• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • صحيح فقه السنة ما له وما عليه

      بسم الله الرحمن الرحيم
      صحيح فقه السنة ما له وما عليه
      خرج في الأسواق منذ فترة كتاب صحيح فقه السنة وتثار من حوله الشبهات هل هو :
      1- يذكر الصحيح دون الضعيف والمتروك ( سواء من الفقه أو الحديث ) وهذا ما تقتضيه التسمية . #
      2- مستقل بذاته . فتكون هنا التسمية لها معان هل تعتبر صحيحة أم خطأ .
      3- هو اقتباس من فقه السنة فيكون ساعتها خطأ من الأخ المؤلف .
      وهنا سنضع بين القارئ عدة ملاحظات ثم نحاول أن نحكم بعدها
      وما سنضعه بين يدي القارئ ما كتبناه :
      بالخط الأزرق فهو من كتاب فقه السنة للشيخ سيد سابق .
      بالخط الأحمر فهو من كتاب صحيح فقه السنة للشيخ المهندس أبي مالك كمال بن السيد سالم .
      وما وضع تحته في كلا الكتابين فهو مذكور بنفس اللفظ فيهما .
      وما لون بالأخضر في كلا الكتابين فهو مذكور بالمعنى أي أن معنى ما في فقه السنة هو نفس المعنى في صحيح فقه السنة
      وما كان بالخط المائل فهو من زيادات أبي مالك
      وما كان باللون الأسود العادي فهو تعليق من العبد .
      فقه السنة : ص 15
      أنواع النجاسات
      صحيح فقه السنة ص 71
      أنواع النجاسات
      فقه السنة : ص 15
      1- الميتة :
      وهي ما مات حتف أنفه من غير ( تزكية ) : ويلحق بها ما قطع من الحي لحديث أبي واقد الليثي قال قال رسول الله ص : ما قطع من البهيمة وهي حية فهو ميتة " . ( رواه أبو داود والترمذي وحسنه )
      صحيح فقه السنة ص 73
      9- الميتة :
      وهي ما مات حتف أنفه من غير ذكاة شرعية : وهي نجسة بالإجماع لقول النبي ص : " إذا دبغ الإهاب فقد طهر " . والإهاب جلد الميتة .
      فقه السنة : ص 15
      ويستثنى من ذلك :
      صحيح فقه السنة ص 73
      ويستثنى من ذلك :
      فقه السنة : ص 15
      أ- ميتة السمك والجراد : (فإنها طاهرة ) لحديث ابن عمر قال : قال رسول الله ص : " أحل لنا ميتتان ودمان : أما الميتتان فالحوت والجراد ، وأما الدمان فالكبد والطحال " . ( رواه أحمد والشافعي وابن ماجة والبيهقي والدراقطني والحديث ضعيف ، لكن الإمام أحمد صحح وقفه ، كما قاله أبوزرعة وأبو حاتم ومثل هذا له حكم الرفع لأن قول الصحابي ... )
      صحيح فقه السنة ص 73
      1- ميتة السمك والجراد : فإنهما طاهرتان لقول النبي ص : " أحل لنا ميتتان ودمان : أما الميتتان فالحوت والجراد ، وأما الدمان فالكبد والطحال " . (3) أخرجه ابن ماجة (3218 ، 3314) ، وأحمد (2/97) بسند صحيح .
      فقه السنة : ص 15
      ب- ميتة ما لا دم له سائل : ( كالنمل والنحل ونحوها ) .
      فإنها طاهرة إذا وقعت في شيء وماتت فيه لا تنجسه ...
      صحيح فقه السنة ص 73
      2- ميتة ما لا دم له سائل : كالذباب والنحل والنمل والبق ونحوها
      لقول النبي ص : " إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فليغمسه كله أو ليطرحه فإن في أحد جناحيه داء وفي الآخر شفاء " .
      فقه السنة : ص 15
      ج- عظم الميتة وقرنها وظفرها وشعرها وريشها وجلدها ، وكل ( ما هو من جنس ذلك ) طاهر لأن الأصل في هذه كلها الطهارة ، ولا دليل على النجاسة . قال الزهري – في عظام الميتة نحو الفيل وغيره – أدركت ناساً من سلف العلماء يمتشطون بها ويدهنون فيها ، لا يرون به بأسًا ( رواه البخاري ) .
      صحيح فقه السنة ص 73
      3- عظم الميتة وقرنها وظفرها وشعرها وريشها ، كل هذا طاهر على الأصل وقد علقه البخاري في صيحيحه (1/342) ( رواه البخاري ) : قال الزهري – في عظام الميتة نحو الفيل وغيره – أدركت ناساً من سلف العلماء يمتشطون بها ويدهنون فيها ، لا يرون به بأسًا .
      وقال حماد : لا بأس بريش الميتة ص 73
      وسؤال للشيخ كمال لما حذف جلدها ؟
      فقه السنة : ص 15
      في حديثه عن الميتة قال : ويلحق بها ما قطع من الحي لحديث أبي واقد الليثي قال : قال رسول الله ص : ما قطع من البهيمة وهي حية فهو ميتة " . ( رواه أبو داود والترمذي وحسنه )
      صحيح فقه السنة ص 73
      10- ما قطع من الحيوان وهو حي له حكم الميتة لقول النبي ص : " ما قطع من البهيمة وهي حية ميتة " . (5) أخرجه الترمذي (1480) ، وأبو داود (2858) ، وابن ماجة (3216) .
      ملحوظة لم يذكر الأستاذ كمال أنهم رووه بسند صحيح أم لا وشرطه الصحيح فلم لم يذكر ؟

