إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حوار بين الشيخ محمد بن إبراهيم والشيخ الشنقيطي رحمهما الله حول فناء النار

    حوار بين الشيخ محمد بن إبراهيم والشيخ الشنقيطي رحمهما الله حول فناء النار
    الكتاب مجالس مع فضيلة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي من صفحة 50 إلى صفحة 72
    قال الشيخ أحمد بن محمد الأمين:
    لقد استدعى المسؤولون الشيخين: شيخنا الشيخ محمد الأمين الشنقيطي، والشيخ عبدالرحمن الإفريقي رحمة الله على الجميع، استُدعيا للتدريس بالمعاهد والكليات، وأُنزلا بدار الضيافة، واستقبلهما المسؤولون بحفاوة وتكريم.
    وحدثني شيخي : أن يوماً من الأيام حضرت جماعة من الأساتذة المصريين للسلام عليهما , ودار بحث في المنطق بين هؤلاء وفضيلة الشيخ محمد الأمين يسألونه عن الفصل بالنسبة للإنسان , فكان يقول :
    إذا قلنا الإنسان حيوان شاركه في هذا التعريف كل حيوان , وإذا قلنا هو حيوان منتصب القامة يمشي على قدمين عاري الجسد , كان بإمكان صاحب سفسطة أن يأخذ دجاجا وينتف ريشه حتى يكون عاري الجسد , ويقول : هذا منتصب القامة يمشي على قدمين , وإذا قلنا هو الحيوان الضاحك شاركه القرد في ذلك , لكن إذا قلنا هو الحيوان الناطق اختص الإنسان بهذا الوصف , فهو الفصل بالنسبة إليه .
    كل ذلك البحث والشيخ عبد الرحمن ينتظر على مائدة الإفطار !
    فقال لشيخنا : أليس يا شيخ بإمكاننا أن نقول الإنسان حيوان يأكل , فضحك الجميع والتحقوا به ما ألطف نكتته هذه .
    ولقد أقبل المسؤولون على فضيلة الشيخ محمد الأمين بغاية التقدير والاحترام، وكان هناك مصريٌّ حَضَريٌّ أزهري من أصحاب الشهادات المبروزة، وكان قبل قدوم الشيخ يُعتبر كأنه كبيرُ المدرسين ولما رأى حفاوة المشايخ بفضيلة الشيخ دونه لعل ذلك أخذ بخاطره ـ ولا أظن إلا خيراً ـ، فصار يتحين الفرص له.
    أخبرني شيخي عليه رحمة الله، قال: عندما كنت خارجاً من فصلٍ كنتُ فيه في درس تفسير، ودخلتُ غرفة استراحة المدرسين، وكان الشيخان: سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف آل الشيخ وأخوه الشيخ عبداللطيف بن إبراهيم، كانا موجودين في غرفة استراحة المدرسين، الأول مفتي الديار السعودية، والثاني المدير العام للمعاهد والكليات، فعندما دخلتُ غرفة الاستراحة، إذا ذلك المصري يقول: يا شنقيطي سمعتك تقرر في الدرس أن النار أبدية، وعذابها لا ينقطع؟.
    قلتُ: نعم.
    فقال: كيف تسمح لنفسك يا شنقيطي! أن تعلم أولاد المسلمين أن النار أبدية، وعذابها لا ينقطع، وهذا شيخ الإسلام ابن تيمية والمجدد محمد بن عبد الوهاب يقرران أنها تخبو وينبت في قعرها الجرجير؟؟.
    قال الشيخ: وكنتُ آنذاك حديثَ عهد بالصحراء أغضبُ إذا استغضبت، فقلتُ له: يا مصري! من أخبرك أن الرسول الذي أرسل إليَّ، ووجب عليَّ الإيمان بما جاء به اسمه محمد بن عبد الوهاب؟ إن الرسول الذي أرسل إليَّ ووجب عليَّ الإيمان بما جاء به اسمه محمد بن عبد الله ، ولد بمكة ولم يولد بحريملا، ودفن بالمدينة ولم يدفن بالدرعية، وجاء بكتاب اسمه القرآن، والقرآن أحمله بين جنبيَّ، وهو الذي يجب عليَّ الإيمان بما جاء به؛ ولما تأملت آياته وجدتها مطبقةً على أن النار أبدية، وأن عذابها لا ينقطع، علمتُ ذلك لأولاد المسلمين لمَّا ائتمنني وليُّ أمر المسلمين على تعليمهم، أسمعتَ يا مصري؟؟.
    قال: فقال سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم: سَمْ؟! وهي بلهجة أهل نجد من مدلولها ما تقول ؟.
    فقال الشيخ الأمين: فقلتُ لهُ: ذاك إنسان يعي ما يقول!.
    قال: وكان (أي: ابن إبراهيم ) رجلاً عاقلاً، وقد علم أني مُحْتَدٌ.
    فقال سماحته: أطال الله عمرك، منك نستفيد ـ يعني أفدنا ـ.
    قال الشيخ الأمين: إني قلت ما قلت بعد أن اطلعتُ على ما استدل به ابن القيم تقريراً لمذهب شيخه.
    لقد استدل بآية النبأ(لابثين فيها أحقابا* لا يذوقون فيها برداً ولا شرابا * إلا حميماً وغساقا)، وبآية هو ( خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد).
    واستدل بأربعة أحاديث ثلاثة منها في غاية الضعف، ولا يمكن الاحتجاج بها، والرابع حديث طاووس عن عبد الله: (يأتي على النار زمان تخفق أبوابها، وينبت في قعرها الجرجير) ، وهو حسن السند صالح للاحتجاج به.
    واستدل ببيت شعر هو قول الشاعر:
    لمخلف إيعادي ومنجز موعدي.....
    قال: لا مانع من أن يكون ما يجمل عند العرب كله موجود في القرآن، والعرب يجمل عندهم إخلاف الوعيد وإنجاز الوعد، فلا مانع إذا من إخلاف وعيده لأهل النار بالخلود.
    قال: وذكر ابن القيم سفسطةً للدهريين هي قولهم: إن الله أعدل من أن يعصيه العبد حقباً من الزمن فيعاقبه بالعذاب الأبدي، قالوا: إن الإنصاف أن يعذبه قدر المدة التي عصاه فيها.

