• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الجار قبل الدار

      الجار قبل الدار
      كانت العرب تقول : لا يَنْفعُك من جَارِ سَوءٍ تَوَقٍّ [1] ؛ وهو مثل يُضرب في سوء المجاورة ؛ قال أبو عبيد : يعني : إنك لا تقدر على الاحتراس منه ولو حرصت ، لقربه منك .ا.هـ . والتوقي : الاتقاء والاحتراس .
      ومن كلام الحكماء : الجار قبل الدار ، والرفيق قبل الطريق ؛ أخذه الشاعر فقال :
      يقولون قبل الدَّار جارٌ مجاورٌ ... وقبل الطَّريق النَّهجِ أُنسُ رفيقِ
      ولم يزل العقلاء يتخيَّرون حسن الجوار ؛ كما قال أبو تمام :
      مَنْ مُبْلِغُ أفْنَاءَ يعرُب كلَّها ... أني بَنيت الجارَ قبل المنزلِ
      وقال آخر :
      اطلب لنفسك جيرانًا تجاورهم ... لا تصلح الدَّار حتّى يصلح الجار
      وكان رسول الله يستعيذ بالله من سوء الجوار ؛ فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - - أنَّ كان يقول : " اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ جَارِ السُّوءِ فِي دَارِ الْمُقَامِ ، فَإِنَّ جَارَ البَادِي يَتَحَوَّلُ " [2] .
      وروى الطبراني عَنْ عُقْبَةَ بن عَامِرٍ - - قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ يَقُولُ : " اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ يَوْمِ السُّوءِ ، وَمِنْ لَيْلَةِ السُّوءِ ، وَمِنْ سَاعَةِ السُّوءِ ، وَمِنْ صَاحِبِ السُّوءِ ، وَمِنْ جَارِ السُّوءِ فِي دَارِ الْمُقَامَةِ " [3] .


      [1] انظر الأمثال لأبي عبيد ؛ ومجمع الأمثال للميداني ، والأمثال للعسكري .

      [2] رواه البخاري في ( الأدب المفرد ) رقم 117 ، وأبو يعلى ( 6536 ) ، وابن حبان ( 1033 ) ، والحاكم ( 1951 ) وصححه على شرط مسلم ؛ ووافقه الذهبي .

      [3] الطبراني في الكبير : 17 / 294 ( 810 ) ؛ وقال الهيثمي في ( مجمع الزوائد : 7 / 220 ) : رواه الطبراني ورجاله ثقات ؛ ثم قال ( 10 / 144 ) : رواه الطبراني ، ورجاله رجال الصحيح غير بشر بن ثابت البزار و هو ثقة .ا.هـ . فالحديث صحيح .
      د . محمد عطية

    • #2
      أمر النبي أمته أن يستعيذوا من جار السوء ؛ فروى أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ قَالَ : " تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ شَرِّ جَارِ الْمَقَامِ ، فَإِنَّ جَارَ الْمُسَافِرِ إِذَا شَاءَ أَنْ يُزَالَ زَالَ " ؛ ورواه النسائي بلفظ : " تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ جَارِ السَّوْءِ فِي دَارِ الْمُقَامِ ، فَإِنَّ جَارَ الْبَادِيَةِ يَتَحَوَّلُ عَنْكَ " [1] . ومن دعاء دَاوُد أنه كَانَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِك مِنْ جَارِ سَوْءٍ عَيْنُهُ تَرَانِي وَقَلْبُهُ لَا يَنْسَانِي ؛ إنْ رَأَى حَسَنَةً كَتَمَهَا ، وإنْ رَأَى سَيِّئةً نَشَرَهَا .
      وفي أمثال العرب إذا كان للإنسان دار وله جار سيئ : هذا أحقُ منزلٍ بتَرْكٍ .
      وقال الشاعر :
      يلومونني أن بعت بالرُّخصِ منزلي ... ولم يعرفوا جارًا هناك ينغِّصُ
      فقلت لـهم كفُّوا الملام فإنَّها ... بجيرانها تغلو الدِّيـار وترخصُ
      وقال آخر :
      ألا من يشتري دارًا برخصٍ ... كراهة بعض جيرتها تُباع
      ومنه قولهم : بعتُ جاري ولم أبع داري ؛ يقول : كنتُ راغبا في الدار إلا أني بعتُها بسبب الجار السوء .
      ومما يؤمر الكريم باجتنابه ... جار سوء ملاصق لجنابه
      وروى ابن أبي شيبة عن الحسن قال : قال لقمان لابنه : يا بني حملت الجندل والحديد فلم أر شيئا أثقل من جار سوء [2] ؛ وقد ذكر الفقهاء أن من اشترى دارًا لها جار سوء فعيب ترد به ؛ فنعوذ بالله تعالى من جار السوء .


      [1] أحمد : 2 / 346 ؛ والنسائي ( 5502 ) ؛ والحاكم ( 1952 ) وصححه على شرط مسلم ؛ ووافقه الذهبي .

      [2] ابن أبي شيبة ( 34296 ) .
      د . محمد عطية

      تعليق

      20,039
      الاعــضـــاء
      238,098
      الـمــواضـيــع
      42,818
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X