• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • قصائد في الزهد والرقائق

      [align=right]شريط أكثر من رائع - إبتسامة -
      • قصيدة ليس الغريب
      • قصيدة أنا العبد
      • قصيدة اليأس من الدنيا
      • قصيدة من يرد سلعة الرحمن
      • قصيدة واذكر الموت والبلى
      • قصيدة كن على حذر من الدنيا

      للإستماع الرجاء تتبع الرابط التالي طريق الإسلام[/align]

    • #2
      ............

      تعليق


      • #3
        مقتطفات من الشريط السابق.

        قصيدة ليس الغريب هنا.
        قصيدة أنا العبد هنا.

        تعليق


        • #4
          وصية ابن الوردي و الألبيري.

          الحمد لله والصلاة و السلام على رسول الله, و بعد:

          وصية ابن الوردي في التقوى و العلم و الأخلاق الفاضلة [من فضلك أنقر هنا للإستماع].
          وصية الألبيري لابنه أبابكر بطلب العلم و العمل به [من فضلك أنقر هنا للإستماع].

          المصدر: شريط "وصايا" من علي إذاعة طريق الإسلام بتصرف.

          و السلام عليكم.

          تعليق


          • #5
            نص قصيدة وصية الألبيري.

            الحمد لله والصلاة و السلام على رسول الله, و بعد:

            نص قصيدة وصية الألبيري, بها بع الأخطاء ولكنها تعين على تتبع الإنشاد, منقولة من أحد المنتديات.