    وأنا أُجِلُّ ابن القيم عن أن يكون ذكر هذه السفسطة للاحتجاج بها، وإنما ذكرها استطراداً.
    فقال سماحته: أفدنا أطال الله في عمرك.
    قال شيخنا: فقلتُ له: إني أصبحت وإياك على طرفي نقيض، أنتم تمثلون طائفة من المسلمين تقول بفناء النار وانقطاع عذابها، وأنا أمثل طائفة من المسلمين تقول النار أبدية وعذابها لا ينقطع، والله تعالى يقول: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول) إلى قوله تعالى (ذلك خير وأحسن تأويلا).
    فقد أصبحنا يا سماحة الشيخ بمثابة المتناظرين، ولا بد للمتناظرين من حَكَمٍ يُحكمانه بينهما يرجعان إليه لئلا يتسع الخلاف.
    قال سماحته: فماذا ترى أن نحكم بيننا؟.
    قال شيخنا: أرى أن نحكم بيننا كتاب الله تلاوةً لا تأويلا، معناه أنه لا يقبل من أحدنا الاستدلال إلا بآية يشهد له منطوقها بدلالة المطابقة.
    قال سماحة الشيخ محمد: فقد حكمنا بيننا كتاب الله تلاوة لا تأويلا.
    فقال الشيخ الأمين: إذا شاء سماحتكم بحثنا هذه المسألة بالدليل الجَدَلي المعروف بالسبر والتقسيم، والذي أتى به صاحب مراقي السعود ـ المسلك الرابع من مسالك العلة ـ حيث يقول:
    والسبر والتقسيم قسم رابع أن يحصر الأوصاف فيه جامع
    ويبطل الذي لها لا يصلح فما بقي تعيينه متضح
    ومعنى البيتين: أن يجمع المتناظران أو المتناظرون الأوصاف التي يحتمل أن تكون مسألة النزاع متصفة بها، فإن اتفقا أو اتفقوا أنَّ أوصاف المسألة محصورة فيما جمعوا، شرعوا في سبرها، أي: في اختبارها، أي: بعرضها واحدة بعد واحدة على المحكم، فما رد منها المحكم وجب رده، وما بقي تعيَّن الأخذ به.

