إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من يحتسب في الرد على هذا المقال

    هذا مقال خطير للكاتب يوسف أبا الخيل حول القرآن الكريم وتفسيره ، نشر في صحيفة الرياض يوم أمس الثلاثاء 17/11/14228 تضمن كلاما قبيحا ودعاوى باطلة واتهامات جائرة لعل أحد الإخوة ينشط للرد عليه.

    الثلاثاء 17 ذي القعدة 1428 هـ - 27 نوفمبر 2007م - العدد 14400

    [align=center]لكي لا نُسقِط على القرآن وزر تمذهبنا[/align]

    يوسف أبا الخيل

    كان الصحابة والتابعون الأوائل يقرأون نصوص القرآن وفقاً لما يعتقدون أنه مراد الله تعالى منها، إما بالفهم المباشر المستنبط للمعنى من خلال التفاعل الحي مع مفردات لغة النص، كما هي حال الصحابة الذين عايشوا نزول القرآن باللغة التي كانوا يتعايشون معها وبها يومياً، وإما باستخدام آليات التأويل الإيجابية التي لا تقفز على معهود العرب اللغوي والحضاري الذي نزل القرآن بلغتهم، كما هي حال التابعين الأوائل، بعيداً عن أن يسقط أحدٌ منهم رغباته الأيديولوجية على القرآن ذاته. واستمر الأمر على هذه النحو من التفاعل الإيجابي المثمر مع النص القرآني، حتى بذر الخوارج بذرة الانحراف عن القراءة (العلمية) للقرآن، لصالح القراءة (الأيديولوجية) له مع تعليلهم رفضهم التحكيم الذي جرى بين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وخصومه من أهل الشام، بأن "الحكم لله وحده" بتفريغ الآيات التي تتحدث عن حكم الله تعالى من سياقها التاريخي الذي لا يستنبط معناها الحقيقي إلا بمراعاته.
    إلا أن بداية الانحراف الحقيقي عن القراءة العلمية للقرآن جاء على أيدي الأمويين عندما التفوا على شرعية الحكم الإسلامي آنذاك، مما حدى بهم إلى أن يصطنعوا "شرعية" جبرية، مضمونها ما ادعوه من أن الله تعالى هو الذي ساق لهم الحكم بسابق قدره، وأنه بالتالي هو من قدَّر عليهم غشيان المحرمات وسفك الدماء وانتهاك حرمة المقدسات، ولأجل "شرعنة" هذا الجبر، فقد عمدوا إلى (توظيف) الوعاظ والقصاص، يؤولون نصوص القرآن - خاصة منها ما يوهم ظاهرها الجبر - لتكون داعمة لرؤيتهم بالإدعاء بأنهم كانوا واقعين تحت جبرية إلهية عندما ظلموا الناس وانتهكوا حرمة المقدسات.
    ولأن مثل هذه البذرة لا بد وأن تؤتي ثمارها إذا كان ثمة توطئة فقهية/رسمية لها - وهو ما عمل له الأمويون بكل ما أوتوا من قوة - فقد أتت أكلها عندما أثار القدرية - الذين كانوا على الضد من الجبرية - مسألة (خلق الأفعال) التي أرادوا من خلال القول بها تحميل حكام بني أمية مسؤولية ما اقترفته أيديهم من الظلم، فتصدى لهم خصومهم من الجبرية المحسوبين على الأمويين، وفيما بعد تطور الصراع ليكون بين المعتزلة الذين قالوا ب "خلق القرآن" من زاوية ضمان عدم تعدد القدماء في رأيهم، وبين الحنابلة الذين قالوا بأنه "منزل غير مخلوق". وكلا النظريتين لم تكن لتثير أيٌّ منهما أية مشكلة فيما يتعلق بالاستنباط من القرآن في البداية، إلا أن ظهور الآراء المتأرجحة بينهما، وتكاثر الأنصار والخصوم لكليي الرأيين، أتاحا مجالاً واسعاً لتدشين التفسير الأيديولوجي للقرآن منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم.
    ولأن طبائع العمران البشري (بلغة ابن خلدون) تقتضي بأن تتطرف النظرية المسيطرة على الساحة - لا بإقصاء منافستها فحسب - بل ويفرض أيديولوجية تذهب إلى أٍقصى اليمين فيما يتعلق بالتبشير بأدبيات الفكرة أو النظرية التي تتبناها، فقد أيَّدت النظرة التقليدية، التي أقصت النظرة الاعتزالية من الساحة، نسخة غير قابلة لتطوير مفهوم تفسير النص القرآني ليتوأم مع مستجدات العصر، من خلال أعمال معيارها المشهور (القرآن منزل غير مخلوق) وهو قول حق في عمومه، إلا أنه أنتج فيما بعد تفسيراً للقرآن غير قادر على التفريق بين محاور النص القرآني، ليأتي الاستشهاد في أغلب الأحيان - خاصة فيما يتعلق بنصوص السلوك والعلاقات والحرية الإنسانية - معاكساً تماماً لمراد الله تعالى منها، وسيتضح الأمر أكثر عند عرض نماذج من تلك الاستشهادات المضطربة.