      فقه السنة : ص 21
      قضاء الحاجة : لقاضي الحاجة آداب تتخلص فيما يلي :
      صحيح فقه السنة ص 92
      من آداب قضاء الحاجة :
      من أراد أن يقضى حاجته من بول أو غائط ، فينبغي له التأدب بما يأتي :
      فقه السنة : ص 21
      1 – ألا يستصحب ما فيه اسم الله إلا إن خيف عليه الضياع أو كان حرزاً ، لحديث أنس : " أن النبي ص لبس خاتم نقشه محمد رسول الله ، فكان إذا دخل الخلاء وضعه " رواه الأربعة . قال الحافظ في الحديث : إنه ملعول ، وقال أبو داود : إنه منكر ، والجزء الأول منه صحيح .
      صحيح فقه السنة ص 92
      2- عدم اصطحاب ما فيه ذكر الله تعالى :
      كالخاتم المنقوش عليه اسم الله ، ونحو ذلك ، لأن تعظيم اسم الله تعالى مما يعلم من الدين بالضرورة ، قال تعالى : ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب . على أنه قد ورد عن أنس أن رسول الله ص : " كان إذا دخل الخلاء وضع خاتمه " (4) ضعيف أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة ، وضعفه الألباني لكنه حديث منكر أعله الحفاظ .
      ومن المعلوم أن خاتم النبي ص كان نقشه فيه " محمد رسول الله " .
      قلت : وإذا كان هذا الخاتم أو نحوه مستوراً بسائر – كان يوضع في الجيب ونحوه – جاز الدخول به . قال أحمد بن حنبل : " أن شاء جعله في باطن كفه " .
      وإن خاف ضياعه إن تركه خارجا ، جاز الدخول به للضرورة ، والله أعلم .
      وهنا سؤال : الحديث ضعفه أبو مالك واسم الكتاب صحيح فقه السنة فهل ذِكْر الحديث هنا يخل بشرط التسمية . وهل ثمة توافق عجيب أن يقول الشيخ سيد سابق : قال الحافظ في الحديث : إنه معلول . وبين قول أبي مالك : لكنه حديث أعله الحفاظ . وهل حقيقة الذي أعله الحافظ ، أم هم حفاظ .
      فقه السنة : ص 21
      2 – البعد والاستتار عن الناس لا سيما عند الغائط ، لئلا يسمع له صوت ، أو تشم له رائحة لحديث جابر قال : " خرجنا مع النبي ص في سفر فكان لا يأتي البراز حتى يغيب فلا يرى " . رواه ابن ماجة .....ولأبي داود كان إذا أراد البراز انطلق حتى لا يراه أحد " . وله : " أن النبي ص كان إذا ذهب المذهب أبعد " .
      صحيح فقه السنة ص 92
      1- التستر والبعد عن الناس لا سيما في الخلاء : فعن جابر قال : " خرجنا مع رسول الله ص في سفر ، وكان رسول الله لا يأتي البراز [ يعنى الفضاء ] حتى يغيب فلا يرى " . (1) صحيح أخرجه أبو داود (2) وابن ماجة (335) واللفظ له .
      فقه السنة : ص 22