    فقال سماحة الشيخ محمد: وافقنا على بحث المسألة بالسبر والتقسيم.
    قال شيخنا: قيدوا ما تتفقون عليه من احتمالات للمسألة لتتمكنوا من عرضها على المحكم واحدة بعد الأخرى، فمثلاً:
    يحتمل: أن النار تخبو.
    ويحتمل: أنها تأكل من أُلقي فيها حتى لا يبقى من أهلها شيء.
    ويحتمل: أنهم يخرجون منها فراراً منها.
    ويحتمل: أنهم يموتون فيها، والميت لا يحس ولا يتألم.
    ويحتمل: أنهم يتعودون حرَّها فلا يبق يؤلمهم.
    ويحتمل: أنه لا يقع شيء من ذلك كله، وأنها أبدية وعذابها لا ينقطع.
    ولمّا اتفق الحضور على أنه لا يوجد احتمال بعد هذه الاحتمالات الستة المقيدة، ابتدؤوا بعرض الاحتمالات على المحكم.
    قالوا: يحتمل أنها تخبو، فإذا المحكم يقول: (كلما خبت زدناهم سعيراً)، ومعلوم أن (كلما) أداة من أدوات التكرار بلا خلاف، فلو قلت لغلامك: كلما جاءك زيد أعطه كذا من مالي، فإذا منعه مرة ظلمه بلا خلاف.
    وقالوا: يحتمل أنها تأكلهم حتى لم يبق منهم شيء، فإذا المحكم يقول: (كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب)، فلم يبق لهذا الاحتمال نصيب بموجب هذه الآية.
    وقالوا: يحتمل أنهم يخرجون منها هاربين، فإذا المحكم يقول: (كلما أرادوا أن يخرجوا منها أعيدوا فيها)، ويقول: (وما هم منها بمخرجين)، فلم يبق لهذا الاحتمال أيضاً نصيب من الاعتبار.
    وقالوا: يحتمل أنهم يموتون فيها والميت لا يحس ولا يتألم، فإذا المحكم يقول: (إنه من يأت ربه مجرماً فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحي)، ويقول: (ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت)، فلم يبق لهذا الاحتمال نصيب من الاعتبار.
    وقالوا : يحتمل أنهم يتعودون حرها فلم يبق يؤلمهم لتعودهم عليه، فإذا المحكم يقول: (فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذابا)، ويقول: (إن عذابها كان غراماً)، والغرام: الملازم، ومنه جاء تسمية الغريم، ويقول المحكم: (فسوف يكون لزاما)، فلم يبق لهذا الاحتمال أيضاً نصيب من الاعتبار.
    قال شيخنا: فلم يبق إلا الاحتمال السادس، وهو أنها أبدية وعذابها لا ينقطع، وقد جاء ذلك مبيناً في كتاب الله العزيز في خمسين موضعاً منه.
    فسردها لهم مرتبة بحسب ترتيب مصحف عثمان ، وكأنها جاءت مسرودة في صفحة واحدة.
    قلت أنا الفودري سبحان الله سرد الشيخ خمسين آية في مسألة واحدة من أول القرآن إلى آخر القرآن وكأنها في صفحة واحدة بارك الله في ذاكرة العلماء وجعلني الله وإياكم ممن يتمتعون بذاكرة مثلهم
    وعند ذلك قال سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية، قال: آمنا بالله وصدقنا بما جاء في كتاب الله.
    فقال شيخنا على رحمة الله: وعلينا أن نجيب عن أدلة ابن القيم، وإلا تركنا المسلمين في حيرة، ولنجيبنَّ عليها بالكتاب تلاوة لا تأويلا، فنقول:
    أما آية النبأ، فلا دليل فيها لما يريد الاستدلال بها عليه، إذ غاية ما تفيده آية النبأ هذه، هو: أن أهل النار يمكثون أحقاباً من الزمن في نوع من العذاب هو الحميم والغساق، ثم ينتقلون منه إلى آخر بدليل قوله تعالى في (ص): (هذا فليذوقوه حميم وغساق * وآخر من شكله أزواج)، ومعلوم أن عذاب أهل النار أنواع، وخير ما يفسر به القرآن القرآن.

