إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإحتجاج بقتل النبي لكعب ابن الأشرف احتجاج باطل .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم اجعلنا في أحسن ما جئتنا به من الحق بإذنك .

    البعض يريد أن يقنعنا بأن القتل غدراً وغيلةً بالأحزمة الناسفة والسيارات المفخّخة هو جهاد في سبيل الله وسنّة نبوية ،
    ولقد احتجوا في ذلك بحجة هي أوهن من بيوت العنكبوت .
    فقد احتجوا بقتل النبي لليهودي كعب ابن الأشرف ورأوا في تلك الحادثة دليلا وسنّة على جواز القتل غيلة وغدرا ،
    وأنا أردّ حجتهم تلك بدليل بسيط وبديهي لا يُنكره عقلٌ سليم ولا فكرٌ صحيحٌ .

    فأولا :
    اليهود أنفسهم لم يتهموا رسول الله بعد مقتل كعب بأنه قتله غدرا وغيلة وهم من هم في عدائهم للرسول وفي تلفيق التهم ونشر الشائعات فكيف نقول نحن بأن القتل غدر وغيلة سنة نبوية ؟! .

    ثانيا : زوجة كعب ابن الأشرف أيضا لم تتهم الرسول بأنه قتل زوجها غدرا وقد حكت ماذا جرى بينها وبين زوجها قبل خروجه ليلقى مصرعة والقصة مستوفاة في كتب السيرة وعلى صفحات النت ، ونحن عرفنا قولها مما حكته هي بعد مقتل زوجها .

    ثالثا : المتأمل لحديثها مع زوجها قبل خروجه لمصرعه يلمس مقدار الخوف والحذر الذي كانا عليه مما يُدلل بأن كعب وزوجته واليهود كلهم يعرفون بأن دمه مهدرٌ وبأن هناك حربا بين المسلمين وبين كعب ابن الأشرف وقد كان فيها كعب محاربا متحديا لله ولرسرله ، وكان كعب محتميا في حصنه دائما ولا يخرج منه لمعرفته بأنه مطلوب للمسلمين .

    الخلاصة : اليهود لم يتهموا النبي بأنه قتل كعبا غيلة وغدرا ، وقد كان كعبا محاربا لله ولرسوله وللمؤمنين وما كان من الصحابة لإستدراج كعب لقتله إنما كان من باب الخدعة وليس من باب الغدر فلم يعطوه الأمان وإنما يكون الغدر بعد الأمان .

    رابعا : وهذا الرابع لكي ندحض شبهة القتل غيلة وغدرا على ديننا الحنيف ،
    أما كان يستطيع رسول الله أن يرسل سرية إنتحاري استشهادية إلى قريش تتسلل ليلا إلى مكة فتقتل كبارات أعداء الإسلام ممن آذوا المسلمين وهموا بقتل النبي وأخرجوه من مكة ؟ .
    لم يفعل ذلك رسول الله لأن القتل غيلة وغدرا ليس من طباع العرب وشيميهم الحميدة بل سُبّة ومذمّة وعمل قبيح لا تفعله العرب وتسب وتهجوا من يفعل ذلك ولا أدلّ من ذلك على أنه عندما أرادت قريش أن تقتل النبي انتدبت لقتله مجموعة كبيرة من الفرسان من معظم قبائل العرب لماذا ؟ .
    ليس كما أفهمونا في المدارس بأنه لأجل أن يتوزع دمه بين العرب فقط فيرضى بنوا هاشم بالدّية ، فقد كان ذلك عذرا ظاهريا فقط لأنه ببساطة كم عدد الذين سيضربوه بالسيف ويقتلوه إن مكنهم الله من ذلك وإنما السبب الرئيسي كان لكي لا توصم قريش وحدها بهذا العار وهذه الفضيحة وهي قتل رجل مسالم غيلة وغدرا فتصبح قريش على هجاء العرب لها ومعايرتها بفعلها مدى الأيام فأحبت مشاركة القبائل حتى لا يجرؤ أحد على هجاء قريش وهي من هي مكانة بين العرب .
    وحتى عندما دخلوا بيت النبي بعد علمهم بنجاته منهم ووجدوا عليا ابن طالب نائما في فراش النبي لم يقتلوه أيضا خشية السّبّة والتعيير لهم بين العرب ، لقد كانوا على كفرهم ذوي أخلاق حميدة ومواقف مشرفة ،
    وما استحقوا عبارة المديح من الله تعالى في قوله : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) . من فور دخولهم في الإسلام ، لا لقد كانوا خير أمة من قبل بعث النبي فيهم وكان هو عليه الصلاة والسلام أخيرهم وأشرفهم .

