• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ببليوجرافيا مقالاتي التحليلية القرائية-2

      ببليوجرافيا مقالاتي التحليلية القرائية-2
      (1)
      بينت في الجزء الأول من هذا الموضوع "ببليوجرافيا مقالاتي التحليلية القرائية، ومراجعها/1" كيف ارتبطت بالقرائية، وقصصت قصة الحزمة الأولى من مقالاتي الاثنتين والثلاثين فيها المتمحورة حول:
      أولا- محور يتناول فكرة القرائية ويحاول وصفها، ومقالاته خمسة (5).
      ثانيا- محور يتناول استراتيجياتها ويقربها، ومقالاته ثلاثة (3).
      ثالثا- محور يحلل الأدلة الإرشادية، ومقالاته أربعة (4).
      رابعا- محور يحلل التطبيق والتنفيذ، ومقالاته ثمانية (8).
      خامسا: محور يستدرك نقصا في المادة القرائية، ومقالاته خمسة (5).
      سادسا: محور يتناول البرنامج العلاجي لتلاميذ الصفوف العليا، ومقالاته أربعة (4).
      سابعا- محور يتناول فكر بعض القائمين على القرائية، ومقاله واحد (1).
      ثامنا- محور يتناول القرائية الجديدة، ومقالتاه اثنتان (2).
      وذكرت عناوين المقالات وكذلك المراجع، ثم ذكرت جهد يومي "القرائية، ودعم القرائية"، ثم تحدثت عن لوحة القرائية، ثم ألمحت إلى فكرة معرض القرائية.
      (2)
      كتبت السابق حينها لأنني ظننت ان المعين قد نضب، وأنني قد قلت كل ما وددت قوله، لكن الأيام التاليات أثبت ضد ذلك، فنشأت حزمة جديدة بسبب إسناد مهمة القرائية بالمدرسة إليّ، فظلت المقالات تتسع، وكذلك الفِكَر القرائية إلى أن وقف العطاء، وتملكني ما أحسسته سابقا من أن المعين قد نضب؛ لذا أحرر الجزء الثاني من هذا الموضوع.
      أقول: نمت المقالات التحليلية حتى بلغت تسعة وأربعين مقالا موزعة على المحاور الثمانية السابقة التي نما بعضها كثيرا وبقي بعضها كما هو، وأضفت محورا تاسعا للتقويم القرائي.
      كيف؟
      ظل القسم الذي يتناول فكرة القرائية ويحاول وصفها كما هو بمقالاته الخمسة (5)، لكن القسم الذي يتناول استراتيجياتها ومسائلها ويقربها نما حتى بلغ ثلاث عشرة (13) مقالا هي الثلاثة السابقة في الجزء الأول، والعشرة الجديدة الآتية: "إثراء الصفة المضافة بالنعت الحقيقي والنعت السببي والصفة الغالبة- يثري التلميذ"، و"استراتيجية عائلة الكلمة .. المثال واللامثال للفعل الماضي والمضارع"، و(استراتيجية "الصفة المضافة" .. عقبات الفهم والتطبيق وتذليلها)، و"المراقبة الذاتية هي التوقع من خلال الموضوع أو النص، وتشمل الأسئلة بنوعيها وجدولها ونشاط اقرأ مرة ثانية"، و(استراتيجية "المعاني المتعددة" والوزن والقافية .. ووهم الكلمات المتعددة)، و"الوزن أو الوزن والقافية.. بين الصرف والمعجم وبين القرائية"، و"الوزن والقافية .. والإتباع والمزاوجة في متن اللغة وفقهها"، و(فلسفة استراتيجية "المعاني المتعددة" .. باب المشترك اللفظي وعلم الوجوه والنظائر القرآني")، و(فلسفة "التلاعب بالأصوات" وتأصيله .. الفونيم في علم الأصوات والتصاقب في فقه اللغة)، و(فلسفة استراتيجية "المثال واللامثال" .. توضحها قابليتها لأن تكون وعاء لاستراتيجيات القرائية ومسائلها).
