• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • لم تخلقي عبثا

      للتأمل
      رأى عمر بن عبد العزيز قومًا في جنازة قد هربوا من الشمس إلى الظل ، وتوقوا الغبار ، فبكى ثم أنشد :
      من كان حين تصيب الشمس جبهته ... أو الغبار يخاف الشين والشعثا
      ويألف الظل كي يبقى بشاشته ... فسوف يسكن يوما راغما جدثا
      في ظل مقفرة غبراء مظلمة ... يطيل تحت الثرى في غمها اللبثا
      تجهزي بجهاز تبلغين به ... يا نفس قبل الردى لم تخلقي عبثا
      د . محمد عطية

    • #2
      جزاك الله خيرا أخانا الدكتور محمد.
      فعلا هي من أبلغ ما قيل.
      كنت أحفظها منذ الصغر ولم أعلم قائلها حتى رأيتُ منشورك فأعجبت أن قائلها هو عمر بن عبد العزيز.
      وقد وجدتُ لها ذكرًا عند ابن رجب الحنبلي في كتابه "لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف". ص 365 دار الكتب العلمية.
      يزيد بن عبد الرحمن الجزائري

      تعليق


      • #3
        شكر الله مرورك ، أخي محمد .. ودمت بخير طيبا
        د . محمد عطية

        تعليق

        20,315
        الاعــضـــاء
        233,030
        الـمــواضـيــع
        42,921
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X