إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رأي الشيخ خالد السبت في الكشاف

    قال ما معناه : إنه لا يستحق هذه الحفاوة التي احتفاها الناس به، وأنه عندما يقرأه يكتئب ! .

    من محاضرة نظرات في كتب التفسير (4)

  • #2
    هذا راي يخالف ما تواردت عليه القرون من ثناء العلماء على كشاف الزمخشري ولا اظن يضيره ان الشيخ السبت يلقي قولا كهذا
    وهؤلاء علماء الاسلام كلهم عالة عليه في باب البلاغة القرانية
    فهل ينكر الشيخ السبت هذا الامر
    الدكتور جمال محمود أبو حسان
    أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
    جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

    تعليق


    • #3
      الكتاب بحاجة إلى التهذيب ،وانتقاء النافع المفيد منه ،وفي الرابط التالي ما يفيد في نقد وتقويم هذا الكتاب :
      http://vb.tafsir.net/showthread.php?...E1%DF%D4%C7%DD
      عمر بن عبدالله المقبل
      أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

      تعليق


      • #4
        لا شك أن ابن المنير قد انتقش ما في الكشاف من الاعتزال بالمنقاش ، فأزال الحزن عن المحزونين ، وبعث الأمل والعلم في صدور الطالبين ، ولن أبالغ عندما أثنِّي على ما قاله د. جمال أبو سلطان وفقه الله هو والدكتور المقبل فأقول: إن علماء البلاغة وأربابها كالخطيب القزويني وغيره قد نهلوا من علم الزمخشري صاحب الفنقلات التي فتحت أبواب كنوز التفسير على مصارعها فتأمل، أما قول أحد السادة العلماء :" إنه لا يستحق هذه الحفاوة التي احتفاها الناس به، وأنه عندما يقرأه يكتئب !
        فنسأل الله أن يثلج صدره ويسعد حاله وفي نهاية المطاف هي واقعة حال ـ أرى أنها ـ لا عموم لها ..
        عبد الفتاح محمد خضر
        أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
        [email protected]
        skype:amakhedr

        تعليق


        • #5
          أخي ابا الحسنات بارك الله فيك ..
          أرى أن النقل من الأشرطة ينبغي ألا يعتمد عليه ـ إلا بعد المراجعة من المحاضر ـ ومثل الدكتور خالد السبت وفقه الله لو سئل سؤالاً مستقلاً عن الكشاف لبين ما له وما عليه ..
          ولا شك أن الزمخشري ـ عفا الله عنه ـ كان يبث عقيدته الاعتزالية من خلال الكشاف ، لكن ذلك لا يمنع وجود ما يميزه عن غيره وقد أثنى عليه كثير من العلماء في جانب البلاغة ...
          فلعل الدكتور خالد قصد ما فيه من الاعتزاليات ، ولا يشمل ذلك ما فيه من الاستنباطات البلاغية ..
          والله أعلم ..
          14/11/1428هـ
          د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
          جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

          تعليق


          • #6
            ليست مشكلة الكشاف في اعتزالياته فحسب .

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أبو فاطمة الأزهري مشاهدة المشاركة
              ليست مشكلة الكشاف في اعتزالياته فحسب .
              إذا لم تكن اعتزالياته فما هي
              أفيدونا جزاكم الله خيرا

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة فهد الوهبي مشاهدة المشاركة
                أخي ابا الحسنات بارك الله فيك ..
                أرى أن النقل من الأشرطة ينبغي ألا يعتمد عليه ـ إلا بعد المراجعة من المحاضر ـ ومثل الدكتور خالد السبت وفقه الله لو سئل سؤالاً مستقلاً عن الكشاف لبين ما له وما عليه ..
                ولا شك أن الزمخشري ـ عفا الله عنه ـ كان يبث عقيدته الاعتزالية من خلال الكشاف ، لكن ذلك لا يمنع وجود ما يميزه عن غيره وقد أثنى عليه كثير من العلماء في جانب البلاغة ...
                فلعل الدكتور خالد قصد ما فيه من الاعتزاليات ، ولا يشمل ذلك ما فيه من الاستنباطات البلاغية ..
                والله أعلم ..
                14/11/1428هـ
                وفيكم بارك .
                أخي الكريم : الذي ذكره الشيخ في المحاضرة قطعي ، و (لو ) هذه ظنية ، فكيف أقدم الظني على القطعي ؟ .
                لعلك تراجع الشريط بارك الله فيك .

