• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • بحثٌ شامل حول الجزية في الإسلام و النصرانية

      الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد…
      فلا زال من لا حظ له في عِلم ولا فَهم من غير المسلمين يعترض على الجزية في الإسلام ، وصّدعوا أدمغتنا بشبهاتهم المتهافتة حول الجزية ، ونحن في هذا البحث إنْ شاء الله سننسف كل شبهات النصارى حول الجزية في الإسلام ، وسنتحدث عن هذا الموضوع من كل الجوانب بما في ذلك الجانب النصراني ، ولذلك فقد قسّمنا الرّد أو هذا البحث إلى فصلين :
      الفصلُ الأول : الجزية في الإسلام.
      الفصلُ الثاني : الجزية في النصرانية.
      و نرجو الله الإعانة والسداد وسلوك أقرب طريق يوصل إلى الهدى والرشاد بمنه وكرمه.لتحميل الملف :-

      لتحميل البحثpdf من الميديا فاير اضغط هنا
      لتحميل البحث pdf من الفورشيرد اضغط هنا

      ونسأل الله أن ينفعنا و إياكم بما علمنا و أن يرزقنا الإخلاص في القول و العمل.
      قال شيخ الإسلام ابنُ تيمية:{فالرَّادُّ على أهل البدع مجاهد،حتى كان يَحيى بن يَحيى يقول:الذَّبُّ عن السُّنة أفضلُ مِن الجهاد}مجموع الفتاوى ج4ص13
      http://islamdef.wordpress.com

    • #2
      شكرا لك أخي الأستاذ أيوب؛ قرأت البحث قراءة سريعة وسأعود إليه مرة أخرى.

      أظن أن المقارنة وبغض النظر عن كيفيتها ومحتواها غير صائبة أو غير ممكنة، فعندما تتناول الجزية من خلال دلالتها الفقهية فإن المطلوب لإعمال المقارنة هو توفر مادة قانونية في الممارسة التشريعية المسيحية، وهذا متعذر من طبيعة الحال.

      أما البحث في الدلالة التاريخية (= تنزيل الفقه على واقع مضى) فيوجب إستحضار تاريخ المسيحية عندما مسكت بزمام الأمور أي عندما تحكمت الكنيسة، وأنت تطرح هذا السؤال: معاملة المسيحية لغير المسيحيين والهراطقة (المسيحي الذي لا يعترف بالمسيحية من المنظور الأصولي الرسمي).


      والفصل الثاني من البحث بعيد كل البعد عن مفهوم الجزية كما تناولته فقهيا ووضعته في مجال تداولي تاريخي حيث جلبت تلك الأمثلة. وبما أنك بدأت ببعض النصوص الكتابية إلى جانب شروحات معينة لها، فإن المفترض هو تناول الجزية قرآنيا إلى جانب التفاسير، حتى لو لم تصح المقارنة.

      إذا وضعت الجزية مقابل الحماية والصيانة والرعاية والإعتراف المتبادل وإظهار الإحترام والإذعان للسلطة القائمة والدليل المادي على المصالحة أو المعاهدة، فإن أقرب نموذج متعلق بالضرائب في التاريخ هو (tribute / المنحة) ولم يرد هذا اللفظ في أي ترجمة للفقرة 7 من رسالة بولس إلى أهل رومية. وبهذا اللفظ ترجم مارمادوك بكتال الجزية إلى الإنجليزية وكذلك فعل فرانك بوبنهايم مع نديم إلياس إلى الألمانية، لكن هي ترجمة غير دقيقة لأن مفهوم الجزية أوسع، ولأن الجزية تضرب على المقاتلين (القادر على القتال أي حمل السلاح) فقط، ولأن معاملة الحكم الإسلامي لغير المسلمين في التاريخ أوسع وأرحب إذ هناك إلى جانب ما تقدم منح نوع من الإستقلال الذاتي لأهل الذمة ليتحاكموا في شؤونهم إلى شرائعهم، وغير ذلك من المساءل التي تستلزم نقل الجزية حرفيا وإستبعاد الترجمة كما فعل يوسف علي في الإنجليزية و أمير زيدان في الألمانية.

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,586
      الـمــواضـيــع
      42,269
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X