إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعض مظاهر عناية الشيعة بالتفسير الموضوعي على الانترنت؟؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يسعدني اليوم أن أتدخل بهده الكلمة... وذلك بعد السؤال الذي أثاره أحد الإحوة سابقا والمتعلق بالتفسير الموضوعي وأثر المعتزلة فيه.
    فقد قمت ببحث بسيط على النت ...للاطلاع على الجديد المكتوب في الميدان
    و كانت دهشتي عظيمة ...لأن أغلب ما كتب على النت وماهو مطبوع من كتب في الموضوع من إنتاج الشيعة...تخيلوا ...الظاهر أنهم قد حملوا اللواء... بينما بقينا نحن أهل السنة في موقف المتفرج ؟
    لم أفهم ما يحدث؟؟؟

  • #2
    أوافقك.. ولكن مع بعض التحفظ والعتب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والطلاة والسلام على رسول الله وبعد..

    حقيقة إن الشيعة منذ زمن ليس بقريب يحاولون اجتذاب القلوب إليهم بما لديهم من براعة في سبك الكلام ،ورصانة في الأفكار والأساليب التي يخاطبون بها الفئة المثقفة..- ولا يضيرنا أن نشهد لهم بذلك فهو فيهم حقا- ..ولكن يجب ألا نستغرب ذلك ..يجب ألا نستغرب إن نشروا أفكارهم بهذا الشكل، لأنهم بكل بساطة انطلقوا وقعدنا..و جدوا وتكاسلنا..
    فيجب أن لا نلوم الأخرين إن أدلجوا بليل ورقدنا..فالفوز والسؤدد للساعي..وهي سنة لله في خلقه.." وقل اعملوا "، " إن الله لا يضيع عمل عامل منكم.."..فالمطلوب منا أن نحاول اللحاق بالركب ، بالعمل والسعي..
    فهذه دعوة من هذا المنبر لكل صاحب همة أن يشمر عن ساعد الجد في ذلك..وأرى في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله فاتحة خير..فكل من لديه ما يضيفه لهذا الحقل" التفسير الموضوعي" من معلومات واقتراحات وبحوث فلا يبخل بها علينا جزاكم الله خيرا..
    ولعلي أقوم قريبا إن شاء الله بسرد بعض مؤلفات الشيخ الأستاذ الدكتور أحمد حسن فرحات في هذا الباب، فهي من أروع وأدق ما قرأت بحق.والمطلع الجاد والباحث الحق هو الذي يستطيع تمييز الجيد من غيره..

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    طالبة علم

    تعليق


    • #3
      حياكما الله
      وبالنسبة لما ذكرته الأخت سلسبيل حول حمل الشيعة للراية في التفسير الموضوعي فقد رأيت هذه المشاركة ، وأعرضت عن المشاركة حولها حتى يتسنى لي الحديث بشكل مركز حول هذا الأمر. ولكن لا بد من الإشارة هنا إلى أمور :
      أولاً: البحث في التفسير الموضوعي من الناحيتين النظرية التأصيلية ، والناحية التطبيقية لا زال فيه نقص كبير ، ولا سيما في المطبوعات ، فلعل أول من كتب في التفسير الموضوعي من الناحية التأصيلية هو الشيخ أحمد الكومي وهو قريب أظنه توفي بعد سنة 1383هـ . ثم توالت المؤلفات بعد ذلك ، وكلها تدور في فلك بعض ، فليس هناك تجديد.
      ثانياً : أنك قلت أنك بحثت في الانترنت - (النت) على حد تعبيرك - وهي كما تعلمين حديثة ، وكل الذي وضع على الانترنت من الكتب والبحوث لا يعادل .0001% من المطبوعات التي في بطون الكتب. ولا سيما الكتب العربية ، فلا بد من أخذ هذا بعين الاعتبار. والنسبة التي ذكرتها هنا من عندي فلست معتمداً على إحصاءات وليس العدد هنا مقصوداً ، وإنما القصد المبالغة في فقر الشبكة في المواد العربية.

      ثالثاً: أن لأهل السنة ولله الحمد بحوثاً كثيرة جداً في التفسير الموضوعي ، ولا سيما في الجانب التطبيقي ، وأغلبها إن لم يكن كلها على شكل رسائل جامعية ، لم تطبع بعد.

