• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • التربية الذليلة في الصوفية وأثرها في إضعاف الأجيال المسلمة

      التربية الذليلة في الصوفية

      وأثرها في إضعاف الأجيال المسلمة
      ==============
      بقلم
      يحيي بركات
      جزاه الله تعالى خير الجزاء




      13-09-2014


      جسدت التربية النبوية للصحابة
      النموذج الأسمى والمثالي
      في إيجابيات التربية الإسلامية،

      التي يجب وأن يحتذيها المربون
      ويتخذوها قدوة ونبراسا لهم
      امتثالا للأمر الإلهي

      "
      لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ
      لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ
      وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً
      ",

      ولهذا فكل تربية تخرج عن المنهج النبوي
      تربية
      ناقصة بعيدة عن الهدي النبوي
      ومنحرفة عن المنهج الإسلامي،

      حتى وإن ادعى أصحابها أنهم يربون أتباعهم تربية إسلامية.



      وأخرجت التربية النبوية زعماء وقادة
      حملوا المنهج الإسلامي بعد وفاة النبي

      وخاضوا الفيافي والقفار مجاهدين,
      ووقفوا على شواطئ المحيطات والأنهار
      داعين لله سبحانه ناشرين للحق في كل ربوع الأرض,

      وصار كل منهم عَلَما في ميدانه
      وسخَّروا كل مواهبهم التي لم تنطفئ
      في خدمة دين الله.

      وبالنظر للتربية الصوفية
      التي يربيها
      الشيخ للمريد

      نجد أن
      الصوفية قد ارتكبت جريمة في حق الأمة
      لا تعدلها جريمة،

      إذ
      قتلت الأجيال الإسلامية
      وصنعت منهم نماذج
      مشوهة منحرفة
      ضالة مضلة
      تدعو
      لليأس والقنوت وتترك السعي في الدنيا
      وتنشر
      الخمول والكسل والتواكل والبطالة،

      وتدع بل
      وتحارب أحيانا الجهاد في سبيل الله
      وتحرفه عن مضمونه,
      وتجعل من
      الرقص والغناء وسائل للتقرب من الله,

      وتبتعد عن المساجد
      وتركن إلى الزوايا والتكايا والخلوات
      وتترك ميادين الحق والجهاد.




      وما ذلك كله إلا نتاج التربية السلبية المذلة
      التي كان يربيها الشيخ لمريديه،

      فتقتل كل مواهبهم
      ويصيرون خدمًا خاصين به

      أقصى آمالهم أن يقربهم الشيخ منه،
      وهم على أتم الاستعداد لفعل أي شيء
      في سبيل مرضاة شيخهم،

      دون النظر إلى أي اعتبار شرعي أو فقهي

      دون أن يصدر منهم أي رد فعل
      على ما يأمرهم أو على ما ينهاهم،

      فيكون كل منهم مسخًا من المسوخ
      أو شبه إنسان،

      يؤدي للشيخ خدماته ويبذل له من نفسه ومن خلقه
      فتُسحق شخصياتهم

      ويصبح أقربهم من شيخه أكثرهم تذللا بين يديه,

      ولم يكن هذا
      ما ربى عليه النبي أصحابه.

      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

    • #2
      ملامح التربية الصوفية:


      1- لا وصول لله بغير شيخ


      زعم الصوفية من أجل تكبيل المسلمين بهم
      وإرغامهم على السير خلف ركاب الشيوخ
      أن نيل الولاية في دين الله سبحانه
      لا يكون إلا عن طريق شيخ مرشد،

      وأنه لا سبيل للإنسان لسلوك الطريق إلى الله
      إلا عبر الشيخ
      الذي يعتبر مفتاح باب الولوج على الله
      وبغيره لا يمكن الولوج,

      وفي هذا ابتداع في دين الله سبحانه
      فما أمر النبي المسلمين من بعده
      أن يكون لكل منهم شيخ ليدله على الله؛
      ليلزمه المسلم ويكون له خادما مطيعا
      ملتزما بأوامره ونواهيه
      كما زعم هؤلاء الصوفية.

      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

      تعليق


      • #3
        فغالى الصوفية جدا في هذا المفهوم حيث قالوا:
        "
        من لا شيخ له فشيخه الشيطان"[1],

        وربما لا يلتزم المسلم بشيخ
        فيحفظ القرآن على يد قراء
        أو يتعلم العلم على يد فقهاء
        ويتعبد لله سبحانه,


        فقرر الصوفية أنه
        متجرئ على طريق الولاية
        وأنه لن يفلح ولن يصل إلى الله

        فقالوا:
        "لو كان الرجل يوحي إليه
        ولم يكن له شيخ لا يجيء بشيء
        [2],

        وكأن
        الصوفية قد احتكروا القرب من الله
        فلن يكون باب إليه سبحانه الا عن طريقهم".




        وهذا الدجل غريب
        وبعيد بل ومخالف لدين الله سبحانه,

        وما هو إلا باب لاستعباد للعباد
        واسترقاق لهم بسلبهم لإرادتهم ولممتلكاتهم
        واتخاذهم عبيدا وخدما بمحض إرادتهم,

        ولذلك منعا للتضارب بين الشيوخ على الأتباع
        ابتدعوا في دين الله أيضا أفكارا

        مثل ما صاغه الشعراني
        من تحريم لتنقل المريد بين الشيوخ,
        فقال:
        "كما أن الله لا يغفر أن يشرك به
        فكذلك الأشياخ لا يسامحون المريد
        في شركته معهم غيرهم,
        وكما أنه لم يكن للعالم إلهان,
        فكذلك لا يكون للمريد شيخان[3],

        فأين دليل مثل هذه الافتراءات العظيمة
        في دين الله سبحانه ؟

        أم يشرع هؤلاء الشيوخ في دين الله ما لم يأذن به ؟

        "أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ
        مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ".

