• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • وماذا بعد رمضان ؟

      لسنا ونحن نودع رمضان نودع معه عبادة الرحمن ! لقد اعتدنا في رمضان على الصيام والقيام والذكر وتلاوة القرآن وغير ذلك من العبادات ، فهل هذا مختص بهذا الشهر فقط ؟
      رحم الله زمانًا كانت حياة الناس فيه كلها كرمضان .
      إن في رمضان دورة تدريبية على هذه الطاعات لتستمر معك - عبدَ الله - في طريقك إلى الله ، ومن هنا سنَّ لنا رسول الله e نافلة الصيام ، وبين لنا فضلها ، وجعل قبل رمضان وبعده منه ما يكون كرواتب الصلاة ... فالزمه تفز .
      والزم كذلك تلاوة القرآن ، وليكن لك ورد يومي لا تغفل عنه ، إنه زاد حياتك ، وعدة لقائك ، وشفيع لك يوم القيامة ، روى الترمذي وصححه عن ابْنِ مَسْعُودٍ – – قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - : " مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ ، وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، لَا أَقُولُ: الم حَرْفٌ ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ ، وَلَامٌ حَرْفٌ ، وَمِيمٌ حَرْفٌ ". وروى أحمد ومسلم عن أَبي أُمَامَةَ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - - يَقُولُ : " اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لِأَصْحَابِهِ ... الحديث .
      وقيام الليل من أبواب الخير ، وهو دأب الصالحين ، فاحرص عليه، ولو بركعتين من أوله ، روى أحمد والترمذي وابن ماجة عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ – – أن رَسُولَ اللَّهِ - - قَالَ له: " أَلا أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ الْخَيْرِ ؟ الصَّوْمُ جُنَّةٌ ، وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ ، وَصَلاةُ الرَّجُلِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ " ، ثُمَّ تَلا : تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [السجدة: 16] .
      وروى أحمد وأهل السنن إلا الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ – – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - : " رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّى ، ثُمَّ أَيْقَظَ امْرَأَتَهُ فَصَلَّتْ ، فَإِنْ أَبَتْ نَضَحَ فِي وَجْهِهَا الْمَاءَ ، وَرَحِمَ اللَّهُ امْرَأَةً قَامَتْ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّتْ ، ثُمَّ أَيْقَظَتْ زَوْجَهَا فَصَلَّى ، فَإِنْ أَبَى نَضَحَتْ فِي وَجْهِهِ الْمَاءَ " ؛ وروى أبو داود وابن ماجة عَنْ أَبِي سَعِيدٍ وَأَبِي هُرَيْرَةَ قَالَا : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ- : " إِذَا أَيْقَظَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّيَا - أَوْ صَلَّى - رَكْعَتَيْنِ جَمِيعًا كُتِبَا فِي الذَّاكِرِينَ وَالذَّاكِرَاتِ ".
      وهمسة ساخنة في أذن من يعبد الله في رمضان، فإذا انقضى رمضان انقضت معه عبادته ! وكأنه عبد موسم؟ ! عبدَ الله ! أنت لله عبد في كل زمان، فلا تكن رمضانيًا ولا شعبانيًا ، ولا شواليًا ، وكن ربانيًا .
      إن الله تعالى لم يخلقك عبثا، قال تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ . فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ [ المؤمنون : 115، 116 ] ؛ إنما لعبادته خلقك ، قال تعالى : وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ . مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ [الذاريات : 56 ، 57 ] . ولن يتركك سدى : أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى . أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى . ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى . فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى . أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى [ القيامة : ٣٦ – ٤٠ ] ؛ بل يحييك الله تعالى ويسألك ، فماذا أعددت لهذا اليوم ؟ أيكفيك فيه عبادة شهر رمضان ، ثم معصية العام ؟
      قف مع نفسك صادقًا ، وألزم طريق النجاة بدوام العبادة لله تعالى ، واستغفر الله عن ما مضى وسله أن يصلح لك ما بقي .
      اللهم ربنا ورب كل شيء ، وإلهنا وإله كل شيء ، اغفر لنا كل شيء حتى لا تسألنا عن شيء ؛ وأعد علينا رمضان سنينَ عديدة ، وأزمنة مديدة ، وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ... آمين .
      د . محمد عطية
    20,441
    الاعــضـــاء
    234,075
    الـمــواضـيــع
    43,404
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X