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة أم حبيبة مشاهدة المشاركة
                  إذا لم تكن اعتزالياته فما هي
                  أفيدونا جزاكم الله خيرا
                  وجزاكم الله خيراً

                  بالإضافة إلى اعتزالياته فإن له فيه كلاماً تعرض به لمقام النبي :
                  http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=39879

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة د.خضر مشاهدة المشاركة
                    وفي نهاية المطاف هي واقعة حال ـ أرى أنها ـ لا عموم لها ..
                    من سمع كلام الشيخ يعلم أنه هو -حفظه الله- أشار لهذا، فهو لما تكلم عن الكشاف أشار في معرض حديثه إلى أن هذه هي وجهة نظره الخاصة، وأنه قد يكون مخطئا فيها، لكن هذا هو ما يجده في نفسه عندما يطالع هذا التفسير، بخلاف ما يكون عليه حاله عندما يطالع التحرير والتنوير لابن عاشور مثلا، مع أن كليهما من أساطين البلاغة والبيان.

                    وإذا أردنا النقل عن أحد فلا نعمد إلى عبارة مجتزأة من كلامه ثم نعممها ونعتبرها نهائية أو (قطعية) في التعبير عن رأيه، بل الصحيح أن نعرضها كاملة في سياقها الذي جاءت فيه.
                    كما أننا إذا أردنا وجهة نظر كاملة فإننا نعتمد على كلام مكتوب ومُراجَع من صاحبه، أما الكلام المسجل صوتياً فإنه يعتريه ما يعتريه -كما ذكر الشيخ فهد- ، ولا يمكن أن يُفهم إلا بسماعه كاملا، مع إدراك لطبيعة الدرس والحال التي ألقي فيها وحال المستمعين ...الخ.
                    محمد بن حامد العبَّـادي
                    ماجستير في التفسير
                    [email protected]

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة العبادي مشاهدة المشاركة
                      كما أننا إذا أردنا وجهة نظر كاملة فإننا نعتمد على كلام مكتوب ومُراجَع من صاحبه، أما الكلام المسجل صوتياً فإنه يعتريه ما يعتريه -كما ذكر الشيخ فهد- ، ولا يمكن أن يُفهم إلا بسماعه كاملا، مع إدراك لطبيعة الدرس والحال التي ألقي فيها وحال المستمعين ...الخ.
                      هذا كلام الشيخ بحروفه .. وقد أضعت ساعتين في نقله .. ولا بأس أن يسأل طلبة الشيخ أو من يعرفه عن رأيه في الكشاف ويأتينا به (مكتوباً مراجعاً ) ..
                      الله المستعان !

