إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ترويحة ونصيحة



    قال الماوردي - - في ( أدب الدنيا والدين ) : وَمِنْ مُسْتَحْسَنِ الْمَزْحِ وَمُسْتَسْمَحِ الدُّعَابَةِ مَا حَكَى الزُّبَيْرُ بْنُ بَكَّارٍ عَنْ الْكِنْدِيِّ أَنَّ الْقُشَيْرِيَّ وَقَفَ عَلَى شَيْخٍ مِنْ الْأَعْرَابِ فَقَالَ : يَا أَعْرَابِيُّ مِمَّنْ أَنْتَ ؟ فَقَالَ : مِنْ عَقِيلٍ .

    قَالَ : مِنْ أَيِّ عَقِيلٍ ؟ قَالَ : مِنْ بَنِي خَفَاجَةَ .

    فَقَالَ الْقُشَيْرِيُّ : رَأَيْت شَيْخًا مِنْ بَنِي خَفَاجَةَ .

    فَقَالَ الْأَعْرَابِيُّ : مَا شَأْنُهُ ؟ قَالَ : لَهُ إذَا جَنَّ الظَّلَامُ حَاجَةٌ .

    فَقَالَ الْأَعْرَابِيُّ : مَا هِيَ ؟ قَالَ : كَحَاجَةِ الدِّيكِ إلَى الدَّجَاجَةِ .

    فَاسْتَعْبَرَ الْأَعْرَابِيُّ ضَاحِكًا ، وَقَالَ : قَاتَلَك اللَّهُ ، مَا أَعْرَفَك بِسَرَائِرِ الْقَوْمِ .

    فَانْظُرْ كَيْفَ بَلَغَ بِهَذَا الْمَزْحَ غَايَتَهُ ، وَلِسَانُهُ نَزِهٌ ، وَعِرْضُهُ مَصُونٌ .

    وَهَذَا غَايَةُ مَا يَتَسَامَحُ بِهِ الْفُضَلَاءُ مِنْ الْخَلَاعَةِ ، وَإِنْ كَانَ مُسْتَكْرَهَ الْفَحْوَى ، وَالنَّزَاهَةُ عَنْ مِثْلِهِ أَوْلَى [1] .


    [1] انظر ( أدب الدنيا والدين ) ص 285 ، 286 .
    د . محمد عطية

  • #2
    اضحك الله سنّك

    تعليق


    • #3
      وأضحك سنك أخي أحمد
      د . محمد عطية

      تعليق

      19,962
      الاعــضـــاء
      232,027
      الـمــواضـيــع
      42,590
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X