إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فضل العشر الأواخر وليلة القدر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

    فقد كان النبي [ ] يجتهد في العشر الأواخر من رمضان، ما لا يجتهد في غيرها مسلم (1175) عن عائشة [ ] ومن ذلك انه كان يعتكف فيها ويتحرى ليلة القدر [ ] خلالها البخاري [ ] (1913) ومسلم (1169) وفي الصحيحين من حديث عائشة [ ] أن النبي [ ] "كان إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله وشد مئزره" البخاري [ ] (1920) ومسلم (1174) زاد مسلم وجَدَّ وشد مئزره .
    وقولها "وشد مئزره" كناية عن الاستعداد للعبادة والاجتهاد فيها زيادة على المعتاد، ومعناه التشمير في العبادات .
    وقيل هو كناية عن اعتزال النساء [ ] وترك الجماع.
    وقولهم "أحيا الليل" أي استغرقه بالسهر في الصلاة وغيرها . وقد جاء في حديث عائشة [ ] الآخر : "لا أعلم رسول الله قرأ القران كله في ليلة ولا قام ليلة حتى الصباح ولا صام شهرا كاملا قط غير رمضان" سنن النسائي (1641) فيحمل قولها "أحيا الليل" على أنه يقوم أغلب الليل. أو يكون المعنى أنه يقوم الليل كله لكن يتخلل ذلك العشاء والسحور وغيرهما فيكون المراد أنه يحيي معظم الليل.
    وقولها: "وأيقظ أهله" أي: أيقظ أزواجه للقيام ومن المعلوم أنه كان يوقظ أهله في سائر السنة، ولكن كان يوقظهم لقيام بعض الليل، ففي صحيح البخاري [ ] أن النبي [ ] استيقظ ليلة فقال: "سبحان الله ماذا أُنزل الليلة من الفتن! ماذا أُنزل من الخزائن! من يوقظ صواحب الحجرات؟ يا رب كاسية في الدنيا [ ] عارية في الآخرة" البخاري [ ] (1074) وفيه كذلك أنه كان يوقظ عائشة إذا أراد أن يوتر البخاري [ ] (952) . لكن إيقاظه لأهله في العشر الأواخر من رمضان [ ] كان أبرز منه في سائر السنة .
    وفعله هذا يدل على اهتمامه بطاعة ربه ، ومبادرته الأوقات ، واغتنامه الأزمنة الفاضلة.

    لمتابعة القراءة أضغط على صورة



  • #2
    جعلها الله في موازين حسناتك..

    [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

    تعليق

    19,962
    الاعــضـــاء
    231,987
    الـمــواضـيــع
    42,582
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X