                      نظرات في كتب التفسير (4) [(من الدقيقة (26) والثانية ( 15( إلى الدقيقة ( 38) والثانية (45)]
                      قال الشيخ : " نبدأ بجملة من الكتب الآن .. نعم .. [ يعني كتب التفسير بالرأي ]
                      من هذه الكتب كتاب تفسير (الكشَّاف عن حقائق التنزيل) للزمخشري ، وهو أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي الحنفي ، ولد في رجب سنة 467، توفي في سنة 538 ، فرغ من تأليفه في سنتين وأربعة أشهر .
                      الذين تكلموا عن كتاب الزمخشري – اللي هو الكشاف ، موجود ومطبوع في أربع مجلدات - ، ذكروا أنه .. يعني .. ذكر أشياء .. يعني أمور فواقر .. وأمور جرأة عظيمة جداً في التفسير .. على السلف الصالح وعلى التحريف وعلى .. لكن كثيراً مما يذكرونه غير موجود في الكتاب .. أين هو إذاً ؟
                      السبب أن الزمخشري حينما كان .. جاء إلى مكة .. في الطريق نزل في مكان ، يطلبون منه أن يفسر، رجل صاحب بلاغة وصاحب بيان .. فيطلبون منه .. فكان يفسر القرآن . وكتب أشياء .. طلبوا منه أن يكتب فكتب .. فكانت كتابته فجَّة .. في غاية الجرأة .. في إظهار عقيدته الاعتزالية .. وتحريف النصوص .. والطعن في سلف الأمة .. فقامت عليه قيامة أهل الغيرة .. وواجه إنكاراً شديداً .. فقال : لأضعنَّ لهم تفسيراً لا يستخرجون منه هذه الأمور ( يعني عقيدة المعتزلة ) .. يعني يدسها في طريقة في غاية الخفاء ؛ يأتي يفسر ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) مثلاً ، يقول : " وليس بعد دخول الجنة من نعيم " .. [ قال أبو الحسنات : قال ذلك عند قوله تعالى : (فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ) وليس عند هذه الآية ، وعبارته: " ولا غاية للفوز وراء النجاة من سخط الله والعذاب السرمد ونيل رضوان الله والنعيم المخلد . اللهم وفقنا لم ندرك به عندك الفوز في المآب " ، والذي ذكره الشيخ قاله الحافظ البلقيني فيما نقله عنه السيوطي في الإتقان: قال البلقيني : " استخرجت من الكشاف اعتزالا بالمناقيش من قوله تعالى في تفسير : (فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ) : " وأي فوز أعظم من دخول الجنة " .أشار به إلى عدم الرؤية ] تقرأه تقول ماشاء الله ! تبارك الله ! كلام ممتاز ! ، وهو ماذا يقصد بها ؟ يقصد نفي رؤية الله ، أن المؤمنين لا يرونه ، هذه عقيدة المعتزلة . وهو يقول : " ما بعد دخول الجنة من نعيم " .. ما بعد نعيم الجنة من نعيم .. اللي يسمعه يهز راسه يقول ما شاء الله ، كلام صحيح ، وهو يقصد هذا المعنى الباطل .. بهذه الطريقة .. وإن كان يوجد فيه أشياء ظاهرة .. وسأذكر بعض الأمثلة .. على كل حال .. لما وصل إلى مكة ، طلب منه أميرها أن يكتب في التفسير .. فجاور بمكة مدة – ولهذا يقال له جار الله .. لهذا السبب - .. فبدأ يكتب بهذه الطريقة الخفية ، يدس الاعتزاليات .
                      ولهذا تتبعه كثيرون ، وللأسف .. الذين تتبعوه .. حواشي الكشاف .. سواء الذين يضيفون في المعاني .. أو الذين .. يعني .. يتكلمون على شواهده الشعرية ، أو الذين يناقشونه في قضايا الاعتزال : من الأشاعرة .. حواشي الكشاف كثيرة جدأ .. تتعب في فهارس المخطوطات إذا وصلت عند كتابين : الكشاف والبيضاوي .. تمل وأنت تقلب الصفحات .. حاشية على الكشاف .. حاشية على الكشاف .. حاشية على الكشاف .. تمشي مسافة طويلة من الصفحات .. حاشية على الكشاف .. وإذا انتهيت تمشي في البيضاوي : أعانك الله على كثرة الحواشي ..
                      بعض الحواشي مثل حاشية الطيبي مخطوط في اثنتي عشرة مجلدة ... اثنا عشر مجلد مخطوط .. اشترك .. حُقِّق في رسائل جامعية في ما يقرب من اثنا عشر رسالة جامعية أو أكثر .. بين ماجستير ودكتوراة .. حاشية على الكشاف .
                      طبعاً هذه الحواشي فيها فوائد .. فيها علم .. فيها قضايا .. شواهد شعرية كثيرة جداً .. فيها .. لكن اعتنوا به عناية كبيرة ..وكثير من الذين جاؤوا بعده إذا نقلوا عن صاحب الكشاف .. إذا نقلوا عنه .. تشعر أنه وهو ينقل .. يطربون عند ذكر الكشاف والزمخشري .
