] هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ [ [ الملك : 15 ] ؛ وأمر الله تعالى مريم – - فقال : ] وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا [ [ مريم : 25 ].
        توكلْ على الرحمنِ في كلِ حاجةٍ ... ولا تُؤْثِرَنَّ العجزَ يومًا على الطَلَبْ
        ألم تَرَ أَنَّ اللهَ قالَ لمريمَ ... إليك فهُزي الجِذْعَ يَسَّاقَطَ الرطبْ
        ولو شاءَ أن تَجْنِيهِ مِنْ غَيرِ هَزِّها ... جَنَتْه ولكنْ كلُ شيءٍ لهُ سببْ
        وأما الذي بغير سبب فهو ما يرزقه الله تعالى عباده من غير تسبب منهم ، وهذا كثير في الحياة ، كالمواريث والهبات والصدقات ونحوها ، وقد يكرم الله تعالى بعض عبيده برزق آخر ، كما في قوله تعالى : ] كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [ [ آل عمران : 37 ) .
        د . محمد عطية

        تعليق


        • #4
          طلب الرزق
          طلب الرزق يكون بالكسْب : يقال : كسَب يكسِب كسْبًا ، وتكسَّب واكتسب ؛ وفي التنزيل : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ [ البقرة : 267 ] .
          وطلب الرزق يكون بالدعاء أيضًا ، ولا ينبغي إلا من الله قال الله تعالى : فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ [ العنكبوت : 17 ] ، يقول الطالب : اللهم ارزقني .
          قال الله تعالى : هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ [ الملك : 15 ] ، فالسبب المأمور به فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا ، ولكن الرزق هو فضل من الله تعالى ، فالأعمال هي فقط سبب في الحصول على الرزق .
          وأرزاق بني آدم مكتوبة مقدرة لهم ، وهي واصلة إليهم ، جدُّوا في طلبها أو قصروا .
          قال : إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ [ الذاريات : 58 ] ؛ أي : بل أنا أرزقهم ، وما خلقتهم إلا ليعبدون . وفي حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ : حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ وَهُوَ الصَّادِقُ الْمَصْدُوقُ : " إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا نُطْفَةً ، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ ، ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ ، ثُمَّ يُرْسَلُ الْمَلَكُ فَيَنْفُخُ فِيهِ الرُّوحَ ، وَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ : بِكَتْبِ رِزْقِهِ ، وَأَجَلِهِ ، وَعَمَلِهِ ، وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ ... " الحديث متفق عليه ؛ فرزق الله لا يجره إليك حرص حريص ، ولا يرده عنك كراهة كاره .
          د . محمد عطية

          تعليق


          • #5
            الله الرزاق
            الرزاق من أسماء الله Y ؛ لأنه يرزق الخلق أجمعين ؛ قال الله U : ] وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا [ [ هود : 6 ] ؛ وقال I : ] يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ [ [ فاطر : 3 ] ، وقال U : ] قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللهُ فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ[ [ يونس :31 ] .
            فالمنفرد بتقدير الأرزاق ، والمنع والعطاء ، هو الله جل ذكره ؛ وهو سبحانه يرزق بأسباب ومن غير أسباب ؛ لأنه الخالق الرزاق المدبر ، فليس للعبد سبيل في طلب الرزق بعد الأخذ بالأسباب إلا تقوى الله ، قال تعالى : ] وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَل لهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ [ [ الطلاق : 2 ، 3 ] .
            فإذا علم العبد أن الله قائم بالرزق والتدبير ، ومنفرد بالمشيئة والتقدير ، وعلِم - أيضًا - أنه قابض على نواصي الملك ، وله خزائن السماوات والأرض ، وأنه أحكم الحاكمين ، وخير الرازقين ؛ إذا علم العبد ذلك أيقن أن الْمَلِكَ من فوق عرشه كفيل بأمره ورزقه ، فيتوكل عليه وينقطع إليه ، لا يطمع في سواه ، ولا يرجو إلا إياه ، ولا يشهد في العطاء إلا مشيئته ، ولا يرى في المنع إلا حكمته ، ولا يعاين في القبض والبسط إلا قدرته ، عند ذلك يحقق توحيد الله في اسمه الرزاق .
            ومن هنا قال إبراهيم e لقومه : ] إِنَّ الذينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دَونِ اللّه لاَ يَمْلكُونَ لكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِنْدَ الله الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ [ [ العنكبوت : 17 ] .
            فالله سبحانه هو الذي قدَّر أرزاق خلقه قبل خلق السماوات والأرض ، وهو الذي تكفل باستكمالها ولو بعد حين ، فلن تموت نفس إلا باستكمال رزقها ؛ كما أخبرنا الصادق الأمين e ؛ فعند ابن ماجة عَنْ جَابِرِ t قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ e : " أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا اللَّهَ وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ ؛ فَإِنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَوْفِيَ رِزْقَهَا وَإِنْ أَبْطَأَ عَنْهَا ، فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ : خُذُوا مَا حَلَّ وَدَعُوا مَا حَرُمَ " ( [1] ) .

            [1]- ابن ماجة ( 2144 ) ، وصححه ابن حبان ( 3239 ، 3241 ) .
            د . محمد عطية

