• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سَوق العروس ؟أم :شَوق العروس؟

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين ،الذي خلق الزوجين الذكر والأنثى والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
      يعتبر ضبط أسماء الكتب أمراً ضرورياً، فهي بمنزلة أسماء الناس والأماكن والبلدان وغيرها0
      والذي أعرفه ويعرفه غيري من أهل القراءات أن للإمام أبي معشر الطبري (ت 478) كتاباً في القراءت سماه هو نفسه "الجامع " وزاد عليه غيره من بعض العلماء اسماً آخر هو "سوق العروس"0
      وكل من سماه بهذا الاسم الأخير فهو عنده "سوق" بالسين المهملة ،ولم أجد من ذكر غير ذلك إلا الدكتور : عبد الصبور شاهين في كتابه (تاريخ القرآن) حيث قال في الصفحة 222: "وبعد الهذلي بسنوات جاء أبو معشر عبد الكريم الطبري (ت478)فألف كتابه (شوق العروس)في القراءات الشاذة 0انتهى 0
      وكنت أظن أن في التسمية تصحيفاً لكن زال هذا الظن مباشرة عند قراءة الحاشية التي جعلها الدكتور نفسه على الكلمة حيث علق بقوله :" ويذكر مصحفاً بالسين المهملة " (حاشية :2 من نفس الصفحة) 0
      وحقيقة لم تستوقفني عبارة الدكتور التي جعل فيها "سوق العروس "في القراءات الشاذة بقدر ما استوقفني هذا العنوان الجديد الذي لم يذكر مصدره ،ولم أجد إلى هذه اللحظة من ذكره ،فأحببت أن أعرف مصدر هذه المعلومة ولكن لم أصل لذلك إلى الآن 0
      إذن : عندنا عنوانان للكتاب ،فيا ترى أيهما الصواب ؟
      لمعرفة ذلك يجب أن نعرف ما هو المعنى اللغوي لكل منهما ،فأقول وبالله التوفيق :
      1- سَوق بالسين المهملة المفتوحة: من (ساق الماشية سَوقاً وسِياقة)بالكسر ،ثم استعمل (مجازاً ) فقالوا : ساق إلى المرأة مهرها وصداقها سياقاً : أرسله ،سواء كان دراهم أم دنانير ،وعلَق الزبيدي على هذا بقوله :"أصل الصداق عند العرب :الإبل ،وهي التي تساق فاستعمل ذلك في الدرهم والدينار (وغيرهما ) ،ومنه الحديث أنه قال لعبد الرحمن وقد تزوج بامرأة من الأنصار :ما سقت إليها ،أي :ما أمهرتها ؟(تاج العروس:ساق )
      وقال في نفس المادة مما استدركه على القاموس :"السَوق :المهر ،وضع موضعه وإن لم يكن إبلاً أو غنماً "0
      2- شوق :بالشين المعجمة : نزاع النفس إلى الشيء بالاشتياق قالوا : قد شاقه حبها شوقاً:هاجه 0
      فأي المعنيين قصده أبو معشر عنواناً لكتابه ؟
      لو فرضنا عدم وجود الإجماع على تسميته بالسين المهملة لما سميناه إلا بها لأنها هي المناسبة ل (العروس) وهي المعهودة والمشهورة عند كثير من الأدباء 0
      وأرى الإمام أبا معشر هنا وكأنه يقدم هذا الكتاب (مهراً) لعروسه ، وبعيد كل البعد – عندي – أن يقصد عروساً من عرائس الدنيا ،وإنما هي عروس من عرائس الآخرة ؛الحور العين ، فهذا الذي يقصده هؤلاء العلماء تعالى ، وهذا هو الذي يعبرون عنه بعبارات (الغزل ) وذكر( الحسان) وغير ذلك ،وهو ما عناه إمامنا الشاطبي تعالى في منظومته "حرز الأماني ووجه التهاني " المشهورة ب "الشاطبية " حيث قال :
      (شفا ) لم تضق نفساً بها رم دوا ضن 0000ثوى كان ذا حسن سآى منه قد جلا
      وقوله:
      نعم إذ تمشت (زينب ) صال دلها 0000سمي جمال واصلاً من توصلا
      وقوله :
      وقد (سحبت ) ذيلاً ضفا ظل زرنب 000جلته صباه شائقاً ومعللا
      وقوله في خاتمة القصيدة :
      وقد كسيت منها المعاني عناية 0000كما عريت عن كل عوراء مفصلا
      قال شارحه أبو شامة :عنى بذلك القافية ،جعلها (عروساً ) حسناء ميمونة الجلوة منزهة المفاصل عن العيوب على طولها وصعوبة مسلكها 0
      فأرى أن أبا معشر إنما سمَى كتابه (سوق) بفتح السين من هذا الباب ومن هذا المشرب 0والله أعلم
      أ.د. السالم الجكني
      أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

    • #2
      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      وبعد
      فليس ضبط هذه الكلمة ( سوق ) بفتح السين وإنما هو بالضم وبهذا يتضح أن ما ذهب إليه فضيلة الدكتور بعيد وأبعد منه ما نقله عن عبد الصبور شاهين .
      وذلك لأن المقصود تشبيه الكتاب بسوق كانت تقام في بغداد تجلب منها ما تتجهز به العروس لحياتها المقبلة وكانت من أحسن الأسواق بل ذكر بعضهم أن ما يضاف إلى العروس فهو أحسن الأشياء وعليه فالمراد بيان أن هذا الكتاب قد جمع طرائف الفوائد وأحسنها كما جمع مثلها هذا السوق .