                      ربما أكون مخطئاً : من خلال قراءاتي في الكشاف ومقارنة .. والله يقول : " ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا " لم أر شيئاً يُطرِب .. ما رأيت شيئاً يستحق هذه السمعة والعناية بكتاب الكشاف ، إطلاقاً ، وليس هذا لأنه معتزلي .. لكن أتحدث عن شيء أعتقدُه ورأيتُه بـ .. والناس يتفاوتون على كل حال .. كل إنسان ينبؤ عما يجد في نفسه .. بخلاف مثل تفسير ابن عاشور .. ابن عاشور لم يكن على عقيدة أهل السنة .. كان على عقيدة الأشاعرة .. وهو متأخر .. متوفى سنة 1393 كما سيأتي ... لكن إذا أردت كتاباً تملأ بيديك من العلم ؛ تقرأ في تفسير ابن عاشور .. التحرير والتنوير .. كتاب مُلىء بالعلم .. مُلىء مُلىء بالعلم .. وإن كان أشعرياً . [ قال أبو الحسنات : كيف لو لم يكن الكشاف من مراجع ابن عاشور الرئيسة كما صرح في مقدمة تفسيره ! ]
                      نحن لا نقول هذا لأن صاحب الكشاف نختلف معه في الاعتقاد .. الله أمرنا بالعدل ، لكن ما رأيت شيئاً يُطرِب ، ويستحق هذه العناية ، بل إذا قرأت فيه اكتأبت ! .
                      فالحاصل أن هذا الكتاب يبرز وجوه الإعجاز .. يعني .. يحاول ذلك .. لايميز بين الحديث الصحيح والمكذوب .. ولهذا جاء بالحديث الطويل في فضائل السور .. الموضوع .. قطعه وجزأه .. العجيب ما حطه في أول كل سورة بل في آخرها .. كل جزء يتعلق بكل سورة وضعه في آخرها .
                      يشتم أعلام الأمة وسلفها كما سترون .
                      يسهب في المعنى الوجيز .
                      ينسب المعاني - طبعاً - لنفسه .. ويكتب محرراً .. ما يقول قال فلان وقال فلان وقال فلان .
                      تأويلاته كثيرة ولذلك تتبعوه . من الذين تتبعوه ابن المنَيِّر ، وهو من الأشاعرة ، يقول :" استخرجت اعتزالياته بالمناقيش " . وهو مطبوع في حاشية الكشاف .
                      ويشير أحياناًَ إلى الخلافات الفقهية .
                      يذكر الروايات الإسرائلية بقلة .
                      لكن إذا أردتم بعض النماذج من الكلام الذي يذكره .. نعم .. هنا .. أعطيكم مثالاً أو مثالين .
                      يقول – نسأل الله العافية – هنا .. في رد التفسير النبوي .. ويرد على الصحابة في مواضع .. يقول صاحب الكشاف في تفسير قوله تعالى : " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم " ، النبي فسر الظلم بإيش ؟ بالشرك ، وإذا جاء نهر الله بطل نهر معقل، المعتزلة بماذا يفسرونه بناء على عقيدتهم الفاسدة أن صاحب الكبيرة مخلد في النار ؟ " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم " الظلم الذي هو ليس الشرك ! ،بينما الظلم .. الظالم عندهم مخلد في النار .. جيد .. فيقول الله : " أولئك لهم الأمن وهم مهتدون " يقول : " وأبى تفسيرَ الظلم بالكفر لفظُ اللبس " ... الآن يرد التفسير النبوي .. يقول : " ولم يلبسوا يقول : .. يعني .. " ولم يخلطوا " .. يقول " لفظ اللبس يأبى تفسير الظلم بالكفر " .. يردُ على مَن ؟ على النبي .
                      وله أشياء من هذا ، يرد على الصحابة مثلاً ، يقول : - مع أنه حاول أن يخفي هذه الأشياء – .. نعم .. يقول عند قوله تعالى : خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ " في سورة هود : " ولا يخدعنك [عنه] قول المجبرة . إنّ المراد بالاستثناء خروج أهل الكبائر من النار ( يسميهم المجبرة .. جيد ) [بالشفاعة] ، يقول : " فإنّ الاستثناء الثاني ينادي على تكذيبهم ويسجل بافترائهم . وما ظنك بقوم نبذوا كتاب الله لِمَا روى لهم بعض الثوابت [ كذا قال الشيخ ] عن ابن عمرو : " ليأتين على جهنم يوم تصفق فيه أبوابها ليس فيها أحد" ثم قال : " وأقول : ما كان لابن عمرو في سيفيه ، ومقاتلته بهما علي بن أبي طالب ، ما يشغله عن تسيير هذا الحديث " . يعني عن افتراء هذا الحديث .. يقول : " يكفيه .. يعني .. مقاتلته لعلي بن أبي طالب .. مو يروح يكذب ويفتري حديثاً " .. يتكلم على .. طبعاً الحديث ما يصح .. الحديث ما يصح .. لكن انظر إلى كلامه على عبد الله بن عمرو يقول : " ما كان لابن عمرو في سيفيه ، ومقاتلته بهما علي بن أبي طالب ، ما يشغله عن تسيير هذا الحديث " يعني عن اختلاقه والكذب .
                      وله أشياء من هذا القبيل على كل حال .. والله المستعان .
                      أعطيكم مثال آخر والا يكفي ؟
                      نعم .. هنا يحكم على بعض الأحاديث عن النبي بالبطلان ، ويتكلم بجهل في هذه القضايا .
                      نعم .. على كل حال .. " .

