• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • صلاح القلب ونعيمه


      قال شيخ الإسلام ابن تيمية - : الْقلب فَقير بِالذَّاتِ إِلَى الله من وَجْهَيْن : من جِهَة الْعِبَادَة ، وَهِي الْعلَّة الغائية ؛ وَمن جِهَة الِاسْتِعَانَة والتوكل ، وَهِي الْعلَّة الفاعلة .
      فالقلب لَا يصلح ، وَلَا يفلح ، وَلَا ينعم ، وَلَا يُسَر ، وَلَا يلتذ ، وَلَا يطيب ، وَلَا يسكن ، وَلَا يطمئن ، إِلَّا بِعبَادة ربه وحبه والإنابة إِلَيْهِ ؛ وَلَو حصل لَهُ كل مَا يلتذ بِهِ من الْمَخْلُوقَات ، لم يطمئن ، وَلم يسكن ؛ إِذْ فِيهِ فقر ذاتي إِلَى ربه ، من حَيْثُ هُوَ معبوده ومحبوبه ومطلوبه ، وَبِذَلِك يحصل لَهُ الْفَرح وَالسُّرُور واللذة وَالنعْمَة والسكون والطمأنينة .
      وَهَذَا لَا يحصل لَهُ إِلَّا باعانة الله لَهُ ؛ فَإِنَّهُ لَا يقدر على تَحْصِيل ذَلِك لَهُ إِلَّا الله ، فَهُوَ دَائِما مفتقر إِلَى حَقِيقَة : إياك نعْبد وَإِيَّاك نستعين ؛ فَإِنَّهُ لَو أعين على حُصُوله كل مَا يُحِبهُ ويطلبه ويشتهيه ويريده ، وَلم يحصل لَهُ عبَادَة لله ، فَلَنْ يحصل إِلَّا على الْأَلَم وَالْحَسْرَة وَالْعَذَاب ، وَلنْ يخلص من آلام الدُّنْيَا ونكد عيشها ، إِلَّا بإخلاص الْحبّ لله ، بِحَيْثُ يكون الله هُوَ غَايَة مُرَاده وَنِهَايَة مَقْصُوده .... ( العبودية ، ص 97 ) .
      د . محمد عطية
    20,335
    الاعــضـــاء
    233,580
    الـمــواضـيــع
    43,155
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X