• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • احذروا التحاسد

      نظرت في أدواء القلوب ، فوجدت أن الحسد من أعظمها ، بل هو سبب في كثير من أمراض القلب ، التي تبعد القلب عن الخير ، لأنه يشكل حجابًا كثيفًا يحجب صاحبه عن رؤية الحق ، ويصرفه إلى تمني زوال النعمة عن أصحاب النعم ، وحسبك بذلك شرًا ودناءة ؛ ولذلك يقول النبي : " لا يزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا " .
      إنه داء الأمم ... هكذا سماه النبي ؛ فالحسد داء قلبي خطير ، ما انتشر في مجتمع إلا كان سببًا في هلاك أهله ، بل هو سبب في إهلاك الحاسد إلا أن يتوب ، وقد لا يضر المحسود شيئًا .
      واعلم - رحمني الله وإياك - أن الحسد خلق ذميم ، مع إضراره بالبدن وإفساده للدين ، حتى لقد أمر الله بالاستعاذة من شره فقال تعالى : وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ [ سورة الفلق : 5 ] ؛ وناهيك بحال ذلك شرًّا .
      وغالبًا ما يتولد الحسد من الحقد ، والحقد ناتج عن الغضب ، وقد أحس الناس منذ القديم - حتى في جاهليتهم - أن الحقد صنعة الطبقات الدنيا من البشر ، وأن ذوي المروءات يتنزهون عنه ... قال عنترة :
      لا يحمل الحقد من تعلوا به الرتب ... ولا ينال العلا من طبعه الغضب
      وقال آخر :
      كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعًا ... يُرمى بصخرٍ فيلقي خير أثمار
      .... وللحديث صلة
      د . محمد عطية
    19,988
    الاعــضـــاء
    237,774
    الـمــواضـيــع
    42,712
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X