                      حمل المحاضرة من هنا

                      تعليق


                      • #12
                        [QUOTE=أبو فاطمة الأزهري;46443]
                        "بالإضافة إلى اعتزالياته فإن له فيه كلاماً تعرض به لمقام النبي "
                        قال الزمخشري في تفسير قوله تعالى (عفا الله عنك لم أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين):
                        "(عَفَا اللَّهُ عَنكَ) كناية عن الجناية ، لأن العفو رادف لها، ومعناه: أخطأت وبئس ما فعلت...".
                        الطالب بمرحلة الدكتوراه في قسم التفسير بالجامعة الإسلامية بالمدينة،

                        تعليق


                        • #13
                          هذه حلقة من برنامج الدراسات القرآنية الذي يذاع من إذاعة القرآن الكريم حول تفسير الزمخشري ( الكشاف ) .
                          الأرشيف - الدراسات القرآنية ، عن : الزمخشري و تفسيره الكشاف - يوسف بن صالح العقيل=

                          تعليق


                          • #14
                            الناحية البلاغية في الكشاف لا ينقصها قدح ولا يفيدها مدح؛ كيف وهو الذي فتح الباب واستفاد منه كل من أتى بعده في هذا المجال؟ يعرف هذا من قارنه بكل من أتى بعده، و الزمخشري بين المفسرين المعتنين بالبلاغة كالإمام الطبري بين المفسرين عموماً، وأما الملاحظات الكثيرة على الكتاب فهي معروفة لا يمكن إنكارها وهي ليست محل مدح من مدح الكشاف حتى يكون هناك جدال ونزاع.
                            أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد نصيف مشاهدة المشاركة
                              الناحية البلاغية في الكشاف لا ينقصها قدح ولا يفيدها مدح؛ كيف وهو الذي فتح الباب واستفاد منه كل من أتى بعده في هذا المجال؟ يعرف هذا من قارنه بكل من أتى بعده، و الزمخشري بين المفسرين المعتنين بالبلاغة كالإمام الطبري بين المفسرين عموماً، وأما الملاحظات الكثيرة على الكتاب فهي معروفة لا يمكن إنكارها وهي ليست محل مدح من مدح الكشاف حتى يكون هناك جدال ونزاع.
                              أحسنت بارك الله فيك..
                              وليس وصف أي كتاب بأنه يورث الاكتئاب!؛ نقداً علمياً. وينبغي علينا أن نراعي أسس النقد العلمي وذكر ما يتميز به الكتاب أو ما يعاب عليه بناء على دراسة علمية لا على تذوق خاص..
                              د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
                              جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

                              تعليق

                              19,961
                              الاعــضـــاء
                              231,879
                              الـمــواضـيــع
                              42,543
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X