• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • طلب: توضيح أمرين غريبين في تفسير الإمام الرازي؟

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      عند قراءتي لكتاب الإمام فخر الدين الرازي ، وبدأت أتصفح تفسير سورة مريم، ووصلت إلى تفسير الآية 3 - 6، عندها وجدت أمرين غريبين هما:
      الأول: في (21 / 510) حسب الصفحة المعتمدة في المكتبة الشاملة الرسمية، قال الإمام الرازي: "وَاحْتَجَّ أَصْحَابُ الْقَوْلِ الثَّالِثِ بِأَنَّهُ لَمَّا بُشِّرَ بِالْوَلَدِ اسْتَعْظَمَ عَلَى سَبِيلِ التَّعَجُّبِ ..."
      مع أن الإمام ذكر قبله رأيين اثنين فقط
      الثاني: في (21 / 511) حسب الصفحة المعتمدة في المكتبة الشاملة الرسمية، قال الإمام الرازي: "السَّابِعُ: اتَّفَقَ أَكْثَرُ المفسرين على أن يعقوب هاهنا هُوَ يَعْقُوبَ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ ..."،
      فأنا أتحير وأستغرب، فأين الأول، والثاني، والثالث، والرابع، والخامس، والسادس، حتى يأتي "السابع"؟
      فهل من يفيدني في هذا؟
      وأقول: جزى الله من أفادني خير الجزاء في الدنيا والآخرة
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    • #2
      ماهو وجه العلاقة بين السابع (نسب يعقوب ) والذي قبله ( أن زكريا سأل الولد ) ، اذا كانت لاتوجد علاقة فالقول بالخطا في الترقيم وارد.

      والله اعلم
      سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

      تعليق

      19,987
      الاعــضـــاء
      237,750
      الـمــواضـيــع
      42,697
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X