      3 – الجهر بالتسمية والاستعاذة عند الدخول في البنيان وعند تشمير الثياب في الفضاء ، لحديث أنس قال : " كان النبي ص إذا أراد دخول الخلاء قال : " بسم الله اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث " . رواه الجماعة .
      صحيح فقه السنة ص 93
      3 – التسمية والاستعاذة عند الدخول :
      وهذا إذا كان سيدخل البنيان ( دورة المياه ) ويقولها عند تشمير الثياب إذا كان في الفضاء :
      لقوله ص : " ستر ما بين الجن وعورات بني آدم إذا دخل أحدهم الخلاء ، أن يقول : بسم الله "
      وعن أنس قال : (( كان رسول الله ص إذا دخل الخلاء قال : (( اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث )) . صحيح أخرجه البخاري (142) ، ومسلم (375) .
      فقه السنة : ص 22
      4 – أن يكف عن الكلام مطلقًا ؛ سواء كان ذكراً أو غيره ، فلا يرد سلامًا ولا يجيب مؤذناً إلا لما لا بد منه ، كإرشاد أعمى يخشى عليه من التردي ، فإن عطس أثناء ذلك حمد الله في نفسه ولا يحرك به لسانه ، لحديث ابن عمر : أن رجلاً مر على النبي ص ، وهو يبول فسلم عليه فلم يرد عليه " . رواه الجماعة إلا البخاري ، وحديث أبي سعيد قال : سمعت النبي ص ، يقول يقول : " لا يخرج الرجلان يضربان الغائط كاشفين عن عورتيهما يتحدثان فإن الله يمقت على ذلك " . رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه ، والحديث بظاهره يفيد حرمة الكلام ، إلا أن الإجماع صرف النهي عن التحريم إلى الكراهة .
      صحيح فقه السنة ص 94
      6- اجتناب الكلام مطلقًا إلا للحاجة :
      فعن ابن عمر : أن رجلاً مر على النبي ص ، وهو يبول فسلم عليه فلم يرد عليه " . أخرجه مسلم (370) ، وأبو داود (16) ، والترمذي ، والنسائي (1/15) ، وابن ماجة (353)
      وهنا نسأل الشيخ كمال هل رواه الجماعة إلا البخاري تتوافق مع أصحاب الكتب الستة الذين ذكرهم إلا البخاري ، فهل هذا توافق أخطار ، نعم هو لو أراد أن يخرجه لو أصحاب الستة إلا البخاري ولو غيرهم ، ولوجد في تخريجات كثيرة في غير هذا الحديث بإذن الله تعالى أصحاب كتب غير الذين ذكرهم .