    وأما استدلاله ببيت الشعر فإن ما قاله يمكن اعتباره لولا أننا سمعنا الله تعالى يقول في كتابه: إن وعيده لأهل النار لا يخلف، قال في (ق): (قال لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد * ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد)، وقال أيضاً في نفس السورة: (كل كذب الرسل فحق وعيد).
    وأما سفسطة الدهريين التي ذكرها استطراداً، فقد تولى الله تعالى الجواب عنها في محكم تنزيله، وهو الذي يعلم المعدوم لو وجد كيف يكون، وقد علم في سابق علمه أن الخُبث قد تأصل في أرومة هؤلاء الخبثاء بحيث إنهم لو عذبوا القدر من الزمن الذي عصوا الله فيه، ثم عادوا إلى الدنيا لعادوا لما يستوجبون به العذاب، لا يستطيعون غير ذلك، قال تعالى في سورة الأنعام: (ولو ترى إذ وقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين * بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لكاذبون).
    فيبقى لدينا من أدلة ابن القيم آية هود، وهي قوله تعالى: (خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد)، وحديث أبي داود وهو قوله : (يأتي على النار زمان تخفق أبوابها وينبت في قعرها الجرجير)، أو كما قال ، فإنهما دليلان صالحان للاحتجاج بهما، فيجب علينا البحث والتنقيب عن وجه يمكن به الجمع بين الأدلة، لأن إعمال الدليلين أولى من طرح أحدهما كما هو مقرر في فن الأصول، قال في مراقي السعود:
    والجمع واجب متى ما أمكنا إلا فللأخير نسخ بينا
    إن عندنا أدلة على أن النار أبدية ولا ينقطع عذابها، وهذه الآية التي من سورة هود وهذا الحديث الحسن دليلان يفيدان أن النار تفنى، فما العمل؟.

    والجواب: أننا نرى إمكان الجمع بين هذه الأدلة، بحمل آية هود وحديث أبي داود على الدَّرك من النار المخصص لتطهير عصاة المسلمين، فإنه يخرج منه آخر من بقلبه مثقال ذرة من إيمان، ويخبو وتخفق أبوابه وينبت في قعره الجرجير، أما دركات النار المعدة سجناً وعذاباً للكفار فهي أبدية وعذابها لا ينقطع.
    وهنا تنسج الأدلة الشرعية في بوتقة واحدة لا تعارض بينها، ولا يكذب بعضها بعضا، وبالله تعالى التوفيق، وهو حسبنا ونعم الوكيل.
    فقال سماحة المفتي الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف آل الشيخ: (يا عبداللطيف ـ يعني أخاه المدير العام للمعاهد والكليات ـ الرجوع إلى الحق أولى من التمادي في الباطل، من الآن قرروا أن النار أبدية، وأن عذابها لا ينقطع، وأن تلك الأدلة المراد بها الدرك من النار المخصص لتطهير عصاة المسلمين)، وبالله تعالى التوفيق.
    قال طلق بن حبيب: إذا وقعت الفتنة فأطفئوها بالتقوى ، قالوا وما التقوى ؟ قال : أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله , وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله .

  • #2
    جزاك الله خيرا ابا عبد الله علي هذا النقل النافع وارجو ان تدلني علي الكتاب الذي يتضمنها وجهة طبعه واين يوجد
    يسري محمد عبد الخالق خضر
    كلية أصول الدين والدعوةالإسلامية فرع طنطا

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيراً .. وحم الله الشيخين ..
      د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
      جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيكم على هذا النقل لهذا الحوار النافع ... وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة يسري خضر مشاهدة المشاركة
          وارجو ان تدلني علي الكتاب الذي يتضمنها وجهة طبعه واين يوجد
          أوجه السؤال ذاته إلى الأخ الفاضل أبي عبدالله.
          وأود أن أضيف أن هذا الكتاب هو من جمع الشيخ: أحمد بن أحمد الشنقيطي، تلميذ العلامة محمد الأمين الملازم له، وهو عبارة عن مواقف وحوارات جرت مع العلامة الأمين في مناسبات شتى، فكان الشيخ أحمد يقيدها بيده.
          والحقيقة إن الكتاب ممتع للغاية، جمع مسائل ودقائق ونكت علمية ندر أن توجد في مكان واحد، مع اشتهر به الشيخ -- من سعة العلم والاطلاع وقوة الحجة.
          كما أن مثل هذه الكتابات يتعلم منها طالب العلم مناهج العلماء في مواجهة المستجداتِ ومشكلات المسائل، وإدارة المواقف، والتعامل مع الناس، وأدب الخلاف والمناظرة ...الخ.