      وزاد القسم الذي يحلل الأدلة الإرشادية بمقالاته الأربعة مقالين، فصار المجموع ستا (6): "وهم الأدلة الإرشادية في التلاعب بالأصوات في جزء الإبدال"، و(وهم الأدلة الإرشادية في استراتيجية "المثال واللامثال")، و(اتفاق الأدلة الإرشادية على الخلط في مسألة الوزن في نشاط "كلمات متشابهة الوزن والقافية").
      وبقي القسم الذي يحلل التطبيق والتنفيذ بمقالاته الثمانية (8) في الجزء الأول كما هو، وزاد القسم الذي يستدرك نقصا في المادة القرائية بمقالاته الخمسة في الجزء السابق أربعة مقالات، فصار المجموع تسعا (9):"موت بعض الاستراتيجيات غير الموظفة في متون موضوعات كتاب التلميذ"، و"تجاهل كتاب الصف الأول الابتدائي إثراء مد الواو بالواو وصوت الياء المكسورة وصوت الياء الممدوة بالياء"، و"نشاط الأداء القرائي يغيب عنه منهج الأداء القرائي في دليل الفهم 2015م ودليل 3 ب 2016م"، و(نشيد "الفراشات" للثالث الابتدائي .. تنمية التفكير والمهارات الصوتية وبعض استراتيجيات الفهم القرائي").
      وبقي القسم الذي يتناول فكر بعض القائمين على القرائية بمقاله الواحد (1)، وكذلك القسم الذي يتناول البرنامج العلاجي بمقالاته الأربعة (4)، وقسم القرائية الجديدة بمقالتيه الاثنتين (2).
      واستحدثت محورا تاسعا - كما أسلفت القول- يتناول بند التقويم في الكتب الخارجية التي تشرح كتاب التلميذ وبعض الاختبارات، وكانت مقالاته ثلاثة (3)، هي: "في النقد التعليمي .. هنات بند التقويم في أحد الكتب الخارجية الشارحة كتاب الوزارة"، و"نقود لغوية ومعرفية على بعض موضوعات مقرر اللغة العربية للصف الثالث الابتدائي"، و"نقود على بند التقويم اللغوي في الاختبارات وأحد الكتب الخارجية الشارحة".
      بهذه المحاور تمت المقالات واحدا وخمسين مقالا، وتتم اثنين وخمسين مقالا بهذا المقال الببليوجرافي الثاني.
      (3)
      وكما شمل الجزء الأول نشاطا قرائيا تمثل في: "يوم القرائية"، و"يوم دعم القرائية"، و"لوحة القرائية الجامعة"- يشمل هذا الجزء نشاطا قرائيا جديدا.
      ما هو؟
      إنه يتمحور حول الآتي:
      1- مسابقات لغوية: فقد عقدت أربع مسابقات لغوية للصفين الخامس والسادس.
      2- مسابقات قرائية: فقد عقدت ثلاث مسابقات قرائية عامة للصفوف (1- 4).
      3- ورش عمل قرائية: فقد عقدت سبع ورش للمعلمات هي: "ورشة تصحيح استراتيجية الصفة المضافة"، و"ورشة تصحيح استراتيجية المثال واللامثال"، و"ورشة تصحيح استراتيجية المراقبة الذاتية"، و"ورشة تصحيح استراتيجية المعاني المتعددة"، و"ورشة تصحيح استراتيجية عائلة الكلمة في الفعل"، و"ورشة تصحيح مسألة الوزن والقافية"، و"ورشة بند التقويم".
      (4)
      أما المراجع فلم تزد إلا "الدليل الإرشادي للقراءة التنشيطية 2016م" للصفوف الأولى؛ لذا لم أدرج كلمة "المراجع" في عنوان هذا الجزء.
    20,125
    الاعــضـــاء
    230,538
    الـمــواضـيــع
    42,250
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X