            تعليق


            • #6
              حقيقة انفراد الله تعالى بالرزق وتيسير أسبابه

              الله Yهو الذي تفرد بالخلق ، وهو الذي تفرد بالرزق وحده ، قال الله تعالى : ] اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [ [ الروم : 40 ] ؛ وقال : U : ] قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ [ [ سـبأ : 24 ] ؛والآياتفيهذاالمعنىكثيرة.
              ومعنى قوله U : ] خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ [ أي : هو الخالق الرزاق ، يُخرج الإنسان من بطن أمه عريانًا ، لا علم له ، ولا سمع ، ولا بصر ، ولا قوى ، ثم يرزقه جميع ذلك بعد ذلك ، ويرزقه الرياش واللباس والمال والأملاك والمكاسب ، كما روى أحمد عَنْ حَبَّةَ وَسَوَاءٍ ابْنَيْ خَالِدٍ قَالَا : دَخَلْنَا عَلَى النَّبِيِّ e وَهُوَ يُعَالِجُ شَيْئًا فَأَعَنَّاهُ عَلَيْهِ ، فَقَالَ : " لَا تَيْئَسَا مِنَ الرِّزْقِ مَا تَهَزَّزَتْ رُءُوسُكُمَا ، فَإِنَّ الْإِنْسَانَ تَلِدُهُ أُمُّهُ أَحْمَرَ لَيْسَ عَلَيْهِ قِشْرٌ ، ثُمَّ يَرْزُقُهُ اللهُ U " ( [1] ) .
              ومع وضوح هذا الأمر ، فقد يقول قائل : بل العبد هو الذي يتكسب ، والدواب هي التي تسعى في طلب الرزق ، فإذًا كيف يكون ذلك رزقًا ، ونحن نشاهد أن الإنسان هو الذي يكتسب الرزق ؟!
              يقول هذا كثير من الناس ، وأكثر من يقوله هم الملاحدة ، حتى يقول بعضهم : إنما ترزقني يميني ؛ ويقول آخرون : هذا بعرق جبيني وكدِّ يميني .. عياذًا بالله .
              ونسي هؤلاء أن الله I يسر لهم الرزق وهم في أرحام أمهاتهم ، حتى كان يأتيهم الرزق من حيث لا يشعرون ؛ فمن الذي يسَّر ذلك لهم ؟
              هل للأبوين تصرف في هذا الجنين حتى يتم خلقه ؟ ليس لهما أدنى تصرف ، إذًا فالذي دبره على هذه الهيئة هو الذي يرزق ، سبحانه وبحمده .
              فلما خرج إلى هذه الدنيا ، من الذي فجَّر له هذين الثديين من صدر أمه بهذا اللبن اللذيذ الذي يحصل به التغذي ؟! ثم من الذي ألهم هذا الطفل أن يمتص الثديين حتى يحصل على هذا اللبن الذي يتقوت به ؟! إنه الذي يرزق ، سبحانه وبحمده .
              وبعدما فطم وترعرع من ذينك الثديين ، فتح الله له من أبواب الرزق من الشراب والطعام : اللبن مأخوذ من الحيوان ، والأشربة من الماء ؛ واللحم طعام من الحيوانات التي سخرها الله للإنسان ليأكل من لحومها ، وسائر الأطعمة مما تنبته الأرض ، فالله تعالى هو الذي خلق له ذلك وسخره له ويسره ؛ فله الحمد والمنة .
              ثم مَنْ الذي يسر أسباب الرزق ؟ مَنْ الذي أنبت هذا النبات حتى أثمر وأينع وأصبح صالحاً للقوت ؟ لو شاء الله تعالى لجعل الأرض حجرًا لا تنبت ، ولو شاء لجعل الأرض كلها ماءً لم يحصل بها هذا النبات ، ولا هذا الاستقرار .
              بل لو أن الله جعل الأرض كلها ذهبًا ، أو كلها فضة ، هل يحصل الانتفاع بها وتنبت ويأكل الناس ودوابهم ويتقوتون بها ؟ لا ، ما تنفعهم .
              الله Y جعل الأرض رخوة صالحة للإنبات ، فتبين بذلك أنه سبحانه هو الذي رزقنا ، ولهذا يمتن علينا بأنه هو الذي رزقنا ، ولسنا نحن الذي نرزق أنفسنا .
              ثم إذا كان الإنسان قد أعطي قوة حتى يتكسب ويجمع المال من هنا ومن هناك ، فمن الذي أعطاه هذا العقل والفكر حتى يتسبب ؟ ومن الذي أعطاه هذه الأدوات وهذه الآلات حتى يسير على قدميه ، وحتى يبطش بيديه ، وحتى يكتسب بهما ؟
              أليس هو الذي خلقه ؟! بلى .
              إذًا فالله تعالى هو الخالق وهو الرزاق ، وإذا كان هو الخالق والرزاق فهو الذي يستحق أن يعبد وحده لا شريك له ، سبحانه وبحمده .

              [1] - أحمد : 3 / 469؛ورواه ابن ماجة (4165) ، والطبراني في الكبير : 7 / 137( 6610 ) ، وابن حبان كما في موارد الظمآن ( 1088 ) ، والبيهقي في الشعب ( 1349 ) ، وحسنه الحافظ في الإصابة 1 / 304 في ترجمة حبة ، وصححه البوصيري في مصباح الزجاجة .
              د . محمد عطية