          والذي عندي نسخة مصورة مما كتبه الشيخ أحمد بيده -وهو حفظه الله ووفقه ما يزال حيّاً باذلا للعلم في المسجد النبوي الشريف- ولا أدري هل طبع هذا الجمع أم لا؟
          أرجو من الأخ الكريم صاحب الموضوع أن يبين لنا هذا جزاه الله خيرا.
          محمد بن حامد العبَّـادي
          ماجستير في التفسير
          alabbadi@tafsir.net

          تعليق


          • #6
            الكتاب مطبوع ومتداول بين الناس وكان يوزع عند الشيخ أحمد بن أحمد جامعه وعند أولاد الشيخ أيضاً
            قال طلق بن حبيب: إذا وقعت الفتنة فأطفئوها بالتقوى ، قالوا وما التقوى ؟ قال : أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله , وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله .

            تعليق


            • #7
              [
              وهذا شيخ الإسلام ابن تيمية والمجدد محمد بن عبد الوهاب يقرران أنها تخبو وينبت في قعرها الجرجير؟؟.

              اقول تعليقاعلي ماسبق

              نص كلام شيخ الاسلام في المسالة.(وقد اتفق سلف الامةوائمتهاوسائر اهل السنة والجماعة علي ان من المخلوقات ما لا يعدم ولايفني بالكلية،كالجنة والنار والعرش)مجموع الفتاوي 18/307بيان تلبيس الجهمية1/581

              لم يعقب شيخ الاسلام علي الاشعري عندما نقل عنه قوله(قال اهل الاسلام جميعا:ليس للجنة والنارآخر،وانهما لاتزالان باقيتين)درء تعارض العقل والنقل2/358

              ولم يعقب كذلك علي ابن حزم في قوله( ان النارحق وانها دار عذاب ابدا لاتفني ولايفني اهلهاابدا بلانهاية)
              مراتب الاجماع268

              وقد جاء تفصيل المسالة في رسالة رفع الاستارلابطال ادلة القائلين بفناء النار للشيخ محمد اسماعيل الامير الصنعاني تحقيق الالباني
              ورسالة كشف الاستار لابطال ادعاء فناء النار المنسوب لشيخ الاسلام وتلميذه ابن القيم

              ورسالةلشيخ الاسلام بعنوان الرد علي من قال بفناء الجنة والنار وبيان الاقوال في ذلك
              دراسة وتحقيق الدكتور محمد السمهري
              وتعلق الدكتور عبد الله الدميجي في كتاب الشريعة3/1371 وما بعدها
              [
              يسري محمد عبد الخالق خضر
              كلية أصول الدين والدعوةالإسلامية فرع طنطا

              تعليق


              • #8
                بارك الله فيكم

                وهذا الكتاب لمن أراد تحميله :

                http://www.archive.org/details/mjals

                وأنصح بقراءة القصة المؤثرة ص75
                صفحتي في فيس بوك
                صفحتي في تويتر
                صفحتي في جوجل

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن السديس مشاهدة المشاركة
                  بارك الله فيكم

                  وهذا الكتاب لمن أراد تحميله :

                  http://www.archive.org/details/mjals

                  وأنصح بقراءة القصة المؤثرة ص75

                  جزاك الله خيرا يا شيخ عبدالرحمن

                  قرأت في الكتاب فوجدت علماً غزيراً، وقدرة عجيبة من الشيخ تعالى على الاستدلال بآيات القرآن، والرد على المخالف بحجج قوية.
                  محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                  moh396@gmail.com