        ==========
        [1] الفجر المنير 68 قلادة الجواهر 177.

        [2] لطائف المنن 334-335.
        [3] الفتوحات الإلهية 87 , سلاسل القوم للصيادي 3ط السعادة- مصر.
        { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

        تعليق


        • #4
          2- الخضوع والاستسلام التام
          في أمور الدين والدنيا




          بعد الدخول في حبائل الشيخ
          لا يستطيع المسلم الذي يسمى بالمريد
          إلا أن يلتزم بالقوانين الصارمة
          التي يسنها الشيوخ العارفون،

          والتي يدعمونها بنصوص
          ليس لها حظ من كتاب أو سنة صحيحة,

          فليس له أن يسأل شيخه عن شيء فعله لم فعله,
          أو عن شيء لم يفعله لِم لَم يفعله,

          بل عليه الخضوع التام والموافقة المطلقة
          والسير في الركاب

          وليس عليه سوى التسبيح بحمد شيخه
          في كل أمر قول أو فعل أو ترك
          دون أن يفهم السبب
          أو يحصل على المبرر الشرعي لذلك,
          { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

          تعليق


          • #5
            فكما يقول النفزي:

            "من قال لأستاذه: لِمَ لا يفلح"[4],


            فالفلاح عند الصوفية مرتبط بالقبول والإذعان والتسليم,

            أما السؤال – حتى لو كان سؤال الجاهل للتعلم -

            فهو الخسران المبين عندهم.


            ==========
            [4] انظر غيث المواهب العلية للنفزي الرندي ج 1 ص 197 .
            { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

            تعليق


            • #6
              ولم يقتصر القهر الفكري وسحق الشخصية
              عند الصوفية عند فتح الفم بالسؤال والاستيضاح،



              بل وصل الأمر لمطالبتهم بعدم تحرك النفس للسؤال
              أي أن يكون خاملا
              لا يفكر إطلاقا في قول الشيخ وفعله,

              ولو فكر مرة ربما يحرم من صحبة الشيخ
              ووجبت عليه التوبة من ذلك
              وقلما تقبل منه أيضا,


              فيقول القشيري في رسالته:

              "من صحب شيخا من الشيوخ
              ثم اعترض عليه بقلبه فقد نقض عهد الصحبة
              ووجبت عليه التوبة،
              ثم إن الشيوخ قالوا:
              حقوق الأستاذين لا توبة منها".[5],
              ==========

              [5] الرسالة القشيرية ج2 ص 736
              { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

              تعليق


              • #7
                ولماذا لا يقول القشيري ذلك
                وهي كلمة شيخهم الأكبر وكبريتهم الأحمر ابن عربي:
                "من شرط المريد
                أن لا يكون بقلبه اعتراض على شيخه"[6],

                وهو الذي قعَّد القواعد
                لهذا الهدم الصوفي لدين الإسلام ؟.
                ==========

                [6] التدبيرات الإلهية لابن عربي ص 226
                { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                تعليق


                • #8
                  ويبرر كثير من الكتاب الصوفيين في كتبهم
                  هذا السلوك من المريد مع الشيخ بأن

                  " الشيخ في أهله كالنبي في أمته "[7],

                  وجهلوا أو تجاهلوا أن الصحابة
                  كثيرا ما سألوا النبي
                  عن أفعاله وأقواله ومواقفه
                  مثل موقف الحباب بن المنذر
                  في موقع المسلمين في غزوة بدر,

                  وأخذ النبي برأيهم
                  في كثير من الأمور

                  بالإضافة إلى أسئلتهم له
                  عن ما يقوله في الصلاة في سكوته بين التكبير والقراءة
                  وغير ذلك,

                  فهل ما
                  يدعونه هذا له دليل من كتاب أو سنة ؟


                  وعلى المريد الطاعة المطلقة
                  في كل قول أو توجيه من الشيخ
                  وذلك في شئون دينه أو دنياه
                  وخاصة في بداية سلوكه
                  بما يضمن لهم استدامة
                  خنوعه حتى لحظة موته,

                  فيقول القشيري:


                  "
                  وأن لا يخالف شيخه في كل ما يشير عليه
                  لأن الخلاف للمريد في
                  ابتداء حاله
                  دليل على
                  جميع عمره" [8]


                  ==========
                  [7] كشف المحجوب للهجويري ص 252 ,
                  الفتوحات الإلهية لابن عجيبة الحسني ص 173 .

                  [8] الرسالة القشيرية ص182
                  { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                  تعليق


                  • #9
                    3- عدم الاعتراض مطلقا


                    لا يعرف المسلمون من الدين
                    إلا أن كل مسلم يجب أن يضبط أفعاله
                    ويزنها بميزان الشريعة,

                    فما كان حكمه الوجوب كان تركه وزرا,
                    وما كان حكمه التحريم وجب الانتهاء والابتعاد عنه,


                    لكن في الصوفية
                    يجب أن يعلم المريد أن لشيخه أحكامه الخاصة,

                    فالحلال والحرام من علوم الشريعة لأهل الظاهر


                    أما من وصل لمرتبة شيخه فلا يتقيد بعلوم الشريعة،
                    بل ينتقل إلى الحقيقة
                    بالمروق من الإسلام ومن شرائعه تماما،
                    { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                    تعليق


