• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • فتاوى العلماء حول صيام ست من شوال

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


      حكم صيام الست من شوال:
      السؤال:
      هل هناك أفضلية لصيام ست من شوال؟ وهل تصام متفرقة أم متوالية؟
      الجواب:
      نعم، هناك أفضلية لصيام ستة أيام من شهر شوال، كما جاء في حديث رسول الله : "من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر" رواه مسلم في كتاب الصيام بشرح النووي (8/56)، يعني: صيام سنة كاملة.
      وينبغي أن يتنبه الإنسان إلى أن هذه الفضيلة لا تتحقق إلا إذا انتهى رمضان كله، ولهذا إذا كان على الإنسان قضاء من رمضان صامه أولاً ثم صام ستاً من شوال، وإن صام الأيام الستة من شوال ولم يقض ما عليه من رمضان فلا يحصل هذا الثواب سواء قلنا بصحة صوم التطوع قبل القضاء أم لم نقل، وذلك لأن النبي -- قال: "من صام رمضان ثم أتبعه... " والذي عليه قضاء من رمضان يقال صام بعض رمضان ولا يقال صام رمضان، ويجوز أن تكون متفرقة أو متتابعة، لكن التتابع أفضل لما فيه من المبادرة إلى الخير وعدم الوقوع في التسويف الذي قد يؤدي إلى عدم الصيام.
      فتاوى ابن عثيمين -- كتاب الدعوة (1/52-53).


      فضيلة الشيخ :
      خالد بن عبدالله المصلح



      يروي لنا في خطبة رائعة آيات من القرآن الكريم و أحاديث صحيحة


      ترسم لنا "فتاوى العلماء حول صيام ست من شوال "



      لمتابعة المقال مباشرة :
      العنوان
      هنا

    • #2
      وقد سئل الشيخ ابن عثيمين تعالى عما إذا كان على المرأة دين من رمضان فهل يجوز أن تقدم الست على الدين أم الدين على الست ؟
      فأجاب بقوله : " إذا كان على المرأة قضاء من رمضان فإنها لا تصوم الستة أيام من شوال إلا بعد القضاء ، ذلك لأن النبي يقول : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال ) ومن عليها قضاء من رمضان لم تكن صامت رمضان فلا يحصل لها ثواب الأيام الست إلا بعد أن تنتهي من القضاء ، فلو فرض أن القضاء استوعب جميع شوال ، مثل أن تكون امرأة نفساء ولم تصم يوما من رمضان ، ثم شرعت في قضاء الصوم في شوال ولم تنته إلا بعد دخول شهر ذي القعدة فإنها تصوم الأيام الستة ، ويكون لها أجر من صامها في شوال ، لأن تأخيرها هنا للضرورة وهو ( أي صيامها للست في شوال) متعذر ، فصار لها الأجر . " انتهى مجموع الفتاوى 20/19 ، راجع الأسئلة ( 4082 ) ، ( 7863 )
      يضاف إلى ذلك أن القضاء واجب في ذمة من أفطر لعذر بل هو جزء من هذا الركن من أركان الإسلام وعليه فتكون المبادرة إلى القيام به وإبراء الذمة منه مقدمة على فعل المستحب من حيث العموم . راجع السؤال ( 23429 ).


      الإسلام سؤال وجواب

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,583
      الـمــواضـيــع
      42,268
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X