                  تعليق


                  • #10
                    قرأت الكتاب قبل أكثر من سنة ، وأطلعتُ شيخنا العلامة عبدالرحمن البراك حفظه الله ـ وهو تلاميذ الشيخ ابن إبراهيم ـ ـ فاستنكر بعض العبارات التي وردت في ثنايا القصة ، وهو القول الذي نسب إلى العلامة الشنقيطي ،وهو :
                    (قال الشيخ: وكنتُ آنذاك حديثَ عهد بالصحراء أغضبُ إذا استغضبت، فقلتُ له: يا مصري! من أخبرك أن الرسول الذي أرسل إليَّ، ووجب عليَّ الإيمان بما جاء به اسمه محمد بن عبد الوهاب؟ إن الرسول الذي أرسل إليَّ ووجب عليَّ الإيمان بما جاء به اسمه محمد بن عبد الله ، ولد بمكة ولم يولد بحريملا، ودفن بالمدينة ولم يدفن بالدرعية، وجاء بكتاب اسمه القرآن، والقرآن أحمله بين جنبيَّ، وهو الذي يجب عليَّ الإيمان بما جاء به؛ ولما تأملت آياته وجدتها مطبقةً على أن النار أبدية، وأن عذابها لا ينقطع، علمتُ ذلك لأولاد المسلمين لمَّا ائتمنني وليُّ أمر المسلمين على تعليمهم، أسمعتَ يا مصري؟). والله أعلم.
                    عمر بن عبدالله المقبل
                    أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة أبو عبد الله محمد مصطفى مشاهدة المشاركة
                      فقال سماحة المفتي الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف آل الشيخ: (يا عبداللطيف ـ يعني أخاه المدير العام للمعاهد والكليات ـ الرجوع إلى الحق أولى من التمادي في الباطل، من الآن قرروا أن النار أبدية، وأن عذابها لا ينقطع، وأن تلك الأدلة المراد بها الدرك من النار المخصص لتطهير عصاة المسلمين)، وبالله تعالى التوفيق.
                      قلت: هذه هي أخلاق العلماء الكبار، وهكذا فليكن الرجوع إلى الحق.

                      ومن أعجب ما قرأته في هذا الباب هذا الموقف الذي ذكره الإمام ابن العربي المالكي في أحكام القرآن عند تفسيره لقول الله تعالى : للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا فإن الله غفور رحيم وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم ، حيث ذكر في المسألة الخامسة عشرة ما نصه: ( أخبرني محمد بن قاسم العثماني غير مرة : وصلت الفسطاط مرة ، فجئت مجلس الشيخ أبي الفضل الجوهري ، وحضرت كلامه على الناس ، فكان مما قال في أول مجلس جلست إليه : إن النبي طلق وظاهر وآلى ، فلما خرج تبعته حتى بلغت معه إلى منزله في جماعة ، فجلس معنا في الدهليز ، وعرفهم أمري ، فإنه رأى إشارة الغربة ولم يعرف الشخص قبل ذلك في الواردين عليه ، فلما انفض عنه أكثرهم قال لي : أراك غريبا ، هل لك من كلام ؟ قلت : نعم .
                      قال لجلسائه : أفرجوا له عن كلامه .
                      فقاموا وبقيت وحدي معه .
                      فقلت له : حضرت المجلس اليوم متبركا بك ، وسمعتك تقول : آلى رسول الله وصدقت ، وطلق رسول الله وصدقت .
                      وقلت : وظاهر رسول الله وهذا لم يكن ، ولا يصح أن يكون ؛ لأن الظهار منكر من القول وزور ؛ وذلك لا يجوز أن يقع من النبي .
                      فضمني إلى نفسه وقبل رأسي ، وقال لي : أنا تائب من ذلك ، جزاك الله عني من معلم خيرا .
                      ثم انقلبت عنه ، وبكرت إلى مجلسه في اليوم الثاني ، فألفيته قد سبقني إلى الجامع ، وجلس على المنبر ، فلما دخلت من باب الجامع ورآني نادى بأعلى صوته : مرحبا بمعلمي ؛ أفسحوا لمعلمي ، فتطاولت الأعناق إلي ، وحدقت الأبصار نحوي ، وتعرفني : يا أبا بكر يشير إلى عظيم حيائه ، فإنه كان إذا سلم عليه أحد أو فاجأه خجل لعظيم حيائه ، واحمر حتى كأن وجهه طلي بجلنار، قال : وتبادر الناس إلي يرفعونني على الأيدي ويتدافعوني حتى بلغت المنبر ، وأنا لعظم الحياء لا أعرف في أي بقعة أنا من الأرض ، والجامع غاص بأهله ، وأسال الحياء بدني عرقا ، وأقبل الشيخ على الخلق ، فقال لهم : أنا معلمكم ، وهذا معلمي ؛ لما كان بالأمس قلت لكم : آلى رسول الله وطلق ، وظاهر ؛ فما كان أحد منكم فقه عني ولا رد علي ، فاتبعني إلى منزلي ، وقال لي كذا وكذا ؛ وأعاد ما جرى بيني وبينه ، وأنا تائب عن قولي بالأمس ، وراجع عنه إلى الحق ؛ فمن سمعه ممن حضر فلا يعول عليه .
                      ومن غاب فليبلغه من حضر ؛ فجزاه الله خيرا ؛ وجعل يحفل في الدعاء ، والخلق يؤمنون .) انتهى
                      قال ابن العربي تعليقاً على هذه القصة: (فانظروا رحمكم الله إلى هذا الدين المتين ، والاعتراف بالعلم لأهله على رءوس الملإ من رجل ظهرت رياسته ، واشتهرت نفاسته ، لغريب مجهول العين لا يعرف من ولا من أين ، فاقتدوا به ترشدوا .).
                      محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                      moh396@gmail.com

