• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • في وداع هذا الملتقى الطيب

      كانت جامعة الزرقاء الاهلية هي التي فتحت لنا باب الاتصال باعلام كثيرين عبر اقامتها لعدة مؤتمرات علمية كان من اشهرها مؤتمر اعجاز القران الكريم وقد تعرفت من خلال هذا المؤتمر على اساتذة فضلاء كثيرين اذكر منهم الاخوة الدكتور مساعد الطيار والدكتور عبد الرحمن الشهري والدكتور ابو بيان والدكتور عبد العزيز الضامر وغيرهم .
      ثم عرفنا هذا الملتقى عن طريق الاخوة المشرفين الذين شرفوني بزيارة منزلي قبل ان يغادروا الاردن وكنا على هذا الخير نتواصل عبر الشبكة العالمية (الانترنت) حتى عصفت بجامعة الزرقاء الاهلية رياح التغيير فحرفتها عن جادتها وصنعت منها شيئا آخر. وكان من آثار هذا العصف ان ابعد عن التدريس في الجامعة اساتذة كرام لا لسبب ولكن لظروف التغيير وكنت انا واحدا من خدم اولئك الكرام فنالني من التغيير ما نالهم وابعدت عن التدريس في تلك الجامعة التي امضيت فيها ردحا من الزمن ونظرت الى نفسي فاذا انا اليوم بلا عمل واذا بالاتصال بالشبكة العنكبوتية يزاحم الحصول على رغيف الخبز الذي يدفع للاولاد ليقيم اودهم. واصبحت اتأرجح بين رغيف الاولاد والجلوس امام جهاز الحاسوب بمقابل مادي محسوب وطال بي التفكير ولا اظن احدا اليوم سيختار ما اختار الا مكرها. ولكن هذه هي الدنيا
      فان انا انقطعت عن هذا الملتقى الذي احببته واحببت اهله فهذا هو السبب وكل ما آمله ان لا ينساني الاخوة الكرام من صالح دعائهم فان البلاء اذا ووجه بدعاء الصالحين رجي ان تخف وطأته وهذا المامول
      لا املك الا ان اقول لكل الاخوة وداعا ولعل الله تعالى ييسر العودة ونحن اهل فلسطين بيننا وبين مصطلح ( العودة) اشياء كثيرة لا تخفى على ذي عينين
      وصدقوني اني الان عاجز ان اتابع رسالتي لكم فسلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته
      الدكتور جمال محمود أبو حسان
      أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
      جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

    • #2
      الحمد لله ، وبعد ..

      والله من كبير المآسي أن تموت لك فكرة وأنت حي .

      نسأل الله أن يفتح علينا وعليكم فتوح القانعين ، ووفقكم الفتَّاح لكل خير .

      ومن اعتصم بالله ، وفوَّض أمره إلى الله ، واغتنى بالله ؛ فهو الغني تام الغنى . ( وأنتم إن شاء الله كذلك )

      ومن يتصبَّر يصبِّره الله .

      أسأل الله لكم فرجاً عاجلاً من عنده ، وأن يرزقنا وإياكم الكفاف الحلال الطيب المبارك .

      وأخوكم الصغير في الخدمة .

      و سَلْ _ وأنت الأخ الأكبر _ تُعْطَ _ رداً لجميلكم _ إن شاء الله .

      ولن تُعدَم الخير إن شاء الله من طالب صغير أرجو أن يكون باراً .
      توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
      ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال


      تعليق


      • #3
        إنا لله وإنا إليه راجعون

        ما أدري ما أقول ، غير أني تذكرت قول الله تعالى : فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً .

        وقوله : ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه .

        لكم علينا الدعاء بظهر الغيب.
        محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
        [email protected]

        تعليق


        • #4
          إنه لخبر مؤسف ولا نقول : كان الله في عونك وإخوانك , إنا لله وإنا إليه راجعون
          وتذكر :
          إذا ضاقت بك الدنيا ففكر في ألم نشرح
          فعسر بين يسرين متى تذكرهما تفرح .
          أزال الله ما أهمك , وعسى أن يكون خيراً , فالمراكز البحثية ستفرح بك وبأمثالك من المحققين , يسر الله أمرك .
          الدكتور أحمد بن محمد البريدي
          الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