            [poem=font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            تفـت فـؤادك الأيـام فتـا=وتنحت جسمك الساعات نحتا
            وتدعوك المنون دعاء صدق =ألا يا صاح أنت أريـد أنتـا
            أراك تحب عرسا ذات خـدر=أبتَّ طلاقها الأكيـاس بتـا
            تنام الدهر ويحك في غطيـط= بها حتـى إذا مـت انتبهتـا
            فكم ذا أنت مخـدوع وحتـى=متى لا ترعوي عنها وحتـى
            أبا بكر دعوتك لـو أجبتـا= إلى ما فيه حظك لـو عقلتـا
            إلى علم تكـون بـه إمامـا =مطاعاً إن نهيت وإن أمرتـا
            ويجلو ما بعينك من غشاهـا= ويهديك الطـرق إذا ضللتـا
            وتحمل منه في ناديك تاجـا=ويكسوك الجمال إذا عريتـا
            ينالك نفعه مـا دمـت حيـا=ويبقى ذكره لـك إن ذهبتـا
            هو العضب المهند ليس ينبو=تصيب به مقاتل من أردتـا
            وكنز لا تخاف عليـه لصـا=خفيف الحمل يوجد حيث كنتا
            يزيد بكثـرة الإنفـاق منـه=وينقص إن به كفـا شددتـا
            فلو قد ذقت من حلواه طعمـا=لآثـرت التعلـم واجتهدتـا
            ولم يشغلك عنه هوى مطاعٌ=ولا دنيـا بزخرفهـا فُتنتـا
            ولا ألهاك عنه أنيـق روضٍ=ولا دنيـا بزينتهـا كلفـتـا
            فقوت الروح أرواح المعاني=وليس بأن طعمت ولا شربتا
            فواظبه وخـذ بالجـد فيـه=فـإن أعطاكـه الله انتفعتـا
            وإن أعطيت فيه طويل بـاعٍ=وقال الناس إنك قـد علمتـا
            فلا تأمـن سـؤال الله عنـه=بتوبيخ : علمتَ فمـا عملتـا
            فرأس العلم تقـوى الله حقـا=وليس بأن يقال لقـد رأستـا
            وأفضل ثوبك الإحسان لكـن=نرى ثوب الإساءة قد لبستـا
            إذا ما لم يفدك العلـم خيـرا=فخير منه أن لو قـد جهلتـا
            وإن ألقاك فهمك فـي مهـاوٍ=فليتك ثم ليتـك مـا فهمتـا
            ستجني من ثمار العجز جهلا=وتصغر في العيون إذا كبرتا
            وتُفقد إن جهلت وأنـت بـاق=وتوجد إن علمت ولو فُقدتـا
            وتذكر قولتي لك بعـد حيـن=إذا حقا بهـا يومـا عملتـا
            وإن أهملتها ونبذت نصحـا=وملت إلى حطام قـد جمعتـا
            فسوف تعض من ندم عليهـا=وما تغني الندامـة إن ندمتـا
            إذا أبصرت صحبك في سماء=قد ارتفعوا عليك وقد سفلتـا
            فراجعها ودع عنك الهوينـى=فما بالبطء تدرك ما طلبتـا
            ولا تختَل بمالك والـهُ عنـه=فليس المـال إلا مـا علمتـا
            وليس لجاهل في الناس مغن=ولو مُلك العـراق لـه تأتـا
            سينطق عنك علمك في ملاءٍ=ويكتب عنك يوما إن كتمتـا
            وما يغنيك تشييـد المبانـي=إذا بالجهل نفسك قـد هدمتـا
            جعلت المال فوق العلم جهلا=لعمرك في القضية ما عدلتـا
            وبينهما بنص الوحـي بـون=ستعلمـه إذا طـه قـرأتـا
            لئن رفع الغني لـواء مـال=لأنت لواء علمك قد رفعتـا
            لئن جلس الغني على الحشايا=لأنت على الكواكب قد جلستا
            وإن ركب الجياد مسومـات=لأنت مناهج التقـوى ركبتـا
            ومهما افتض أبكار الغوانـي=فكم بكر من الحِكم افتضضتا
            وليس يضرك الإقتار شيئـا=إذا ما أنت ربك قـد عرفتـا
            فماذا عنده لك مـن جميـل=إذا بفنـاء طاعتـه أنخـتـا
            فقابل بالقبول لنصـح قولـي=فإن أعرضت عنه فقد خسرتا
            وإن راعيتـه قـولا وفعـلا=وتاجرت الإله بـه ربحتـا
            فليست هـذه الدنيـا بشـيءٍ=تسوؤك حقبة وتسـر وقتـا
            وغايتهـا إذا فكـرت فيهـا=كفيئك أو كحلمـك إذ حلُمتـا
            سجنتَ بها وأنت لها محـب=فكيف تحب ما فيـه سجنتـا
            وتطعمك الطعام وعن قريب=ستطعم منك ما فيها طعمتـا
            وتعرى إن لبست بها ثيابـا=وتكسى إن ملابسهـا خلعتـا
            وتشهد كل يـوم دفـن خـل=كأنك لا تـراد لمـا شهدتـا
            ولم تخلق لتعمرهـا ولكـن=لتعبرهـا فجـد لمـا خلقتـا
            وإن هدمت فزدها أنت هدمـا=وحصن أمر دينك ما استطعتا
            ولا تحزن على ما فات منها=إذا ما أنت في أخراك فزتـا
            فليس بنافع مـا نلـت منهـامن= الفاني إذا الباقي حرمتـا
            ولا تضحك مع السفهاء يومـا=فإنك سوف تبكي إن ضحكتـا
            ومن لك بالسرور وأنت رهـن=وما تـدري أتُفـدى أم غللتـا
            وسل من ربك التوفيـق فيهـا=وأخلص في السـؤال إذا سألتـا
            وناد إذا سجـدت لـه اعترافـا=بما نادا ذو النـون ابـن متـى
            ولازم بابـه قرعـا عـسـاه=سيفتـح بابـه لـك إن قرعتـا