      قال الثعالبي في كتاب : ثمار القلوب في المضاف والمنسوب :
      سوق العروس
      يضرب به المثل في الحسن، فيقال: أحسن من سوق العروس؛ وهو مجمع الطرائف ببغداد؛ وما ظنك بأحسن الأسواق في أحسن البلاد!.
      وكان الخوارزمي إذا وصف جاريةً بالحسن قال: كأنها سوق العروس، وكأنها العافية في البدن، وكأنها مئة ألف دينار.
      وسمعت السيد أبا جعفر الموسوي، يقول: إنما يضاف إلى العروس كل شيء يجمع المحاسن، كما يقال: سفينة العروس: للسفينة الكبيرة التي تشتمل على نفائس الأمتعة للتجارة؛ وخزانة العروس: للخزانة الخاصة من خزائن الملوك؛ وسوق العروس: لأحسن الأسواق وأجمعها لأحاسن الطرائف؛ لأن العادة جارية باحتفال الناس لتجهيز العرائس بالطرائف والنفائس.أهـ
      وكذلك ذكر الزمخشري في ربيع الأبرار .

      تعليق


      • #3
        الأخ الأزهري سلمه الله :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :
        قرأت اعتراضك على ترجيحي أن "سوق العروس "هو بفتح السين ،وأكدتَ أنت أنه بعيد وأن الصواب هو "سُوق" بالضم وذكرتَ دليلك على كلامك 0
        وأرى أن سبب إنكارك للفتح هو أن يكون تبادر إلى ذهنك أن "سَوق " هنا (مصدر ) (ساق يسوق سوقاً )فإذا كان ذلك كذلك فمعك حق حيث إن المصدر هنا بجعل المعنى غير واضح إلا بتكلف وهذا ما لا قصدته ولم أقرأ الكلمة عليه 0
        وأقول : لا شك أن الضم له وجه قوي وحسن ، ولكن أيضاً وجه الفتح عندي أكثر حسناً ولصوقاً بالصنعة الأدبية ،بل وباللغة و العربية 0
        والصواب هو أن "سَوق " هنا (اسم )بمعنى (المهر )وهو صحيح لغة وعربية،وهو ما نقلته عن الزبيدي وتكون العبارة هي (مهر العروس) وهذا الوجه وإن كان خفياً نوعاً ما ،إلا أنه ألصق بالمراد خاصة وأن الكتاب له تعلق بكلام الله ،فينزه عن تسميته بما له علاقة ب (السوق )، وأيضاً مؤلفه من العلماء المشهود لهم بالتمكن في اللغة حيث إن له تأليفاً فيها ،ومن كان كذلك فيبعد عندي أن يجعل (السوق ) عنواناً لكتابه المتعلق بكلام الله تعالى0
        أما ما ذكرته عن كتاب "ثمار القلوب " فهو كتاب فيه كثير من لغة وأمثال (المولَدين ) ويغلب على الظن أن هذه الكلمة منهم ،حيث لم أجد لها ذكراً فيما لدي من كتب اللغة المعتبرة ومع هذا يجب أن أعيد ما ذكر سابقاً: أن هذه التسمية ليست للمؤلف نفسه 0
        أ.د. السالم الجكني
        أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

        تعليق


        • #4
          هو بالسين حتما ، ثم بالضم ظنا

          عنوان كتاب أبي معشر عبد الكريم بن عبد الصمد الطبري ، هو ( سوق العروس ) بالسين المهملة فقد ورد هكذا في مراجع عدة وفي كشف الظنون بغير ضبط .
          ولابن الجوزي كتاب على هذه التسمية ذكره الآلوسي في روح المعاني فإذا قلناه بضم السين أوبفتحها فجائز - إن شاء الله - من حيث اللغة ونترك الترجيح لما يثبت من كلام المؤلفيْن في بيان مرادهما على أن ضم السين يتبادر إلى الذهن ابتداء ، وليس بلازم أن يكون اسم الكتابين على ضبط واحد وإنما هو الاستئناس لا غير .
          وجاء اسم كتاب أبي معشر بالشين المعجمة في ثنايا كتاب التدوين في أخبار قزوين 4/204 في ترجمة ( ولشان بن الفرج بن ولشان المقرئ ) ، ويغلب على طبعة التدوين أخطاء الطباعة كثيرا فأخشى أن يكون ذلك منه ، فلم أره بالشين في غير هذا الموضع وقد ورد مرتين فيه بالسين وهذا يرجح فكرة التحريف ، وبالله التوفيق .

          تعليق

          20,125
          الاعــضـــاء
          230,441
          الـمــواضـيــع
          42,204
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X