          تعليق


          • #5
            [align=center]اللهم يا قَاهِرَ القَيَاصِرة! ويا كَاسِر الأكَاسِرَة! ويا مُذِلَّ الجَبَابِرَة! أذِلَّ الظالِمين المُتسلّطِين عَلى رِقابِ المسلِمين، الذين يُحاربون دِينَك، وَيعادُون أولِياءَك. اللهم أحصِهِم عَدداً، واقتُلهُم بَدَداً، ولا تُغادِر مِنهُم أحَداً، يا حَيُّ يا قيّوم! اللهم اشْدُدْ عليهِم وَطأتَك، وارفَع عَنهُم عَافِيتَك. اللهم صَدِّع بُنيانَهُم، وشُلَّ أركانَهُم، وجَمِّد الدِّماءَ فِي عُروقِهِم، وأرِنَا بِهم يَوماً أسَوداً كَيومِ فَرعَونَ وهَامَان وأبَيِّ بنِ خَلف، يَا قَويّ يا عَزيز![/align]
            دكتوراه التفسير وعلوم القرآن
            عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

            تعليق


            • #6
              جزاكم الله عنا كل خير!!

              والدنا الفاضل...و أستاذنا...
              فرج الرحمن همك و كربك، و لسوف يكرمك الله بكرمه، فالصبر الصبر!
              و يبتلى المرء على حسب دينه...
              و لن ينسى تلامذتك أبدا، ما أفادوه منكم...جزاكم الله عنا كل خير!
              و لقد تعلمنا مما مر بجامعة الزرقاء الأهلية دروسا و عبرا، فمن توكل على الله فهو حسبه، و الدعاء خير سلاح في هذه المحن...
              رفع ربي شأنك، و شأن أساتذتنا الأكارم؛ فهم ثلة طيبة!
              تفضلوا بزيارة

              تعليق


              • #7
                لاحول ولاقوة إلا بالله

                الحمد لله على كل حال
                أسأل الله أن يفرج همك وييسر أمرك ويرزقك من حيث لاتحتسب
                وتفضل هذه المادة الصوتية, نصيحة من والدنا الشيخ المغامسي -شفاه الله وعافاه-ففيها خيراً كثيراً إن شاء الله

                تعليق


                • #8
                  أصبر أخي وما صبرك إلا بالله ، وتوكل على العزيز الرحيم، الفرج قريب جدا ، ولا حول ولا قوة إلا بالله

                  تعليق


                  • #9
                    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
                    لو كان وقتكم يسمح بمراجعة هذا الرابط:
                    هديتي إلى كل مكروب
                    http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=8953
                    والله لقد أحببت سيادتكم دون أن أرك، سيجعل الله بعد الضيق فرج .
                    جليس القوم

                    تعليق


                    • #10
                      ( فإن مع العسر يسرا. إن مع العسر يسرا)
                      ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لا تفرج
                      أبشر يا شيخنا الفاضل فالنصر قادم وسيخسأ بإذن الله إخوان القردة والخنازير وبإذن الله سيتغير لقبي من دمعة الأقصى إلى فرحة الأقصى، ولنعد أبناءنا ليكونوا فرسان المستقبل. نسأل الله أن يرزقنا صلاة في المسجد الأقصى قبل الممات.
                      كلماتكم يا شيخ أبكتني فلا تقل وداعا بل قل إلى عودة قريبة بإذن الله فلقد استفدنا منكم الكثير، أسأل الله أن يفرج كربتكم ويرزقكم من حيث لا تحتسبون. وأن لا يحرمكم الأجر.

                      تعليق


                      • #11
                        أخي الكريم د / جمال :
                        يسر الله أمرك ، ورفع قدرك ، وفتح لك سبلاً من الخير ما كنت تعلمها .
                        من باب التذكير الإكثار من قول الله تعالى :
                        "حسبنا الله ونعم الوكيل "
                        أ.د. السالم الجكني
                        أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

                        تعليق


                        • #12
                          من كان رزقه على الحكومات فليحزن ، والرزاق حي

                          أستاذنا الدكتور الكريم بل أبشر فإنها إن تضق تتسع
                          اللهم ارحم زوجتي واجعل قبرها روضة من رياض الجنة

                          تعليق


                          • #13
                            ما أدري ما أكتب، فقد توقفت أناملي وعجزت فكرتي !
                            غير أني أرجو أن لا أنساك من دعوة في ظهر الغيب في وقت فاضل ، وأرجو ممن يقرأ كلامك أن يفعل مثل ذلك.
                            صفحتي في فيس بوك
                            صفحتي في تويتر
                            صفحتي في جوجل

                            تعليق


                            • #14
                              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن السديس مشاهدة المشاركة
                              ما أدري ما أكتب، فقد توقفت أناملي وعجزت فكرتي !
                              غير أني أرجو أن لا أنساك من دعوة في ظهر الغيب في وقت فاضل ، وأرجو ممن يقرأ كلامك أن يفعل مثل ذلك.
                              أسال الله الكريم لنا ولك التيسير.

