• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • آداب تتعلق بوسائل النقل الحديثة


      كانت وسائل النقل المعروفة - قبل اختراع وسائل النقل الحديثة بأنواعها المختلفة – هي تلك الدواب التي خلقها الله تعالى وسخرها للإنسان ، قال الله العظيم : وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ . وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ . وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَحِيمٌ . وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ [ النحل : 5 – 8 ] .
      وفي قوله تعالى : وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ ، إشارة لما اكتشف حديثًا من أمور سهلت صناعة وسائل النقل الحديثة من الدراجات الهوائية منها والبخارية ، والسيارات ، والقطارات ، والطائرات ، والسفن البخارية ... وغير ذلك ؛ مما حلَّ – غالبا – مكان تلكم الأنعام والدواب عند كثير من الناس ؛ وتبقى للأنعام والدواب خصوصيتها في الاستخدام في بعض الأماكن التي لم تدخلها تلك المخترعات ، أو لا يناسب المكان دخولها أصلا .
      وينسحب ما جاء في الأدب مع وسائل النقل المخلوقة على وسائل النقل المصنوعة ، إذ الثانية من نعم الله تعالى على عباده - أيضًا - كما كانت الأولى ؛ ولولا أن الله يسر اكتشاف أسبابها وتصنيعها ما كان لها وجود ... وللحديث صلة .
      د . محمد عطية

    • #2
      آداب تتعلق بوسائل النقل الحديثة ( 2 )
      فأول الآداب شكر نعمة الوهاب
      النعم واجبها الشكر ، وقد قال الله تعالى : وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ [ إبراهيم : 7 ] .
      والشُّكْرُ : هو الثناء على المحسن بما أولاكه من المعروف ، فهو عِرْفانُ الإِحسان ونَشْرُه ، ولا يكون إِلا عن يَدٍ ، أي : نعمة ، وقال ابن الأثير في ( النهاية ) : الشكرُ مُقابَلةُ النِّعمَة بالقَول والفِعل والنيَّة ؛ فيُثْنِي على المُنْعم بلِسانه ، ويُذِيب نفْسِه في طاعتِه ، ويَعْتَقِد أنه مُولِيها .
      فالشكر يعم القلب واللسان والجوارح ؛ ومن هنا قال الله تعالى : اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ [ سـبأ : 13 ] ، وقال الشاعر :
      أفادتكم النعماء مني ثلاثة ... يدي ولساني والضمير المحجبا
      فاليد للطاعة ، وهي كناية عن عمل الجوارح ، واللسان للثناء ، والضمير ، أي : القلب ، للحب والتعظيم والإقرار بالنعم .
      فشكر نعمة وسائل النقل الحديثة ؛ بالإقرار بنعمة الله على مَنْ اقتناها أو انتفع بها ، واستخدامها في طاعة الله تعالى ، وعدم معصية الله تعالى بها أو فيها ، وكثرة شكر الله وحمده باللسان على ما أولى من النعم .
      د . محمد عطية