      ولعله يتاح الحديث حول التفسير الموضوعي بطريقة تأصيلية جدية ، يمكن التعليق عليها من قبل الجميع ، والأخت طالبة علم تقول أن لها عناية بهذا اللون من التفسير فالحمد لله الذي جمع هذه المواهب والقدرات في صعيد واحد.
      والمشايخ الكرام في هذا الملتقى وعدونا بطرح بحوث جادة ، وهي تحتاج إلى وقت ، فليس من المعقول أن يطرح كل يوم بحث عميق مؤصل. فهذا يحتاج لوقت وجهد ، ومع الوقت بإذن الله يتعمق البحث ، ويرتقي الملتقى بإذن الله
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
      amshehri@gmail.com

      تعليق


      • #4
        رد إلى المشرف

        تحية طيبة أخي الكريم وبعد
        لم أقصد من كلامي أن أهل السنة لم يكتبوا في هدا اللون من التفسير - يعني التفسير الموضوعي - ولكني قصدت وهدا واضح من كلامي أن الشيعة حملوا اللواء يعني هم يحاولون بث ما أنتجوه من كتب وبحوث ودراسات على النت, وبعبارة أوضح ضربتهم في مقتل فقد توجهوا إلى وسيلة عالمية وهي الشبكو العنكبوتية -النت- لنشر أفكارهم وتوجهاتهم , وهم فعلا يقومون بعرض الكثير من منتجاتهم عليها , وهدا إنما يدل على حرصهم على إيصال ما يودون إيصاله للعالم أجمع من آرائهم...بينما نحن -أقصد أهل السنة والجماعة -نمشيي بخطى ثقيلة إن لم أقل محتشمة في هدا الدرب, فلو سبقونا كيف لنا أن نلحق بهم, وكيف لنا بعدها أن نصحح ما بثوه من أفكار وآراء.
        نحن مسبوقون جدا إخوتي الكرام...هده حقيقة لا يجب علينا إنكارها ...بل تجب مواجهتها ومحاولة التصدي لها والتقليل من زحفها ...النت سلاح دو حدين ... أي ضربة منه تصيب الكبد مباشرة ...فالناس من قبل ظهور النت كان توجههم للكتب قليل ... والآن صار أقل بكثير ...يجب أن نتنبه لهده المسألة.
        وأنا ما قصدت أبدا التقليل من شأن أهل السنة والجماعة وكتاباتهم...حاشا أن أفعل دلك ... وإنما أردت أن أدكر نفسي وإخوتي من خطورة الأمر ...لا أكثر ولا أقل ... وعلى كل أنا اعتدر إن كنت تماديت في الأمر ...وشكرا

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم

          تحيةً طيبةً وبعد

          الأخ سلسبيل / شكراً لك على هذا الموضوع (( الموازي ))

          ولكن يبدو أنك لم تميّز بدقّة ما قد كتبته ( أنا ) في أثر المعتزلة في التفسير الموضوعي ؛ لأسباب :
          1- لم أجزم في ذلك الموضوع بشيئ نفياً أو إثباتاً ؛ حتى يتسنى للإخوة الكرام معرفة الموضوع بكامله ومن جميع جهاته .
          2- القول بأن الشيعة حملو لواء التفسير الموضوعي ؛ بناءً على النت والكمبيوتر ؛ خطأٌ علمي ومنهجي - كما أشار إلى بعض ذلك الشيخ عبد الرحمن الشهري .
          3 - يجب أن نفرّق بين قولنا ( أثر المعتزلة في التفسير الموضوعي في المرحلة التأسيسية ، أو أثر أهل السنة كذلك ) وبين قولنا إن الشيعة لهم جهود معاصرة في التفسير الومضوعي ؛ فالمسألة بحوث علمية لا يجوز بحالٍ أن نقلّل أهميتها ورونقها .
          4- ويجب أن نستوعب أننا نبحث عن الحق ، وكما ذكر الشيخ الشهري عن أحمد الكومي ؛ فإننا في الوقت نفسه نجد من الباحثين - في مناهج ا التفسير - أصّلوا للتفسير الموضوعي بداياته ونشأته ؛ قد ذكروا أثر المعتزلة فيه .
          5- لاتخفى جهود الشيعة في الوقت المعاصر - لأسبابٍ أرجو أن يتسنى لي الحديث عنها لاحقاً - ، ولكن يجب ألا تخلط الأمور - سامحك الله - ؛ ولا تكن كالذي قال كلمة في الهواء ثم صدّقها
          6- أرجو أن تطّلع على هذا الرابط بكلِّ إنصاف - كما كنت كتبت لك من قبل - (( الأخ المحايد / سلسبيل ،
          أشكر لك فضلك وإنصافك ؛ متمنياً لك مزيداً من التجرُّد للحق ودمت موفّقاً )) أرجو أن تكون عند حسن الظن http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?s=&threadid=71

          راجياً من الله التوفيق للجميع
          د/عَبْدَالله بن صَالِح الخُضَيْرِي
          الأُسْتَاذ المُشَارك بِكُلِيَّة الدَّعْوة وَأُصُوْل الدِّيْن
          جَامعَة أمَّ القُرَى - مكَّة المُكَرَّمَة

          تعليق

          19,938
          الاعــضـــاء
          231,695
          الـمــواضـيــع
          42,457
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X