    إلا أن الأمر يستلزم قبل ذلك، الإشارة إلى أن القرآن الكريم عبارة عن نص مركزي تتوزع نصوصه على ثلاثة محاور رئيسية: محور المتكلم ومحور المستقبل ومحور الغائب المتكلم عنه. فما قد يأتي من نصوصه على لسان المستقبل مثلاً، فليس هو من كلام المتكلم تعالى، وإنما هو كلام ساقه الله تعالى على لسان المستقبل (الرسول) لغرض رئيسي في وظيفة النص، مثلما أن ما تحمله النصوص من كلام على ألسنة الغائبين المتكلم عنهم في القرآن، أو ما تحمله من أخبار عنهم، لا يمثل في حقيقته كلام الله تعالى، لأن ما تحمله من مضامين قد يخالف أمر الله وحكمته، والله تعالى يسوقها لتؤدي هي الأخرى وظيفة محددة في النص القرآني.
    والمشكلة الكبرى التي أورثتها النظرية التقليدية - في كيفية قراءة القرآن - للأجيال اللاحقة من المسلمين، هي عدم الفصل بين محاور النص القرآني عند الاستشهاد به، حيث تقرأ كافة النصوص على أنها من كلام الله تعالى، مما مهد الطريق أمام "شرعنة" كثير من مظاهر الظلم والإجحاف - خاصة فيما يتعلق بالمرأة - كما "شرعَّت" للتفاوت الاجتماعي بين الناس على اعتبار أنه مراد لله تعالى، بالإضافة إلى تجريد النصوص التي هي من كلام الله تعالى وحده، من سياقاتها المختلفة، والتي لا ينتصب لها المعنى إلا بمراعاتها، وكل ذلك، إما بذريعة أن الكل كلام الله تعالى، وإما انسياقاً مع مصطلح (العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب).
    سأعرض هنا نماذج من بعض النصوص القرآنية التي هي محسوبة على محور الغائب، والتي نقرؤها عادة على أنها من كلام الله تعالى ومرادة له سبحانه، والتي تأبدت في المنهج السلفي، كنتيجة نهائية لما أسفرت عنه المعرفة الفكرية والعملية بين (الصفاتية) و(المنزهة) في بدايات التاريخ الإسلامي. فعندما يريد الوعاظ والقصاص - وما أكثرهم في مجتمعنا - إسقاط نزواتهم الذكورية على المرأة، بصفتها مسؤولة وحدها عن إغواء الرجل، لا يتأخرون عن الاستشهاد بعجز الآية رقم 28من سورة يوسف وهي: (إن كيدكن عظيم)، رغم أنه في حقيقته كلام يحكيه الله تعالى عن غائب معين هو عزيز مصر (رئيس وزرائها) أيام الهكسوس، عندما تأكد من براءة يوسف وتورط زوجته بالذنب، وليس هو بالتالي حكم الله تعالى على المرأة، والغريب أن هؤلاء القصاص لا يجدون حرجاً في أن يصفوا المرأة بنقصان العقل والدين في معرض تأكيدهم تفوق وسيطرة الرجل عليها، وهو قول يتناقض مع القول بعظم كيدها الذي لا يكون عظيماً إلا مع قوة عقلها.
    وبالمثل عندما يريدون تشريع العنصرية الذكورية قبل المرأة، فإنهم لا يترددون عن استصحاب ما جاء في الآية 36من سورة آل عمران (وليس الذكر كالأنثى) وينسبون هذه التفرقة العنصرية لله تعالى، مع أنه معيار عنصري ذكوري إسرائيلي يسوقه الله تعالى في معرض نعيه تلك التفرقة، على هامش سوقه لقصة أم مريم بنت عمران مع نذرها تحرير ما في بطنها ليكون في خدمة المعبد الإسرائيلي الذي لا يقبل في شرف خدمته إلا الذكور.
    وفي سياق آخر، يريد هؤلاء إثبات أن التفاوت الاجتماعي بين البشر مراد لله تعالى لكي يسخر الناس بعضهم من بعض، وحاشا رب العزة والجلال عن ذلك، فيأتون بقوله تعالى (أهم يقسمون رحمة ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضاً سخرياً). بينما أن هذه الآيات في حقيقتها نعي من الله تعالى على تلك المجتمعات التي اتخذت التفاوت الاجتماعي، والذي هو من صنع البشر أنفسهم، ذريعة للتفاخر والكبر والبطر والسخرية ممن هم أقل مستوى منهم، بدليل أنه تعالى عقّب على هذا المعنى بقوله في نهاية الآية (ورحمة ربك خيرٌ مما يجمعون).
    وهكذا هي القراءة الأيديولوجية للقرآن، لا تكتفي بتغيب القرآن عن العصر ومشكلاته، بل تزيد على ذلك "شرعنة" الظلم والقهر الاجتماعي والتفاوت الطبقي، بالإدعاء بأنه قضاء الله تعالى وقدره مراده وإرادته، في تخريج جديد/قديم لنظرية الجبر الأموي على حساب الرضا بالقرآن ليكون حاكماً فعلياً في حياة الناس.