              تعليق


              • #7
                بين التكسب والتوكل

                من ظن أن الأسباب تنفعل بنفسها ، أي : إنها هي التي تشفي ، وهي التي ترزق .. ونحو ذلك ، فيعتمد عليها ، فهذا يعتبر شركًا ؛ فالدواء سبب ، والشافي هو الله الذي خلق الداء والدواء ، والتماس عملٍ لطلب الرزق سبب ، والذي يرزق هو الله الذي أمر بالتماس السبب .
                ومن يقول : سينزل عليَّ من السماء طعامي وشرابي وحاجتي ، وإن لم أتحرك ، فهذا جهل ، ونقص في العقل ، وإعراض عن الأسباب ؛ وهو قدح في الشرع ، لأن الذي أمر بالتماس الأسباب جعل لها تأثيرًا في النتائج بإذنه .
                فالحاصل أن الاعتماد على الأسباب يعتبر شركًا وقدحًا في التوحيد ؛ ومحوها يُعَدُّ جهلا ونقصًا في العقل ؛ ومحو تأثيرها ، قدح في الشرع .
                والتوكُّل : الاعتماد على الله مع إظهار العجز ، ولا ينفي التوكل على الله تعالى التماس الأسباب التي شرعها U لتحصيل المترتب عليها ؛ فالسعي في السبب لا ينافي التوكل ، كما روى أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجة عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ t قَالَ : إِنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ e يَقُولُ : " لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ ، لَرُزِقْتُمْ كَمَا يُرْزَقُ الطَّيْرُ ، تَغْدُو خِمَاصًا ، وَتَرُوحُ بِطَانًا" ([1])،فأثبت لها رواحًا وغدوًا لطلب الرزق ، مع توكلها على الله U ، وهو المسخر المسير المسبب ، سبحانه جل في علاه ؛ فالتوكل الحقيقي لا يضاده الغدو والرواح في طلب الرزق .
                وقد سُئِلَ الإمام أَحْمَدَ – : مَا تَقُولُ فِي رَجُلٍ جَلَسَ فِي بَيْتِهِ أَوْ فِي مَسْجِدِهِ ، وَقَالَ : لَا أَعْمَلُ شَيْئًا حَتَّى يَأْتِيَنِي رِزْقِي ؟ فَقَالَ أَحْمَدُ : هَذَا رَجُلٌ جَهِلَ الْعِلْمَ ، أَمَا سَمِعْتَ قَوْلَ النَّبِيِّ e : " جَعَلَ اللهُ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي " ( يَعْنِي : الْغَنَائِمَ ) ، وَحَدِيثَهُ الْآخَرَ حِينَ ذَكَرَ الطَّيْرَ ، فَقَالَ : " تَغْدُوا خِمَاصًا وَتَرُوحُ بِطَانًا ؟ " ! فَذَكَرَ أَنَّهَا تغدو فِي طَلَبِ الرِّزْقِ ؛ وَقَالَ الله : ] وَءَاخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللهِ[ [ المزمل : 20 ] ؛ وَقَالَ :] لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلا مِنْ ربكم[[البقرة:198] ؛وَكَانَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللهِ e يَتَّجِرُونَ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ، وَيَعْمَلُونَ فِي نَخِيلِهِمْ ، وَالْقُدْوَةُ بِهِمْ ([2]).
                قال ابن حجر – : وَأَصْل التَّوَكُّل الْوُكُول ، يُقَال : وَكَّلْت أَمْرِي إِلَى فُلَان ، أَيْ : أَلْجَأْته إِلَيْهِ ، وَاعْتَمَدْت فِيهِ عَلَيْهِ ؛ وَوَكَّلَ فُلَان فُلَانًا : اِسْتَكْفَاهُ أَمْره ثِقَة بِكِفَايَتِهِ ؛ وَالْمُرَاد بِالتَّوَكُّلِ ( أي : في الرزق ) اِعْتِقَاد مَا دَلَّتْ عَلَيْهِ هَذِهِ الْآيَة : ] وَمَا مِنْ دَابَّة فِي الْأَرْض إِلَّا عَلَى اللَّه رِزْقُهَا [ وَلَيْسَ الْمُرَاد بِهِ تَرْك التَّسَبُّب ، وَالِاعْتِمَاد عَلَى مَا يَأْتِي مِنْ الْمَخْلُوقِينَ ؛ لِأَنَّ ذَلِكَ قَدْ يَجُرّ إِلَى ضِدِّ مَا يَرَاهُ مِنْ التَّوَكُّل ( [3] ) .

                [1] - أحمد : 1 / 30 ، 52 ، والترمذي ( 2344 ) وصححه ، والنسائي في الكبرى كما في التحفة ( 10586 ) ، وابن ماجة ( 4164 ) . ورواه الطيالسي ( 51 ، 139 ) ، وعبد بن حميد ( 10 ) ، والبزار ( 340 ) ، وابن حبان ( 730 ) ، والحاكم : 4 / 318 ، وصححه ، والضياء في المختارة : 1 / 133 ، 134 ( 227 ) .

                [2]- انظر ( المجالسة وجواهر العلم ) للدينوري : 3 / 123 ( 754 ) ، ورواه أيضًا : 7 / 76 ( 2749 ) عن الآجري به مختصرًا .

