• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سرعة قيام الساعة


      إذا أراد الله تعالى أن ينهي هذه الحياة الدنيا أذن لإسرافيل بالنفخ في الصور، فينفخ النفخة الأولى وهي نفخة الصعق، وهي نفخة عظيمة تصعق ( 1 ) كل من في السماوات والأرض إلا من شاء الله، يسمعها كل أحد فلا يستطيع مع سماعها أن يوصي بشيء أو أن يعود إلى أهله ، قال الله تعالى : مَا يَنْظُرُونَ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ. فَلا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ (يس: 49، 50). وقال سبحانه : وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (الزمر: 68) .
      وفي حديث أبي هريرة - - الذي رواه أحمد والبخاري أن رسول الله قال : " .. وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَقَدْ نَشَرَ الرَّجُلانِ ثَوْبَهُمَا بَيْنَهُمَا ، فَلا يَتَبَايَعَانِهِ وَلا يَطْوِيَانِهِ، وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَقَدِ انْصَرَفَ الرَّجُلُ بِلَبَنِ لِقْحَتِهِ فَلا يَطْعَمُهُ ، وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَهُوَ يَلِيطُ حَوْضَهُ فَلا يَسْقِي فِيهِ ، وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَقَدْ رَفَعَ أَحَدُكُمْ أُكْلَتَهُ إِلَى فِيهِ فَلا يَطْعَمُهَا " .
      ووروى أحمد ومسلم عن عبد الله بن عمرو - - قال : " يخرج الدجال في أمتي فيمكث أربعين ، لا أدري أربعين يومًا أو أربعين شهرًا أو أربعين عامًا ، فيبعث الله عيسى بن مريم كأنه عروة بن مسعود ، فيطلبه فيهلكه ، ثم يمكث الناس سبع سنين ليس بين اثنين عداوة ، ثم يرسل الله ريحًا باردة من قبل الشام ، فلا يبقى على وجه الأرض أحد في قلبه مثقال ذرة من خير أو إيمان إلا قبضته ، حتى لو أن أحدكم دخل في كبد جبل لدخلته عليه حتى تقبضه " ، قال : سمعتها من رسول الله ؛قال : " فيبقى شرار الناس في خفة الطير ، وأحلام السباع ، لا يعرفون معروفًا ، ولا ينكرون منكرًا ، فيتمثل لهم الشيطان فيقول : ألا تستجيبون ؟ فيقولون : فما تأمرنا ؟ فيأمرهم بعبادة الأوثان ، وهم في ذلك دارٌّ رزقهم ، حسن عيشهم ، ثم ينفخ في الصور فلا يسمعه أحد إلا أصغى ليتا ، ورفع ليتا " قال : " وأول من يسمعه رجل يلوط حوض إبله ( 2 ) فيصعق، ويصعق الناس.." الحديث ( 3 ) .
      وروى الطبراني والحاكم وصححه على شرط مسلم ووافقه الذهبي عن عقبة بن عامر قال: قال رسول الله : " يطلع عليكم قبل الساعة سحابة سوداء من قبل المغرب مثل الترس، فلا تزال ترتفع في السماء وتنتشر حتى تملأ السماء ، ثم ينادي مناد أيها الناس أتى أمر الله فلا تستعجلوه " قال رسول الله : " فوالذي نفسي بيده إن الرجلين ينشران الثوب فلا يطويانه، وإن الرجل ليمدر ( 4 ) حوضه فلا يسقي منه شيئًا أبدًا ، والرجل يحلب ناقته فلا يشربه أبدًا ، ويشتغل الناس" ( 5 ) .
      فهذه الأحاديث تخبر عن سرعة قيام الساعة ، وأن من تقوم عليهم الساعة هم شرار الناس ، وأنهم تظلهم سحابة سوداء تطلع من جهة المغرب ، وتنتشر حتى تملأ السماء ، وينادي مناد : أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ (النحل : 1) ، ثم ينفخ في الصور.

      1 - الصعق: أن يُغشَى على الإنسانِ من صَوتٍ شديدٍ يسمَعُه , وربَّما مات منه , ثم استُعْمل في الموت كثيرًا . قاله ابن الأثير في ( النهاية في غريب الحديث ) : 3 / 32 .
      2 - يلوط حوض إبله أي : يصلحه ويطينه .
      3 - الليت هو: صفحة العنق ، أي : أمال عنقه ليستمعه من السماء جيدًا .
      4 - قال ابن قتيبة في ( غريب الحديث : 2 / 350 ) : يقال : هو يَمْدُر حَوْضه : إذا أخذ المَدَر فسدَّ به حَصاص ما بين حجارته .
      5 - الطبراني في الكبير: 17 / 325 (899) ، وقال المنذري في الترغيب : 4 / 382 : بإسناد جيد، رواته ثقات مشهورون. ا.هـ. وقال الهيثمي في المجمع: 10 / 331: ورجاله رجال الصحيح إلا محمد بن عبد الله مولى المغيرة وهو ثقة.ا.هـ. والحاكم: 4 / 539، 540، وصححه على شرط مسلم ، ووافقه الذهبي .
      د . محمد عطية
    20,315
    الاعــضـــاء
    233,029
    الـمــواضـيــع
    42,921
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X