      فقه السنة : ص 22
      5 – أن يعظم القبلة فلا يستقبلها ولا يستدبرها ، لحديث أبي هريرة أن رسول الله ص ، قال : " إذا جلس أحدكم لحاجته فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها " رواه أحمد ومسلم ، وهذا النهي محمول على الكراهة ، لحديث ابن عمر قال : " رقيت يوماً بيت حفصة فرأيت النبي ص ، على حاجته مستقبل الشام مستدبر الكعبة " رواه الجماعة ، أو يقال في الجمع بينهما : إن التحريم في الصحراء والإباحة في البنيان ، فعن مروان الأصفر قال : " رأيت ابن عمر أناخ راحلته مستقبل القبلة يبول إليها ، فقلت أبا عبد الرحمن ، أليس قد نهى عن ذلك ؟ قال : بلى ، إنما نهى عن هذا في الفضاء . فإذا كان بينك وبين القبلة شيء يسترك فلا بأس " رواه أبو داود وابن خزيمة والحاكم ، وإسناده حسن ، كما في الفتح .
      6- أن يطلب مكاناً ليناً منخفضاً ليحترز فيهمن إصابة النجاسة ، لحديث أبي موسى قال : " أتى رسول الله ص ، إلى مكان دمث إلى جنب حائط فبال . وقال : إذ بال أحدكم فليرتد لبوله " رواه أحمد وأبو داود والحديث وإن كان فيه مجهول ، إلا أن معناه صحيح .
      صحيح فقه السنة ص 95
      10- ارتياد المكان الرخو عند التبول ، واجتناب المكان الصلب ، احترازًا من ارتداد النجاسة عليه .
      وهنا لم يذكر أبو مالك حديثًا لأن حديث الباب قال فيه الشيخ سيد سابق : والحديث وإن كان فيه مجهول ، إلا أن معناه صحيح .
      فالسؤال علام بنيت تسمية الباب ، فهل اقتباسًا من فقه السنة أم غيره ؟
      ووثبة عالية إلى كتاب الجنائز
      فقه السنة : ص 348
      ما يسن عند الاحتضار : يسن عند الاحتضار مراعاة السنن الآتية :
      1- تلقين المحتضر (( لا إله إلا الله )) لما رواه مسلم وأبو داود والترمذي عن أبي سعيد الخدري : أن رسول الله قال : " لقنوا موتاكم لا إله إلا الله " .
      صحيح فقه السنة ص 611
      ما يفعله الحاضرون للمحتضر :
      تلقينه الشهادة :
      عن أبي سعيد الخدري : قال : قال رسول الله ص : " لقنوا موتاكم لا إله إلا الله " . (1) صحيح مسلم (916) ، وأبو داود (3117) ، والنسائي (4/5) ، والترمذي (976) ، وابن ماجة (1445) .
      والمراد ذكروا من حضره الموت ( لا إله إلا الله ) فتكون آخر كلامه ، كما في حديث أنس أن النبي ص دخل على رجل من بني النجار يعوده فقال له رسول الله ص : " يا خال ، قل لا إله إلا الله )) فقال : أوخال أنا أو عم ؟ فقال النبي ص : " لا بل خال " . فقال له : " قل لا إله إلا الله " . قال : هو خير لي ؟ قال : نعم " .
      والفقرة السابقة من زيادات أبي مالك على فقه السنة .
      فقه السنة : ص 348
      وروى أبو داود وصححه الحاكم عن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله ص : " من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة " .
