• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • القلب

      قد اعتنى الإسلام بالقلوب أيما اعتناء ، فوجه أهله إلى أن يصلحوا قلوبهم قبل أن يعملوا بجوارحهم ، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة ه قال : قال رسول الله : " إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلي قلوبكم وأعمالكم " ؛ ولذلك قال الحسن - - لرجل استنصحه : داو قلبك ؛ فإن حاجة الله إلى العباد صلاح قلوبهم .ا.هـ .
      وفي الصحيحين من حديث النعمان ه أن النبي قال : " ألا إن في الجسد مضغه ، إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب " .
      ولهذا يقال : القلب ملك الأعضاء ، وبقية الأعضاء جنوده ، ينبعثون في طاعته وتنفيذ أوامره ، لا يخالفونه في شيء من ذلك ، فإن كان الملك صالحًا كانت الجنود صالحه ، وإن كان فاسدًا كانت الجنود كذلك ؛ ولا ينفع عند الله إلا القلب السليم ، قال سبحانه : يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ( سورة الشعراء : 88 ، 89 ) ؛ وهو السليم من الآفات والمكروهات كلها ؛ وهو القلب الذي ليس فيه سوى محبة الله وخشيته .
      وفي مسند أحمد عن أنس ه عن النبي قال: " لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه " ؛ والمراد باستقامة إيمانه : استقامة أعمال جوارحه ، فإن أعمال الجوارح لا تستقيم إلا باستقامة القلب ، ومعنى استقامة القلب : أن يكون ممتلئًا من محبة الله ، ومحبة طاعته ، وكراهة معصيته .
      فنظرة الإسلام إلى القلب خطيرة ، لأن القلب الأسود يفسد الأعمال الصالحة ، ويطمس بهجتها ، ويعكر صفوها ، أما القلب المشرق فإن الله يبارك في قليله ، وهو إليه بكل بخير أسرع ؛ فعن عبد الله بن عمرو - : قيل يا رسول الله ! أي الناس أفضل ؟ قال : " كل مخموم القلب ، صدوق اللسان " ، قيل : صدوق اللسان نعرفه ؛ فما مخموم القلب ؟ قال : " هو التقي النقي ، لا إثم فيه ، ولا غل ، ولا حسد " رواه ابن ماجة بإسناد حسن .
      د . محمد عطية
    19,988
    الاعــضـــاء
    237,773
    الـمــواضـيــع
    42,711
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X