    وقال في تعقيبه على بعض التعليقات على هذا المقال
    شكرا لكل من تداخل على الموضوع. شكرا لكل انتقد أوعنف أو اتهم أو أيد , فنحن في النهاية نتحاور , وعندما نتحاور فنحن نكون قد وضعنا أقدامنا على أول طريق التقدم. أريد من الجميع أن تتسع صدرورهم لبعض كلمات أقولها على هامش مداخلاتكم.
    لماذا , وأكرر لماذا نصر على استدعاء أناس ماتوا قبل مئات السنين ليفكروا بالنيابة عنا ؟ قتادة أو السدي أو ابن كثير أو الطبري أو القرطبي أو الزركشي أو السيوطي فسروا القرآن وفقا لمعهود عصرهم المعلوماتي والحضاري والمعرفي , وتركوا لنا فرصة الإستفادة من منتجات عصرنا لنفكر من خلالها. القرآن كنص حرفي مقدس لا يجوز لأي منا أن يقفز على قدسية نصوصه بحرفيتها , أما تفسيرها ومعانيها فلكل قارئ وفقا لعصره أن يخضعها لأفق عصره. كان السلف في السابق موقنين بأنه لا يمكن معرفة الجنين قبل الولادة. وعندما تقدمت تكنولوجيا السونار واستطعنا من خلالنا تحديد جنس المولود بسهولة اضطررنا لإعادة تفسير آية ( إن الله عنده علم الساعة ,,, الخ) وفقا لمعهود عصرنا. أما أن يصل الغرب إلى تفكيك الشفرة الوراثية ونحن ننادي السدي أوعكرمة أو ابن تيمية ليفسروا لنا نصوص القرآن العلمية أو الطبيعية فتلك كارثة ما بعدها كارثة.

    بوسف أبا الخيل
    11:13 مساءً 2007/11/27
    أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
    الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
    [email protected]

  • #2
    ليت الردّ يكون من قبل احد المشرفين الذين لهم باعٌ في مواجهة هؤلاء الكثتاب دون تحديد احد منهم.
    ومن أقبح سقطات هذا المقال:
    النيلُ من الأمويين على وجه العموم وهذا سوء أدبٍ مع صحابة رسول الله , فليت ذمّه لهم استثنى سادتنا من الصحابة من بني أمية.
    ومنها:
    زعمه "أن بداية الانحراف الحقيقي عن القراءة العلمية للقرآن جاء على أيدي الأمويين عندما التفوا على شرعية الحكم الإسلامي آنذاك" وهذه الدعوى لا تبقي لنا مصدراً موثوقاً من مصادر معرفة معاني القرآن لأن جميع الموجود منها تلا هذه الحقبة الزمنية والكاتب لم يضع حداً زمانياً لما يسميه الانحراف ولعل بداية القراءة الحقيقية العلمية للقرآن تجيء على يديه بمثل هذه المقالات.