      صحيح فقه السنة ص 611
      وذلك رجاء أن يكون آخر كلامه قبل الموت ( لا إله إلا الله ) . فقال النبي ص : " من كان آخر كلامه : لا إله إلا الله دخل الجنة . (3) صحيح : أخرجه أبو داود (3100) .
      فقه السنة : ص 348
      والتلقين إنما يكون في حالة ما إذا كان لا ينطق بلفظ الشهادة ، فإن كان ينطق بها فلا معنى لتلقينه : والتلقين إنما يكون في الحاضر العقل القادر على الكلام ، فإن شارد اللب لا يمكن تلقينه ، والعاجز عن الكلام يردد الشهادة في نفسه . قال العلماء : وينبغي أن لا يلح عليه في ذلك ، ولا يقول له : قل لا إله إلا الله ، خشية أن يضجر ، فيتكلم بكلام غير لائق ، ولكن يقولها بحيث يسمعه معرضاً له ، ليفطن له فيقولها . وإذا أتي بالشهادة مرة لا يعاود التلقين ما لم يتكلم بعدها بكلام آخر فيعاد التعريض له به ليكون آخر كلامه . وجمهور العلماء على أن المختصر يقتصر في تلقينه على لفظ : " لا إله إلا الله " لظاهر الحديث ويرى جماعة أنه يلقن الشهادتين لأن المقصود تذكر التوحيد وهو يتوقف عليهما .
      صحيح فقه السنة ص 611
      وقد أجمع العلماء على هذا التلقين ، وينبغي أن يكون في لطف ومداراة وألا يكرر عليه لئلا يضجر بضيق حاله وشدة كربه ، فيكره ذلك بقلبه ويتكلم بما لا يليق ، وإذا قالها مرة لا يكرر عليه إلا أن يتكلم بعدها بشيء آخر فيعاد تلقينه لتكون لا إله إلا الله آخر كلامه . (4) شرح مسلم للنووي (2/580) ، والمجموع (5/110) والمغني (2/450) .
      وهذا وافق فيه أبو مالك ما ذكر في فقه السنة لكنه عزاه لمصادر قبل فقه السنة وهذا قد يكون دليلاً على أنه لو كان عثر لبعض ما يذكره متوافقًا لفقه السنة على مصادر أخرى لذكرها ، فأرجو أن توضع هذه النقطة في الحسبان .
      فقه السنة : ص 349
      قراءة سورة يس ، لما رواه أحمد وأبو داود والنسائي والحاكم وابن حبان وصححاه ، عن معقل بن يسار أن رسول الله ص قال : يس قلب القرآن ، لا يقرأها رجل يريد الله والدار الآخرة إلا غفر له . واقرؤوها على موتاكم . وقال في الهامش : أعل هذا الحديث ابن القطان بالاضطراب والوقف وجهالة بعض الرواة . ونقل عن الدارقطني أنه قال : هذا حديث مضطرب الإسناد مجهول المتن ولا يصح .
      صحيح فقه السنة ص 611
      تنبيه : استحب الفقهاء قراءة سورة يس عند المحتضر استناداً لما روي مرفوعًا : " اقرءوا على موتاكم سورة يس ". لكنه ضعيف فلا يشرع ذلك والله أعلم .
      وهنا نقطة مهمة وهي تسمية الشيخ كمال لكتابه صحيح فقه السنة فهو وضع بابًا فقهيًا لم يقم عنده الدليل على صحة الحديث الذي ينبني عليه حكمًا فلم هذا هل بذلك خالف التسمية ؟
      0
      يذكر الصحيح دون الضعيف والمتروك ( سواء من الفقه أو الحديث )
      0%
      0
      مستقل بذاته
      0%
      0
      جزء منه اقتباس من فقه السنة
      0%
      0