                    • #10
                      فعلى المريد أن لا يعترض على شيخه فيما يفعله
                      ولو كان فعلا محرما في الإسلام,

                      فلا يقول لشيخه: لِمَ فَعلت كذا،
                      لن من قال لشيخه: لِمَ ؟
                      لم يفلح أبداً

                      كما رباهم الصوفية إذ قالوا

                      ومن آداب المريد مع شيخه
                      عدم الاعتراض عليه في كل ما يفعله
                      ولو كان ظاهره حراما،
                      وأن يكون بين يدي شيخه
                      كالميت بين يدي مغسله ".[9]


                      فأنشد أحدهم في هذا المعنى قائلا:


                      وكن عنده كالميت عند مغسل **
                      يقلبه ما شاء وهو مطاوع


                      ولا تعترض فيما جهلت من أمره **
                      عليه فإن الاعتراض تنازع


                      وسلِّم له فيما تراه ولو يكن
                      على غير مشروع فثم مخادع [10]

                      ==========
                      [9] تنوير القلوب في معاملة علام الغيوب للشيخ محمد أمين الكردي النقشبندي 479و 529

                      [10] "تنوير القلوب "ص548.
                      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                      تعليق


                      • #11
                        وعليه فلا يجوز الإنكار على شيوخ التصوف
                        من مريدهم أبدا،
                        حتى لو كان مع المُنكِر دليل شرعي صحيح
                        من كتاب أو سنة صحيحة,

                        فيقول أحمد بن مبارك السلجماسي
                        فيما يرويه عن شيخه عبد العزيز الدباغ:

                        "واعلم وفقك الله أن الولي المفتوح عليه
                        يعرف الحق والصواب
                        ولا يتقيد بمذهب من المذاهب,
                        ولو تعطلت المذاهب بأسرها
                        لقدر على إحياء الشريعة,
                        وكيف لا
                        وهو الذي لا يغيب عنه النبي

                        طرفة عين!!,

                        ولا يخرج عن مشاهدة الحق
                        في أحكامه التكليفية وغيرها,

                        وإذا كان كذلك فهو حجة على غيره
                        وليس غيره حجة عليه
                        لأنه أقرب إلى الحق من غير المفتوح عليه
                        وحينئذ فكيف يسوغ الإنكار على من هذه صفته ؟" [11]


                        ==========
                        [11] الإبريز من كلام سيدي عبد العزيز ص192. أحمد بن مبارك السلجماسي المغربي
                        { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                        تعليق


                        • #12
                          ويؤكد السلجماسي ذلك في شرح القصيدة الرائية
                          في آداب المريد فيقول:




                          "فذو العقل لا يرضى سواه وإن نأى **
                          عن الحق نأي الليل عن واضح الفجر




                          فمن له عقل سليم وطبع مستقيم – في الصوفية قطعا-
                          لا يرضي
                          سوى شيخه ويدور معه حيثما دار
                          ولو
                          بَعُد الشيخ في ظاهر الأمر عن الحق
                          بعداً بيناً كبعد الليل من الفجر
                          ويقول إن للشيخ في ذلك وجهاً مستقيماً
                          عسى أن يطلعني عليه"[12]



                          وعليه أيضا أن يلغي المريد حواسه
                          وينكر ما بلغه منها
                          فما يراه من زنا شيخه بامرأة أجنبية
                          فانه ليس بزنا،
                          وما يراه من الخمر يشربه شيخه فانه ليس بخمر،

                          أو ربما يختبرهم الشيخ
                          بأنه أرسل صورته تفعل المنكرات اختبارا لمريديه !!!

                          فهل بعد هذا السفه من سفه ؟
                          وهل بعد هذا التلاعب بالدين من تلاعب ؟

                          ==========
                          [12] الإبريز ص203.
                          { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                          تعليق


                          • #13
                            فيذكر السلجماسي
                            أن شيخه عبد العزيز حكى له عن مريد
                            كان يرى شيخه على الزنا،
                            ويصلي وهو جنب من زنا والماء بجواره،
                            ثم يشرب الخمر
                            ولم يحرك ذلك شيئاً في هذا المريد الصادق,
                            فقال: "وسمعته يقول:
                            كان لبعض العارفين بالله مريد صادق
                            وكان هو وارث سره
                            فأشهده الله تعالى من شيخه أموراً كثيرة منكرة
                            ومع ذلك لم يتحرك له وساوس!! " [13]

                            ولهذا كان من السهل التلاعب بهذه العقول
                            بعد أن
                            سحقوا فيها الشخصية المسلمة الحقيقية,
                            فلا عجب أن
                            يستخفوا بهم

                            فيقولون كما في الإبريز
                            "قال محيي الدين
                            العربي
                            ومن شروط المريد
                            أن يعتقد في
                            شيخه أنه على شريعة من ربه ونبيه

                            ولا يزن أحواله بمسيرته

                            فقد تصدر من الشيخ
                            صورة مذمومة في الظاهر
                            وهي
                            محمودة في الباطن، والحقيقة
                            يجب
                            التسليم

                            وكم من رجل تناول
                            كأس خمر بيده
                            ورفعه إلى فيه وقلبه الله في فِيه
                            عسلاً،

                            والناظر يراه شرب خمراً
                            وهو ما شرب إلا عسلاً
                            ومثل هذا كثير،

                            وقد رأينا من يجسد روحانيته على صورة
                            ويقيمها في فعل من الأفعال
                            ويراها الحاضرون على ذلك الفعل فيه،
                            ولو رأيناه فلا يفعل كذا
                            وهو عن ذلك الفعل بمعزل

                            وهذه كانت أحوال أبي عبد الله المصلي
                            المعروف
                            بقضيب البان
                            وقد
                            رأينا هذا مراراً في أشخاص" [14] .


