• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • المعركة تحت راية البخاري للدكتور محمد زين العابدين رستم 5

      -5-
      من طبقات الطاعنين في الامام البخاري وكتابه في هذا العصر فئة من كَتبة الصحافة المقروءة عبر الوسائل التقليدية أو الوسائل التقنية الحديثةــ وهؤلاء مراتب وأنواع فمنهم الكاتب المعروف الذي قد درج على المقالة الصحفية والكتابة الإعلامية والمادة الجرائدية وهم قلة في الأغلب وتجدهم من ذوي الاتجاه الفكري المعروف والنحلة الحزبية المعلومة، ومنهم الصحفي الشادي والإعلامي المغامر والمبتدئ التواق المارق الذي يريد أن يشتهر فيعرف ويذيع ذكره فينبغ فيركب الصعبَ والذلول َفيرتكب حماقة يعدُّها فتحا أو يجني جنايةً يحسبها نصرا أو يفتري فرية يظنُّها سُلما إلى المجد الأثيل والذكر الأصيل والسؤدد الشهير؟!!
      ولقد تأملتُ حال هؤلاء الصحفيين الطاعنين والإعلاميين المعترضين فألفيت كتاباتهم كتابة هواة مغامرين، تحتفل بتضخيم القزم، وتقزيم الفيل الضخم، فتلجأ إلى عناوين طنانة تبغي سبقا صحفيا ومجدا إعلاميا وتغطية إخبارية لا نظير لها، فتغيب لديها الحقائق العلمية وإن كانت ظاهرة معروفة وتموت عندها الوقائع التاريخية المعلومة التي لاسبيل إلى إنكارها فيصور الحق باطلا والقاعدة فرعا والمتفق عليه شاذا منكرا كل ذلك بدعاوى مختلفة وشعارات متعددة ومسميات منمقة: فمن قائل منهم البخاري عدو لحقوق الإنسان لا يدري المواثيق الدولية ولا الأعراف الحديثة المعاصرة وهل شدا البخاريُّ يوما العلم في باريس أو في لندن أو في نيويورك حتى ينال " التنويرَ المطلوب" و الدبلوم المقبول" والشهادة العالية وصفة الأستاذية!!
      ومن قائل منهم – وقد خبرت سيفهم وعجمتُ عودهم وبلوت هراؤهم- البخاري عدو للمرأة وحقوقها يصحح في كتابه أحاديث تحط من النساء وتنقص من كرامتهن وذلك يعد في هذا العصر تراجعا عما حققته المنظمات الإنسانية من مكاسب نسائية تسوي بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات وتثور للجنس اللطيف ضد الجنس الخشن العنيف وتنتقم للأنوثة المظلومة ضد الذكورة الجبارة المستعلية!!!
      ومن قائل منهم – وقد علا بذلك صوتهم – البخاري غير منسجم مع وقع الحياة المعاصرة وما حصل فيها من تطور وتقدم ومدنية وتحديث فهل دار في خلد البخاري في يوم من الأيام أن المرأة ستسافر وحدها في الطائرة من غير محرم لساعات قليلة وفترات زمنية معدودة وهو قد روى أحاديث صحاحا في تحريم سفر المرأة لمسيرة كذا وكذا من غير محرم!!
      وهل إذا كان القطار الفائق السرعة في سفر مزدحما برجال ونساء لمدة زمانية معدودة يعد ذلك سفرا محرما على المسلمة المعاصرة إذا غاب عنها المحرم!!!
      إن هؤلاء الطاعنين من الصحفيين في البخاري وكتابه لا يدققون النظر فيما يطعنون فلا يراجعون لذلك كتب أهل الفن وإنما ينقل الواحد منهم شبهة من درج من أعوانه وحزبه فيطير بها جذلان فرحا ثم ينبري منتقدا معترضا.
      ومنهم من لم يقرأ البخاري يوما ولم يكن ذاك الديوان العظيم ضمن مقتنياته من الكتب، ومنهم من لا دراية له بالعربية التي وردت بها أحاديث البخاري وقصارى ما يتقنه منها عربية معاصرة تلقفها من جريدته المقعدة ومن كُتبٍ تُرجمت إلى الضاد ترجمة ركيكة ترتضخ لكنة أعجمية!!!
      وفي الحق فإنه لا ثقة بما يكتب أو ينشر في الصحافة من مطاعن ضد البخاري ما لم يعرف صاحبها، لأن بعض الصحافة قد تلجأ إلى مرتزقة مأجورين من كسالى طلاب العلم الشرعي المغمورين أو ضحايا الإرهاب الفكري المقهورين، فتستأجرهم للطعن وتوظفهم في القدح مبرزة لهم تحت أسماء مستعارة وألقاب مسروقة!!!
      دكتوراه في الحديث
      ومهتم بقضايا الفكر الإسلامي
      [email protected]

    • #2
      في مصر هناك حرب على البخاري من قبل من يدعون العلم ويختارون بعض الأحاديث المشكلة ويستخدمونها للطعن في البخاري
      لو قرأهؤلاء الطاعنون شروح البخاري لعلموا ان ما قد يشكل على ابناء عصرنا قد تناوله الشاربون بالتوضيح ووفقهم الله سبحانه لإزالة كل الشبهات

      تعليق


      • #3
        عماؤنا القدامى ألفوا في هذا الضرب مشكل الحديث ومختلف الحديث واختلاف الحديث وأنفس كتاب في هذا كتاب ابن قتيبة مختلف الحديث بيْدأن هؤلاء الطاعنين من المفتونين المعاصرين لا يريدون الانفصال عن الاشكال والقناعة بثلج اليقين الذي بسط في كتب شروح البخاري.
        ولقدأعلم أن كثيرا منهم انما يريد دينا غير الاسلام وقانونا غير قانون الامة ومنهاج حياة غير منهاج الايمان فكيف يقال لهؤلاء علماؤنا الفوا فيما تخوضون فيه قدحا في امام الصنعة؟!!!
        هذه الكتب المؤلفة في مشكل الحديث ينتفع بها من أراد أن يجادل المخالفين من الحداثيين المارقين ولذلك لابد لدرسنا الشرعي من ان يستفيد منها ويقررها في جميع التخصصات ويتوفر على دراستها الدراسة المتوعبة عسى تخرج كلياتنا الشرعية باحثين في مستوى تحديات عصرهم امناء على ماضي امتهم رعاة لهويتها الاسلامية ومقوماتها الدينية.
        دكتوراه في الحديث
        ومهتم بقضايا الفكر الإسلامي
        [email protected]

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,506
        الـمــواضـيــع
        42,242
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X