• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ((الهثهاث العَفَنَّطُ)) -للكاتب عبدالعزيز سالم شامان الرويلي

      الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:
      أحبتي، إليكم هذا المقال الذي هو بعنوان: (الهثهاث العَفَنَّطُ)، وهو الجزء الثاني من سلسلة قد بدأت في كتابتها منذ فترة ليست بالقصيرة، أسميتها:(الصديق القبيح وقبيح الصداقة)، سلسلة أصف فيها قبيح الصفات التي قد يتصف بها بعض الأصدقاء، وأبين حقيقة الصداقة القبيحة.

      حيث كانت الصفة الأولى من صفات الصديق القبيح هي: (الخلنبوس اللعوس)، وهي صفة لمن يجعل مصلحته الشخصية فوق كل المصالح، فإذا انتهت مصلحتُه ذهب وتركك، بل أكثر من ذلك فإذا انتهت مصلحته انتهت أخلاقه، فانتهى حبه ووده وسؤاله، بل قد ينتهي حتى معها الابتسام (حقًّا إنه لصديق قبيح، وقبحًا لتلك الصداقة).

      وأما الصفة الثانية من صفات الصديق القبيح، فصفة يجدر بالمسلم الابتعاد عنها، ومقتُ كل مَن اتصف بها، بل إذا أراد المرء أن يختار الصديق الصدوق الذي يشاركه في حياته ومشاعره، وأفراحه وأحزانه، فعليه أن يتريَّث قليلاً في اختياره؛ لأننا في زمنٍ يصعب فيه إيجاد ومصاحبة الصديق المخلص الوفي، ﻭصدَقَ ﺍﻟﺒﺤﺘﺮﻱُّ حينما قال:

      إياك تغتر أو تخدعْك بارقةٌ ** من ذي خداع يُرِي بِشرًا وإلطافَا
      فلو قلَبْتَ جميع الأرض قاطبةً ** وسِرتَ في الأرض أوساطًا وأطرافَا
      لم تلقَ فيها صديقًا صادقًا أبدًا ** ولا أخًا يبذل الإنصافَ إن صافى



      ولذلك اجتهِدْ في طلب الصديق الذي حقًّا يستحق حبَّك وصداقتك، واحذَرْ من اختيار الصديق الذي تكون فيه هذه الصفة القبيحة، وهي: (الهثهاث): وهو الكذاب؛ فالصديق الذي دَيدنه الكذب لا يصلح أن يكون صديقًا؛ لأنه سيكذب عليك في الحس والمعنى، وسيكذب عليك في القول والفعل، فمَن جعلته لك صديقًا لا بد أن يكون صادقًا معك؛ في حضرتك وغيابك، وأن يكون صادقًا معك في تعامله ومشاعره، وأقواله وأفعاله، فانظر وفكِّر أولًا ثم اختَرْ وقدِّم الصديق الذي يكون معك صادقًا في نصحه لك، فلا يجاملك ويكذب عليك على حساب دِينه أو مصالحه الشخصية، بل واحرص على (الصديق الصادق لك في حبه لك، فلا تعتري صداقتكم جفاءٌ ولا بُعد)، (كما أنه صادق معك في كل أحواله؛ في المزح وفي الجد)، (صديق إذا احتجتَه وجدته أمامك)، (وإذا حزنت كان هو سبب فرحك)، (وإذا مرِضتَ كان سببًا بَعد الله في علاجك)، (صديق يبادلك الحب والاحترام، وتجد منه الوفاء والإكرام)، فأوصيك بالابتعاد عن الصديق: (الكذَّاب الهناث الهثهاث السداج السمهاج).

      ولا ننسَى أن الله تعالى في كتابه أمرنا بأن نتحلى بالصدق فقال سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾ [التوبة: 119].
      قال القرطبي - - في تفسير هذه الآية: (حق من فهِم عن الله وعقَل عنه: أن يلازم الصدق في الأقوال، والإخلاص في الأعمال، والصفاء في الأحوال؛ فمن كان كذلك لحق بالأبرار، ووصل إلى رضا الغفار).
      وقال السعدي - - في تفسيرها: (في أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم، الذين أقوالهم صِدق، وأعمالهم وأحوالهم لا تكون إلا صدقًا خليَّة من الكسل والفتور، سالمة من المقاصد السيئة، مشتملة على الإخلاص والنية الصالحة؛ فإن الصدقَ يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة).
      ومما يبين ويجلي لنا صفة هذا الصديق الكذاب أنه: (عَفَنَّط)، والعَفَنَّطُ هو: الرجل اللئيم؛ فمن كان كذابًا في صداقته حتمًا سيكون لئيمًا في تعامله وتصرفاته، فيكون معك بوجه، ومع غيرك بوجهٍ آخر، يمازحك وهو لك كارهٌ، تجد من كلماته التجريح والوقوف على الأخطاء، فتبًّا له من صديق، وتبًّا لها من صداقة.
      ولذلك قيل:

      احذَرْ عدوك مرةً ** واحذر صديقك ألف مرَّه
      فلرُبما انقلب الصديـ ** ـقُ فكان أعلمَ بالمضرَّه



      وللأسف كثير منا يندم على إفشاء أسراره لصديق ظن أنه الصديق الصادق، فتكشف له الأيام أنه كذاب لئيم قد استغل صراحته وصدقه لأغراضه الشخصية وأهدافه الدنيئة؛ ولذلك أَوصى السلفُ الصالح باختيار الصديق الصادق الذي اتصف بالصفات الحسنة، والحذر من الصديق الذي يمتاز بصفات القُبح والسوء.
      قال جعفر الصادق: (لا تصحَبِ الكذاب؛ فإنك منه على غرور، وهو مثل السراب، يقرِّب منك البعيد، ويبعِّد منك القريب).

      وقد ذكر أن رجلاً حكيمًا قال: (اللهم احفَظْني من صديقي، فقيل له في سبب ذلك، فقال: إني أتحرز من العدو، ولا أقدِر أن أتحرز من صديقي).
      وأخيرًا: لنتأمل كلمة (صديق)، ولنتدبر حروفها.
      إن هذه الكلمة عظيمة المعنى والتركيب؛ ولذلك سنستخرج منها عدة كلمات لها معنى رائع جميل، ونستخرج منها صفات عظيمة، تكون بمثابة القواعد والثوابت لنا في صداقاتنا، وهي عشر كلمات:
      • [صدق]
      [قيد]
      [قص]
      [دق]
      [يد]
      [صد]
      [صيد]
      [ديص]
      [صدي]
      [قصيد]

      .
      أولاً: صدق: (كن صادقًا في صداقتك، ستجد الصديق الصادق).

      ثانيًا: قيد: (قيد حبال الكذب، واجعل الصدق شعارك).

      ثالثًا: قص: (قص كل عيب وخطأ وزلل بنصحك لصديقك).

      رابعًا: دق: (دق أجراس الحب، واجعل صديقك يشعر بحبك له).

      خامسًا: يد: (مد يدك لصديقك في محنته وكربه، وكُنْ عونًا له).

      سادسًا: صد: (إياك والصد عن صديقك، فإذا أقبَل أقبِل، وإذا أدبَر أقبِل).

      سابعًا: صيد: (كن لصديقك صيادًا للمحامد، ولا تكُنْ صيادًا للمثالب).

      ثامنًا: ديص: (فكُن صديقًا يديص عن الخُلق السيئ ويبتعد عنه، ويتصف بالخُلق الحسن ويقترب منه)، (جاء في اللغة: أن معنى ديص: مال عن الشَّيء وحاد عنه).

      تاسعًا: صدي: (كُن لصديقك صديًا لمنفعته وخدمته في السراء والضراء)، (جاء في اللغة أن معنى الصَّدَى: شدَّةُ العَطَشِ، وقيل: هو العطش).

      وعاشرًا: قصيد: (عبِّر عن حبك لصديقك بجميل الكلام وروائع الشعر والقصيد).

      أسأل الله تعالى أن يجعلنا من الصادقين في صداقاتهم، وأن يهَبَ لنا الصديق الصادق؛ إنه جَوَاد برٌّ كريم.


      كتبه:
      عبدالعزيز سالم شامان الرويلي
      رابط الموضوع:
      http://www.alukah.net/sharia/0/77172/#ixzz3G8j90EXN
      ((عبدالعزيز سالم شامان الرويلي ))
      [[email protected]]

    • #2
      بارك الله فيك استاذ / عبد العزيز
      (الهثهاث ) وجدت صعوبه في نطقها ..

      قال الشافعي تعالى
      سلام على الدنيا اذا لم يكن بها *صديق صدوق صادق الوعد منصفا
      سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

      تعليق

      20,095
      الاعــضـــاء
      238,615
      الـمــواضـيــع
      42,958
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X