    تأمل ما حدث من هؤلاء الفرسان وكيف أنهم لم يقتلوا عليا وهو عدوهم أيضا على الأقل كان واحد منهم سيتشنج ويقتل عليا ولكن ولا واحد منهم همّ بذلك . وقارن هذا الفعل مع ما يفعله اليوم بعض المتطرفين الذين يقتلون الصغير والكبير والمرأة والضعيف والمذنب والبريء وينسبون فعلهم إلى الإسلام .

    وأيضا كان بإمكان قريش قتل النبي خفية وينتدبوا لذلك شخصا ما ومن ثم تسجيل الجريمة ضد مجهول كما قال التسعة الرهط الذين هموا بقتل النبي صالح كما جاء في سورة النمل ولكنهم لم يفكروا بذلك لأن السّبة والفضيحة ستلحقهم لأنه بين ظهرانيهم .

    خامسا :
    بقي دليل دامغ لا يرقى إليه الشك على أن الرسول يفعل ما يشاء لأنه لا ينطق عن الهوى وهو المخوّل من الله بقوله تعالى : ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) . وليس لنا أن نقول له كما قال موسى لصاحبه: لقد قتلت نفسا بغير نفس . لأن هذا ما اختص الله به أنبياءه ومن اجتباهم ، ونقول بلسان الرسول : ( وما فعلته عن أمري ) . ذلك مالم نسطع نحن عليه صبرا .
    اللهم اجعلنا في أحسن ما جئتنا به من الحق بإذنك . . . . آمين .

  • #2
    جزاك الله خيرا.
    لي تعقيب للآية التي ذكرتموها
    "وما استحقوا عبارة المديح من الله تعالى في قوله : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) . من فور دخولهم في الإسلام ، لا لقد كانوا خير أمة من قبل بعث النبي فيهم وكان هو عليه الصلاة والسلام أخيرهم وأشرفهم ".
    هذه الآية هي عن حالهم بعد الاسلام.
    اما الآية التي سبقتها فقد كانت عن حالهم قبل الاسلام وهي قوله "وكنتم أعداء فألّف بين قلوبكم".
    "كنتم أعداء فألّف بين قلوبكم... وكنتم على شفا حفرة من النار" هذا قبل الاسلام.
    "كنتم خير أمة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله". هذا بعد الاسلام.
    اسباب الخيرية ليست من شيم العرب في شيء.
    1- تأمرون بالمعروف. 2- تنهون عن المنكر 3- تؤمنون بالله.
    وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107) تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ (108) وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (109) كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا اخي الأمين الهلالي وبارك فيك .

      كلامك صحيح ، إلا إني رأيت أن الله اختار هذه الأمة لرسالته الخاتمة لما فيها من الخيريّة حتى تكون شاهدة على الأمم ، واختار من هذه الأمة أخيرها ليكون شاهدا عليها .
      والله أعلم .
      وشكرا لك .
      اللهم اجعلنا في أحسن ما جئتنا به من الحق بإذنك . . . . آمين .

      تعليق

      19,944
      الاعــضـــاء
      231,774
      الـمــواضـيــع
      42,485
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X