      تعليق


      • #3

        آداب تتعلق بوسائل النق الحديثة ( 3 )
        ثاني الآداب : الذكر بعد شرائها
        ذِكْرُ الله تعالى يُستحب عند كل عمل ، وقد علمنا النبي أن نشكر الله تعالى على ما يستجد لنا من نعم ؛ فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو - - عَنْ النَّبِيِّ قَالَ : " إِذَا أَفَادَ أَحَدُكُمْ امْرَأَةً أَوْ خَادِمًا أَوْ دَابَّةً فَلْيَأْخُذْ بِنَاصِيَتِهَا ، وَلْيَقُلْ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِهَا وَخَيْرِ مَا جُبِلَتْ عَلَيْهِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا ، وَشَرِّ مَا جُبِلَتْ عَلَيْهِ " ، وفي رواية عند ابن ماجة : " إِذَا اشْتَرَى أَحَدُكُمْ الْجَارِيَةَ فَلْيَقُلْ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا وَخَيْرَ مَا جَبَلْتَهَا عَلَيْهِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا وَشَرِّ مَا جَبَلْتَهَا عَلَيْهِ ، وَلْيَدْعُ بِالْبَرَكَةِ ؛ وَإِذَا اشْتَرَى أَحَدُكُمْ بَعِيرًا ، فَلْيَأْخُذْ بِذِرْوَةِ سَنَامِهِ ، وَلْيَدْعُ بِالْبَرَكَةِ ، وَلْيَقُلْ مِثْلَ ذَلِكَ " .
        وقوله : ( وخير ما جبلتها ) أي : خلقتها وطبعتها عليه من الأخلاق ؛ وقوله : ( بذروة سنامه ) الذروة بالكسر والضم : أعلى السنام ؛ وسنام الإبل : الحدبة في ظهورها ؛ وقوله : ( وليدع بالبركة ) أي : يقول : اللهم بارك لي فيها .
        قال الألباني - : وهل يشرع هذا الدعاء في شراء مثل السيارة ؟ وجوابي : نعم ؛ لما يرجى من خيرها ويخشى من شرها .
        ولما كانت وسائل النقل الحديثة مصنوعة ، فيضع يده على أعلاها ، ويدع بالبركة ويقول : ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِهَا وَخَيْرِ مَا صُنعتْ لَهُ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا ، وَشَرِّ مَا صُنعتْ لَهُ ) .
        والعلم عند الله تعالى .
        د . محمد عطية

        تعليق


        • #4
          آداب تتعلق بوسائل النقل الحديثة ( 4 )
          وثالث الآداب : ذكر الله تعالى عند ركوبها
          وهذا الأدب يجري على كل ما يُركب من دابة ووسيلة نقل حديثة ؛ سواء أكانت سيارة أم طائرة أم باخرة ، أم أي وسيلة نقل أخرى .
          والأصل في ذلك قوله تعالى : لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ . وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ [ الزخرف : 14 ، 15 ] .
          وقد علمنا النبي أذكارًا وأدعية عند ركوب الدابة ، منها :
          1 – ما رواه أحمد وأهل السنن إلا ابن ماجة عَنْ عَلِيِّ بْنِ رَبِيعَةَ قَالَ : شَهِدْتُ عَلِيًّا وَأُتِيَ بِدَابَّةٍ لِيَرْكَبَهَا ، فَلَمَّا وَضَعَ رِجْلَهُ فِي الرِّكَابِ قَالَ : " بِسْمِ اللهِ " ، فَلَمَّا اسْتَوَى عَلَى ظَهْرِهَا قَالَ : " الْحَمْدُ للهِ " ، ثُمَّ قَالَ : سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ ثُمَّ قَالَ : " الْحَمْدُ للهِ " ثَلاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ قَالَ : " اللهُ أَكْبَرُ " ثَلاثَ مَرَّاتٍ ، ثُمَّ قَالَ : " سُبْحَانَكَ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا أَنْتَ " ثُمَّ ضَحِكَ ، فَقِيلَ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَيِّ شَيْءٍ ضَحِكْتَ ؟! قَالَ : رَأَيْتُ النَّبِيَّ فَعَلَ كَمَا فَعَلْتُ ثُمَّ ضَحِكَ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ! مِنْ أَيِّ شَيْءٍ ضَحِكْتَ ؟! قَالَ : " إِنَّ رَبَّكَ يَعْجَبُ مِنْ عَبْدِهِ إِذَا قَالَ : اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي ، يَعْلَمُ أَنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ غَيْرِي " .
          2 – وروى مسلم عن ابْنَ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ كَانَ إِذَا اسْتَوَى عَلَى بَعِيرِهِ خَارِجًا إِلَى سَفَرٍ كَبَّرَ ثَلَاثًا ثُمَّ قَالَ : " سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ ، اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَذَا الْبِرَّ وَالتَّقْوَى ، وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَى ، اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَذَا ، وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ ، وَالْخَلِيفَةُ فِي الْأَهْلِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ ، وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ ، وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ فِي الْمَالِ وَالأَهْلِ " ، وَإِذَا رَجَعَ قَالَهُنَّ وَزَادَ فِيهِنَّ : " آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ لِرَبِّنَا حَامِدُونَ " .
          د . محمد عطية