                      تعليق


                      • #12
                        قال الشيخ عبدالله الغنيمان في شرح مقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني (في آخر الدرس) أن هناك........(وذكر خلاصة القصة) .......ثم قال: هذا كله كذب ولم يكن ، لم يقل الشيخ محمد بن إبراهيم هذا ، والمعاهد كان يدرس فيها عدم فناء النار ، ولكن بعض الناس مولع بالغرائب.

                        وقال كذلك : فناء النار قول بدعي ، ونسبته لابن تيمية كذب ، وكلامه واضح في عدم فناء النار ، ولكن اغتر الناس برسالة الصنعاني لأنه رأى كلاما منسوبا لشيخ الاسلام وحققه الألباني......واغتر البعض بما قاله ابن القيم في حادي الأرواح .....قال : سمعت شيخ الاسلام يحكيها ، أي فناء النار وعدم فنائها. ومعلوم أن الواحد يحكي الكفر ، فهل الحكاية هو القول به ؟
                        وذكر ابن القيم آثارا لا تصح عن عمر.
                        أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة محمد حسن الحسن مشاهدة المشاركة
                          قال الشيخ عبدالله الغنيمان في شرح مقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني (في آخر الدرس) أن هناك........(وذكر خلاصة القصة) .......ثم قال: هذا كله كذب ولم يكن ، لم يقل الشيخ محمد بن إبراهيم هذا ، والمعاهد كان يدرس فيها عدم فناء النار ، ولكن بعض الناس مولع بالغرائب.


                          وقال كذلك : فناء النار قول بدعي ، ونسبته لابن تيمية كذب ، وكلامه واضح في عدم فناء النار ، ولكن اغتر الناس برسالة الصنعاني لأنه رأى كلاما منسوبا لشيخ الاسلام وحققه الألباني......واغتر البعض بما قاله ابن القيم في حادي الأرواح .....قال : سمعت شيخ الاسلام يحكيها ، أي فناء النار وعدم فنائها. ومعلوم أن الواحد يحكي الكفر ، فهل الحكاية هو القول به ؟

                          وذكر ابن القيم آثارا لا تصح عن عمر.
                          حبذا لو قام أحد الإخوة بالتأكد من ثبوت هذه القصة حتى تتم الإفادة منها على بينة...
                          محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                          moh396@gmail.com