                              تعليق


                              • #15
                                أسأل الله بمنه وكرمه أن يعوضكم خيراً مما فاتكم

                                تعليق


                                • #16
                                  [align=center]( إن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا )
                                  ما غلب عسر يسرين
                                  فرج الله همك وقضى دينك ويسر لك من الأعمال
                                  ما فيه الخير لدينك ودنياك
                                  [/align]

                                  تعليق


                                  • #17
                                    وكما قال الإخوة اكرام قبلي: الفرج مع الضيق والبلاء لا يدوم والصبر مفتاح الفرج والرزق بيد الواحد القهار وإن أغلق العباد بابا يفتح الرحمن أبوابا (ولله خزائن السموات والأرض) وبقاء الحال من المحال والتغيير سنة الحياة
                                    أسأل الله تعالى أن يأجرك في مصيبتك ويخلفك غيرها خيرا منها وأن ييسر لك ولجميع المسلمين الخير وما يرضيه
                                    أحمد خالد شكري
                                    كلية الشريعة
                                    الجامعة الأردنية

                                    تعليق


                                    • #18
                                      حبذا يادكتور جمال لو وضعتم سيرتكم الذاتية والمجالات التي ترغبون العمل فيها والدول التي يمكن أن تقبلوا الذهاب إليها. علماً أن تخصص الدراسات القرآنية مطلوب في أماكن شتى، وأما تخصص القراءات فهو تخصص نادر.
                                      وأنا أرجو من الإخوة الكرام إخبار الدكتور بالجامعات والكليات والمعاهد والمكاتب الاستشارية والمراكز العلمية التي تحتاج إلى أمثاله والتنسيق بينهما.
                                      وأكرر الآية التي ذكرها الإخوة فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً .
                                      أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
                                      الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
                                      [email protected]

                                      تعليق


                                      • #19
                                        الأستاذ الفاضل د. جمال ..
                                        الأرزاق بيد رب العالمين فلا تبتئس ، سيرزقك الله من حيث لا تحتسب بإذن الله
                                        كما قال الأستاذ الفاضل د الحميضي هل تتكرم وتضع سيرتك الذاتية لو سمحت

                                        تعليق


                                        • #20
                                          أبشر شيخنا الفاضل د. جمال فما تضيق إلا لتفرج وما بعد العسر إلا اليسر


                                          وبإذن الله لن يكون الوداع بل ستكون استراحة محارب ،،،،

                                          نرى بعدها فوائدكم العلميه وطيب مداخلاتكم تثري الملتقى الذي سيظل يذكركم ولا شك

                                          وأذكرك شيخنا الفاضل بما تعلمه وما تعلمناه منكم بأن من كل شئ عوض وما من الله عوض إن فقدته
                                          معلمة لغة عربية وطالبة ماجستير
                                          [email protected]

                                          تعليق


                                          • #21
                                            [align=center]كلماتك ، والله ، أحزنتني ...
                                            ووجدتني أنظم لك هذه الأبيات دون أن أدري لسان من منا نطق بحال صاحبه
                                            سائلاً لك المولى أن يجعل قابل أيامك خيراً من ماضيها
                                            وألا ترى عيونك غير الخير
                                            [/align]