    ومنها ما قال عن آيات القرآن:
    "أما تفسيرها ومعانيها فلكل قارئ وفقا لعصره أن يُخضعها لأفق عصره"
    وهذا عجيب جداً.!!
    ومنها:
    زعمه أنّ الرجوع لأهل العلم وأئمة التفسير - الذين تعبدنا الله بسؤالهم إن كنا لانعلم -استدعاءٌ لهم للتفكير نيابةً عنّا.
    د. محمـودُ بنُ كـابِر
    الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

    تعليق


    • #3
      [
      QUOTE لماذا نصر على استدعاء أناس ماتوا قبل مئات السنين ليفكروا بالنيابة عنا ؟ قتادة أو السدي أو ابن كثير أو الطبري أو القرطبي أو الزركشي أو السيوطي فسروا القرآن وفقا لمعهود عصرهم المعلوماتي والحضاري والمعرفي , وتركوا لنا فرصة الإستفادة من منتجات عصرنا لنفكر من خلالها. القرآن كنص حرفي مقدس لا يجوز لأي منا أن يقفز على قدسية نصوصه بحرفيتها , أما تفسيرها ومعانيها فلكل قارئ وفقا لعصره أن يخضعها لأفق عصره.


      مع تقديري للأخ الفاضل الناقل د. الحميضي ، كذا من نقل عنه، أحب أن أقول:

      إن خلاصة المقال تكمن في هذه الأسطر السابقة فحسب ، ولا يحتاج الأمر للرد بقدر ما يحتاج للحذر من غمط حق من حفظوا لنا الأصل فلهم علينا عظيم الفضل.وليست هذه اللهجة عنا ببعيد فليتدبر.
      عبد الفتاح محمد خضر
      أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
      [email protected]
      skype:amakhedr

      تعليق


      • #4
        ... إن التذرع بفهم معاصر للآيات التي تحتوي إشارات علمية ، والاستفادة من منتجات العصر ، لا يعني بأي حال الانقطاع عن الماضي بكل ما فيه ، إن التخلي عن الماضي يعني التخلي عن الحاضر والمستقبل , ذلك أن الحاضر اليوم سيصبح ماضيا غدا ، فهل نستمر في التخلي عنه ؟
        إن في وسعنا أن نصطحب الماضي ونعيش عصرنا دون أن نتنكر لأحدهما ، نحترم الماضي ونقدره دون أن نقدسه ، ونأخذ من عصرنا ما لا يتعارض مع الفهم السليم للقرآن .
        [email protected]

        تعليق


        • #5
          إن في وسعنا أن نصطحب الماضي ونعيش عصرنا دون أن نتنكر لأحدهما ، نحترم الماضي ونقدره دون أن نقدسه ، ونأخذ من عصرنا ما لا يتعارض مع الفهم السليم للقرآن

          أحسنت أستاذنا جلغوم فهو كما قلت، وهذا هو المنطلق الذي يجب أن نسير عليه في نظرتنا لعلوم الشرع دون ما إفراط أو تفريط.

          تعليق


          • #6
            يقول الكاتب : ( لماذا نصر على استدعاء أناس ماتوا قبل مئات السنين ليفكروا بالنيابة عنا ؟ قتادة أو السدي أو ابن كثير أو الطبري أو القرطبي أو الزركشي أو السيوطي فسروا القرآن وفقا لمعهود عصرهم المعلوماتي والحضاري والمعرفي , وتركوا لنا فرصة الإستفادة من منتجات عصرنا لنفكر من خلالها. القرآن كنص حرفي مقدس لا يجوز لأي منا أن يقفز على قدسية نصوصه بحرفيتها , أما تفسيرها ومعانيها فلكل قارئ وفقا لعصره أن يخضعها لأفق عصره)
            ومن زعم أننا نستدعيهم ليفكروا بالنيابة عنا ؟!! بل هم الأصل ونحن الفرع الذي أخذ منهم ، ونسير على منوالهم ، وهم السلف ونحن الخلف الذي نتكئ على فهمهم لنفهم عصرنا ومقتضياته ، وبما اختراهم الله تعالى ليسبقونا في وضع الضوابط حتى لا ينفلت كل امرئ بما فهم ( لكل قارئ ) ولو خالف العقول الصريحة .
            ألا وإن استشراف المستقبل لا يكون إلا بالرجوع إلى الماضي المتمثل بمن سبق ، وفهم الواقع . وإلا أصبح المرء منبتاً عن السابق واللاحق ، وهذا لا يقول به عاقل ، لكن قد يقول به كاتب !
            وهذا هو المقصود من كثير ممن ينظّر علينا ويصف نفسه بالليبرالي ( أي حر في تفكيره بلا قيد ) وهو يكاد يطير من فرحٍ بالتسمية ، معتبراً أن ماضينا تراث فقط ، وعلينا وضعه في متحف التاريخ للفرجة !! ولا علاقة له بواقعنا ، لهم عصرهم ولنا عصرنا .
            ودائماً ياتون لنا بألفاظ مترجمة مقولبة محنّطة من كتابات المستشرقين : التراث ، النص المقدس ، الفكر الإسلامي المستنير ، وغيرها !!! فيزعمون أن فهم السابقين غير مقدس ، ونحن نوافقهم : فهمهم تعالى مقدّر لا مقدس ، ولكنهم إنما يقولون هذا حتى لا يقدّس ، ولا يقدّر ، ولا يلتفت إليه ! وإنما هو تحايل ليصلوا إلى ما يريدون !
            تدبير ثم تخدير ثم تفجير ... ( سلولي بت شور ) جملة فرنجيّة .
            وليس بمستغرب مقولة أحد الساسة المعاصرين : عاوزين ترجعونا لعصر الحمير !!
            يا سلام على الفهم المستنير يا أيها الكبير الذي تقود مجموعة من ال..... قصدي مجموعة من العصافير !!!

