• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أيها الوالد : من حق الابن عليك

      اعلموا - رحمكم الله - أن من حق الأبناء على الآباء اختيار أسماء حسنة لهم ، فإن الاسم فوق أنه للتعريف بصاحبه ، فقد يجلب على صاحبه الهمز واللمز إن لم يكن حسنا ؛ وروى أحمد وأبو داود والدارمي عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ : " إِنَّكُمْ تُدْعَوْنَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَسْمَائِكُمْ وَأَسْمَاءِ آبَائِكُمْ ، فَأَحْسِنُوا أَسْمَاءَكُمْ " . قال النووي - : يستحب تحسين الاسم لحديث أبي الدرداء . وأما أحب الأسماء إلى الله ، ففي صحيح مسلم عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ : " إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللهِ : عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ " . وروى أحمد والبخاري في ( الأدب المفرد ) عَنْ عَلِيٍّ قَالَ : لَمَّا وُلِدَ الْحَسَنُ سَمَّيْتُهُ حَرْبًا ، فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالَ : " أَرُونِي ابْنِي ، مَا سَمَّيْتُمُوهُ ؟ " قَالَ : قُلْتُ : حَرْبًا ، قَالَ : " بَلْ هُوَ حَسَنٌ " فَلَمَّا وُلِدَ الْحُسَيْنُ سَمَّيْتُهُ حَرْبًا ، فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالَ : " أَرُونِي ابْنِي ، مَا سَمَّيْتُمُوهُ ؟ " قَالَ : قُلْتُ : حَرْبًا ، قَالَ : " بَلْ هُوَ حُسَيْنٌ " فَلَمَّا وُلِدَ الثَّالِثُ سَمَّيْتُهُ حَرْبًا ، فَجَاءَ النَّبِيُّ فَقَالَ : " أَرُونِي ابْنِي ، مَا سَمَّيْتُمُوهُ ؟ " قُلْتُ : حَرْبًا ؛ قَالَ : " بَلْ هُوَ مُحَسِّنٌ " ثُمَّ قَالَ : " سَمَّيْتُهُمْ بِأَسْمَاءِ وَلَدِ هَارُونَ شَبَّرُ وَشَبِيرُ وَمُشَبِّرٌ " . وفي صحيح مسلم عَنْ أَنَسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " وُلِدَ لِي اللَّيْلَةَ غُلَامٌ فَسَمَّيْتُهُ بِاسْمِ أَبِي إِبْرَاهِيمَ .." الحديث . ففي هذه الأحاديث دلالة واضحة على اختيار الأسماء الحسنة ، وأن أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن ؛ وأن التسمية بغيرها من الأسماء الحسنة جائز .
      د . محمد عطية
    20,084
    الاعــضـــاء
    238,457
    الـمــواضـيــع
    42,931
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X