• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تراجع أسعار النِّفط ( رؤية شرعية )

      تراجع أسعار النِّفط ( رؤية شرعية )
      سألني أحد طُّلابي عن حديث أبي سعيد الخدري أن رسول الله قال : " إن أخوف ما أخاف عليكم ما يُخرج الله لكم من بركات الأرض ، فقيل ما بركات الأرض قال : زهرة الدنيا " متفق عليه . هل يُلحق النِّفط ببركات الأرض أم لا ؟! وما الواجب على المسلم في هذه الأزمة المدبرَّة بليل ؟! .
      فالنِّفط زهرة من زهرات الدنيا ، وثروة معدنية باهضة تتنافس الدُّول على إنتاجها وبيعها وإحتكارها . والناس اليوم يخافون من زوالها ونضوبها ! .

      إن أخشى ما نخشاه أن يكون النِّفط سبباً من أسباب زوال النِّعم بعد سنين معدودةٍ ، لحديث أبي عبيدة .
      فرسول الله لما بعث أبا عبيدة ابن الجراح ، فجاء بمالٍ من البحرين ، سمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة فوافوا صلاة الفجر مع رسول الله ، فلما صلَّى رسول الله ، انصرف فتعرَّضوا له ، فتبسم رسول الله حين رآهم ، ثم قال : " أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشيٍء ، قالوا أجل يا رسول الله ، قال فأبشروا وأمِّلوا ما يسرُّكم ، فوالله ما الفقر أخشى عليكم ، ولكني أخشى عليكم أن تُبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم ، فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم " متفق عليه .

      وهذا دليل قطعي الدَّلالة على أن التزاحم على الدُّنيا يؤدِّي إلى الهلاك ، عكس ما يتوهَّمه الناس اليوم .
      من الناس اليوم من يشتري السبائك الذهبية للإدِّخار إلى وقت الحاجة ، وهو عمل مباح إذا كان يراعي إخراج زكاته بعد بلوغ النِّصاب وتمام الحول . عملاً بقاعدة الإباحة الشرعية والعقلية . وقد " كان رسول الله يدَّخِّر لأهله قوت سنة " أخرجه البخاري .

      المسلمون يتحملون تبعات هذه النازلة الإقتصادية لأن الغُرم بالغنم ، والخراج بالضمان .وعند الفقهاء لا يُستحق الربح إلا بالمال أو العمل أو الضمان، ، لأنه نماؤه فيكون لمالكه . والغرامة بعكس ذلك . والتفريط سببٌ للحالتين كما لا يخفى .
      والإعتماد على النِّفط في الدخل القومي هو سِّمة عالمية لكثير من دول العالم . وهو هِبةٌ ربانية ينتزعها الله من خلقه إذا اقتضت حكمته ذلك ، ونفَد قدره في كونه .

      سيعود الناس يوماً ما إلى الإعتماد على الزراعة ورعي البهائم وصيد الأسماك وترك حياة الدَّعة والراحة ، وقصد العمل الدؤوب لجمع لقمة العيش بشظف وكدح ، كما كان الرسول يفعل وسلفنا الصالح .

      التأمل في سيرة الرسول اليوم فريضة غائبة ، لكن سيأتي يوم يبحث الناس بين صفحاتها عن كيفية قُوته ولباسه وعباداته وعاداته ، لأنهم سيضطرُّون إلى ذلك بحكم ظروف الحياة القاسية ، لتكون لهم سيرته أنيساً وسميرًا ومؤدِّباً .

      أُريد أن أنبِّه في هذا المقام على أن مصطلح الأزمة المالية الذي يتردَّد سماعه في الإعلام ومجالس الإقتصاديين من حين لآخر ، سببه الحقيقي النظام الربوي العالمي الذي أكل الأخضر واليابس ومحق البركة من جيوب الأفراد والجماعات .
      لو أن الحكام والعلماء في العالم الإسلامي اجتمعوا على تحريم الرِّبا والإحتكار ووجوب تحقيق العدالة الإجتماعية ، فلن يقض مضاجعهم لا تراجع أسعار النفط ولا الأزمات الإقتصادية المفتعلة ! .

      صحيح أن تراجع أسعار النِّفط – الزيت الخام أو الذهب الأسود- إلى مستوى أقل من 80 دولاراً في الأشهر الحالية أو القادمة، سيكون له آثار سلبية على اقتصاديات الدول المصدِّرة؛ كما يؤكِّده الإقتصاديون ، مما يحتِّم التحول سريعًا من الاقتصاد الرِّيعي إلى اقتصاد الإنتاج .

