• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • قنوت رمضان ودعاء ختم القرآن بين الاتباع والابتداع

      قنوت رمضان ودعاء ختم القرآن بين الاتباع والابتداع


      محمد عيد العباسي

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

      شاعت في كثير من المساجد منذ سنوات معدودات في صيام وقيام شهر رمضان [ ] بعض الظواهر الجديدة التي لم تكن من قبل (فيما أعلم) وأهمها إطالة دعاء القنوت إطالة مملة، والزيادة في ألفاظه على ما ورد في السنة زيادة مفرطة، وتبلغ هذه الإطالة وتلك الزيادة ذروتها ليلة السابع والعشرين حيث يكون بعض الأئمة النشيطين قد أتموا قراءة القرآن كله في الأيام السابقة وينهون ختمته في هذه الليلة، فيتوجونها بدعاء طويل عريض في صلاة الوتر في هذه الليلة.

      حكم الدعاء [ ] بهذه الكيفية:
      إن الباحث المدقق والدارس المحقق إذا نظر في الأمر جلياً وتأمل فيه ملياً فسيجد أن هذا الدعاء [ ] (ولو كان يرافقه ما يرافقه من الأمور التي ظاهرها الصلاح والخير) إلا أنه يبقى بدعة منكرة ينطبق عليها كل تعاريف البدعة التي وضعها العلماء، وذلك أنه:
      أولاً: أمر جديد في الدين.
      وثانياً أنه يراد به التقرب إلى الله --.
      وثالثاً: أن الداعي له والمقتضي-وهو زيادة التقرب إلى الله- كان موجوداً زمن النبي [ ] -- ولم يرشد إليه.
      رابعاً: أنه لم يمنعه من فعله مانع، إذ يمكن أن يكون أمر ما مشروعاً ولكن يمنع منه مانع واقعي أو شرعي كحدوث مفسدة من فعله كما هو الشأن في بناء الكعبة على قواعد إبراهيم --.
      خامساً: يضاف إلى ذلك أن الصحابة [ ] والتابعين وأتباع التابعين وأئمة العلم [ ] والدين لم يفعلوه خلال القرون الطويلة كلها، ولم يظهر إلا حديثاً في السنوات الأخيرة. دين الحق إن الدين الحق هو ما جاء به الرسول -- وهو قرآن وسنة، مفهومين على ضوء فهم السلف --، فكل ما لم يكن في عهد النبي [ ] -- وأصحابه ديناً فليس هو عند الله بدين، والعبادات كلها توقيفية كما هو مقرر عند العلماء، وهي محصورة في الوحي، وليس لها مصدر آخر، والأصل فيها الاتباع وليس الابتداع، والقاعدة فيها قوله --: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد" (رواه مسلم) فقد كمل الدين وتمت النعمة: "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً"(سورة المائدة/3)

      أوجه مخالفة دعاء القنوت ودعاء ختم القرآن للشرع:
      فإذا طبقنا ما سبق فسنجد أن هذا الأمر والمبالغة والزيادة في قنوت وتر رمضان [ ] ودعاء ختم القرآن في صلاة القيام في ليلة القدر [ ] ليس بدعة فقط، بل فيه مجموعة من البدع [ ] والمخالفات للشرع، ومن هذه الأمور:
      1- أنهم يداومون عليه مع أن الوارد في دعاء القنوت ألا يستمر عليه المسلم دائماً وأبداً فقد كان النبي [ ] -- يدعه أحياناً. قال أستاذنا الألباني [ ] في (صفة الصلاة ص 179): وإنما قلنا أحياناً لأن الصحابة [ ] الذين رووا الوتر لم يذكروا القنوت فيه، فلو كان -- يفعله دائماً لنقلوه جميعاً عنه، نعم رواه عنه أبي بن كعب وحده، فدل على أنه كان يفعله أحياناً، ففيه دليل على أنه غير واجب، وهو مذهب جمهور العلماء.. "

      لمتابعة المقال اضغط على الصورة


    20,039
    الاعــضـــاء
    238,100
    الـمــواضـيــع
    42,818
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X