• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • نكتةٌ عقدية في لُبس العِقال

      نكتةٌ عقدية في لُبس العِقال
      الكلام حول العِقال الذي يُلبس على الرأس لم يُحرَّر في تقديري من طلبة العلم ،فمن مُتَوسِّعِ في كراهيته لأهل العلم والفضل ، ومن مُطلق للإباحةٍ بمطلق النية .كل ذلك بسبب تقليد الأتباع والمشايخ .

      وقد قال الإمام أحمد (ت:
      241هـ ) تعالى : ” من قِلة عِلم الرجل أن يقِّلد دينه الرجال ” .
      وقد تقرَّر عند الأصولييِّن أن من شروط التكليف فهم الخطاب ، فلا تكليف بنهي ولا كراهة إلا بعد فهم الخطاب في الدليل .

      والإمام ابن تيمية (ت: 728هـ ) تعالى هو أوَّل المحقِّقين الذين أشاروا إلى لبس العقال الذي يلبس اليوم ، فقد قال : ”والسلف كانوا يُحنِّكون عمائمهم لأنهم كانوا يركبون الخيل , ويُجاهدون في سبيل الله فإن لم يربطوا العمائم بالتحنيك وإلا سقطت , ولم يمكن معها طرد الخيل
      ولهذا ذَكر الإمام أحمد عن أهل الشام أنهم كانوا يُحافظون على هذه السنة لأجل أنهم كانوا في زمنه هم المجاهدون , وذكر إسحاق بن راهوية بإسناده أن أولاد المهاجرين والأنصار كانوا يلبسون العمائم بلا تحنيك ، وهذا لأنهم كانوا في الحجاز في زمن التابعين لا يُجاهدون” .

      والحافظ ابن حجر العسقلاني ( ت: 852هـ ) تعالى أول الحُفَّاظ المحدِّثين الذين أشاروا إلى فضيلة لبس العِقال تلميحاً لا تصريحاً ، حيث قال في الفتح : ” العصابة شدُّ الخِرقة على ما أحاط بالعمامة ” تعليقا على حديث : ” وقد عصب رسول الله على رأسه حاشية برُد ” أخرجه البخاري .

      فالعرب كانوا يربطوا العمائم بالتحنيك والعصابة من التحنيك , وعمائم العرب تغطي الرأس كاملا مع الأذنين كما في الحديث ” الأذنان من الرأس ” أخرجه أبو داود بإسناد حسن .
      أما العمائم التي يلبسها الرافضة و أهل التصوف فهذه عمائم قوم لوط كما أشار إلى ذلك الإمام عطية العوفي كما في ” أحكام العمامة ” ليوسف بن عبدالهادي ( ت: 909هـ ), رحمهما الله تعالى ، لأن عمائمهم لم تُغطِّي الرأس , فتظهر الأُذنان مكشوفه . وهذه العمائم لا يمسح عليها في الوضوء خلافاً لعمائم العرب، فإنها تغطِّي الرأس والأذنان كما في الحديث المشار إليه .
      والعقال هيئة من هيئات اللباس التي ظهرت بين العرب في أزمنة قديمة بسبب الظروف المعيشية في تلك الفترة ، ولم يكن بصورته المعاصرة.

      فالعقال تقليد ومضاهاة للعمامة التي كانت تلبس فوق الرأس ويعتم بها العربي، للوقاية من الشمس والهواء أثناء المشي أو العمل .

      والعقال يشبه العصابة التي يعصب بها الرأس قديما ، وقد كان رسول الله يلبس العصابة السوداء كما في حديث الهجرة وغيره . وقد ثبت في الصِّحاح والسُّنن . وقد توسَّع في شرح هذه المسألة الدقيقة العلامة علي بن سلطان القاري ( ت: 1014هـ ) تعالى ، في كتابه ” جمع الوسائل في شرح الشمائل ” فلتراجع فإنها مهمة .

      والرسول كانت له عمامة وهي : ما يُلفُّ على الرأس ، كما هو اللباس الشعبي في بعض البلاد اليوم كاليمن والسودان ، وتُسمى : السحاب ، كساها علياً ، وكان يلبَسُها ويلْبَسُ تحتها القَلَنسُوة ، وكان يلبَس القلنسُوة بغير عمامة ، ويلبَسُ العِمامة بغير قلنسُوة .