                            ==========
                            [13] الإبريز 202

                            [14] الإبريز ص202.
                            { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                            تعليق


                            • #14
                              الحكايات الصوفية المدعمة لإرهاب
                              ومسخ
                              عقول الأتباع

                              وكعادة الصوفية يسوقون أي فكرة من أفكارهم الغريبة
                              بقصص الكثير منها مكذوب
                              ومحبوك ومصطنع,

                              فيقول الشعراني:

                              كان أبو سهل الصعلوكي يقول:
                              كان لبعض الأشياخ مجلس يفسر فيه القرآن العظيم
                              فأبدله بمجلس قوال,
                              فقال مريد بقلبه:
                              كيف يبدل مجلس القرآن بمجلس قوال [15]؟
                              فناداه الشيخ: يا فلان,
                              من قال لشيخه: لمَ, لم يفلح,
                              فقال المريد: التوبة.
                              ==========
                              [15] أي مجلس الشعر والإنشاد والغناء والرقص الصوفي المسماة بمجالس السماع
                              { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                              تعليق


                              • #15
                                وزار أبو تراب النخشبي وشقيق البلخي أبا يزيد البسطامي,
                                فلما قدّم خادمه السفرة قالا له:
                                كل معنا يا فتى,
                                فقال: لا, إني صائم,
                                فقال له أبو تراب:
                                كُل,
                                ولك أجر صوم شهر,
                                فقال: لا,

                                فقال له شقيق:
                                كُل,
                                ولك أجر صوم سنة,
                                فقال: لا,

                                فقال أبو يزيد:
                                دعوا من
                                سقط من عين رعاية الله ,

                                فسرق ذلك الشاب بعد سنة,
                                فقطعت يده عقوبة له على
                                سوء أدبه مع الأشياخ.



                                ثم نقل عن الشيخ برهان الدين أنه قال:

                                من لم ير خطأ الشيخ أحسن من صوابه
                                لم ينتفع به [16] .




                                وهنا شيخ صوفي يعلم ويطلع على ما في الصدور
                                حاشا لله سبحانه -
                                فيطلب منه المريد التوبة,

                                وشيخ آخر
                                يوزِّع ثواب الأعمال,
                                فمرة يقول لك أفطر ولك أجر صيام
                                شهر
                                ومرة يقول له أفطر ولك أجر
                                سنة
                                وكأنهم
                                آلهة
                                يوزعون الحسنات والسيئات

                                دون دليل من كتاب أو سنة.



                                ==========
                                [16] الأنوار القدسية للشعراني ج1 ص 175 , 176 .
                                { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                تعليق


                                • #16
                                  4- خدمة الشيخ طريق الولاية

                                  ربى الصوفية مريديهم على هذه الفكرة الأساسية
                                  أن طريق الولاية
                                  مسدود
                                  وليس ثمة فرصة للولوج
                                  إلا على يد
                                  الشيخ الموصل المرشد,

                                  وحددوا السبيل الوحيد لها عن طريق
                                  استرضاء الشيخ
                                  بأداء كافة ما يطلب من خدمات لقضاء
                                  حوائجه,

                                  فيوضح لنا
                                  ابن عجيبة ذلك
                                  يؤكد بأن هؤلاء الأعلام في
                                  الصوفية
                                  ما وصلوا لما وصلوا عليه إلا بخدمة شيوخهم

                                  فيقول:


                                  "الشيخ الغزالي والشيخ عبد الله الوازني
                                  وغيرهما من الأولياء
                                  ما نالوا مرتبة
                                  الولاية
                                  وكمال
                                  الصلاح
                                  إلا
                                  بخدمة مشايخهم".[17]

                                  ==========

                                  [17] معراج التشوف إلى حقائق التصوف 13.
                                  { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                  تعليق


                                  • #17
                                    ويحكي الشعراني عن ثمرة خدمة المريد لشيخه
                                    – حتى لو كانت في رعاية حيوانات الشيخ
                                    في الاصطبلات أو قضاء حوائج بيت الشيخ -

                                    فيقول:

                                    "وعلى المريد إذا أقامه الشيخ في خدمة سفرا وحضرا
                                    دون أن يحضر مجالس الذكر أن لا يتكدر،

                                    فإن الشيخ إنما يستعمله فيما يراه خيرا له
                                    من سائر الوجوه،

                                    ومتى تكدر أو رأى أن اشتغاله بغير ذلك أفضل
                                    فقد نقض عهد شيخه !!
                                    فإن الشيخ أمين عليه
                                    من جهة رسول الله
                                    على أمته !!

                                    ومطالب أن يفعل معهم ما يرقيهم
                                    وينهاهم عما يؤخرهم في المقامات,

                                    وقد بلغنا أن سيدي إبراهيم المواهبي
                                    لما جاء إلى سيدي الشيخ أبي المواهب
                                    يطلب الطريق إلى مقدمة الأدب مع الله تعالى

                                    أمره أن يجلس في الاصطبل
                                    يخدم البغلة ويقضي حوائج البيت !!
                                    { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                    تعليق


                                    • #18
                                      وقال له:

                                      احذر أن تحضر مع الفقراء - يعني الصوفية -
                                      قراءة حزب أو علم !!
                                      فأجابه إلى ذلك فمكث سنين !!