                [3]- انظر ( فتح الباري ) : 11 / 305 .
                د . محمد عطية

                تعليق


                • #8
                  اليقين بما عند الله
                  هذا هو الأدب القلبي العظيم ، الذي يسترزق به المؤمن ما يريده : اليقين بما عند الله ، إيمانا بالله تعالى وبأسمائه وصفاته ، وثقة بما أخبر عن نفسه Y من أنه الملك ، الوكيل ، الكفيل ، الرزاق ، الخبير البصير بعباده ، اللطيف بهم ، وهو بكل شيء عليم .
                  فلما كان من مقتضى اسمه سبحانه ( الملك ) ملكه لخزائن السماوات والأرض ، وتفرده سبحانه برزق العباد ، وأن خزائنه ملأى لا تنضب ، فإن اليقين بهذا يثمر في قلب العبد تعلقه بربه سبحانه في طلب رزقه ، واطمئنانه إلى ما كتب الله تعالى له ، مع أخذه بالأسباب التي أمر الله تعالى بها في طلب الرزق ، دون تعلق بها .
                  ولما كان من معاني اسميه ( الوكيل ) و ( الكفيل ) : الضامن لرزق عباده ، المتكفل بذلك لهم ؛ فإن الإيمان بهذا يمحو القلق والهلع على الرزق في الدنيا ، ويلقي الطمأنينة والسكينة في قلوب عباده المتوكلين عليه ، ويجعلهم يأخذون بالأسباب المشروعة في طلب الرزق ، وينأون بأنفسهم عن الأسباب المحرمة ،ويرضونبماكتباللهتعالىلهممنالرزق؛ لأنه سبحانه العليم الحكيم الذي يبسط الرزق لمن يشاء ، ويضيق على من يشاء ، فهو خبير بعباده ، وهو بكل شيء عليم ، قال الله تعالى : ] اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [ [ العنكبوت : 62 ] ، وقال Y : ] إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا [ [ الإسراء : 30 ] .
                  كما يثمر اليقين بأنه سبحانه المتفرد برزق عباده التوكل الصادق على الله U ، والتعلق به وحده ، مع التماس الأسباب الشرعية في طلب الرزق ، دون التعلق بها ؛ لأنه سبحانه خالق الأسباب ومسبباتها ، وهذا بدوره يثمر الطمأنينة في القلب ، والسكينة ، وعدم الهلع والخوف على الرزق .
                  كما يثمر هذا اليقين ترك الأسباب المحرمة في طلب الرزق ، وعدم الخوف من المخلوق في قطع الرزق ، والاستعلاء على الباطل وأهله عندما يساومون المؤمن على رزقه في ترك الحق أو فعل الباطل .
                  وهذا دأب المنافقين في القديم والحديث ، يقول الله U : ] هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ [ [ المنافقون : 7 ] .
                  يقول سيد قطب - - عند هذه الآية : وهي قولة يتجلى فيها خبث الطبع ، ولؤم النحيزة ؛ وهي خطة التجويع التي يبدو أن خصوم الحق والإيمان يتواصون بها على اختلاف الزمان والمكان ، في حرب العقيدة ومناهضة الأديان ؛ ذلك أنهم لخسة مشاعرهم يحسبون لقمة العيش هي كل شيء في الحياة - كما هي في حسهم - فيحاربون بها المؤمنين .
                  إنها خطة قريش وهي تقاطع بني هاشم في الشِعب ، لينفضُّوا عن نصرة رسول الله e ويسلموه للمشركين !
                  وهي خطة المنافقين -كما تحكيها هذه الآية- لينفضَّ أصحاب رسول الله e عنه تحت وطأة الضيق والجوع !
                  وهي خطة الشيوعيين في حرمان المتدينين في بلادهم من بطاقات التموين ، ليموتوا جوعًا ، أو يكفروا بالله ، ويتركوا الصلاة !
                  وهي خطة غيرهم ممن يحاربون الدعوة إلى الله وحركة البعث الإسلامي في بلاد الإسلام ، بالحصار والتجويع ، ومحاولة سد أسباب العمل والارتزاق ..
                  وهكذا يتوافى على هذه الوسيلة الخسيسة كل خصوم الإيمان ، من قديم الزمان ، إلى هذا الزمان .. ناسين الحقيقة البسيطة التي يُذَكِّرهم القرآن بها قبل ختام هذه الآية : ] وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ [ .
                  ومن خزائن الله في السموات والأرض يرتزق هؤلاء الذين يحاولون أن يتحكموا في أرزاق المؤمنين ، فليسوا هم الذين يخلقون رزق أنفسهم ، فما أغباهم ، وأقل فقههم ، وهم يحاولون قطع الرزق عن الآخرين !
                  وهكذا يثبت الله المؤمنين ، ويقوي قلوبهم على مواجهة هذه الخطة اللئيمة ، والوسيلة الخسيسة ، التي يلجأ أعداء الله إليها في حربهم ، ويطمئنهم إلى أن خزائن الله في السماوات والأرض هي خزائن الأرزاق للجميع ( [1] ) .

                  ( 1 ) انظر ( في ظلال القرآن ) عند الآية ( 7 ) من سورة المنافقون .
                  د . محمد عطية

                  تعليق


                  • #9
                    الرزق من قضايا الإيمان
                    قال الله تعالى : ] أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [ [ الزمر : 52 ] .
                    جاءت هذه الآية ختامًا لآيات تُصور نموذجًا مكررًا للإنسان ما لم تهتد فطرته إلى الحق وترجع إلى ربها الواحد ، وتعرف الطريق إليه ، فلا تضل عنه في السراء والضراء .
                    قال الله تعالى : ] فَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ . قَدْ قَالَهَا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ . فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلاءِ سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ [ [ الزمر : 49 - 51 ].
                    إن الضر يُسْقِط عن الفطرة ركام الأهواء والشهوات ، ويعرِّيها من العوامل المصطنعة التي تحجب عنها الحق الكامن فيها وفي ضمير هذا الوجود ؛ فعندئذ ترى الله وتعرفه وتتجه إليه وحده .
                    حتى إذا مرت الشدة وجاء الرخاء ، نسي هذا الإنسان ما قاله في الضراء ، وانحرفت فطرته بتأثير الأهواء ، وقال عن النعمة والرزق والفضل : ] إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ [ .. قالها قارون ، وقالها كل مخدوع بعلم ، أو صنعة ، أو حيلة ، يعلل بها ما اتفق له من مال أو سلطان ، غافلاً عن مصدر النعمة ، وواهب العلم والقدرة ، ومسبب الأسباب ، ومقدر الأرزاق ( [1] ) .
                    إنها صورة مكرورة في حياة البشرية فكرًا وواقعًا ، تشابهت قلوبهم فتشابهت كلماتهم : ] إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ [ ؛ وتشابهت نهايتهم ؛ ] أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا [ [ القصص: 78 ] ؛ وقال هاهنا : ] قَدْ قَالَهَا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [ ، ( ما ) للجحد ، أي : لم تغن عنهم أموالهم ولا أولادهم من عذاب الله شيئًا ؛ ] فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلاءِ سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ[ ، أي : ما هم فائتين الله Y ولا سابقيه ، إنما سيلحقهم جزاؤهم حتمًا بلا ريب .
                    ثم جاءت الآية : ] أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [ لتبين الحقيقة الظاهرة ، والتي يغفل عنها هذا الأنموذج الضال ؛ وقال هاهنا : ] أَوَلَمْ يَعْلَمُوا [ مناسبة لما قبله ، وهو ] أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ[ ، ] وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ[.
                    قال الإمام الطبري - : يقول تعالى ذكره : أولم يعلم - يا محمد - هؤلاء الذين كشفنا عنهم ضرهم ، فقالوا : إنما أوتيناه على علم منا ، أن الشدة والرخاء والسعة والضيق والبلاء بيد الله ، دون كل من سواه ، يبسط الرزق لمن يشاء ، فيوسعه عليه ، ويقدر ذلك على من يشاء من عباده ، فيضيقه ، وأن ذلك من حجج الله على عباده ، ليعتبروا به ويتذكروا ، ويعلموا أن الرغبة إليه والرهبة دون الآلهة والأنداد ؛ ] إِنَّ فِي ذَلِكَ [ يقول : إن في بسط الله الرزق لمن يشاء ، وتقتيره على من أراد ، ] لآيَاتٍ[ ، يعني : دلالات وعلامات ] لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [ يعني : يصدقون بالحقِّ ، فيقرُّون به إذا تبينوه وعلموا حقيقته أن الذي يفعل ذلك هو الله دون كل ما سواه .ا.هـ .
                    وقال القرطبي - : خص المؤمن بالذكر ، لأنه هوالذييتدبرالآياتوينتفعبها؛ ويعلم أن سعة الرزق قد يكون مكرًا واستدراجًا ، وتقتيره رفعة وإعظامًا .ا.هـ ( [2] ) .
                    فالله تعالى يوسع الرزق لمن يشاء ، وإن كان لا حيلة له ولا قوة ، امتحانًا ؛ ويضيقه على من يشاء ، وإن كان قويًّا شديد الحيلة ، ابتلاءً ، قال الله تعالى : ] بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ [ .
                    ونسب لعلي بن أبي طالب t :
                    للناسِ حِرْصٌ على الدنيا بتَدْبيرِ ... وصَفْوُها لكَ ممزوجٌ بتكديرِ
                    كم من مُلِحٍّ عليها لا تساعِدُه ... وعاجزٍ نالَ دنياه بتقصيرِ
                    لم يُرزقوها بعقلٍ حينما رُزقوا ... لكنما رُزِقوها بالمقاديرِ
                    لو كانَ عن قوةٍ أو عن مُغالبةٍ ... طارَ البُزاةُ بأرزاقِ العصافيرِ
                    وللشافعي – :
                    كم من قويٍّ ، قويٍّ في تقلُبِهِ ... مهذبِ الرأي عنهُ الرزقُ منحرفُ
                    ومن ضعيفٍ ضعيفِ العقلِ مختلطٌ ... كأنَّه مِنْ خليجِ البحرِ يغترفُ
                    هذا دليلٌ على أن الإله لهُ ... سرٌ خفيٌّ علينا ليسَ ينكشفُ
                    إن الرزق قضية إيمان ، لا يعيها ويعتقدها ويعمل بمقتضاها إلا صادقو الإيمان ، فلذلك جاء تذييل الآية : ] إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ[ .
                    هذا ، والعلم عند الله تعالى .