      وكان إذا اعتمَّ أرخى عِمامته بين كتفيه ، كما رواه مسلم في ” صحيحه ” عن عمرو بن حريث قال : ” رأيتُ رسولَ اللَّهِ على المنبرِ وَعَلَيهِ عِمَامَة سَوْدَاءُ قَدْ أرخَى طَرفَيهَا بينَ كَتِفَيْهِ ” ، وفي مسلم أيضاً عن جابر بن عبد اللّه أن رسول اللّه : ” دَخَلَ مَكَّة وَعَلَيْهِ عمَامَةٌ سَودَاء “، ولم يذكر في حديث جابر: ذؤابة ، فدل على أن الذؤابة لم يكن يرخيها دائماً بين كتفيه ، بل كان يلبسَ في كل مَوطِنٍ ما يُناسبه .

      والعِقال قديماً كان يُستعمل – أحيانا – لربط الناقة ، وقد يضعه العربي على رأسه أثناء المشي عصابة ، للإستعانة به في العمل أو عند الحاجة ، ومع الوقت أصبح شعاراً لأهل الوبر والبادية لأنه من ضروريات المهنة والحاجة .

      وقد تنبَّه عرب الشام والعراق قديماً لهذه العادة ، فاستغلوها في التجارة فتطوَّرت صناعة العِقال على مر السنين ، من أداة كانت تستعمل للمهنة ، فزيد فيها تحسيناً وتجميلاً حتى صارت سِّلعة للتزيُّن والتجمُّل .

      فقد ظهر العِقال العادي والمقصَّب، وأخيرا ظهر ما يسمى ” ميني عقال ” ! وهو أسورة توضع في يد الرجل تُشبه العِقال ، وهي محرمة بلا خلاف لأنها من التشبه بالنساء .يُقصد بلبس العقال الأسود عند – بعض المثقفين والمؤرخين – التأسِّي والحزن على فقدان الأندلس الذي سقط بيد الأسبان ! وقد راجت هذه الرواية ولم أجد لها سنداً يُعوَّل عليه في روايتها . فهذه النية – في لبس العقال – باطلة وفاسدة ولا تجوز شرعاً ولا ديانة ، لأن الحزن فوق ثلاث لا يجوز إلا للمعتدَّة على زوجها أربعة أشهرٍ وعشرا .

      وأما إن كان لبس العقال بمحض العادة وللتعبُّد بالتقرب بالمباحات طاعة لله تعالى ، بغض النظر عن لون أو حادثة بعيتها ، فهذا جائز ولا محظور فيه لا من جهة الشرع ولا من جهة العادة . يستوي في ذلك أهل العلم وغيرهم ، لأن المكلفين خطابهم واحد كما هو متقرر عند الأصولييِّن .

      فالروايات التاريخية التي تذكر أن العقال كان أبيضاً، ثم لما سقطت الأندلس اتفق الناس على لبس العقال الأسود حتى يُحرِّروا الأندلس من الأسبان ، روايات لا إسناد صحيح يثُبتها ، وقد مرَّ معنا في أول المقال أن رسول الله لبس عصابة سوداء ،كما لبس عمامة سوداء . وهذا يعني أن هيئة العقال ( العصابة ) سوداء أو غيرها ، كانت معروفة قبل سقوط الأندلس بأكثر من ثمانية قرون ! .

      وختاماً فليس المقصود من هذا المقال التعصُّب لِّلبس العقال أو الدعوة إلى نبذه وهجره ، إنما المقصود بيان النية الصحيحة في لبسه ، وأن الحق في اتِّباع هدي الرسول في لبسه وعدم تقليد لُبس أحدٍ بنية غير مشروعة ، سواء في حال فرح أو حزن.وقد أومأ الحبيب إلى التهوين من شأن العقال ، فلا يجوز الجدل في أمره ، لا سِّيما بين طلبة العلم ،كما في الأثر : ” الشُّفعة كحلِّ العقال “ أخرجه ابن ماجة بإسناد ضعيف . ومفهوم الحديث : انتفعوا بالعِقال ولا تختلفوا في مقاصده أياًّ كانت منافعه، لئِلا تقع المشقة .

      وقد قال الإمام ابن تيمية تعالى : ” إذا كانت فائدة العمل منفعة لا تقاوم مشقته ، فهذا فساد ، والله لا يحب الفساد ” . وبالله التوفيق .هذا ما تيسر تحريره ، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

      أ/ أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي
      عضو هيئة التدريس بمعاهد القوات البرية

      ( منقول )
      نكتةٌ عقدية في لُبس العِقال | مدونة المتوقِّد
    19,990
    الاعــضـــاء
    237,782
    الـمــواضـيــع
    42,717
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X