• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تعريف الحديث وأقسامه (الأبيات: 6-9)

      تقريب ألفية الأثر للسيوطي: حد الحديث ، وأقسامه (الأبيات 6-9)
      ================================================== =
      6 عِلمُ الحديثِ : ذُو قوانِينْ تُحَدْيُدْرَى بِها أَحْوَالُ مَتْنٍ وَسَنَـدْ
      7 فَذَانِكَ الموضوعُ ، والمقصودُ أَنْ يُعرَفَ المقبُولُ والمَـردُودُ
      حَدُّ علم الحديث: هو علم بقوانين يعرف بها أحوال السّند والمتن (قاله عز الدّين بن جماعة (819 ه))
      (والحدُّ هو ما دلَّ على ماهيّة الشيء)
      موضوع علم الحديث: المتن والسّند
      غايته: معرفة صحيح الحديث من غيره

      8 والسندُ : اْلإِخْبارُ عنْ طَرِيقِمَتْنٍ كَـاْلاِسْنادِ لَـدَى فَرِيـقِ
      السّند أو الإسناد: هو حكاية طريق المتن
      وقوله (لدى فريق) المراد به المحدّثون

      9 وَالْمَتْنُ : ما انْتَهَى اِلَيْهِ السَّنَدُمِنَ الْكَلامِ ، والحديثَ قَيَّـدُوا
      والمتن: هو غاية ما ينتهي إليه السّندُ من الكلام
      والمتن هو المقصود لذاته وأما الإسناد فوسيلة إليه

      مثال (على السند والمتن): قال البخاري في صحيحه: حدّثنا مكّيّ بن إبراهيم، قال: حدّثنا يزيد بن أبي عبيدٍ، عن سلمة [بن الأكوع الأسلمي]، قال: سمعت النّبيّ () يقول: " من يَقل عليّ ما لم أقل فليتبوّأ مقعده من النّار " (البخاري 109)

      فسند الحديث: "حدّثنا مكّيّ بن إبراهيم، قال: حدّثنا يزيد بن أبي عبيدٍ، عن سلمة [بن الأكوع الأسلمي]، قال: سمعت النّبيّ () "

      ومتن الحديث : " من يَقل عليّ ما لم أقل فليتبوّأ مقعده من النّار "

    • #2
      حد الحديث وأقسامه [2] ( الأبيات 13-9)

      حد الحديث وأقسامه [2] (13-9)
      =====================
      9 ----------- ---- ، والحديثَ قَيَّـدُوا
      10بِما أضيفَ لِلنَّبِـيِّ قَـوْلاً أوْ فِعْلاً وَتَقْرِيراً وَنَحْوَهَا حَكَـوْا
      11وَقِيلَ : لا يَخْتَصُّ بِالمَرْفُـوعِ بَلْ جَاءَ لِلمَوْقُوفِ وَالمَقْطُـوعِ
      12فَهْوَ عَلَى هَذَا مُرادِفُ الْخَبَـرْوَشَهَّرُوا شُمُولَ هَذَيْنِ الأَثَـرْ
      الشرح:
      =====
      الحديث لغة: هو الجديد، وسمِّي بذلك لأنّه يحدث شيئا فشيئا
      وشرعا: فهو ما أضيف للنبي من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو خلقية

      وذهبت طائفة إلى أنّ الحديث لا يختصُّ بالمرفوع (أي ما نسب إلى النبي ) بل يطلق أيضا على الموقوف (أي: ما نُسب إلى الصحابي) والمقطوع (أي: ما نُسب إلى التابعي)

      كما أن الخبر يُطلق على الثلاثة (المرفوع والموقوف والمقطوع)

      وأما الأثر فالمشهور أنه يشمل الموقوف والمقطوع ، وبعضهم يستعمله في المرفوع كما فعل الإمام الطحاوي في كتابه"شرح معاني الآثار للطحاوي" فإنه يشمل المرفوع وغيره

      13وَالأَكْثَرُونَ قَسَّمُوا هَذِيْ السُّنَنْإِلَى صَحِيحٍ وَضَعِيفٍ وَحَسَنْ
      الشرح:
      =====
      الحديث ينقسم عند أهله إلى ثلاثة أقسام : صحيح وحسن وضعيفغ” فالحديث إمّا مقبول أو مردود، والمردود هو الضعيف وأما المقبول فهو الصحيح والحسن

      وقوله (الأكثرون) لأن بعض العلماء أدرج الحسن في الصحيح لكونه محتجا به

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,507
      الـمــواضـيــع
      42,242
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X