                    [1]- اقتباس من كلام سيد قطب في ( الظلال ) .

                    [2]- انظر تفسير الطبري ، وتفسير القرطبي ، و( التحرير والتنوير ) عند الآية ( 52 ) من سورة الزمر .
                    د . محمد عطية

                    تعليق


                    • #10
                      آداب طلب الرزق
                      مع أن الله Y كفل رزقه لكل مخلوق – كما تقدم ، إلا أن لطلب الرزق آداب لا بد أن يأتي بها الطالب ، مع يقينه بأن الرزق من عند الله تعالى ، وأنه لن تموت نفس حتى تستوفي رزقها وأجلها ؛ وهاكم آداب طلب الرزق .
                      1- تقوى الله
                      إن أعظم ما استجلب به رزق الله والبركة فيه : تقوى الله Y ، قال I : ] وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [ [ الطلاق : 2 ، 3 ] ؛ وقال U : ] وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ [ [ الأعراف : 96 ] ، وقال تعالى : ) مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُون ( [ النحل : 97 ] .
                      والتقوى هي فعل المأمورات ، وترك المنهيات مع الحذر منها ؛ كالذي يمشي فوق أرض من الشوك :
                      خل الذنوب صغيرها ... وكبيرها فهو التقـــى
                      واصنع كماش فوق أر ... ض الشوك يحذر ما يرى
                      لا تحقـرن صغيـرة ... إن الجبال من الحصى
                      وليست العبرة بكثرة الرزق ، ولكن العبرة بالبركة فيه ؛ وقد يحرم الله U عبده المؤمن شيئًا من الدنيا رحمة به ورفقًا ولطفًا ؛ وليست الدنيا دار جزاء .. بل هي دار ابتلاء ؛ ولله در القائل :
                      ولو كانت الدنيا جزاءً لمحسن ... إذًا لم يكن فيها معاشٌ لظالم
                      لقد جاعت فيها الأنبياء كرامة ... وقد شبعت فيها بطون البهائم
                      فبسط الرزق على الكافر لا يدل على كرامته ، والتقتير على بعض المؤمنين لا يدل على إهانتهم .
                      قال شيخ الإسلام ابن تيمية - : ] وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [ ، وَقَوْلُ الْقَائِلِ : قَدْ نَرَى مَنْ يَتَّقِي وَهُوَ مَحْرُومٌ؛ وَمَنْ هُوَ بِخِلَافِ ذَلِكَ وَهُوَ مَرْزُوقٌ ! فَجَوَابُهُ : أَنَّ الْآيَةَ اقْتَضَتْ أَنَّ الْمُتَّقِيَ يُرْزَقُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ، وَلَمْ تَدُلَّ عَلَى أَنَّ غَيْرَ الْمُتَّقِي لَا يُرْزَقُ ؛ بَلْ لَا بُدَّ لِكُلِّ مَخْلُوقٍ مِنْ الرِّزْقِ ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : ] وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا [ .
                      إنَّ مَا يَتَنَاوَلُهُ الْعَبْدُ مِنْ الْحَرَامِ هُوَ دَاخِلٌ فِي هَذَا الرِّزْقِ ؛ فَالْكُفَّارُ قَدْ يُرْزَقُونَ بِأَسْبَابِ مُحَرَّمَةٍ ، وَيُرْزَقُونَ رِزْقًا حَسَنًا ، وَقَدْ لَا يُرْزَقُونَ إلَّا بِتَكَلُّفِ ؛ وَأَهْلُ التَّقْوَى يَرْزُقُهُمْ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُونَ ، وَلَا يَكُونُ رِزْقُهُمْ بِأَسْبَابِ مُحَرَّمَةٍ ، وَلَا يَكُونُ خَبِيثًا ؛ وَالتَّقِيُّ لَا يُحْرَمُ مَا يَحْتَاجُ إلَيْهِ مِنْ الرِّزْقِ ، وَإِنَّمَا يُحْمَى مِنْ فُضُولِ الدُّنْيَا رَحْمَةً بِهِ ، وَإِحْسَانًا إلَيْهِ ؛ فَإِنَّ تَوْسِيعَ الرِّزْقِ قَدْ يَكُونُ مَضَرَّةً عَلَى صَاحِبِهِ ، وَتَقْدِيرَهُ يَكُونُ رَحْمَةً لِصَاحِبِهِ ( [1] ) .