                                            [poem= font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                                            يا شاكياً مما أتاهُ بليلهِ = ما قد جرى فعلُ الزمانِ بأهلهِ
                                            من عادة الأيامِ يُجْلِبُ مرُّها = دوماً عليك بخيلهِ وبِرَجْلِهِ
                                            للعلمِ غصَّاتٌ ظننتُ بأنها = ليست سوى ما قد غصصْتُ بنيلهِ
                                            حتى رأيتُ الفقرَ يُشقي عالماً = ويُسِرُّ شخصاً في الحياةِ بجهلهِ
                                            كالزرع يحيا بالقليل سِقايةً = ويموتُ لو جاء الغمامُ بسيلهِ
                                            وأظلُّ أنتظرُ السعادةَ في غدٍ = فإذا غدٌ شرٌ يجي من قبلهِ
                                            وأشرُّ علم ٍ في الحياةِ بطولها = علم ٌ تعلمه المدين ُ بليلهِ
                                            عللتُ أهلي بالنهار لطالما = لكن بليل الجوع كيف ؟ بقولهِ :
                                            (( الفقرُ عند الله ليس بضائرٍ = ومن الغنى ما قد يضرُّ بأهلهِ ))
                                            ورأيتُ لا شئٌ يُميتُ بعالمٍ = كالدمع يبصره ُ بعَيني طفلهِ
                                            أابيعُ مكتبتي لتأكلَ طفلةٌ = ولقد أموت بما تعيش بأكلهِ
                                            وأمدُّ كفي للكتاب أريدهُ = فقبضتها ؛ شبعُ الصغارِ بجهلهِ
                                            وتفرقتْ كتبٌ تعبتُ بجمعها = في لمِّ شملي قد زهدتُ بشملهِ
                                            ورأيتني أشقى جليس ٍ بعدهُ = مثلي أنا شوقاً إليهِ بقبلهِ
                                            لم يرحموا ذلَّ العزيز بأرضهم = يوماً ولا فقرَ الغني بوصلهِ
                                            ولعالمٍ قد ضاع وسط جهالةٍ = لما استوى رأسُ الأمورِ بذيلهِ
                                            تمشي الليالي بالهموم ِ لصبيتي = مشيَ الغريبِ إلى منازلِ أهلهِ
                                            ومددتُ حبلَ الصبرِ دون درايةٍ = رأسي معلقة ٌ بآخرِ حبلهِ
                                            وأقمتُ عمري أستغيثُ بحَزْنِهِ = ظناً بأني قد أمرُّ بسهلهِ
                                            وصرختُ : هل قبرٌ يباعُ فأشتري = كيلا أظلَّ كحاطب ٍ في ليلهِ[/poem]
                                            د. عامر مهدي صالح
                                            أستاذ البلاغة والنقد المساعد في كلية التربية في جامعة الأنبار

                                            تعليق


                                            • #22
                                              "اللهم لك الحمد على ماقضيت وقدرت"

                                              فرج الله همك ,ويسر أمرك ,وكان في عونك ,والعبد مصاب ومبتلى.............قال عليه الصلاة والسلام:"من يرد الله به خيراً يصب منه "..............
                                              ياكم تدفقت دموعنا و تجرّحت مآقينا وخشينا أن نبكي دماً من عظم المصاب وإذا بلائحة الفرج تلوح من بعيد وإذا الأحزان تنقلب ضحكاً وأفراح ..فسبحان من قدّر على عباده البلاء ليكفّر عنهم ,وهو بهم أرحم الراحمين .....................
                                              فنحمد الله تعالى أنكم بأتم عافية ولم تكن المصيبة في دين أوعافية أوأهل ,,, وسبحان من يرزق الطير وهي في جحورها وأوكارها ..................
                                              عليكم بكثرة الاستغفار وعدم الغفلة عنه ,وصلة الأرحام ,وكثرة التذلل والخضوع والانطراح بين يدي الجبار ,,وماهذا لا تذكير ,وإلا فمثل ذلك لايخفى على مثلكم ............... .أختكم الداعية لكم بظهر الغيب ....

                                              تعليق


                                              • #23
                                                [align=center]
                                                أخي الفاضل د : أبا عاشة لا فض فوك و لا نال الذي يتمنى فيك شانوك
                                                وأيم الله قصيدة أكثر من رائع وكانك تحاكي بها بإجمال معانيها علما من أعلام العربية
                                                ألا وهو أبو هلال العسكري حينما قلت واصفا الحال وبقافية أُخرى :

                                                [poem=font="Simplified Arabic,7,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/10.gif" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                                                للعلـمِ غصَّـاتٌ ظننـتُ بأنهـا=ليست سوى ما قد غصصْتُ بنيلهِ
                                                حتى رأيتُ الفقرَ يُشقـي عالمـاً=ويُسِرُّ شخصاً في الحياةِ بجهلـهِ
                                                كالـزرع يحيـا بالقليـل سِقايـةً=ويموتُ لو جـاء الغمـامُ بسيلـهِ
                                                وأظلُّ أنتظرُ السعـادةَ فـي غـدٍ=فإذا غدٌ شـرٌ يجـي مـن قبلـهِ
                                                وأشرُّ علم ٍ في الحيـاةِ بطولهـا=علـم ٌ تعلمـه المديـن ُ بليـلـهِ
                                                عللـتُ أهلـي بالنهـار لطالمـا=لكن بليل الجوع كيف ؟ بقولـهِ :
                                                (( الفقرُ عند الله ليـس بضائـرٍ= ومن الغنى ما قد يضرُّ بأهلـهِ ))
                                                ورأيـتُ لا شـئٌ يُميـتُ بعالـمٍ=كالدمع يبصـره ُ بعَينـي طفلـهِ [/poem]