      وصحيح أن تراجع الاسعار قد يكون إيجابياً نسبياً ، وسيسهم في حَلِّ مشاكل الأراضي والتضخُّم وتوزيع الدخل في المجتمع، لكن المواطن المغلوب على أمره سيذوق مرارة هذا الحدث في حياتة العامة .

      وربما في هذا دلالة على قرب نضوبه ، وإلهام من الله أن النِّعم لا تدوم ، لأن هذه سنة الله في خلقه .

      وقد قال أنس : " كانت ناقة رسول الله العضباء لا تُسبق ، فجاء أعرابي بناقةٍ له فسبقها ، فشقَّ ذلك على المسلمين ، فقال : " إنه حقُّ على الله أن لا يرفع شيئاً من الدُّنيا إلا وضعه " أخرجه البخاري .
      قبل حوالي سبعٍ وسبعين سنة تقريباً كتب أحد المهندسين الأمريكيين وهو " ماريون كينج هوبرت " ، وقد كان يعمل في مختبرات شركة "شيل" نظرية مهمة لحال النِّفط ومستقبله بناءاً على تحليلات إحصائية وعلمية .
      وقد انتهى فيها إلى أن النفط سيتلاشى أو ينضب بحلول عام 2020ميلادي .

      فإن كانت هذه النظرية مبنية على قرائن ودلالات علمية قبل أكثر من نصف قرن ، فالشواهد العصرية والأحداث الإقليمية تُرجِّح كِفتها وتُصدِّق نتائجها . والله أعلم .

      العواصف الإقتصادية يُستعدُّ لها بالأسباب المادية المشروعة ، ومبدأ الإحتياط في الفقه الإسلامي يؤخذ به في كثيرٍ المسائل والنوازل.
      وها هي أمريكا تُفاجىء العالم في عشيةٍ أو ضحاها بإرتفاع مخزون النِّفط الخام بعد أن كانت تستورده ! . فالكفار يدبِّرون ويحتاطون ويعملون للأجيال القادمة .

      ارتفاع مخزونات الخام الأمريكية تمت بتخطيط من عشرات السنين ، وهي دليل على الوعي الإقتصادي الذي اقتبسه الغرب من الشرع ،كما في قصة يوسف حين نصح مَلك مِصر بالإدِّخار وحفظ القوت خشية الكساد والجوع .
      تراجع أسعار النِّفط لن يؤثِّر على الإنسان تأثيرا سلبياً مطلقاً، قد تتلاشى حياة الرفاهية والتنعُّم ، لكن قد تظهر بدائل لحياة جديدة تعتمد على الماء أو الطاقة الشمسية ، ونحوها من مصادر الحياة .

      الدُّول الإسلامية تُعاني من ملاحظات شرعية على النظام المصرفي والنَّقدي ، وهذه الملاحظات تسبَّبت في تفاقم الرِّبا والقِمار وبيع ما لا يُملك في هيئات سوق المال ، ولم يسلم من ذلك إلا من رحم الله .

      ومن النُّكت الفقهية في مسائل الذهب الأسود ، أن النِّفط تجب فيه الزكاة بربع العشر عند المتاجرة به .
      وإن كان لا يُتاجر به فلا زكاة فيه على القول الراجح ، قياساً على الخضروات فليس في أعيانها زكاة، لكن إذا بيِعت وحصل منها عائدُ فإنها تُضمُّ إلى جملة الأموال للزكاة .

      ولو نقَّحنا مناط العٍلل التي تمنع من الكساد الإقتصادي للمسلمين كافة لخرجنا بحكمين : وجوب الإستثمار لرؤوس الأموال ، مع وجوب العدل الإجتماعي .

      فحَلُّ مشكلة تراجع أسعار النِّفط – بعد الأخذ بقاعدة الإحتياط - هو الإلتزام بعقود المعاوضات في الفقه الإسلامي .وهي البذل والإقراض والنفع المتعدِّي المضمون بشروطه المعتبرة شرعاً ،وتحقيق العدالة الإجتماعية ، فبها يرضى الغنيُّ والفقير والسائل والمعطي ، والحاكم والمحكوم .

      هذا ما تيسر تحريره ، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

      أ/ أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي
      عضو هيئة التدريس بمعاهد القوات البرية

      ( منقول )

    • #2
      جزاك الله خيراً على النقل

      تعليق


      • #3
        بسم الله الرحمن الرحيم
        بارك الله فيك ولكن لى ملاحظة وهى:
        أرجو تغيير العنوان الى "رؤية فقهية"

        تعليق

        20,095
        الاعــضـــاء
        238,618
        الـمــواضـيــع
        42,953
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X