                      [1] - انظر ( مجموع الفتاوى ) : 16 / 52 ، 53 .
                      د . محمد عطية

                      تعليق


                      • #11
                        2 – التوكل على الله حق التوكل ، مع التماس الأسباب :
                        تقدم الحديث عن ذلك ؛ وحديث النبي " لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ ، لَرُزِقْتُمْ كَمَا يُرْزَقُ الطَّيْرُ ، تَغْدُو خِمَاصًا ، وَتَرُوحُ بِطَانًا " ؛ فذكر لها غدوا ورواحا ، أي : سعيًا .
                        وقال الله تعالى لمريم – : وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا [ مريم : 25 ] ؛ وهو القادر على إسقاط الرطب لها دون هزٍّ ولا تعب .
                        د . محمد عطية

                        تعليق


                        • #12
                          3 - الاستغفار :
                          هذا أدب للرزق الواسع بجميع أنواعه ؛ قال تعالى مخبرًا عن نوح - - عندما خاطب قومه يدعوهم إلى الله  : فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا [ نوح : 10 – 12 ] .
                          قال الشعبي : خرج عمر  يستسقي ، فلم يزد على الاستغفار ؛ فقالوا : ما رأيناك استسقيت ! فقال : لقد طلبت الغيث بمجاديح السماء ، الذي يستنزل به المطر ، ثم قرأ : اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا ، و وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ [ هود : 52 ] ( 1 ) ؛ فمن أكثر من الاستغفار كان من أهل هذه الآيات .
                          قال ابن الأثير - : مجاديح ، واحِدُها مِجْدَح ، وهو نَجْم من النجوم ؛ قِيلَ : هو الدَّبَران ، وقيل : هو ثلاثة كواكب كالأثَافِي تَشْبِيهًا بالمِجْدح الذي له ثلاث شُعَب ؛ وهو عند العرب من الأنْواء الدَّالَّة عَلَى المَطر ، فَجعل الاستِغفار مُشَبَّهًا بالأنواء ، مُخاطَبَة لهم بما يعرفونه ، لا قوْلاً بالأنْواء ؛ وجاء بلفظ الجمْع لأنه أراد الأنْواء جَمِيعَها ، التي يَزْعُمون أنَّ من شأنِها المَطَر ( 2 ) .
                          __
                          1 ) رواه عبد الرزاق ( 4902 ) ، وسعيد بن منصور ( 1095 ) ، وابن أبي شيبة ( 8343 ، 29485 ) ، وابن سعد 3 / 320 ، وابن جرير : 29 / 59 ، من طرق عن الشعبي أن عمر خرج يستسقي فذكره .
                          2 ) انظر ( النهاية في غريب الحديث والأثر ) مادة ( ج د ح ) .
                          د . محمد عطية

                          تعليق


                          • #13
                            4 – بر الوالدين وصلة الرحم :
                            هذا الأدب من أسباب بسط الرزق ، وزيادة المال ؛ بل وزيادة العمر ؛ إما حقيقة ، وإما بالبركة فيه ؛ ففي الصحيحين عَنْ أَنَسٍ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ يَقُولُ : " مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ ، أَوْ يُنْسَأَ فِي أَثَرِهِ ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ " ( 1 ) .
                            وفي ( الْأَدَب الْمُفْرَد ) عَنِ ابْن عُمَر – قال : مَنْ اِتَّقَى رَبَّه ، وَوَصَلَ رَحِمه ، نُسِئَ لَهُ فِي عُمُره ، وَثَرِيَ مَاله ، وَأَحَبَّهُ أَهْله ( 2 ) .
                            _
                            1 ) البخاري ( 2067 ) ، ومسلم ( 2557 ) .
                            2 ) الأدب المفرد للبخاري ( 58 ) ، وحسنه الألباني في صحيح الأدب المفرد ( 43 ) .
                            د . محمد عطية

                            تعليق


                            • #14
                              5 - التبكير في طلب الرزق :
                              من آداب طلب الرزق البكور في السعي ، فقد دعا النبي للأمة في بكورها ؛ فعند أحمد وأهل السنن عنْ صَخْرٍ الْغَامِدِيِّ قالَ : قالَ رسولُ الله : " الّلهُمّ بَارِكْ لأمّتِي في بُكُورِهَا " ؛ وكانَ إذَا بَعَثَ سَرِيّةً أوْ جَيْشًا ، بَعَثَهُمْ أوّلَ النّهَارِ ؛ وكانَ صَخْرٌ رَجُلاً تَاجِرًا ، وكانَ إذَا بَعَثَ تِجَارَةً بَعَثَهُمْ أوّلَ النّهَارِ ، فَأَثْرَى وكَثُرَ مَالُهُ ( 1 ) .
                              __
                              1 ) رواه أحمد : 4 / 384 ، وأبو داود ( 2606 ) ، والترمذي ( 1212 ) ، والنسائي في الكبرى ( 8833 ) ، وابن ماجة ( 2236 ) .
                              د . محمد عطية

