إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وَدَعُـوني أَجُرُّ ذَيلَ فــخَـارٍ *** عِندَما تُـخْـجِـلُ الجـبـانَ العُـيُـوبُ

    سائلي يا عبيلَ عني خبيراً

    وَشُجاعاً قَدْ شيَّبَتهُ الحُرُوبُ

    فسينبيكِ أنَّ في حدَّ
    سيفي

    ملكُ الموتِ حاضرٌ لا يغيبُ

    وسِناني بالدَّارعينَ خَبيرٌ

    فاسأليهِ عما تَكون القلوبُ

    كمْ شُجاعٍ دَنا إليَّ وَنادَى

    يا لَقَوْمي أَنا الشُّجاعُ المَهيبُ

    ما دَعاني إلاَّ
    مَضى يَكْدِمُ الأَرْ ض وَقَدْ شُقَّتْ عَلَيْهِ الجُيُوبُ

    ولسمرِ القَنا إليَّ انتسابٌ

    وَجَوَادي إذَا دَعاني أُجيبُ

    يضحكُ
    السَّيفُ في يدي وَينادي

    ولهُ في بنانِ غيري نحيبُ

    وهوَ يَحْمي مَعِي على كلِّ قِرْنٍ

    مثلما للنسيبِ يحمي النسيبُ

    فدعوني منْ شربِ كأسِ مدامِ

    منْ جوارٍ لهنَّ ظرفٌ وطيبُ

    وَدَعُوني أَجُرُّ ذَيلَ فخَارٍ

    عِندَما تُخْجِلُ الجبانَ العُيُوبُ

    عنترة

    { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

  • #2
    يقول آخر:
    " ولقد ذكرتك والرماح نواهل.. مني وبيض الهند تقطر من دمي"
    فوددت تق...لا لا .. بل ألف لا ... بل كيف تخرج من فمي
    كذب الفوارس كلهم مذ قال قائلهم مكر
    حتى معلقة المولد عنترة
    من كان منهم من رأى سمراء أو شقراء تبرز في السعير المرتمي متبخترة
    وتحوم بسمتها في يوم قد تسربل بالدم"
    عبد الرحمن أبو المجد

    تعليق


    • #3
      شكرا لمرورك الطيب أستاذ عبد الرحمن
      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

