• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • التكبير في أيام العشر والأضحى

      قال الإمام البخاري - : ( بَاب التَّكْبِيرِ أَيَّامَ مِنًى وَإِذَا غَدَا إِلَى عَرَفَةَ ) وَكَانَ عُمَرُ يُكَبِّرُ فِي قُبَّتِهِ بِمِنًى فَيَسْمَعُهُ أَهْلُ الْمَسْجِدِ فَيُكَبِّرُونَ ، وَيُكَبِّرُ أَهْلُ الأَسْوَاقِ حَتَّى تَرْتَجَّ مِنًى تَكْبِيرًا .
      وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يُكَبِّرُ بِمِنًى تِلْكَ الْأَيَّامَ ، وَخَلْفَ الصَّلَوَاتِ ، وَعَلَى فِرَاشِهِ ، وَفِي فُسْطَاطِهِ وَمَجْلِسِهِ وَمَمْشَاهُ ، تِلْكَ الْأَيَّامَ جَمِيعًا ؛ وَكَانَتْ مَيْمُونَةُ تُكَبِّرُ يَوْمَ النَّحْرِ ، وَكُنَّ النِّسَاءُ يُكَبِّرْنَ خَلْفَ أَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ وَعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ لَيَالِيَ التَّشْرِيقِ مَعَ الرِّجَالِ فِي الْمَسْجِدِ .
      وقال البخاري - أيضًا : وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ وَأَبُو هُرَيْرَةَ - - يَخْرُجَانِ إِلَى السُّوقِ فِي أَيَّامِ الْعَشْرِ يُكَبِّرَانِ وَيُكَبِّرُ النَّاسُ بِتَكْبِيرِهِمَا ؛ وَكَبَّرَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ خَلْفَ النَّافِلَةِ .ا.هـ.
      فالتكبير في أيام العشر مشروع وهو نوعان :
      الأول : مطلق غير مقيدٍ بوقت ولا حال ؛ فيكبر المسلم في بيته ، وفي طريقه ، وفي سيارته ، وفي سوقه ؛ في أي وقت من أول العشر إلى آخره ؛ وعلى أي حال كان .
      والثاني : مقيد ؛ ويبدأ من صبح يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق ، وهو رابع أيام العيد ؛ يكبر عقب الصلوات ، فهذا مقيد بالوقت وعقب الصلوات ؛ وهناك مطلق في هذه الأيام - أيضًا - فيكبر في المنزل والمسجد والسوق والطريق ، وعلى كل أحواله .
      روى ابن أبي شيبة عن ابن عمر - - أنه كان يغدو يوم العيد ويكبر ويرفع صوته حتى يبلغ الإمام .
      وروى - أيضًا - عن عطاء قال : إن من السنة أن يكبر في العيد .
      وصيغة التكبير ما رواه ابن أبي شيبة عن ابن مسعود - - أنه كان يكبر أيام التشريق : الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
      وروى عن شريك قال : قلت لأبي إسحاق : كيف كان يكبر علي وعبد الله ؟ قال : كانا يقولان : الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد .
      وروى - أيضًا - عن ابن عباس أنه كان يقول : الله أكبر كبيرا ، الله أكبر كبيرا ، الله أكبر وأجل ، الله أكبر ولله الحمد .
      والأمر في ذلك واسع بأيها كبر المسلم جاز ذلك .
      د . محمد عطية
    20,315
    الاعــضـــاء
    233,029
    الـمــواضـيــع
    42,921
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X