                              تعليق


                              • #15
                                6 - الأكل من عمل اليد :
                                هذا أدب عظيم ، يربي به النبي e أمته ، حتى لا يتكل أحد على أحد ، بل يسعى لطلب رزقه ، ويأكل من عمل يده .
                                وتلك سنة المرسلين ، وهم قدوة البشر ؛ قال الله Y : ] وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الأَسْوَاقِ [ [ الفرقان : 20 ] ، قال العلماء : أي : يتجرون ويحترفون .
                                وعند البخاري عَنْ الْمِقْدَامِ t عَنْ رَسُولِ اللَّهِ e قَالَ : " مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ ، وَإِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ دَاوُدَ كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ " ( [1] ) ؛ وعنده - أيضًا - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t عَنْ رَسُولِ اللَّهِ e أَنَّ دَاوُدَ النَّبِيَّ u كَانَ لَا يَأْكُلُ إِلَّا مِنْ عَمَلِ يَدِهِ ( [2] ) .
                                وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t أَنَّ رَسُولَ اللهِ e قَالَ : " كَانَ زَكَرِيَّا نَجَّارًا " ( [3] ) .
                                وروى – أيضًا - عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ t قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ e يَقُولُ : " لأَنْ يَغْدُوَ أَحَدُكُمْ فَيَحْطِبَ عَلَى ظَهْرِهِ ، فَيَتَصَدَّقَ بِهِ ، وَيَسْتَغْنِىَ بِهِ مِنَ النَّاسِ ، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ رَجُلاً ، أَعْطَاهُ أَوْ مَنَعَهُ ذَلِكَ ؛ فَإِنَّ الْيَدَ الْعُلْيَا أَفْضَلُ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى ، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ " ( [4] ) . قال النووي – : فيه الحث على الصدقة ، والأكل من عمل يده ، والاكتساب بالمباحات( [5] ) .

                                [1]- البخاري ( 2072 ) .

                                [2]- البخاري ( 2073 ) .

                                [3]- مسلم ( 2379 ) .

                                [4]- مسلم ( 1042 ) .

                                [5]- انظر ( شرح النووي على مسلم ) : 7 / 131 .
                                د . محمد عطية

                                تعليق


                                • #16
                                  7 - الدعاء :
                                  الدعاء من الأسباب العظيمة لجلب الرزق ؛ ومن أدعية النبي : " اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى ، وَالتُّقَى ، وَالْعَفَافَ ، وَالْغِنَى " [1] ؛ و" اللَّهُمَّ ابْسُطْ عَلَيْنَا مِنْ بَرَكَاتِكَ وَرَحْمَتِكَ وَفَضْلِكَ وَرِزْقِكَ " [2] ؛ وَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ النَّبِيَّ كَانَ يَقُولُ بَيْنَ السَّجْدَتَيْنِ : " اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ، وَارْحَمْنِي ، وَعَافِنِي ، وَاهْدِنِي ، وَارْزُقْنِي " رواه أبو داود [3] .
                                  وروى أحمد وابن حبان والحاكم عَنْ ابن مسعود قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ، وَابْنُ عَبْدِكَ ، وَابْنُ أَمَتِكَ ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ ، سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَنُورَ صَدْرِي ، وَجِلَاءَ حُزْنِي ، وَذَهَابَ هَمِّي ؛ إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا " قَالَ : فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلَا نَتَعَلَّمُهَا ؟ فَقَالَ : " بَلَى ، يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا " [4] .
                                  وفي قوله : " إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا " دليل على تيسير أمره كله ، ومن ذلك رزقه .




                                  [1] - رواه أحمد : 1 / 411 ، 416 ، 437 ، ومسلم ( 2721 ) ، والترمذي ( 3489 ) ، وابن ماجة ( 3832 ) عن ابن مسعود t .
                                  [2] - رواه أحمد : 3 / 424 ، والبخاري في الأدب المفرد ( 699 ) ، والحاكم : 3 / 23 ، عن رفاعة الزرقي ، وصححه الحاكم على شرط الشيخين ، ووافقه الذهبي .
                                  [3] - أبو داود ( 850 ) .
                                  [4] - أحمد : 1 / 391 ، وصححه ابن حبان ( 972 ) ، والحاكم ( 1877 ) .
                                  د . محمد عطية

                                  تعليق


                                  • #17
                                    8 - شكر النعم :
                                    قال الله تعالى : وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيد [ إبراهيم : 7 ] .
                                    والمعنى : لئن شكرتم نعمتي عليكم لأزيدنكم منها ، وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ النعم وسترتموها وجحدتموها إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ وذلك بسلبها عنهم ، وعقابه إياهم على كفرها . وتقدم الحديث : " وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيُحْرَمُ الرِّزْقَ بِالذَّنْبِ يُصِيبُهُ " .
                                    د . محمد عطية

                                    تعليق


                                    • #18
                                      9 - الإنفاق في سبيل الله :
                                      هذا من الأدب الذي يُستجلب به ما عند الله تعالى من الخير والرزق ، قال تعالى : وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ [ سـبأ : 39 ] ؛ وفي الصحيحين عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عن النَّبِيِّ قَالَ : " قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : يَا ابْنَ آدَمَ ، أَنْفِقْ أُنْفِقْ عَلَيْكَ " ( [1] ) ؛ فالجزاء من جنس العمل .
                                      وفيهما عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلّا مَلَكَانِ يَنْزِلَانِ فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا : اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا ؛ وَيَقُولُ الآخَرُ : اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا " ( [2] ) ؛ وقال : " أنفقْ بلال ، ولا تخش من ذي العرش إقلالاً " ( [3] ) .


                                      [1] - البخاري ( 4684 ) ، ومسلم ( 993 ) .

                                      [2] - البخاري ( 1442 ) ، ومسلم ( 1010 ) .