      تعليق


      • #4
        إِنَّ الأَفاعي وَإِن لانَت مَلامِسُها

        عِندَ التَقَلُّبِ في أَنيابِها العَطَبُ

        فَتًى يَخُوضُ غِمَارَ الحرْبِ مُبْتَسِماً

        وَيَنْثَنِي وَسِنَانُ الرُّمْحِ مُخْتَضِبُ

        إنْ سلَّ صارمَهُ سالتَ مضاربهُ

        وأَشْرَقَ الجَوُّ وانْشَقَّتْ لَهُ الحُجُبُ

        والخَيْلُ تَشْهَدُ لي أَنِّي أُكَفْكِفُهَا

        والطّعن مثلُ شرارِ النَّار يلتهبُ

        إذا التقيتُ الأعادي يومَ معركة ٍ

        تَركْتُ جَمْعَهُمُ المَغْرُور يُنْتَهَبُ

        لي النفوسُ وللطّيرِاللحومُ ولل ـوحْشِ العِظَامُ وَلِلخَيَّالَة ِ السَّلَبُ

        لا أبعدَ الله عن عيني غطارفة ً

        إنْساً إذَا نَزَلُوا جِنَّا إذَا رَكِبُوا

        أسودُ غابٍ ولكنْ لا نيوبَ لهم

        إلاَّ الأَسِنَّة ُ والهِنْدِيَّة ُ القُضْبُ

        تعدو بهمْ أعوجيِّاتٌ مضَّمرة ٌ

        مِثْلُ السَّرَاحِينِ في أعناقها القَببُ

        ما زلْتُ ألقى صُدُورَ الخَيْلِ منْدَفِقاً

        بالطَّعن حتى يضجَّ السَّرجُ واللَّببُ

        فالعُميْ لو كانَ في أجفانهمْ نظروا

        والخُرْسُ لوْ كَانَ في أَفْوَاهِهمْ خَطَبُوا

        والنَّقْعُ يَوْمَ طِرَادِ الخَيْل يشْهَدُ لي

        والضَّرْبُ والطَّعْنُ والأَقْلامُ والكُتُبُ



        عنترة
        { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

        تعليق


        • #5
          ما زِلتُ مُرتَقِياً إِلى العَلياءِ

          حَتّى بَلَغتُ إِلى ذُرى الجَوزاءِ


          فَهُنَاكَ لا أَلْوِي عَلى مَنْ لاَمَنِي

          خوْفَ المَمَاتِ وَفُرْقَة ِ الأَحْياءِ

          فلأغضبنَّ عواذلي وحواسدي


          ولأَصْبِرَنَّ عَلى قِلًى وَجَوَاءِ

          ولأَجهَدَنَّ عَلى اللِّقَاءِ لِكَيْ أَرَى

          ما أرتجيهِ أو يحينَ قضائيِ

          ولأَحْمِيَنَّ النَّفْسَ عَنْ شهَوَاتِهَا

          حَتَّى أَرَى ذَا ذِمَّة ٍ وَوَفاءِ

          منْ كانَ يجحدني فقدْ برحَ الخفا

          ما كنتُ أكتمهُ عن الرُّقباءِ

          ما ساءني لوني وإسمُ زبيبة ٍ

          إنْ قَصَّرَتْ عَنْ هِمَّتي أعدَائي

          فَلِئنْ بَقيتُ لأَصْنَعَنَّ عَجَائِباً

          ولأُبْكمنَّ بَلاَغَة َ الفُصحَاءِ



          عنترة

          { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

          تعليق


          • #6
            لقدْ ذلَّ منْ أمسى على رَبْعِ منْزلٍ

            ينوحُ على رسمِ الدَّيار ويندبُ

            وقدْ فاز منْ في الحرْب أصبح جائلا

            يُطاعن قِرناً والغبارُ مطنبُ

            { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

            تعليق


            • #7
              ولَلمَوتُ خيرٌ للفتى من حياتِه

              إذا لم يَثِبْ للأمرِ إلاّ بقائدِ

              فعالجْ جسيماتِ الأمورِ، ولا تكنْ

              هبيتَ الفؤادِ همهُ للوسائدِ

              إذا الرِّيحُ جاءَت بالجَهامِ تَشُلُّهُ

              هذا ليلهُ شلَّ القلاصِ الطَّرائدِ

              وأَعقَبَ نَوءَ المِرزَمَينِ بغُبرَة ٍ

              وقطٍ قليلِ الماءِ بالَّليلِ باردِ

              كفى حاجة َ الاضيافِ حتى يريحها

              على الحيِّ منَّا كلُّ أروعَ ماجدِ

              تراهُ بتفريجِ الأمورِ ولفِّها

              لما نالَ منْ معروفها غيرَ زاهدِ

              وليسَ أخونا عند شَرٍّ يَخافُهُ

              ولا عندَ خيرٍ إن رَجاهُ بواحدِ

              إذا قيل: منْ للمعضلاتِ؟ أجابهُ:

              عِظامُ اللُّهى منّا طِوالُ السَّواعدِ




              عنترة
              { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

              تعليق


              • #8
                ألم يعلمِ الذُّلانُ أنَّ بني الوغى

                كذاكَ ، سليبٌ بالرماحِ وسالبُ

                أرى مِلءَ عينيَّ الردى فأخوضُهُ

                إذِ الموتُ قُدامي وخلفي المعايبُ

                همُ يُطفئونَ المجدَ واللهُ مُوقدٌ

                وكم ينقضونَ الفضلَ واللهُ واهبُ

                عليَّ طِلابُ المجدِ من مستقرهِ

                ولا ذنبَ لي إن حاربتني المطالبُ

                وعنديَ صدقُ الضربِ في كلَّ معَركٍ

                وليسَ عليَّ إن نَبونَ المضاربُ

                إذا اللهُ لم يَحرُزكَ مما تخافُهُ

                فلا الدرعُ منَّاعٌ ولا السيفُ قاضبُ

                ولا أنا راضٍ إن كثُرنَ مكاسبي

                إذا لم تكن بالعزِّ تلكَ المكاسبُ


                أبو فراس ‫‏الحمداني‬
                تعالى
                { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                تعليق


                • #9
                  يُحاذِرُني حَتْفي كأنّيَ حَتْفُهُ

                  وتَنْكُزُني الأفعَى فيَقتُلُها سُمّي

                  طِوالُ الرُّدَيْنِيّات ِ يَقْصِفُها دَمي

                  وبِيضُ السُّرَيجيّاتِ يَقطَعُها لحمي

                  كأنّي دحوْتُ الأرضَ من خبرتي بها

                  كأنّي بَنى الإسكَندرُ السدَّ من عزْمي

                  ( المتنبي )
                  { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                  تعليق


                  • #10
                    إِذَا كَشَـفَ الـزَّمَـانُ لَكَ القِنَـاعَا

                    وَمَدَّ إِلَيْـكَ صَـرْفُ الدَّهْـرِ بَـاعَا

                    فَـلاَ تَـخْشَـى المَنِيَّــةَ وَالتَقِيْـهَا

                    وَدَافِـعْ مَا اسْتَطَـعْتَ لَهَـا دِفَـاعَا



                    ( عنترة بن شداد )

                    { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                    تعليق


                    • #11
                      أقول لها وقد طارت شعاعًا

                      من الأبطال ويحك لن تراعي

                      فإنك لو سألت بقاء يوم

                      على الأجل الذي لك لن تطاعي

                      فصبرًا في مجال الموت صبرًا

                      فما نيل الخلود بمستطاعِ

                      وما ثوب الحياة بثوب عز

                      فيطوى عن أخي الخنع اليراعِ

                      سبيل الموت غاية كل حي

                      وداعيه لأهل الأرض داعي

                      ومن لم يعتبط يسأم ويهرم

                      وتسلمه المنون إلى انقطاعِ

                      وما للمرء خير في حياة
                      إذا ما عُدَّ من سَقَطِ المتاعِ



                      قطري بن الفجاءة
                      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                      تعليق


                      • #12
                        أنا المَوْتُ إلاّ أنني غيرُ صابرٍ


                        على أنْفُس الأَبطالِ والمَوْتُ يصْبرُ


                        أنا الأَسدُ الحامي حمى منْ يلوذُ بي


                        وفعْلي لـهُ وصْفٌ إلى الدّهر يُذْكر

                        { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                        تعليق


                        • #13
                          قُل للحياة إنِ إستطعتَ وداعا


                          نصف الشجاعة أن تموت شجاعا


                          عِش مثل ما ولدتكَ أمُّكَ باسلًا


                          إنَّ الحرائر ﻻ يلِدنَ ضِبَاعا
                          { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                          تعليق


                          • #14
                            إن الكرامَ على الجيادِ مبيتُهم .....


                            فدعي الرماحَ لأهلِها وتعطّري .

                            { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                            تعليق


                            • #15
                              ألا لا أعدُّ العيشَ عيشا مع الأذى

                              لأنَّ قعيدَ الذلِ حيٌّ كميتِ
                              { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                              تعليق

                              19,961
                              الاعــضـــاء
                              231,880
                              الـمــواضـيــع
                              42,539
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X