• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : من قال لك : اقلط (تفضل)حياءا تحرم عليك إجابته .

      قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين تعالى عند شرحه لكتاب :" القواعد والأصول الجامعة والفروق والتقاسيم البديعة النافعة* " للشيخ العلامة عبدالرحمن السعدي تعالى ، ص44 مانصه :

      قال الشيخ السعدي تعالى :
      القاعدة الثانية :
      ( الوسائل لها أحكام المقاصد :
      فما لا يتم الواجب إلا به : فهو واجب .
      وما لا يتم المسنون إلا به :فهو مسنون .
      وطرق الحرام والمكروهات تابعة لها .
      ووسيلة المباح مباح .
      ويتفرع عليها أن توابع الأعمال ومكمّلاتها تابعة لها ).


      ثم قال الشيخ الشيخ السعدي تعالى :
      ومن فروعها :
      ( أن من أهدى حياءا أو خوفا وجب على المُهْدى إليه الرد أو يُعَاضُه عنها ) .

      قال الشيخ ابن عثيمين تعالى في بيان المسألة :
      ( إذا أهدى إلى الشخص حياءا فإنه يجب على المُهدى إليه الرد ، بمعنى أن يقول : لا أريدها .
      ومن ذلك أيضا : إذا عرض عليه الدخول في البيت ليطعم ، وهو يعرف أنه إنما عرَض عليه ذلك حياءا فلا يُجِب ، ولا يجوز له أن يجيب .
      وهذه تقع كثيرا ، يخرج الرجل من بيته للشغل وإذا بصاحبه يصادفه عند الباب ، فيقول : تفضل ؛ قصدا أم حياءا ؟ حياءا .
      نقول لهذا : لا تجبه ، يحرم عليك الإجابة ، لإنك تعلم أنه ما فعل ذلك إلا حياءا
      )
      أ.هـ


      (*) القواعد والأصول الجامعة والفروق والتقاسيم البديعة النافعة - طبعة مكتبة السنة .

    • #2
      جميل
      وجزاك الله خير

      ...

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,598
      الـمــواضـيــع
      42,268
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X