      هذا الاستطلاع منتهي

      اللهم ارحم زوجتي واجعل قبرها روضة من رياض الجنة

    • #2
      تابع لما قبله

      تبع ما سبق

      فقه السنة ص 18
      النجاسة هي القذارة التي يجب على المسلم أن يتنزه عنها ويغسل ما أصابه منها .
      صحيح فقه السنة 71
      اسم لعين
      مستقذر شرعًا ، ويجب على المسلم التنزه عنها وغسل ما يصيبه منها .


      [color=#3366FF]فقه السنة ص 42
      المسح على الخفين
      1- دليل مشروعيته :
      ... وأقوى الأحاديث حجة في المسح ما رواه أحمد والشيخان وأبو داود والترمذي عن همام النخعي قال : بال جرير بن عبد الله ثم توضأ ومسح على خفيه . فقيل له : تفعل هذا وقد بلت ؟ قال : نعم رأيت رسول الله ص بال ثم توضأ ومسح على خفيه . قال إبراهيم : فكان يعجبهم هذا الحديث لأن إسلام جرير كان بعد نزول المائدة أي أن جريرًا أسلم في السنة العاشرة بعد نزول آية الوضوء ...
      صحيح فقه السنة 149
      مشروعية المسح على الخفين
      ... وقد ثبتت مشروعيته بالسنة الصحيحة المتواترة عن رسول الله ص وأحسن ما يدل على مشروعيته حديث همام قال : " بال جرير بن عبد الله ثم توضأ ومسح على خفيه . فقيل له : تفعل هذا ؟ قال : نعم رأيت رسول الله ص بال ثم توضأ ومسح على خفيه . قال الأعمش : قال إبراهيم : فكان يعجبهم هذا الحديث لأن إسلام جرير كان بعد نزول المائدة أي أن جريرًا أسلم في السنة العاشرة بعد نزول آية المائدة . ( 6) رواه البخاري (387) ، ومسلم (1568) واللفظ له

      .
      فقه السنة 44
      توقيت المسح : مدة المسح على الخفين للمقيم يوم وليلة وللمسافر ثلاثة أيام وليالها
      فقه السنة 44
      والمختار أن ابتداء المدة من وقت المسح ، وقيل من وقت الحدث بع اللبس .

      صحيح فقه السنة 151
      بداية مدة المسح : تقرر أن مدة المسح للمقيم
      الأول : يبدأ من أول الحدث
      الثاني : يبدأ من وقت اللبس ، وهو قول الحسن البصري . (5) (( الأكليل شرح منار السبيل )) للشيخ وحيد عبد السلام ، نفع الله به (1/136)
      الثالث : أنه يمسح خمس صلوات ( أو خمس عشرة للمسافر ) لا يمح أكثر من ذلك ، وهو مذهب الشعبي وإسحاق وأبي ثور وغيرهم .
      الرابع : يبدأ من حين يجوز له المسح بعد الحدث سواء مسح أو لم يمسح ولم يتوضأ ، بحيث لو مسح بعد ما مضى بعض المدة كان له أن يمسح باقيها فقط وهو مذهب ابن حزم ، وقد ناقش أكثر المذاهب فليراجع . (1) المحلى لابن حزم (2/95) – وما بعدها .
      الخامس : يبدأ من حين أول مسح بعد الحدث : وهو قول أحمد بن حنبل والأوزاعي ، واختاره النووي وابن المنذر وابن عثيمين وهو أرجح الأقوال لظاهر قول النبي ص : " يمسح المسافر " ، " و يمسح المقيم ". ولا يمكن أن يصدق عليه أنه ماسح إلا بفعل المسح ، ولا يجوز العدول عن هذا الظاهر بغير برهان ، والله أعلم .
      إذا مسح المقيم ثم سافر :
      من مسح على خفيه - وهو مقيم - أقل من يوم وليلة ثم سافر فللعلماء فيه قولان :
      الأول : له أن يمسح حتى يتم ثلاثة أيام بلياليهن ( بما في ذلك ما مسحه وهو مقيم ) : وهو مذهب الثوري وأبي حنيفة وأصحابه ورواية عن أحمد وبه قال ابن حزم . (3) اختلاف العلماء )) للمروزي (ص 31) والمغني (1/299) ، والمحلى (2/109) .
      الثاني : له أن يمسح حتى ينم يوماً وليلة ثم يلزمه غسل رجليه إذا توضأ ، وهو قول الشافعي وأحمد وإسحاق .
      والأرجح أنه له المسح حتى تمام ثلاثة الأيام ولياليهن ، لأن هذا الرجل إذا انتهى يوم وليلة وهو مسافر فله أن يتم المدة لظاهر حديث : " يمسح المسافر ثلاث أيام ولياليهن " . والله أعلم .
      إذا مسح وهو مسافر ثم أقام
      من مسح على خفيه وهو مسافر يومًا وليلة أو أكثر ثم قدم الحضر ، فلا بد أن يخلع خفيه ويغسل رجليه إذا توضأ ، ثم يكون له ما للمقيم .
      وإذا كان مسح - وهو مسافر –أقل من يوم وليلة ، جاز له إذا قدم الحضر أن يكمل ما تبقى من اليوم والليلة ثم عليه أن يخلعه .
      ونقل ابن المنذر إجماع كل من يقول بالتحديد في المسح من أهل العلم على هذا . ( 1) الأوسط (1/146) .


