• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مسألة في تشميت أهل الكتاب


      إذا عطس الكتابي ( يهودي أو نصراني ) فحمد الله ، يقال له : " يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ " ؛ لما روى أحمد والترمذي والحاكم عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ : كَانَتْ الْيَهُودُ يَتَعَاطَسُونَ عِنْدَ النَّبِيِّ رَجَاءَ أَنْ يَقُولَ لَهُمْ : يَرْحَمُكُمْ اللَّهُ ؛ فَكَانَ يَقُولُ لَهُمْ : " يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ " [1] ؛ ويتعاطسون ، أي : يتكلفون العطاس ويطلبونه من غير حاجة إليه ؛ فكان النبي يقول لهم عند عطاسهم وحمدهم : " يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ " ولا يقول لهم : " يرحمكم الله " ؛ لأن الرحمة مختصة بالمؤمنين ، بل يدعو لهم بما يصلح شأنهم وقلوبهم ؛ من الهداية والإيمان والتوفيق .
      وفي ( شرح السنة ) للبغوى - : وقال الشعبي - : إذا عطس اليهودي ، فحمد الله ، فقل : يهديك الله ؛ وقال : إذا شَمَّتك المشرك ، فقل : هداك الله [2] .
      ---------------------------------------
      [1] أحمد : 4 / 400 ، والبخاري في الأدب المفرد ( 940 ، 1114 ) ، والترمذي ( 2739 ) وقال : حسن صحيح ، والحاكم ( 7699 ) وصححه .
      [2] انظر ( شرح السنة ) : 12 / 311 .
      د . محمد عطية
    20,173
    الاعــضـــاء
    231,300
    الـمــواضـيــع
    42,481
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X