          تعليق


          • #5
            آداب تتعلق بوسائل النقل الحديثة ( 5 )
            ورابع الآداب : ألا يستخدمها في معصية الله تعالى
            وهذا أدب مهم جدًّا في استخدام النعم ، فالنعمة من شكرها ألا تستخدم في معصية الله تعالى ، وإلا انقلبت على صاحبها نقمة .
            ومن ذلك :
            1 - ألا يسرف في شرائها أو تزيينها ، قال الله تعالى : وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ [ الأنعام : 141 ] .
            2 - ألا يفتخر بها على عباد الله تعالى ، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ [ لقمان : 18 ] .
            3 – ألا يستخدم آلاتها من مذياع ومسجل وتلفاز ونحوها في ما لا يحل للمسلم أن يسمعه أو يراه ، من موسيقى وغناء ونساء ونحو ذلك .
            4 – إن كانت وسيلة نقل ، فلا ينقل بها الحرام من الأشياء .. كالخمر ونحوها .
            5 - ألا يرتكب فيها محرمًا مع النساء .
            د . محمد عطية

            تعليق


            • #6

              آداب تتعلق بوسائل النقل الحديثة ( 6 )
              خامس الآداب : أن يتحلى بآداب الطريق في سيره
              وهذا مما تميز به الإسلام أن جعل حقًّا للطريق ، يلتزمه من جلس عليه أو وقف أو سار به على قدميه أو على وسيلة ركوب أيًّا كانت .
              فعلى السائق أن يغض البصر عن المحرمات ، ويرد السلام ، ولا يؤذي أحدًا بعلو مذياع ، ولا بقول ولا بفعل ، وأن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر قدر طاقته ، والأصل في ذلك ما في الصحيحين من حديث أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنِ النَّبِيِّ قَالَ : " إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ فِي الطُّرُقَاتِ " ؛ قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا لَنَا بُدٌّ مِنْ مَجَالِسِنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا ! قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلاَّ الْمَجْلِسَ فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ " ؛ قَالُوا : وَمَا حَقُّهُ ؟ قَالَ : " غَضُّ الْبَصَرِ ، وَكَفُّ الأَذَى ، وَرَدُّ السَّلاَمِ ، وَالأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ ، وَالنَّهْىُ عَنِ الْمُنْكَرِ " .
              د . محمد عطية

              تعليق


              • #7

                آداب تتعلق بوسائل النقل الحديثة ( 7 )
                وسادس الآداب : الحرص على نفسه وعلى أرواح الناس
                فيلتزم قواعد السلامة والمرور ، ولا يتهور في سياقته ، ويحرص على غيره حرصه على نفسه ، والأصل في ذلك ، قول الله تعالى : وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً [ الاسراء : 70 ] ؛ وهذا يقتضي الحرص على أرواح من كرمه الله تعالى .
                كما أن في عموم قوله : وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ [ البقرة : 195 ] ، إشارة إلى أنَّ السرعة الزائدة التي يمكن أن يكون بسببها الحوادث والقتل تدخل في ذلك ، وحديث رسول الله : " لاَ ضَرَرَ وَلاَ ضِرَارَ " ؛ يدخل فيه المنع من كل أسباب الضرر ، وهو قاعدة عامة في ذلك .. والعلم عند الله تعالى .
                فهذا إجمال لآداب وسائل النقل الحديثة ، سواء استخدمت في الركوب خاصة ، أو في نقل البضائع ، أو في حرث الأرض وحصاد الزرع .. أو في غير ذلك .
                والعلم عند الله تعالى .
                د . محمد عطية

                تعليق

                20,092
                الاعــضـــاء
                238,573
                الـمــواضـيــع
                42,947
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X