            وأكثر ذكره في الأرض دأبـا=لتُذكر فـي السمـاء إذا ذكرتـا
            ولا تقل الصبـا فيـه امتهـال=ونكر كـم صغيـر قـد دفنتـا
            وقل يا ناصحي بل أنت أولـى=بنصحك لو لفعلك قـد نظرتـا
            تقطعني علـى التفريـط لومـا=وبالتفريط دهـرك قـد قطعتـا
            وفي صغري تخوفنـي المنايـا=وما تدري بحالك حيث شختـا
            وكنت مع الصبا أهدى سبيـلا=فما لك بعد شيبـك قـد نكثتـا
            وها أنا لم أخض بحر الخطايـا=كما قد خضتـه حتـى غرقتـا
            ولـم أشـرب حُميـا أم دفـرٍ=وأنت شربتهـا حتـى سكرتـا
            ولم أنشـأ بعصـر فيـه نفـع=وأنت نشأت فيه ومـا انتفعتـا
            ولـم أحلـل بـواد فيـه ظلـم=وأنـت حللـت فيـه وانتهكتـا
            لقد صاحبـتَ أعلامـا كبـارا=ولم أرك اقتديت بمن صحبتـا
            ونـاداك الكتـاب فلـم تجبـه=ونبهك المشيـب فمـا انتبهتـا
            ويقبح بالفتى فعـل التصابـي=وأقبـح منـه شيـخ قـد تفتـا
            ونفسـك ذم لا تذمـم سواهـا=لعيب فهي أجـدر مـن ذممتـا
            وأنـت أحـق بالتفنيـد مــن=ولو كنت اللبيـب لمـا نطقتـا
            ولو بكت الدما عينـاك خوفـا=لذنبك لم أقـل لـك قـد أمنتـا
            ومن لك بالأمان وأنـت عبـد=أُمرت فما ائتمرت ولا أطعتـا
            ثقلت من الذنوب ولست تخشـى=لجهلـك أن تخـف إذا وزنتـا
            وتشفق للمصر على المعاصـي=وترحمه ونفسـك مـا رحمتـا
            رجعت القهقرى وخبطت عشوى=لعمرك لو وصلت لما رجعتـا
            ولو وافيـت ربـك دون ذنـب=ونوقشـت الحسـاب إذاً هلكتـا
            ولم يظلمك فـي عمـل ولكـن=عسيـر أن تقـوم بمـا حملتـا
            ولو قد جئت يوم الحشر فـردا=وأبصرت المنازل فيـه شتـى
            لأعظمت الندامـة فيـه لهفـا=على ما في حيتك قـد أضعتـا
            تفـر مـن الهجيـر وتتقـيـه=فهلا مـن جهنـم قـد فررتـا
            ولست تطيـق أهونهـا عذابـا=ولو كنـت الحديـد بـه لذبتـا
            ولا تنكـر فـإن الأمـر جـد=وليس كما حسبـت ولا ظننتـا
            أبا بكـر كشفـت أقـل عيبـي=وأكثـره ومعظمـه ستـرتـا
            فقل ما شئت في من المخـازي=وضاعفها فإنـك قـد صدقتـا
            ومهما عبتنـي فلفـرط علمـي=بباطنـه كأنـك قـد مدحـتـا
            فلا ترض المعايب فهـو عـار=عظيم يورث المحبـوب مقتـا
            وتهوي بالوجيـه مـن الثريـا=ويبدلـه مكـان الفـوق تحتـا
            كما الطاعات تبلـك الـدراري=وتجعلـك القريـب وإن بعدتـا
            وتنشر عنك في الدنيـا جميـلا=وتلقى البر فيهـا حيـث شئتـا
            وتمشي فـي مناكبهـا عزيـزا=وتجني الحمد فيما قـد غرستـا
            وأنت ان لـم تُعـرف بعيـبٍ=ولا دنست ثوبـك مـذ نشأتـا
            ولا سابقت فـي ميـدان زورٍ=ولا أوضعتَ فيـه ولا خببتـا
            فإن لم تنأ عنـه نشبـت فيـه=ومن لك بالخـلاص إذا نشبتـا
            تدنس ما تطهـر منـك حتـى=كأنك قبل ذلـك مـا طهرتـا
            وصرت أسير ذنبك في وثـاق=وكيف لك الفكاك وقـد أُسرتـا
            فخف أبناء جنسك واخش منهم=كما تخشى الضراغم والسبنتـا
            وخالطهـم وزايلهـم حِــذارا=وكـن كالسامـري إذا لُمستـا
            وإن جهلوا عليك فقـل سـلام=لعلك سـوف تسلـم إن فعلتـا
            ومن لك بالسلامة فـي زمـان=تنال العصـم إلا إن عصمتـا
            ولا تلبـث بحـي فيـه ضيـمٌ=يميـت القلـب إلا إن كُبلـتـا
            وغرب فالتغـرب فيـه خيـر=وشرق إن بريقك قـد شرقتـا
            فليس الزهد في الدنيـا خمـولا=لأنت بهـا الأميـر إذا زهدتـا
            ولو فوق الأمير تكـون فيهـا=سمـوا وارتفاعـا كنـت أنتـا
            فإن فارقتهـا وخرجـت منهـا=إلـى دار السـلام فقـد سلمتـا
            وإن أكرمتهـا ونظـرت فيهـا=لإكـرام فنفسـك قـد أهنـتـا
            جمعتُ لك النصائـح فامتثلهـا=حياتك فهي أفضل مـا امتثلتـا
            وطولـتُ العتـاب وزدت فيـه=لأنك في البطالـة قـد أطلتـا
            ولا يغررك تقصيري وسهوي=وخذ بوصيتي لـك إن رشدتـا
            وقـد أردفتهـا تسعـا حسانـا=وكانت قبـل ذا مائـة وستـا
            وصلى على تمام الرسل ربـي=وعترته الكريمـة مـا ذكرتـا[/poem]
            و السلام عليكم.

            تعليق

            19,990
            الاعــضـــاء
            237,785
            الـمــواضـيــع
            42,719
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X