            يقول الكاتب : ( القرآن كنص حرفي مقدس لا يجوز لأي منا أن يقفز على قدسية نصوصه بحرفيتها , أما تفسيرها ومعانيها فلكل قارئ وفقا لعصره أن يخضعها لأفق عصره)
            ما تعريف (القارئ) عند الكاتب ؟! أطلق اللفظة لتستوعب كل أحد ( مَن هبّ ودبّ) !!
            وأنا أسأل : هل يجوز لك أيها الكاتب أن تصف علاجاً لمريض ، سواء أكان هذا المريض جسدياً أم عقليّاً - وأنت متخصص في علم الطعام ، والكروش ، وتخفيف سمنتها مثلاً ؟! ولو وصفته ماذا سيحدث يا ترى ؟
            وهل يجوز لك أن تضع مخططاً لبناء مدينة كبيرة وأنت متخصّص في علم القبض ( سواء قبض الأموال أم قبض الأحمال ) ؟ ولو وضعته ماذا سيحدث يا ترى ؟
            وقس على ذلك كل التخصصات !!
            لم تفسير كتاب الله تعالى تريد أن تخضعه لكل قارئ - هكذا - مطلق قارئ ؟!!
            أليس لكل تخصص احترامه وتقديره !! هل تقرأ ما تكتب أيها الكاتب النّحرير ، أم لم تراجع ما كُتِبَ لك - أقصد ما خطته يداك لك ؟

            على كل هذه الأفكار ليست وليدة اليوم ، ولا ابتدعها الكاتب ؛ بل هي قديمة بقوالب محنّطة !!
            ومثل هؤلاء مثل سياسيّ معاصر يكرر في كل لقاء صحفي ذات العبارات ، حتى صار بعض أطفالنا ممن يتابع هذه القضايا يردد عباراته حال رؤيته إياه على الشاشة الفضية :
            الدولتين ، ورؤية الرئيس ، واتفقنا على جملة من القضايا ، والحل المشترك ، ولا بد من تفعيل قضايانا ، والتعايش السلمي ، والبطيخ الصيفيّ ، ومدري شنو ...

            ومثل هؤلاء مثل شاب يظن نفسه محدّثاً ، ركب سفينة فأصابه العطش ، فوجد إناء مع شاب نصرانيّ ، قال له : اسقني ، فقال له النصرانيّ : هذا خمر ! وأنتم لا تشربونه . قال له : ممن اشتريته ؟ قال : من يهوديّ .
            فقال الشاب الذي يظن نفسه كاذباً - أقصد كاتباً - أقصد محدّثاً : أنا لا أقبل رواية من يطير في الهواء فلا يسقط ، ويسير في البحر فلا يبتل ، فكيف أقبل رواية نصرانيّ عن يهوديّ ، فأخذ الخمر فشربه .
            أية قوالب يضعون ؟!ّ وأية عقول يحملون ؟! وأي غثاء يهذرون ؟!

