• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أقسام النفاق



      ظهر النفاق في زماننا بأوجه لم تكن في السابق ؛ وتبين ذلك من لحون أقوالهم ؛ قال الله جل ذكره : وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ [محمد: 30] ؛ وقديما قالت العرب : غش القلوب يظهر في فلتات اللسان ؛ ووالله لقد ظهر هذا في صريح لسانهم لا في فلتاته .. لذلك كان لزاما أن نبين أقسام النفاق ، ليكون المسلم على بينة من الأمر .
      النفاق ينقسم إلى قسمين : النفاق الأكبر : وهو أن يظهر الإنسان الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر ؛ ويبطن ما يناقض ذلك كله أو بعضه ؛ وحكم هذا النوع أنه كفر صراح ، وصاحبه مخلد في النار في أسفل سافلين ، قال الله تعالى : إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرا [ النساء : 145 ] . ومن علاماته :
      1 – تكذيب الرسول ، أو تكذيب بعض ما جاء به .
      2 – بغض الرسول ، أو بغض بعض ما جاء به .
      3 – المسرة ( السرور ) بانخفاض دين الإسلام .
      4 – الكراهية بانتصار دين الإسلام .
      النوع الثاني : النفاق الأصغر : وهو النفاق العملي ، وهو أن يظهر الإنسان علانية ويبطن خلافها ، ويدخل فيه الرياء ، فالمقصود بهما ( أي النفاق والرياء ) : إظهار غير ما في السرائر . وهذا النوع ليس كفرًا أكبر ، إنما هو كفر أصغر ، وهو من كبائر الذنوب بحسبه ، فيكون صاحبه ظالِمًا أو فاسقًا ، إذا خلا من صفات المنافقين نفاقًا أكبر . قال ابن رجب في ( جامع العلوم ) : ومن أعظم خصال النفاق العملي أن يعمل الإنسان عملا يُظهر أنه قصد به الخير ؛ وإنما عمله ليتوصل به إلى غرض له سيئ ، فيتم له ذلك ، ويتوصل بهذه الخديعة إلى غرضه ، ويفرح بمكره وخداعه وحمد الناس له على ما أظهره ، ويتوصل به إلى غرضه السيئ الذي أبطنه.ا.هـ .
      وهذا النوع من الكبائر العظيمة المحبطة للأعمال ، لأن الله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصًا وابتغي به وجهه .
      د . محمد عطية
    20,173
    الاعــضـــاء
    231,060
    الـمــواضـيــع
    42,398
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X