• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • النصيحة


      النصيحة هي الكلمة الجامعة لخير المنصوح ؛ وشأنها في الإسلام عظيم ، فقد قال النبي : " الدِّينُ النَّصِيحَةُ " [1] .
      ولما كان المرء - غالبًا - لا يرى عيب نفسه ، جعلت النصيحة بين المسلمين ، لإصلاح ما قد يكون من خلل في ظلم البعض لنفسه ، أو ظلمه لأخيه ؛ ومن هنا قال النبي قال : " المُؤمن مرآةُ أخِيه ، والمؤمن أخو الي مؤمنِ ، يَكفُّ عليه ضَيْعَتَه ، ويحُوطُه مِن وَرَائِهِ " ، وفي لفظ : " الْمُؤْمِنُ مِرْآةُ الْمُؤْمِنِ " [2] ، ومعنى ذلك أن المؤمن بالنسبة للمؤمن كالمرآة التي تريه ما خفي عليه من رؤيته من نفسه ، فهو يرى محاسن أخيه ومعايبه ؛ فينصح له ، ويريه عيب نفسه ، بغير مداهنة ولا تزييف ، كما تريه المرآة واضحًا ما لا يراه من نفسه .
      قال الحسن البصري - : إن المؤمن شعبة من المؤمن ، إن به حاجته ، إن به علته ، إنه يكفله : يفرح لفرحه ، ويحزن لحزنه ، وهو مرآة أخيه ؛ إن رأى منه ما لا يعجبه ، سدده ، وقوَّمه ، وَوَجَّهه ، وحاطه في السر والعلانيه ؛ إن لك من خليلك نصيبًا ، وإن لك نصيبًا من ذكر من أحببت ، فتنقوا الإخوان والأصحاب والمجالس [3] .
      هكذا فهم السلف .
      وفي الصحيحين عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : بَايَعْتُ رَسُولَ اللهِ عَلَى إِقَامِ الصَّلَاةِ ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ، وَالنُّصْحِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ [4]) ؛ وعن علي قال : أنصح الناس وأعلمهم بالله ، أشد الناس حبًّا وتعظيمًا لحرمة أهل لا إله إلا الله [5] ؛ وقال أبو الدرداء : إن شئتم لأحدثنكم من أحب عباد الله إلى الله ؟ الذين يحبِّبون الله تعالى إلى عباده ، ويعملون في الأرض نصحًا [6] .

      [1] رواه مسلم وغيره .
      [2] رواه البخاري في ( الأدب المفرد ) رقم 239 من حديث أبي هريرة t ، ورواه أبو داود ( 4918 ) بلفظ : " الْمُؤْمِنُ مِرْآةُ الْمُؤْمِنِ .. " ، وحسنه الألباني في الصحيحة ( 926 ) .
      [3] الزهد لابن المبارك ( 662 ) .
      [4] البخاري ( 57 ) ، ومسلم ( 56 ) .
      [5] حلية الأولياء : 1 / 74 .
      [6] رواه ابن أبي عاصم في ( الزهد ) ص 143 .
      د . محمد عطية
    20,335
    الاعــضـــاء
    233,250
    الـمــواضـيــع
    43,002
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X