إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بين قوله تعالى يغفر لكم ذنوبكم و يغفر لكم من ذنوبكم

    بين قوله تعالى يغفر لكم ذنوبكم و يغفر لكم من ذنوبكم

    --------------------------------------------------------------------------------

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ذكرت هذه الآيات في ستة مواضع في القرآن الكريم وهي الآتي:

    (يغفر لكم ذنوبكم )

    قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31)سورة آل عمران

    يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71) الأحزاب

    يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) الصف


    (يغفر لكم من ذنوبكم )



    قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (10)إبراهيم

    يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآَمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (31) الأحقاف

    يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4)نوح

    فالثلاث الأولى ذكرت في سياق ذكر المؤمنين

    والثلاث التالية ذكرت في سياق ذكر الكافرين


    وترتيبها حسب المصحف مرة بمرة

    فما علة التخصيص بمن

  • #2
    في قوله (( يغفر لكم من ذنوبكم )) الرسل ضمنت لقومهم بان الله يغفر الذنوب كلها واستثنوا حقوق العباد ....

    بينما الله في قوله (( يغفر لكم ذنوبكم )) يمتن على المؤمنين بانه يغفر الذنوب كلها ولم يستثن شيئاً ....

    تعليق


    • #3
      ورد في القرآن الكريم يغفر لكم ذنوبكم و يغفر لكم من ذنوبكم
      والفرق بين الأسلوبين :
      أنه حيثما كان الخطاب في الآية من المؤمنين أو للمؤمنين ؛ فإن التعبير يكون بلفظ يغفر لكم ذنوبكم لأن المؤمن إذا استغفر الله غفرت له جميع ذنوبه .
      وحيثما كان الخطاب في الآية للكافرين ؛ فإن التعبير يكون بلفظ : يغفر لكم من ذنوبكم ، وذلك لأن الكافر لا تغفر جميع ذنوبه وهو متلبس بكفره . [ بدائع الفوائد ( 2 / 53 ) ]

      تعليق


      • #4
        يرد على كلام الأخ العامر قوله تعالى: قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيم[آل عمران:31]
        فإنه أمر من الله تعالى لنبيه أن يقول للناس فهو خطاب من النبي لقومه

        تعليق


        • #5


          ولم يسثني شيئاً


          أو


          ولم يستثنِ شيئا

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله خيراً جميعاً .
            قد أصلحت الخطأ النحوي يا أستاذ منصور بارك الله فيكم .
            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

            تعليق

            19,962
            الاعــضـــاء
            232,058
            الـمــواضـيــع
            42,592
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X