                                      [3] - رواه أبو يعلى ( 6040 ) ، وحسنه المنذري في الترغيب .
                                      د . محمد عطية

                                      تعليق


                                      • #19
                                        10 - البعد عن المحرمات :
                                        قد حرَّم الله تعالى الربا ، والغش في المعاملات ، والكذب في البيع ، وأكل أموال الناس بالباطل بجميع أنواعه ؛ فليعلم المسلم أن هذه الأشياء من موانع الرزق ، ومن أسباب محق البركة في كل ما يملك .
                                        جمع الحرام إلى الحلال ليكثره ... دخل الحرام على الحلال فبعثره
                                        ولَمَّا كانت الطاعة يُستجلب بها الرزق والبركة ، كانت المعصية باب إلى نقص الرزق أو بركته ، أو كون الرزق بابًا للعاصي إلى النكد والشقاء ؛ قال : ] وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ [ [ النحل : 112 ] ؛ وروى أحمد وابن ماجة وغيرهما عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ : " إِنَّ الرَّجُلَ لَيُحْرَمُ الرِّزْقَ بِالذَّنْبِ يُصِيبُهُ ، وَلَا يَرُدُّ الْقَدَرَ إِلَّا الدُّعَاءُ ، وَلَا يَزِيدُ فِي الْعُمُرِ إِلَّا الْبِرُّ " ( [1] ) .
                                        وروى أحمد عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ عَنِ النَّبِيِّ قَالَ : " إِذَا رَأَيْتَ اللهَ يُعْطِي الْعَبْدَ مِنَ الدُّنْيَا عَلَى مَعَاصِيهِ مَا يُحِبُّ ، فَإِنَّمَا هُوَ اسْتِدْرَاجٌ " ثُمَّ تَلَا رَسُولُ اللهِ : فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ( [2] ) .


                                        [1] - رواه أحمد : 5 / 277 ، 280 ، 282 ، وابن ماجة ( 90 ، 4022 ) ؛ والطبراني في الكبير : 2 / 100 ( 1442 ) ، وابن حبان ( 872 ) ، والحاكم : 1 / 493 ، وصححه ووافقه الذهبي .

                                        [2] - أحمد : 4 / 145 ، وفيه رشدين بن سعد ، وهو ضعيف ، لكن تابعه حرملة وابن لهيعة عند ابن أبي حاتم ( 7288 ) من رواية عبد الله بن وهب عنهما ، وإسناده حسن ، ورواه ابن جرير : 7 / 124 ، عن أبي الصلت عن حرملة عن عقبة به ، وعن محمد بن حرب عن ابن لهيعة عن عقبة به ؛ ورواه الطبراني في الكبير : 17 / 330 ( 913 ) ، والأوسط ( 9272 ) ، والخرائطي في فضيلة الشكر ( 70 ) ، والبيهقي في الشعب ( 4540 ) ، عن عبد الله بن صالح عن حرملة ، فالحديث بمجموع طرقه صحيح .
                                        د . محمد عطية

                                        تعليق


                                        • #20
                                          11 - القناعة برزق الله له :
                                          هذا أدب عظيم ، يدل على رفعة النفس وكمالها ، وهو سبب سعادتها في الدنيا والآخرة ؛ ففي صحيح مسلم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ - - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ : " قَدْ أَفْلَحَ مَنْ أَسْلَمَ ، وَرُزِقَ كَفَافًا ، وَقَنَّعَهُ اللَّهُ بِمَا آتَاهُ " ( [1] ) ؛ وروى أحمد والترمذي عن فَضَالَةَ بْنَ عُبَيْدٍ t أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ e يَقُولُ : " طُوبَى لِمَنْ هُدِيَ إِلَى الْإِسْلَامِ ، وَكَانَ عَيْشُهُ كَفَافًا ، وَقَنَعَ " ( [2] ) .
                                          الكفاف : الكفاية بلا زيادة ولا نقص ؛ والْقَنَاعَةُ : الرِّضَا بِالْقَسْمِ ، يُقَالُ : قَنَعَ الرَّجُلُ قَنَاعَةً ، إِذَا رَضِيَ ؛ وَقَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ الْهُذَلِيُّ :
                                          وَالنَّفْسُ رَاغِبَةٌ إِذَا رَغَّبْتَهَا ... وَإِذَا تُرَدُّ إلَى قَلِيلٍ تَقْنَعُ
                                          وكان ابن عباس يدعو بين الركن والمقام ، يقول : " اللَّهُمَّ قَنِّعْنِي بِمَا رَزَقْتَنِي ، وَبَارِكْ لِي فِيهِ ، وَاخْلُفْ عَلَى كُلِّ غَائِبَةٍ لِي بِخَيْرٍ " ( [3] ) .
                                          خذ القناعة من دنياك وارض بها ... يكفيك منها خليلي راحة البدن
                                          وانظر إلى من حوى الدنيا ليجمعها ... هل راح منها بغير القطن والكفن


                                          [1] - مسلم ( 1054 ) .

                                          [2] - أحمد : 6 / 19 ، والترمذي ( 2349 ) وقال : حسنه صحيح ، وصححه ابن حبان ( 705 ) ، والحاكم ( 98 ) ، ووافقه الذهبي .

                                          [3] - رواه ابن أبي شيبة ( 15816 ، 29633 ) ، وورد مرفوعًا بإسناد ضعيف .
                                          د . محمد عطية

                                          تعليق


                                          • #21
                                            خاتمة
                                            هذا ما يسره الله الكريم المنان في كتابة هذه الرسالة ، وهو جهد مَنْ بضاعته مزجاة ، وعمل البشر محفوف بالنقص .
                                            لكن قدرة مثلي غير خافية ... والنمل يعذر في القدر الذي حملا
                                            ومع ذلك فإني أطمع في فضل الله تعالى وكرمه أن يتقبلها مني ، وأن يجعل لها القبول في الأرض ، فهو سبحانه ولي ذلك والقادر عليه ، لا رب غيره ، ولا أرجو إلا خيره ، عليه توكلت ، وإليه أنيب ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
                                            د . محمد عطية

                                            تعليق

                                            19,988
                                            الاعــضـــاء
                                            237,777
                                            الـمــواضـيــع
                                            42,714
                                            الــمــشـــاركـــات
                                            يعمل...
                                            X