• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الحوار مع أهل الكتاب


      هذه قضية شغلت الناس كثيرا بين محق ومبطل ؛ ومن استقرأ القرآن والسنة وكلام الأئمة يجد أنه لا يُستثنى أحد من أهل الكتاب من أصل هذا الحوار ، قال ابن تيمية - : والمجادلة قد تكون مع أهل الذمة ، والهدنة ، والأمان ، ومن لا يجوز قتاله بالسيف ؛ وقد تكون في ابتداء الدعوة كما كان النبي  يجاهد الكفار بالقرآن ؛ وقد تكون لبيان الحق وشفاء القلوب من الشبه مع من يطلب الاستهداء والبيان .ا.هـ .
      وفي هذا السياق يقول ابن القيم - : والمقصود أن رسول الله  لم يزل في جدال الكفار على اختلاف مللهم ونحلهم إلى أن توفي ؛ وكذلك أصحابه من بعده ، وقد أمره الله سبحانه بجدالهم بالتي هي أحسن في السورة المكية والمدنية ، وأمره أن يدعوهم بعد ظهور الحجة إلى المباهلة ؛ وبهذا قام الدين ، وإنما جعل السيف ناصرًا للحجة ، وأعدل السيوف سيف ينصر حجج الله وبيناته ، وهو سيف رسوله وأمته .ا.هـ .
      إنما دعا رسول الإسلام أهل الكتاب إلى التوحيد والإذعان والاستسلام لله تعالى ، فلما أبى يهود عقد معهم عقد أمان ، فلما خانوه ونقضوا عهده فمنهم من أجلاهم ومنهم من قتلهم .
      وأما النصارى فدعاهم إلى توحيد الله تعالى والإيمان برسوله ، فلما أبوا دعاهم إلى المباهلة ، فلما أبوا ضرب عليهم الجزية ؛ ذلك لأن النفوس - كما جبلها الله تعالى - تختلف في قبول الحق ؛ فمنهم من يذعن ويقبل بمجرد ظهور الحجة ، ومنهم من يجحد مع معرفته للحق لحظوظ مكتسبة من الوضع الذي هو عليه ، فيخشى أن تذهب إذا أقر بالحق وأسلم ؛ ومنهم من يكذب ويعاند ، بل ويعتدي ويظلم ويمنع غيره من قبول الحق ، فكان لابد أن يكون لكل حوار ما يناسبه .
      والأصل في الحوار مع أهل الكتاب قول الله تعالى : قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [ آل عمران : 64 ] ، فهي دعوة لهم إلى توحيد الله تعالى ، وترك ما هم عليه من الشرك وعبادة غيره ؛ يقول سيد قطب - : إنها لدعوة منصفة من غير شك ؛ دعوة لا يريد بها النبي أن يتفضل عليهم هو ومن معه من المسلمين . . كلمة سواء يقف أمامها الجميع على مستوى واحد ، لا يعلو بعضهم على بعض ، ولا يتعبد بعضهم بعضًا ، دعوة لا يأباها إلا متعنت مفسد ، لا يريد أن يفيء إلى الحق القويم ... إنها دعوة إلى عبادة الله وحده لا يشركون به شيئًا ؛ لا بشرًا ولا حجرًا . ودعوة إلى ألا يتخذ بعضهم بعضًا من دون الله أربابًا ؛ لا نبيًا ولا رسولاً . فكلهم لله عبيد ، إنما اصطفاهم الله للتبليغ عنه ، لا لمشاركته في الألوهية والربوبية . فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ، فإن أبوا عبادة الله وحده دون شريك ، والعبودية لله وحده دون شريك . وهما المظهران اللذان يقرران موقف العبيد من الألوهية .. فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ وهذه المقابلة بين المسلمين ومن يتخذ بعضهم بعضًا أربابًا من دون الله ، تقرر بوضوح حاسم من هم المسلمون .
      والمتأمل في القرآن يجد أنَّ معظم القضايا التي جادل القرآن فيها أهل الكتاب تدور على محورين :
      1- توحيد الله وعبادته ؛ وهو أصل مبعث الرسل جميعا .
      2- إثبات نبوة محمد والإيمان به .
      فأصل الحوار الديني هو الإقرار لله تعالى بالوحدانية ولرسوله محمد بالرسالة ؛ ثم بعد ذلك يأتي الإذعان والاستسلام والامتثال لله تعالى فيما أمر ونهى ولرسوله فيما جاء به عن الله تعالى ؛ فمن لم يقر بذلك فهو كافر مخلد في النار ؛ وإنما نقول ذلك لمحاورنا ليعي ما هي قضية الكفر وما هي عقوبتها ، حتى يعيد تفكيره على أساس سليم فينجو من عذاب الله تعالى ؛ هذا هو محور الحوار الديني أصلا ؛ فلسنا نملك مفاتيح الجنة والنار فندخل في الجنة من نشاء وندخل في النار من نشاء ؛ إنما نحن مبلغون رسالة الله إلى جميع البشر ؛ فمن استجاب فإنما يستجيب لله تعالى ، ومن لم يستجب فهو جاحد مكذب لأمر الله خالقه فاستحق لذلك العقوبة من الله تعالى لا من الذي دعاه ؛ وإنما أمرنا - أيضًا - أن نجاهد في سبيل الله تعالى لنفس الغاية ، وهي إبلاغ رسالة الله لمن لم تبلغه إلا بجهاد هؤلاء الظالمين المعتدين ؛ فكلا الأمرين امتثال لأمر الله تعالى وطاعة له ، والأمة عليها أن تكون على أهلية للأمرين معًا : حوار اللسان لله تعالى ، وحوار السنان لله تعالى .
      هذا ، والعلم عند الله تعالى ، وصلى الله وسلم وبارك على النبي محمد وعلى آله .
      د . محمد عطية
    20,028
    الاعــضـــاء
    238,033
    الـمــواضـيــع
    42,800
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X