                                      حتى دنت وفاة الشيخ
                                      فتطاول أكابر أصحابه للإذن لهم في الخلافة بعده,

                                      فقال: ائتوني بإبراهيم،
                                      فأتوه به ففرش له سجادة
                                      وقال له:
                                      تكلم على إخوانك في الطريق،
                                      فأبدى لهم العجائب والغرائب نظماً ونثراً
                                      حتى انبهرت عقول الحاضرين،

                                      فكان سيدي إبراهيم الخليفة بعد الشيخ
                                      ولم يظهر من أولئك شيء من أحوال الطريق،
                                      فعلم أن معرفة الأمور التي يقع بها الفتح
                                      راجعة إلى الشيخ لا إلى المريد !!![18]


                                      ==========
                                      [18] -الأنوار القدسية ص 127-
                                      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                      تعليق


                                      • #19
                                        ولم تكن هذه الأفكار أفكارا قديمة بالية
                                        وجدت في الكتب القديمة والعصور الماضية فحسب,

                                        بل لا زالت تلك التربية بكل
                                        سلبياتها وخطورتها
                                        قائمة لليوم في المجتمعات
                                        الصوفية

                                        فلم يتراجع عنها المنتسبون للصوفية
                                        حتى وإن بلغوا أعلى الدرجات العلمية
                                        أو كانوا على رأس الجامعات الإسلامية,

                                        فهذا شيخ الأزهر الأسبق الشيخ
                                        عبد الحليم محموديقول في كتابه "سيدي أحمد الدردير"
                                        ناقلا على لسانه:


                                        "فالآداب التي تطلب من
                                        المريد في حق شيخه
                                        أوجبها تعظيمه وتوقيره ظاهرا وباطنا,
                                        وعدم الاعتراض عليه في أيّ شيء فعله,
                                        ولو كان ظاهره أنه
                                        الحرام,
                                        ويؤول ما أنبهم عليه,
                                        وتقديمه على غيره,
                                        وعدم الالتجاء لغيره من الصالحين,
                                        فلا يزور وليا من أهل العصر,
                                        ولا صالحا
                                        إلا بإذنه,
                                        ولا يحضر مجلس غيره
                                        إلا بإذنه,
                                        ولا يسمع من سواه
                                        حتى يتمّ
                                        سقيه من ماء سرّ شيخه [19].


                                        ==========
                                        [19] كتاب "سيدي أحمد الدردير"
                                        للدكتور عبد الحليم محمود ص 119 . 120 , 121 .
                                        { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                        تعليق


                                        • #20
                                          ويقول أيضا:

                                          "ومن آداب
                                          المريد للشيخ:
                                          أن
                                          لا يكثر الكلام بحضرته ولو باسطه,
                                          ولا يجلس على سجادته,
                                          ولا يُسبح بسبحته,
                                          ولا يجلس في المكان المعدّ له,
                                          ولا يلح عليه في أمر,
                                          ولا يسافر,
                                          ولا يتزوج,
                                          ولا
                                          يفعل فعلا من الأمور المهمة
                                          إلا بإذنه,

                                          ولا يمسك يده للسلام مثلا ويده مشغولة بشيء
                                          كقلم أو أكل أو شرب,
                                          بل سلم بلسانه,
                                          وينتظر بعد ذلك ما يأمر به,
                                          وأن
                                          لا يمشي أمامه
                                          ولا يساويه في مشي
                                          إلا بليل مظلم ليكون مشيه أمامه صونا له
                                          من مصادفة ضرر

                                          وأن يرى كل بركة حصلت له من بركات الدنيا والآخرة
                                          فببركته
                                          وأن يصبر على جفوته وإعراضه عنه,

                                          ولا يقول:
                                          لمَ فعل بفلان كذا ولم يفعل بي كذا,
                                          وإلا لم يكن مسلما له قياده:
                                          إذ من أعظم الشروط
                                          تسليم قياده له ظاهرا وباطنا

                                          وأن يجعل كلامه على ظاهره
                                          فيمتثله
                                          إلا لقرينة صارفة عن إرادة الظاهر,

                                          فإذا قال له: اقرأ كذا,
                                          أو صلّ كذا,
                                          أو صم كذا وجب عليه المبادرة,

                                          وكذا إذا قال له وهو صائم:
                                          أفطر وجب عليه الفطر,
                                          أو قال:
                                          لا تصلّ كذا
                                          إلى غير ذلك
                                          وأن لا يدخل عليه في خلوة إلا بإذنه,
                                          وأن لا يرفع الستارة التي فيها الشيخ إلا بإذنه
                                          وإلا
                                          هلك كما وقع لكثير" [20].


                                          ==========
                                          [20] كتاب سيدي أحمد الدردير
                                          للدكتور عبد الحليم محمود ص 119
                                          ط دار الكتب الحديثة القاهرة
                                          { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                          تعليق


                                          • #21
                                            فإذا كان هذا ما ينقله أعلم أهل الصوفية في زمنه
                                            ي -
                                            فكيف بما يقوله البعيدون عن العلم
                                            أو
                                            الجهال من المتصوفة.


                                            والحديث يطول عن علاقة المريد بالشيخ
                                            وما فيها من تذلل واستكانة وخضوع

                                            { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                            تعليق


                                            • #22
                                              في مقابله عند الشيخ
                                              تجبر وتكبر وسحق لشخصية المريد
                                              وجعله أشبه بالآلة الصماء التي لا تعي
                                              ولا تدرك ولا تحس ولا تفعل إلا كما تؤمر,

                                              وليس لها الحق في السؤال أو الاعتراض
                                              أو مجرد التفكير في الصواب والخطأ,
                                              فمعيار الصواب والخطأ الوحيد هو الشيخ فقط.
                                              { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                              تعليق


                                              • #23
                                                وحينها تذوب شخصية المسلم وتتهاوى
                                                وتصبح شخصية غير قادرة على فعل شيء
                                                إلا بتوجيه الشيخ
                                                وغير قادرة على اتخاذ قرار في حياتها
                                                ولا تستطيعالإعانة على معروف ولا الأمر به
                                                ولا تستطيع النهي عن أي منكر.