                                                وأبو هلال كان من أساطين العربية وهو كما تعلمون صاحب الفروق في اللغة وغيره
                                                وكان يتاجر وكثيرا ما تخفق تجارته فيقول :

                                                [poem=font="Simplified Arabic,7,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/28.gif" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                                                جلوسي في سوق ابيع وأشتري=دليل على ان الأنام قرود
                                                فلا خير في قوم يذل كرامهم= ويعظم فيهم نذلهم ويسود
                                                ويهجوهم عني رثاثة منظري رثاء عظيما ما عليه مزيد[/poem]

                                                ويقول في حالة من الفقر المدقع واليأس الذي يكاد يستولي عليه :

                                                [poem=font="Simplified Arabic,7,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/28.gif" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                                                إذا كنت فيكم مثل من حاك أو حجم=وحالي فيكم مثل من يلقط العجم
                                                فمن ذا الذي في الناس يبصر حالتي=ولا يلعن الحبر والقرطاس والقلم :[/poem]

                                                فالعلماء الأفذا في كثير من بلا المسلمين لا يتنبه إلى اوضاعهم ولا ترعى مصالحهم

                                                بينما تجد هذه الرعاية لمن هو دونهم أو لمن لا يستحقونها ممن يلعبون بمقدرات الأمة

                                                وأخلاقها وقد يكونون من الذين يسيؤون لعقيدتها ودينها في بعض الأحيان أو انهم

                                                من الذين يحملون أفكارا هدامة ويتسلمون المراتب فتصرف لهم الرواتب بغير حساب .

                                                والأمم الراقية التي تريد تسنم سدد المجد والرفعة تترفع عن الصغائر والدون في تعاملها

                                                مع أمثال هؤلاء حتى لو بلغ الواحد منهم السن القانوني لا تتخلى عنه فتحيله إلى التقاعد

                                                إلا إذا هده المرض .. إنما تتخذ منه مستشارا في أمورها وأحوالها وتفرغه (كأكاديمي)

                                                في البحث والتخطيط والتنظير حيث إنه قد بلغ مرحلة من النضوج الفكري والوعي الذي يجعله

                                                أقل من غير أخطاء بسبب ما توصل إليه من درجة علمية .

                                                والمؤمن مع كل ما يصيبه لا يفارقه شعوره بالعزة ـ عزة المسلم ـ والكرامة التي ارتضاها الله

                                                لعباده المؤمين . بارك الله فيك أخي الفاضل الشاعر د : أبو عائشة وجزاك الله خيرا على هذه المشاعر الأخوية

                                                الرآآآآآآآآآآآئعة وإلى مزيد من هذا العطاء
                                                [/align]

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  [align=center]
                                                  متأسف جدا للخطأ الحاصل في أبيات أبي هلال

                                                  فقد كتبتها من حفظي فخانتني الذاكرة وهاكم الصواب أحبتي :


                                                  [poem=font="Simplified Arabic,7,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/28.gif" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                                                  جلوسي في سوق أبيع وأشتري=دليل على أن الأنام قرود

                                                  ولا خير في قوم يذل كرامهم=ويعظم فيهم نذلهم ويسود

                                                  ويهجوهم عني رثاثة منظري=هجاء قبيحا ما عليه مزيد[/poem]


                                                  [poem=font="Simplified Arabic,7,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/28.gif" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                                                  إذا كان مالي مال من يلقط العجم=وحالي فيكم حل من حاك أو حجم

                                                  فأين انتفاعي بالأصلة والحجى=وما ربحت كفي على العلم والحكم

                                                  ومن ذا الذي في الناس يبصر حالتي=ولا يلعن الحبر والقرطاس والقلم[/poem]
                                                  [/align]

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    جزاك الله خيرا شيخنا/ كرنبه تعليق جميل

                                                    ذكرتني - بارك الله - فيكم بقصة تأليف كتاب / الإمتاع والمؤانسة ، تأليف أبي حيان التوحيدي
                                                    وعندما قرأت ترجمة الرجل أي: التوحيدي ؛ قلت: صدق الله " وما ربك بظلام للعبيد"
                                                    أهم شيء حسن الظن بالله سبحانه
                                                    تنبيه
                                                    هناك أبو حيان الأندلسي صاحب كتاب البحر المحيط وهو أشهر من أن يعرّف
                                                    التعديل الأخير تم بواسطة شعلة2; الساعة 23/07/2007, 06:05 pm. سبب آخر: سهو قلم

                                                    تعليق

                                                    20,125
                                                    الاعــضـــاء
                                                    230,583
                                                    الـمــواضـيــع
                                                    42,268
                                                    الــمــشـــاركـــات
                                                    يعمل...
                                                    X