            الحمد لله على نعمة العقل والدين ، ونسأله تعالى الثبات واليقين .
            تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

            تعليق


            • #7
              حال هذا الكاتب كحال كثير من المناضلين في فترة السبعينيات الذي ركبوا موجة المد اليساري او ان شئت قل الشيوعي لمواجهة المد الامبريالي الاستعماري الامريكي فصدقهم كثير من الشباب المتحمس الذين لم يتعرفوا بعد على ما سمي لاحقا الصحوة الاسلامية
              فصاروا يتباهون بانهم حملة فكر مستنير ثوري يسعى لتغيير واقع المجتمعات العربية او الاسلامية الى مجتمع الرفاه المحرر المزعوم
              فصاروا ملحدين بامتياز لدرجة ان شتم الذات الالهية صار لهم فطورا وغداء وعشاء
              وذات يوم دار حديث بيني وبين احد الملاحدة الفلسطينيين في العاصمة التركية انقرة
              قلت له:أتؤمن بالله؟
              ضحك وقال: طبعا لا
              قلت: اذا اردت ان تسب فهل تسب احدا غير موجود؟
              قال: طبعا لا
              قلت: فلماذ لا تحترم فكرك الالحادي وتكف عن شتم اله لا تعترف بوجوده
              فخزي الذي كفر وبهت وتسمر في مقعده
              وتوقف عن ممارسة عادة الشتم
              فجئت لأحد تلاميذه وسألته: هل انت شيوعي؟
              قال :نعم
              قلت له: وهل تؤمن بكل ما جاء في الفكر الشيوعي؟
              قال:نعم
              قلت: وهل تؤمن بما قاله لينين وكارل ماركس من ان نهاية الثورة الشيوعية مرحلة المشاع التي تتفكك فيه الاسرة وتصبح العلاقات الجنسية مشاعا-من هنا جاءت كلمة الشيوعية-؟
              قال :نعم
              قلت: وهل ترضاه لامك ولاختك؟
              فثارت ثائرة التلميذ
              قلت له:فلماذا لا تطبق ما تؤمن به على أمك ايها الشيوعي ابن الشرق الاسلامي؟
              فقط تريدون تطبيق ما يناسبكم واهواءكم وشهواتكم وتحرمونه على امهاتكم واخواتكم
              انتم لستم من الشيوعية بشئ
              تركبون موجة ليقال عنكم انكم اصحاب فكر ثوري تغييري فاذا ما وصلت الثورة بيوتكم واعراضكم انتفضتم وصرتم شيوخا تحرمون الزنا والخنا وغيرها
              بئست الشيوعية شيوعيتكم
              وبئست الليبرالية ليبراليتكم
              وبئس التنوير تنويركم
              وبئس الانفتاح انفتاحكم غير المحكوم بالضوابط الاخلاقية
              هذا هو حال مدعي الليبرالية والانفتاح وأنا اسميهم ابناء السوق الحر الذين لا أب لهم
              او ابناء الشوارع ان شئت
              هم يريدون كل ما يلبي شهواتهم ورغباتهم
              ويلوون نصوص الشرع ليتفق مع غرائزهم
              أخي نعيمان
              هل المحدث الذي ذكرت قصته مثل سميه الذي حرم لحم الواوي(حيوان قريب من الذئب)
              فلما عرف ان حصته من لحم الواوي صار في بيته
              عاد للسائل وقال له: هل سألت عن الواوي أم الوي وي؟
              لان لحم الوي وي حرام
              اما لحم الواوي فحلال قولا واحدا لا يقبل القسمة على اثنين
              حسبنا الله
              اللهم اهد كاتب هذا المقال وامثاله
              وان لم تهده فأنت اولى منا به
              أبو صهيب عقل

              تعليق


              • #8
                مقال للعلامة صالح الفوزان في مناقشة الكاتب يوسف أبا الخيل

                هذا مقال للعلامة الشيخ صالح الفوزان وجدته في موقعه على النت ناقش فيه بعض أفكار المقال المشار إليه هنا:
                القرآن كله كلام الله تعالى

                قرأت مقالا في جريدة الرياض الصادرة يوم الثلاثاء 17/11/1428هـ للكاتب يوسف أبا الخيل تحت عنوان: [لكيلا نسقط على القرآن وزر تمذهبنا] وقد وجدت الكاتب - هداه الله - قد وقع في أخطاء عظيمة في القرآن وتفسيره على غير مراد الله منه . وفي حملته الشعواء على بني أمية ووصفهم بالظلم والقهر بما فيهم من الصحابة الأجلاء والعلماء الفضلاء فرأيت أن أناقشه فيه فأقول:

                غلطه حول القرآن حيث جعل نصوصه عبارة عن ثلاث محاور رئيسه كما يقول: وهي محور المتكلم ومحور المستقبل - بكسر الباء - ومحور الغائب المتكلم عنه ثم قال بعد هذا التقسيم: فما قد يأتي من نصوصه على لسان المستقبل بكسر الباء فليس هو من كلام المتكلم تعالى. وإنما هو كلام ساقه الله تعالى على لسان المستقبل [الرسول] لغرض رئيس في وظيفة النص مثل ما تحمله النصوص من كلام على ألسنة الغائبين المتكلم عنهم في القرآن أو ما تحمله من أخبار عنهم لا يمثل في حقيقته كلام الله لأن ما تحمله من مضامين قد يخالف أمر الله وحكمته والله تعالى يسوقها لتؤدي هي الأخرى وظيفة محددة في النص القرآن انتهى كلامه. وأقول للكاتب إن هذا التقسيم غير صحيح فالقرآن الكريم هو كلام الله كله والأقسام التي يتناولها كلها كلام الله وهي كثيرة منها ما يتعلق بالله كالأمر بالتوحيد والنهي عن الشرك وذكر أسماء الله وصفاته وأفعاله ومنها التشريعات من تحليل وتحريم وحكم بين الناس فيما أختلفوا فيه ومنها الأمثال المضروبة ومنها القصص ومنها الأخبار عن المستقبل في الدنيا والآخرة ومنها الوعد والوعيد فما يقصه الله عن أهل الإيمان من الرسل وأتباعهم فهو للاقتداء بهم وما يقصه عن الكفرة والجبابرة فهو للتحذير من طريقتهم فقد يذكر كلام الرسل وأتباعهم ويذكر كلام الكفرة وأتباعهم فالقصص - بفتح الصاد - هو كلام الله قال تعالى: (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ)، (نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ)، وأما المقصوص المحكي فهو كلام البشر ذكره الله إما للإقتداء بهم أن كانوا صالحين وإما للتنفير من طريقتهم إن كانوا كافرين - وكذلك ليس للرسول كلام جعله الله قرآنا - وغنما كلام الرسول يكون في سنته التي هي عبارة عن أقواله وأفعاله وتقريراته إلا ما حكاه الله من قول الرسول فهو كالذي يحكيه عن غيره من الرسل وكله من كلام الله تعالى باعتبار ذكره له وكذلك من غلطه في حق القرآن ما قاله حول قوله سبحانه في حق المرأة في سورة يوسف (إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ) قال ليس هو حكم الله تعالى على المرأة، يعني فلا توصف المرأة بأن كيدها عظيم يقول لأن هذا الكلام صدر عن الملك - ونقول له أليس الله سبحانه قد ساقه مقررا له لا منكرا له بل مؤيدا له أيضاً بما حكاه الله عن يوسف أيضا من قوله: (إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ)، ثم قال الكاتب أن هؤلاء القصاص لا يجدون حرجاً في أن يصفوا المرأة بنقصان العقل والدين في معرض تأكيدهم تفوق وسيطرة الرجل عليها وهو قول يتناقض مع القول بعظم كيدها الذي لا يكون عظيماً غلا مع قوة عقلها - وأقول نعوذ بالله تعالى من هذا القول الذي تفوه به الكاتب - فالقائل بنقصان عقل المرأة ونقصان دينها هو رسول الله وليس قائله هم القصاص ولعل الذي حمل الكاتب على هذا القول الخطر جهله بسنة رسول الله أما إن كان يعلم أنه من كلام الرسول وأنكره فالأمر أخطر كما قيل:


                فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم


                وكذلك قول الكاتب عن قول الله تعالى: (وليس الذكر كالأنثى) حيث قال وينسبون هذه التفرقة العنصرية إلى الله تعالى ونقول للكاتب: هذه الجملة من الآية قيل إنها من كلام الله فهو الذي أخبر أن الذكر ليس كالأنثى وقيل غنها من كلام مريم والله ذكرها مقررا لها والواقع يثبت أن الذكر ليس كالأنثى - ولو قيل لأي ذكر إنك كالأنثى لغضب وأظن الكاتب كذلك فالذي خلق الذكر والأنثى فاوت بينهم في الخلقة والطباع والاستطاعة والعمل الوظيفي وغير ذلك لا ينكر ذلك عاقل فالمرأة لا تستطيع أن تتحمل ما يتحمله الرجل لضعفها وكذلك ما ذكره الكاتب حول قوله تعالى: (أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِيّاً) قال الكاتب: هذه الآيات في حقيقتها نفي من الله على تلك المجتمعات التي اتخذت التفاوت الاجتماعي والذي هو من صنع البشر أنفسهم ذريعه للتفاخر والكبر والبطر والسخرية ممن هم أقل مستوى منهم ونقول للكاتب هذا قول على الله بغير علم وتفسير للقرآن بغير ما أراده الله فالآية التي ذكرها هي في سياق الأنكار على الذين جحدوا نبوة محمد واحتقروه: (وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنْ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ) قال الله تعالى رداً عليهم : (أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) فإذا كانوا لا يملكون قسمة الأرزاق فكيف يقسمون رحمة الله التي أعظمها النبوة فيعطونها لمن شاءوا أو يحرمون منها من شاءوا وأما قول الكاتب: إن التفاوت الاجتماعي من صنع البشر أنفسهم فنقول كيف يقول هذا والله تعالى قال: (نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) وبين الحكمة في ذلك: (لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِيّاً) أي مسخرا له في العمل بالأجرة كي يستفيد صاحب المال ويستفيد العامل ولو كانوا كلهم أغنياء لم يوجد عمال ولو كانوا كلهم فقراء لم يوجد عمل ولا أجرة فلس المراد بالآية النعي من الله على المجتمعات: وإنما المراد الامتنان من الله علينا فالذي من صنع البشر إنما هو التفاخر والكبر والبطر والسخرية بالفقراء وليس المراد من قوله تعالى: (لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِيّاً) السخرية كما فهم الكاتب وإنما المراد التسخير في العمل فهناك فرق بين (سُخْرِيّاً) بضم السين و سخريا بكسر السين كما في قوله تعالى: (فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً) فالأول من التسخير والثاني من السخرية فليفهم الفرق كيلا يلتبس هذا بهذا - كما التبس على الكاتب ففهم من الآية غير ما أراد الله بها.
                وأما حملة الكاتب على بني أمية حيث قال: إن بداية الإنحراف الحقيقي عن القراءة العلمية للقرآن جاء على أيدي الأمويين عندما التقوا على شرعية الحكم الإسلامي آنذاك مما حدى بهم إلى أن يصطنعوا شرعية جبرية مضمونها ما ادعوه أن الله تعالى هو الذي ساق لهم الحكم بسابق قدره وأنه بالتالي هو من قدر عليهم غشيان المحرمات وسفك الدماء وانتهاك حرمة المقدسات ولأجل شرعنة هذا الجبر عمدوا إلى توظيف الوعاظ والقصاص يؤولون نصوص القرآن - إلخ ما قال ونقول له:
                أولاً: بنو أمية هم أول من منع القصاص قال معاوية : (لا يقص إلا أمير أو مأمور).
                ثانياً: ما هي أدلتك وبراهنك على ما رميت به بني أمية من هذه الاتهامات الخطرة وهم دولة مسلمة لها جهود في نشر الإسلام ومقاومة الفرق الضالة وقتل الزنا والملاحدة.
                ثالثاً: هل خلافة بني أمية خارجة عن قضاء الله وقدره إذا فالله يقع في ملكه ما لا يريد - تعالى الله عن ذلك القول الذي هو في حقيقته قول المعتزلة الذين ينفون القدر.

                رابعاً: دولة بني أمية دولة عظيمة لها مكانتها في التأريخ الإسلامي ولها جهودها في الحفاظ على الإسلام ونشره في الآفاق بالدعوة والجهاد.
                خامساً: إذا كان في دولة بني أمية من ليس على المستوى المطلوب دينيا من بعض الأمراء والعاملين في دولتهم فهذا لا ينسب إلى جميع الدولة الأموية لأن هذا شيء لا تسلم منه دولة ولا مجتمع في الغالب.
                سادساً: بنو أمية فيهم صحابة كرام كعثمان بن عفان الخليفة الراشد وأبو سفيان وأبناؤه: معاوية وأخته أم حبيبة أم المؤمنين ويزيد بن أبي سفيان وغيرهم ومنهم عبد الملك بن مروان وأبناؤه ومنهم الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز وفيهم من يغلب عدله على جوره - فهم منزهون عما رماهم به الكاتب وأظنه استقى هذا الكلام الذي قاله في بني أمية من خصومهم الشيعة الذين لم يسلم منهم حتى الخلفاء الراشدون حيث قالوا فيهم إنهم اغتصبوا الخلافة من الوصي بزعمهم علي وظلموا أهل البيت وأن أبا بكر وعمر صنما قريش وختاما أوصي نفسي والكاتب بتحري الحق وقول الصدق والتحفظ من القول على الله وعلى رسوله بغير علم والتجني على الأبرياء وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

                تعليق

                19,960
                الاعــضـــاء
                231,946
                الـمــواضـيــع
                42,573
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X