                                                فهل هذه هي الأمة المجاهدة
                                                التي قال الله في مدحها:

                                                كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ
                                                تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
                                                وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ
                                                وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ
                                                { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  نقل عن البسطامي الصوفي قوله:

                                                  "ضربت خيمتي بإزاء العرش "


                                                  ( اللمع ص464 )
                                                  { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    نُقل عن الشبلي الصوفي قوله:

                                                    لو دبت نملة سوداء

                                                    على صخرة صماء

                                                    في ليلة ظلماء

                                                    ولم أشعر بها

                                                    أو لم أعلم بها

                                                    لقلت أنه ممكور بي


                                                    الإنسان الكامل

                                                    (1/122)
                                                    { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      شطحات صوفية:

                                                      قال أبو تراب النخشبي لأحد مريديه:

                                                      لو رأيت أبا يزيد مرة واحدة

                                                      كان أنفع لك من أن ترى الله سبعين مرة»


                                                      إحياء علوم الدين

                                                      (356/4)

                                                      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        نقل أبو الشامات بكتابه "الإلهامات الإلهية"

                                                        عن ابن عربي قوله:

                                                        على المريد أن يعتقد في شيخه

                                                        بأنه المتحكم في موته وحياته

                                                        وأن الله تجلى في صورته
                                                        { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          زعم النبهاني في جامع كرامات الأولياء

                                                          أن علي بن أبي طالب قال لعمر النبتيني :

                                                          أعط طاقيتي هذه للشيخ عبد الوهاب الشعراني

                                                          وقل له

                                                          أن يتصرف في الكون
                                                          { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            يزعم محمد السيد التجاني

                                                            ناقلا عن مشايخ الصوفية:

                                                            أن الجلوس بين يدي وليّ قدر ما تحلب شاة

                                                            أفضل من عبادة ألف سنة


                                                            من كتاب الهادية الربانية في فقه الطريقة التجانية
                                                            ص20
                                                            { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                            تعليق


                                                            • #30
                                                              يزعم البدوي أن الملائكة تأتمر بأمره،

                                                              فقال لتلميذه عبد العال:

                                                              إني أمرت المَلك الأحمر أن يطيعك !!!


                                                              الجواهر السنية
                                                              ص134
                                                              { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                              تعليق


                                                              • #31
                                                                زعم إبراهيم الخواص:

                                                                أن الكعبة طافت بالشيخ إبراهيم المتبولي حجراً حجراً,

                                                                ثم رجع كل حجر إلى مكانه !!!


                                                                جامع كرامات الأولياء للنبهاني

                                                                (1/245)
                                                                { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                تعليق


                                                                • #32
                                                                  زعم الزبيدي أن الحضرمي يسمى موقف الشمس

                                                                  لأنه تأخر عن دخول مدينة زبيد ،

                                                                  وخشي إغلاق أبوابها،

                                                                  فأشار إلى الشمس أن تقف،

                                                                  فوقفت حتى قدم المدينة


                                                                  طبقات الخواص
                                                                  ص97
                                                                  { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                  تعليق


                                                                  • #33
                                                                    زعم الشطنوفي الصوفي

                                                                    أن منصور البطائحي أحيا رجلا

                                                                    افترسه الأسد !!!!


                                                                    بهجة الأسرار
                                                                    (2/19)
                                                                    { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                    تعليق


                                                                    • #34
                                                                      من الصوفية من يتعامل بالرقى الشركية

                                                                      المشابهة لما يفعله السحرة في كتابة الطلاسم

                                                                      وبها استعانة بالجن

                                                                      كمن ينفخ في فم المريض وينادي باسم

                                                                      "يا ملسلين يا بلمعين

                                                                      يا منعلهي يا ما نقول

                                                                      يا نعلي مليا

                                                                      يا فوأيس" !!!؟؟؟


                                                                      العبودية عند الصوفية
                                                                      ص100


                                                                      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                      تعليق


                                                                      • #35
                                                                        زعم في مناقب الوفائية ص77،

                                                                        أن الشيخ علي وفا أحيا جملا لمريده فحج عليه،

                                                                        فلما رجع من الحج مات الجمل،

                                                                        فعلم أن ذلك كان إكراما للشيخ
                                                                        { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                        تعليق


                                                                        • #36
                                                                          اعترف السرهندي الصوفي

                                                                          أن مريدي الطريقة (النقشبندية) يقولون:

                                                                          الشيخ يحيي ويميت،

                                                                          وأن الإحياء والإماتة من لوازم مقام المشيخة


                                                                          المكتوبات الربانية،
                                                                          ص349
                                                                          { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                          تعليق


                                                                          • #37
                                                                            يزعم النقشبندية

                                                                            أن الخضر علمهم كيفية الذكر الخفي

                                                                            وهو الانغماس في الماء

                                                                            وذكر الله فيها


                                                                            المواهب السرمدية

                                                                            ص77
                                                                            { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                            تعليق


                                                                            • #38
                                                                              زعم الترمذي الصوفي

                                                                              أن للأولياء منازل:

                                                                              فمنهم من أعطي ثلث النبوة،

                                                                              ومنهم من أعطي نصفها،

                                                                              ومنهم من له الزيادة!!!!


