هاهنا نكتة لطيفة : فإن ليالي العشر الأخيرة من رمضان يمكن أن تكون كلها أوتارا. لأن الشهر يكون إما تسعة وعشرين وإما ثلاثين : فإن كان تسعة وعشرين، فتبدأ ليالي العشر بليلة العشرين ، فيكون أوتار العشر : ليلة العشرين ، والثاني والعشرين ، والرابع والعشرين ، والسادس والعشرين ، والثامن والعشرين .
وإن كان الشهر ثلاثين يومًا ، فتبدأ ليالي العشر بليلة الواحد والعشرين ، وعليه فأوتار العشر بعدها : الثالث والعشرون ، والخامس والعشرون ، والسابع والعشرون ، والتاسع والعشرون .
وإنما اقتضت الحكمة إبهامها ؛ لأنها إذا كانت مبهمة اجتهد طلابها في ابتغائها في جميع محال رجائها ، فكان أدعى للاجتهاد في العبادة ، بخلاف ما إذا علموا عينها ، فإن الهمم تتقاصر على قيامها فقط .
وعلى ذلك ، فمن يرد أن يوافقها، فعليه أن يجتهد في العشر الأخيرة عساه أن يصيبها ، ولذلك كان رسول الله يجتهد في العشر ما لا يجتهد في غيرها.