      وليت أبا مالك سار على مثل هذا الدرب في الكتاب لسلم من أي مقال . وإن كان سيتأخر في إخراج الكتاب
      التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى علي; الساعة 30/06/2006, 12:19 pm. سبب آخر: توضيح الألوان
      اللهم ارحم زوجتي واجعل قبرها روضة من رياض الجنة

      تعليق


      • #3
        الأخ الكريم مصطفى بارك الله فيك المنتدى مخصص للمقالات والأبحاث في التفسير وعلوم القرآن ولعلك تتطرحه في ملتقى الفقه أو الحديث ..
        د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
        جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

        تعليق


        • #4
          آسف جدًا

          اعتذر لذلك
          وعذري أني وجدت في هذا الملتقي حديث سابق عن السرقات العلمية فأحببت أن أعرف هل في هذا اقتباس أم بحث جديد مستقل
          ولو تفضل أحد المشرفين بنقله إلى الملتقى المفتوح يكون خيرًا
          وأرجو قبول اعتذاري
          اللهم ارحم زوجتي واجعل قبرها روضة من رياض الجنة

          تعليق


          • #5
            رأي مجمع البحوث الاسلامية بالأزهر

            كتاب فقه السنة أمام المحاكم المصرية
            الأحد, 06-مارس-2005
            - تقدم مجمع البحوث الاسلامية بالأزهر بتقرير مفصل لمحكمة الجمالية للفصل في قضية الاقتباس بين كتاب فقه السنة للشيخ سيد سابق وكتاب صحيح فقه السنة وادلته وتوضيح مذاهب الائمة اعداد كمال السيد سالم.
            واكد تقرير لجنة الفحص التي شكلها الشيخ ابراهيم الفيومي أمين عام المجمع ان جميع الكتب الفقهية تتشابه فيما بينها لان الفقه الاسلامي مقسم بطريقة تسير عليها جميع الكتب الفقهية فهي مثلا تبدأ بباب الطهارة ثم كتاب الصلاة والصيام والزكاة والحج مرورا بالحدود والمعاملات.
            اضاف التقرير ان اي مؤلف في الفقه الاسلامي في ذكره لهذه الموضوعات لابد ان يذكر التعريفات بنفس الالفاظ وتلك العبارات التي يعتبرها البعض اقتباس حيث ان الذي يؤلف في هذا المجال لاينقل عن هذا وذاك وانما ينقل من الاصل وهو كتب التراث ولان هذه الجمل المتشابهة في كتابين هي مصطلحات فقهية محدودة لها تعريفات واحدة أو شديدة التقارب والتشابه.
            واكد التقرير مبدأ هاما في مجال التأليف في الفقه الاسلامي هو ان التماثل بين كتابين لايعد اقتباسا من احدهما للاخر لان الفقرات التي تأتي بين الكتابين وردت بنصها في كتب اخري من كتب التراث.
            اللهم ارحم زوجتي واجعل قبرها روضة من رياض الجنة

            تعليق


            • #6
              نرجو الرأي لعل االله يصلح بنا بين متنازعين

              الأحوة الكرام
              نرجو الرأي لعل االله يصلح بنا بين متنازعين

              وإصلاح ذات البين مهم
              اللهم ارحم زوجتي واجعل قبرها روضة من رياض الجنة

              تعليق

              20,125
              الاعــضـــاء
              230,556
              الـمــواضـيــع
              42,255
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X