                                                                              ختم الولاية

                                                                              ص347
                                                                              { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                              تعليق


                                                                              • #39
                                                                                النساك من الصوفية من يقول بالحلول

                                                                                وأن البارئ يحل في الأشخاص....

                                                                                وأصحاب هذه المقالة

                                                                                إذا أرادوا شيئا يستحسنونه قالوا:

                                                                                لعل الله حالٌ فيه



                                                                                أبو الحسن الأشعري

                                                                                تعالى
                                                                                { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                تعليق


                                                                                • #40
                                                                                  زعم الدباغ الصوفي:

                                                                                  أن الجنين إذا سقط من بطن أمه

                                                                                  يراه العارف في تلك الحالة إلى آخر عمره


                                                                                  الإبريز
                                                                                  ص274
                                                                                  { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                  تعليق


                                                                                  • #41
                                                                                    زعم الجيلي أن كل واحد من الأفراد والأقطاب

                                                                                    يعلم ما اختلج في الليل والنهار

                                                                                    فضلا عن لغات الطيور !!!!


                                                                                    (الإنسان الكامل
                                                                                    ص122)
                                                                                    { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                    تعليق


                                                                                    • #42
                                                                                      يدعي الصوفية

                                                                                      أن البدوي يربي أتباعه وهو في قبره،

                                                                                      يقول الصوفي أحمد حجاب:

                                                                                      "إن البدوي يتولى تربيته من البرزخ"

                                                                                      آراء في حياة السيد البدوي البرزخية
                                                                                      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                      تعليق


                                                                                      • #43
                                                                                        من باب الصوفية دخلت الوثنية

                                                                                        وبدعة إقامة الموالد

                                                                                        ومواسم الأضرحة على عقائد المسلمين


                                                                                        أحمد الخريصي

                                                                                        المتصوفة وبدعة الاحتفال بمولد النبي
                                                                                        ص7
                                                                                        { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                        تعليق


                                                                                        • #44



                                                                                          أسئلةٌ مُسْكِتَةٌ

                                                                                          للصوفية الخُرافية :

                                                                                          [ الم ،

                                                                                          نَوَوْا فَلَووْا عما نووا ،

                                                                                          ثم لَوَوا عما نَوَوْا

                                                                                          فعموا وصمُّوا عما
                                                                                          نَوَوْا ]



                                                                                          * لماذا يلجأ أحد مشايخ الطرق الصوفية

                                                                                          كالهالك محمد علوي مالكي

                                                                                          إلى الطلاسم والخزعبلات ؟



                                                                                          * لماذا الأتباع والمريدون
                                                                                          لا ينكرون هذا الهراء
                                                                                          ؟



                                                                                          * هل لا يعلمون بها ؟

                                                                                          أو يعلمون ويوافقون
                                                                                          ؟



                                                                                          * لماذا لا يطالبون بالدليل من القرآن أو السنة

                                                                                          أو كلام أهل البيت الصحيح أو كلام الأولياء الرجيح
                                                                                          ؟



                                                                                          * هل هم سحرة وكهان فعلا ؟

                                                                                          ويتوسلون للجن والشياطين

                                                                                          بهذه الطلاسم الغريبة


                                                                                          التي ليس لها معنى في لسان العرب

                                                                                          ولا حتى في لسان الديناصورات ؟؟!!




                                                                                          * هل يضحكون على أتباعهم
                                                                                          الذين يصدقونهم في كل شيء بلا برهان
                                                                                          ؟



                                                                                          ويقولون أنهم أهل الولاية والإحسان


                                                                                          وهم أهل الشرك والشعوذة والبهتان ؟



                                                                                          * هل لو ذكر هذه الطلاسم أحد علماء أهل السنة في محاضرة أو كتاب

                                                                                          هل سيتعاملون معه بنفس طريقة

                                                                                          صمت القبور
                                                                                          وغض الطرف المكسور
                                                                                          ؟



                                                                                          أم سيطيرون بها ويشنعون على صاحبها وأهله وجميع أهل السنة

                                                                                          بسبب ذكر هذه

                                                                                          الطلاسم المضحكة
                                                                                          ؟



                                                                                          وإذا كانوا سينكرون هذا الهراء لو حصل من أحد أهل السنة


                                                                                          * فلماذا يسكتون الآن

                                                                                          وهم يرون أن الذي يفتري
                                                                                          هذه المضحكات

                                                                                          هو أحد أئمتهم المشهورين
                                                                                          ؟



                                                                                          * هل هناك دليل على إنكار المنكر
                                                                                          إذا كان عند أهل السنة


                                                                                          وبلع اللسان
                                                                                          إذا كان المنكر عند الصوفية
                                                                                          ؟



                                                                                          * هل هناك صوفي يتنازل عن الخجل والوجل

                                                                                          وينفض عنه غبار التبعية والذل والخنوع

                                                                                          وعبادة الكهان والأحبار
                                                                                          ؟



                                                                                          * أم أنه يخشى أن يعترض
                                                                                          فينطرد من جنة الدجال الصوفي


                                                                                          ولا يخشى أن ينطرد من رحمة الله تعالى

                                                                                          إذا مات على الشرك الأكبر
                                                                                          ؟



                                                                                          * هل لهذه الطلاسم والشعوذات

                                                                                          أي علاقة من قريب أو بعيد بكلام الله تعالى
                                                                                          ؟



                                                                                          * هل لهذه الطلاسم والشعوذات

                                                                                          أي علاقة من قريب أو بعيد
                                                                                          بكلام المصطفى صلوات الله وسلامه عليه
                                                                                          ؟