                          تعليق


                          • #14
                            هذه القصة ذكرها الشيخ أحمد ودونها في كتابه المجالس وهو من أقرب الناس للشيخ محمد الأمين فعلى من يشكك فيها أو ينفيها الإتيان بالدليل والمعروف أن من حفظ حجة على من لم يحفظ والمثبت مقدم على النافي قال الشيح أحمد حفظه الله أخبرني شيخي عليه رحمة الله، قال: عندما كنت خارجاً من فصلٍ كنتُ فيه في درس تفسير، ودخلتُ غرفة استراحة المدرسين، وكان الشيخان: سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف آل الشيخ وأخوه الشيخ عبداللطيف بن إبراهيم، كانا موجودين في غرفة استراحة المدرسين، الأول مفتي الديار السعودية، والثاني المدير العام للمعاهد والكليات، فعندما دخلتُ غرفة الاستراحة، إذا ذلك المصري يقول:
                            يا شنقيطي سمعتك تقرر في الدرس أن النار أبدية، وعذابها لا ينقطع؟.
                            قلتُ: نعم.
                            فقال: كيف تسمح لنفسك يا شنقيطي! أن تعلم أولاد المسلمين أن النار أبدية، وعذابها لا ينقطع، وهذا شيخ الإسلام ابن تيمية والمجدد محمد بن عبد الوهاب يقرران أنها تخبو وينبت في قعرها الجرجير؟؟.
                            قال الشيخ: وكنتُ آنذاك حديثَ عهد بالصحراء أغضبُ إذا استغضبت، فقلتُ له: يا مصري! من أخبرك أن الرسول الذي أرسل إليَّ، ووجب عليَّ الإيمان بما جاء به اسمه محمد بن عبد الوهاب؟ إن الرسول الذي أرسل إليَّ ووجب عليَّ الإيمان بما جاء به اسمه محمد بن عبد الله ، ولد بمكة ولم يولد بحريملا، ودفن بالمدينة ولم يدفن بالدرعية، وجاء بكتاب اسمه القرآن، والقرآن أحمله بين جنبيَّ، وهو الذي يجب عليَّ الإيمان بما جاء به؛ ولما تأملت آياته وجدتها مطبقةً على أن النار أبدية، وأن عذابها لا ينقطع، علمتُ ذلك لأولاد المسلمين لمَّا ائتمنني وليُّ أمر المسلمين على تعليمهم، أسمعتَ يا مصري؟؟
                            وبعد انتهاء المناظرة وسرد الأدلة واقتناع الحضور .... قال سماحة المفتي الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبداللطيف آل الشيخ: (يا عبداللطيف ـ يعني أخاه المدير العام للمعاهد والكليات ـ الرجوع إلى الحق أولى من التمادي في الباطل، من الآن قرروا أن النار أبدية، وأن عذابها لا ينقطع، وأن تلك الأدلة المراد بها الدرك من النار المخصص لتطهير عصاة المسلمين)، وبالله تعالى التوفيق.
                            قال طلق بن حبيب: إذا وقعت الفتنة فأطفئوها بالتقوى ، قالوا وما التقوى ؟ قال : أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله , وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله .

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة أبو عبد الله محمد مصطفى مشاهدة المشاركة
                              هذه القصة ذكرها الشيخ أحمد ودونها في كتابه المجالس وهو من أقرب الناس للشيخ محمد الأمين فعلى من يشكك فيها أو ينفيها الإتيان بالدليل والمعروف أن من حفظ حجة على من لم يحفظ والمثبت مقدم على النافي
                              عندما قرأتُ هذا الكتاب في مسودته بخط اليد قبل طباعته حوالي عام 1427 هـ بالمدينة، سألتُ الشيخ د. علي ناصر فقيهي أحد المشايخ المشهورين المدرسين للعقيدة بالحرم عن هذه القصة فاشتدَّ عليَّ في كلامه وكذَّبها لاسيما نسبة القول بفناء النار إلى الشيخين محمَّد بن عبد الوهاب ومحمَّد بن إبراهيم وكذلك شيخ الإسلام ابن تيمية.
                              ثم سألتُك يا أبا عبد الله عن الكتاب وأخبرتك بالقصة فأخبرتني بأنك سألتَ الشيخ أحمد، وأخبرك أن الكتاب يطبع أو سيرسله للمطبعة، هذا ما يحضرني الآن حول هذه القصة والكتاب، والله أعلم.
                              وعلى كل لو بقي أحد الآن من تلاميذ الشيخ محمد بن إبراهيم فليسأل عن هذه القصة، فإنها وقعت في ملأ من مشايخ المعهد وهي أدعى للاشتهار لاسيما عند طلبة الشيخ ابن إبراهيم وطلبة الشيخ الشنقيطي

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,383
                              الـمــواضـيــع
                              42,340
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X