                                                                                          * هل لهذه الطلاسم والشعوذات

                                                                                          أي علاقة من قريب أو بعيد
                                                                                          بكلام الصحابة الكرام وأرضاهم
                                                                                          ؟



                                                                                          * هل لهذه الطلاسم والشعوذات

                                                                                          أي علاقة من قريب أو بعيد

                                                                                          بكلام السلف الصالح والأئمة الأربعة وعلماء الإسلام
                                                                                          ؟



                                                                                          * من يكتب هذه الطلاسم والشعوذات

                                                                                          وينشرها بين الناس على أنها ذكر ووِرد ودعاء

                                                                                          هل يعتبر عالما إسلاميا
                                                                                          أو ساحرا غويا
                                                                                          ؟



                                                                                          * من يقرأ ويفهم ويعلم من الصوفية

                                                                                          ويرى هذه الخزعبلات والشعوذات من هذا الكاهن المشعوذ



                                                                                          ويقبلها ويسكت عن بيان ضلالها
                                                                                          ويبلع لسانه

                                                                                          ماذا يمكن أن نُسميه
                                                                                          ؟



                                                                                          أنا لن أُسميه ولكني سأضع له فراغا

                                                                                          ليُسمي نفسه بنفسه


                                                                                          ...................................


                                                                                          هذا في الدنيا وقت الإمهال

                                                                                          وعليه أن يُعد جوابا في الآخرة وقت السؤال



                                                                                          قال تعالى :

                                                                                          (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا

                                                                                          فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا


                                                                                          رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ

                                                                                          وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا )

                                                                                          { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                          تعليق


                                                                                          • #45
                                                                                            شطحات أبي العباس المرسي:

                                                                                            لو كشف عن نور الولي

                                                                                            لعُبد من دون الله !!!!


                                                                                            إيقاظ الهمم

                                                                                            ص156
                                                                                            { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                            تعليق


                                                                                            • #46
                                                                                              التربية الذليلة في الصوفية وأثرها في إضعاف الأجيال المسلمة

                                                                                              مررت بهذا الموضوع لأخي القرني وأنا أنتظر دوري في دائرة رسمية فرأيت أن أكتب له هذا التعليق عسى أن يكون فيه خير، مع ذلك أخي محمد فالتصوف في جوهره بحث عن المُثُل العليا وثم متصوفة متبعون للشرع أكثر من المبتدعة والتصوف أنتج أدبا تقووياً صادقا وبعض المتصوفة كالسنوسيين جاهدوا الغزاة والمستعمرين، فالقول الأنفع هو نكير البدع والغلوّ دون تعميمات يساء فهمها فتجلب العداوة والشحناء بين المسلمين.
                                                                                              أحثك وانت صاحب المواضيع المفيدة أن تكون منصفا مع منتقَديك- بفتح القاف- فلا تدنهم بما نسب إليهم ولكن بما ثبت لديك أنه من مؤلفاتهم ، هذه واحدة، أما الأخرى فبعد ثبوت صدور النص المنقود عن صاحبه - بحسب الوسع- ينبغي استغراغ الجهد في البحث عن وجه أو تأويل يحمى به عرض صاحبه، فإن لم يمكن بعد كل ذلك فلا باس من النقد وبيان انتهاك الشريعة ولكن دون تعميمات. فلا يجوز نقد التصوف جملة وتفصيلا ولا الصوفية عن بكرة أبيهم بل سلّ الشعرة من العجين،
                                                                                              وأعلم أن غيرتك على الدين عقيدة وشريعة هي الحاملة لك على هذه الموضوعات ولكن لا ننس أننا ننتقد أمواتا أفضوا إلى ما قدموا وأن المسلمين في مجملهم لم تعد تنطلي عليهم الشطحات
                                                                                              العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

                                                                                              تعليق


                                                                                              • #47
                                                                                                يقول أبو الحسن علي الأهدل:

                                                                                                قال لي سيدي ( يعني الله ) :

                                                                                                من خالف كلامك أحرقته بناري


                                                                                                طبقات الخواص للزبيدي
                                                                                                ص198
                                                                                                { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                                تعليق


                                                                                                • #48
                                                                                                  تزعم صوفية حضرموت

                                                                                                  أن بعضهم يطلع على اللوح المحفوظ

                                                                                                  وزعموا أن أبا بكر العدني قرأه

                                                                                                  وهو ببطن أمه !!!!


                                                                                                  كنوز السعادة الأبدية
                                                                                                  { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                                  تعليق


                                                                                                  • #49
                                                                                                    قال الدباغ الصوفي:

                                                                                                    "ان الولي صاحب التصرف

                                                                                                    يمد يده الى جيب من شاء

                                                                                                    فيأخذ منه ما شاء من الدراهم،

                                                                                                    وذو الجيب لا يشعر"
                                                                                                    { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                                    تعليق


                                                                                                    • #50
                                                                                                      زعم النيسابوري

                                                                                                      أن ذا النون المصري كان في سفينة

                                                                                                      فسرق من أحدهم جوهرة

                                                                                                      اتهم ذا النون بسرقتها،

                                                                                                      فخرجت آلاف الأسماك

                                                                                                      في أفواهها جواهر تقدمها له !!!!
                                                                                                      { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين }

                                                                                                      تعليق

                                                                                                      20,040
                                                                                                      الاعــضـــاء
                                                                                                      238,101
                                                                                                      الـمــواضـيــع
                                                                                                      42,819
                                                                                                      الــمــشـــاركـــات
                                                                                                      يعمل...
                                                                                                      X